الاثار الجانبية للاعشاب الطبيعية

كتابة shaima murad - تاريخ الكتابة: 31 مايو, 2019 7:56 - آخر تحديث :
الاثار الجانبية للاعشاب الطبيعية


Advertising اعلانات

سنتعرف فى هذا الموضوع على الاثار الجانبية للاعشاب الطبيعية وماهى اضرارها وماهى تأثير الاعشاب الطبيعية على الصحة.

تداوي بالأعشاب
تمتلك النباتات القدرة على صنع مجموعة كبيرة من المركبات الكيميائية التي يمكن استخدامها من أجل تنفيذ وظائف بيولوجية هامة، ومن أجل الدفاع ضد الهجمات التي تصدر من الكائنات المفترسة، مثل الحشرات والفطريات والثدييات العاشبة. والكثير من هذه المواد الكيميائية النباتية لها تأثيرات مفيدة على الصحة على المدى البعيد عندما يتناولها البشر، ويمكن أن تستخدم لعلاج الأمراض التي يتعرض لها البشر بشكل فعال. وحتى الآن، تم عزل ما لا يقل عن 12 ألف مركب من هذه المركبات، وهو رقم يقدر أنه يقل عن 10% من إجمالي هذه المركبات. وتحقق المركبات الكيميائية في النباتات تأثيراتها على الجسم البشري من خلال العمليات المشابهة لتلك التي ندركها بشكل تام فيما يتعلق بالمركبات الكيميائية في العقارات التقليدية، وبالتالي فإن الأدوية العشبية لا تختلف كثيرًا عن العقارات التقليدية فيما يتعلق بطريقة عملها. ويجعل ذلك الأدوية العشبية بنفس درجة فاعلية الأدوية التقليدية، إلا أنها تتيح كذلك نفس احتمالية التسبب في التأثيرات الجانبية الضارة.
خواص أدوية الأعشاب
لكل عُشب من الأعشاب المتدوالة في علاج الأمراض؛ خاصية، فمنه ما يصلح استعماله في أمراض قروح المعدة، و منه ما يستعمل لتطهير الجروح و تجفيفها، ومنه ما يستعمل لأمراض العظام و المفاصل، ومنه ما يستعمل لتطهير العينين، ومنه يستعمل ل الحنجرة، ومنه ما يستعمل لأمراض الكلى، ومنه ما يستعمل مقويات للجسم.
أشهر أدوية الأعشاب و زيوتها
اشتهر التدواي بالأعشاب لأمراض المَعِدة، – الزعتر، و الشيح، قِشر الرمان، و لإفراغ المعدة و غسلها، سنا، و في أمراض الكلى تستعمل أعشاب لتكسير و تفتيت الحجر الذي تُصاب به الكِلى – فتات الحجر – و بالفرنسية – أبو غلام الرمال – و يختلف اسمها من بلد لآخر، و لأمراض العظام و المفاصل يستعملون زهم النعام و زيت فليو أو النعناع البري، و لتطهير العينين من بعض الامراض يستعملون زيت الضرو و يستعملون للحنجرة العسل، و المقويات كثيرة عندهم و متفرقة بحسب خاصية كل عشب و زيته.
أضرار شرب الأعشاب يومياً
يتناول الناس الأعشاب يومياً لأسباب عديدة من ضمنها تحسين الصحة العامة ورعاية الحالات المزمنة. ولكن يمكن أن يكون لها تأثيرات جانبية غير مرغوب فيها، وفيما يلي أهم الأضرار التي يمكن أن يسببها شرب الأعشاب يومياً:
   – قد تسبب تفاعلات الأدوية وتقلل من فاعليتها أو تخلق مشاكل جراحية مثل التغير في معدل ضربات القلب وضغط الدم .
-الجرعات الكبيرة منها يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة.
   – يمكن أن يحدث التلوث أثناء إنتاج الأعشاب، فعلى سبيل المثال تم العثور على معادن ثقيلة في بعض المنتجات العشبية الآسيوية.
  – يمكن للأعشاب التفاعل مع الأدوية الأخرى المستخدمة عادة في الجراحة أو تؤثر على الجراحة نفسها، مما يسبب مضاعفات جراحية خطيرة مثل زيادة خطر النزيف.
  –  تحتوي على مكونات نشطة لها تأثيرات بيولوجية قوية وليست آمنة للجميع.
   -يمكن لشرب عدة أنواع من الأعشاب أن يؤدي إلى تفاعلات خطيرة بينهم مثل حدوث نزيف داخلي.
موانع استخدام الأعشاب
يوجد بعض الحالات الطبية التي تمتلك نسبة خطر عالية عند تناولها للأعشاب، والتي من المرجح أن يوصي الطبيب بتجنب استخدام الأعشاب تمامًا، وفيما يلي أهم هذه الفئات:
-الأشخاص الذين يستخدمون أدوية بدون وصفات طبية: يمكن أن تسبب بعض الأعشاب آثارًا جانبية خطيرة عند أخذها مع أدوية بدون وصفة طبية، مثل الأسبرين، أو مميعات الدم أو أدوية ضغط الدم.
   – الحامل والمرضع: حيث قد تكون ضارة بالجنين أو بحليب الأم. كقاعدة عامة يجب عدم أخذ الأعشاب أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية ما لم يسمح الطبيب بذلك.
   – المرض الذين سيخضعون لعملية جراحية: يمكن أن تؤثر العديد من الأعشاب على نجاح الجراحة، حيث قد يقلل من فعالية التخدير أو يسبب مضاعفات خطيرة، مثل النزيف أو ارتفاع ضغط الدم.
-الأشخاص من هم دون سن 18 أو أكبر من 65: حيث لم يتم اختبار مدى آمان هذه الأعشاب على الأطفال أو وضع جرعات آمنة لهم. وكبار السن قد يستقلبون الأعشاب بطريقة مختلفة
 الأعشاب الطبية فيها سم قاتل
يقول الدكتور جواد الراشد طبيب ممارس لطب الأعشاب وحاصل على البورد الهندى فى الطب البديل وعضو مجمع تسجيل الاطباء الاسلامى العالمى إن فكرة ان الاعشاب ان لم تنفعك لم تضرك هي معلومة خاطئة؛ فبعض الاعشاب
لها سمية بجرعة أقل من الجرام الواحد، وأخرى سميتها بتكرار تناولها وتركيز المواد السمية مع إفراط استعمالها. بل إن هناك بعض النباتات تحتوى على سميه إذا احمر غصنها فيجب انتقاء ما يلح منها وترك السام.
ويضيف عضو مجمع تسجيل الاطباء الاسلامى العالمى انه على الرغم من أن منظمة الصحة العالميه أكدت أن الاعراض الجانبية للأدوية الكيميائية هى أشد مما هو عليه فى الاعشاب، لكن الأعشاب لا تخلوا من الآثار الجانبية الضارة، والتي تحتاج لمزيد من التجارب الحديثة لاكتشافها، لذا اوصي الدول بالاهتمام بهذا العلم .
وعن شروط استخدام الاعشاب الطبيعية يقول الدكتور راشد أنها يجب ان يتم أخذها وفق جرعات معينة تختلف باختلاف مقدار الجرعة الصحيحة وفقا للوزن والجنس والقوة، كما تختلف مدة العلاج من شخص لشخص.
ويضيف راشد: "يشترط تصحيح العادات الغذائية أو الممارسات التى حدث بسببها المرض كالاكثار من تناول الأطعمة أو التركيز على أغذية ذات سعرات عالية أو دهون، واذا لم يشفى المريض يلجأ الى الادوية الطبية حسب الجرعة الصحيحة".
مخاطر الإفراط فى تناول الأعشاب
1)الكافين: ويوجد فى القهوة، وهى من المشروبات المحببة لدى كثير من الأشخاص على مستوى العالم، حيث تساعد على حرق الدهون وتعمل كمضادة للأكسدة، إلا أن الإفراط فى تناول القهوة يساهم فى ارتفاع ضغط الدم بصورة عالية، وتؤدى أيضًا إلى عدم انتظام ضربات القلب والشعور بالتوتر.
2)الجنزبيل والقرفة:
يقبل الكثيرون على تناولها نظرا لما تتداوله شبكات المواقع التواصل الاجتماعى عن فوائدها، وهى تعد من المنشطات المعروفة للجهاز الهضمى إلا أنها تؤدى إلى أعراض التهابات المعدة، والقرفة تضر الأشخاص المصابين بحساسية بالمعدة.
3.الكركدية: مشروب يفضله الكثير سواء كبار أو أطفال، إلا أنه يعد من مخفضات ضغط الدم، حيث إن الإفراط فى تناوله يؤدى إلى انخفاض زائد فى ضغط الدم يصاحبه بارتخاء فى عضلات الجسم.أهم الآثار الجانبية للإفراط في استخدام الأعشاب
النزيف و سيولة الدم
بعض الأعشاب لها تأثير مضاد للتجلط مثل : البابونج ، الثوم ، الزنجبيل ، الجنكة ، الجنسنج . لذا يُنصح يتجنبها لمن يعانون من سيولة الدم أو يتناولون أدوية مضادة للتجلط حتي لا تتفاعل معها.
ارتفاع ضغط الدم
هناك أعشاب ترفع من ضغط الدم مثل : الجنسنج ، العرقسوس ، و بالتالي يجب استشارة الطبيب قبل تناول الأعشاب لمرضي ارتفاع ضغط الدم .
هناك أيضا نبات الزعرور Hawthorn يقلل من ضغط الدم ، لذا لا يجب تناوله مع أدوية التى تقلل من ارتفاع ضغط الدم أيضاً حتي لا تحدث مضاعفات.
اضطرابات الجهاز الهضمي
بعض الأعشاب تسبب اضطرابات للمعدة ، مثل : نبات القشرة المقدسة Cascara ، الثوم ، الجنكة ، نبات الراوند Rhubarb ، عشبة القديسين أو عشبة سانت جون st. Johns wart .
لذا فالحل هو تناول هذه العشاب بعد الأكل لتجنب اضطرابات المعدة.
الإسهال
بعض الأعشاب تحتوي علي مواد تتسبب في الإسهال مثل : الفلفل الأحمر ، نبات النرجس ، الشاي الأخضر و فول الصويا.
التشنجات
عشبة الجنكة لها أثر على الأدوية المضادة للصرع و التشنجات ، مما قد يؤدي لمضاعفات .
اضطرابات القلب
نبات الزعرور Hawthorn ، نبات السنا senna، و نبات الصبّار قد تتسبب في اضطرابات القلب و تتفاعل مع أدوية علاج القلب.
نقص البوتاسيوم
قد يحدث نقص في البوتاسيوم لعدة أسباب منها :
   – تناول نبات القشرة المقدسة Cascara مع الأدوية مدرّة البول التى تحتوي على مادة  Thiazide
   – تناول نبات الصبّار مع أدوية الكورتيزون.
   – تناول العرقسوس و البقدونس على المدي الطويل.


Advertising اعلانات

129 Views