الأناناس للحامل في التاسع

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 5 أبريل, 2021 7:25 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:50
الأناناس للحامل في التاسع

Advertising اعلانات

الأناناس للحامل في التاسع نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم الفوائد الضرورية لصحة الحامل ونشير لأضرار الأناناس عى الحامل

الأناناس للحامل في التاسع

تعزيز الجهاز المناعي:
لأن الأناناس غني بفيتامين “ج”، الذي يقوي الجهاز المناعي للحامل، ويمنع تلف الخلايا،ويعزز إنتاج الكولاجين، وهو البروتين المسؤول عن نمو بشرة الجنين وعظامه وأوتاره وغضاريفه.
الحفاظ على صحة العظام:
لاحتوائه على المنجنيز، الذي يعزز صحة العظام، ويمنع خطر الإصابة بالهشاشة.
تنظيم عمل الجهاز العصبي:
يحتوي الأناناس على فيتامين “ب 1” (الثيامين)، الذي ينظم عمل القلب والجهاز العصبي.
زيادة إنتاج كرات الدم الحمراء:
يعزز فيتامين “ب 6” في الأناناس إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويمنع فقر الدم.
المساعدة في تكوين قلب الجنين:
إذ يحتوي الأناناس على النحاس، الذي يساعد في تطور قلب الجنين.
التخفيف من غثيان الصباح:
لاحتوائه على فيتامين “ب6″، الذي ينتج أجسامًا مضادة، تساعد على التخفيف من غثيان الصباح.
منع حدوث الدوالي:
تحدث الدوالي عندما تتورم الأوردة في ساق المرأة الحامل، وتتضخم مسببة الألم، وتقلل مادة “البروميلين” الموجودة في الأناناس تكوين الرواسب الليفية في هذه الأوردة، وبالتالي تقي من الإصابة بالدوالي.
تخفيف الضغط على الأمعاء:
يساعد الأناناس في الحفاظ على صحة الأمعاء، وتخفيف الضغط عليها، نظرًا لاحتوائها على الألياف.
منع التشوهات الخلقية عند الجنين:
بفضل احتواء الأناناس على حمض الفوليك، بالإضافة إلى أنه مفيد في منع احتباس الماء في الجسم، لأنه فاكهة غنية بالماء.
خفض ضغط الدم:
نظرًا لاحتواء الأناناس على عنصر البوتاسيوم المفيد في ضبط ضغط الدم.

أضرار الأناناس على الحمل

-أما فيما يتعلق بأضرار الأناناس على الحامل فككل شيء يفضّل تناول الأناناس باعتدال وعدم الإكثار منه خلال الحمل.
-حيث يشاع الكثير من الأقاويل حول تسبب تناول الأناناس في مراحل الحمل الأولى بالإجهاض للمرأة الحامل.
-والحقيقة هي أنه لا يوجد أي دليل علمي على ذلك، بل على العكس لتناول عصير الأناناس فوائد عديدة لأنه يحتوي على الكثير من العناصر المغذية والمفيدة التي يحتاجها جسم الأم والجنين على حدٍ سواء ولكن قد تتسبب الحموضة في عصير الأناناس بالإصابة بالحرقة لبعض الحوامل.
-وما تجهلينه عزيزتي الحامل أن تناول الأناناس بكميات معتدلة في أواخر الحمل يساعد على تسهيل الولادة. لذلك يفضّل تناوله بشكل دائم عند اقتراب موعد الولادة، حيث يساعد عنق الرحم على

فواكه هامة للحامل

المانجو:
تُعدُّ المانجو غنيّةً بالحديد، وفيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين ب6، والبوتاسيوم، والفولات، كما أنّ المانجو غنية بالألياف الغذائية التي تُقلل من الإمساك، بالإضافة إلى أنَّها مصدرٌ جيدٌ للطاقة، ومضادات الأكسدة.
الأفوكادو:
تُعدُّ الأفوكادو من الفواكه المميزة، لاحتوائها على العديد من المواد الغذائية، مثل: الفولات، والبوتاسيوم، والألياف الغذائية، وفيتامين أ، والكاروتينات، والدهون الأحادية غير المشبعة، والتي تُعدُّ مهمّةً لصحّة الأمّ الحامل، والجنين، ومن الجدير بالذكر أنَّ الدهون الأحاديّة غير المشبعة تُعدُّ من أكثر العناصر الغذائية ارتباطاً بالخصوبة.
التفاح:
قد يؤدي استهلاك المرأة الحامل للتفاح أثناء فترة الحمل، أن يُقلل من خطر إصابة أطفالهنَّ بالربو، والصفير، بالإضافة إلى تقليل خطر إصابة الأطفال بالإكزيما.
الليمون:
يُعدُّ تناول الليمون، والحمضيات الأخرى آمناً من قِبَل الحامل، ويحتوي الليمون على العديد من الفيتامينات، والمعادن، والعناصر الغذائية، التي تُساهم في الحفاظ على صحة الأم الحامل، ونمو الجنين، كما أنَّه يُعزز جهاز المناعة، ويُقلل من الغثيان المُرافق للحمل، بالإضافة إلى أنَّه غنيٌ بالسوائل، ممّا يُساعد على الترطيب.
الكمثرى:
توفّر الكمثرى عدداً من العناصر الغذائية، بما فيها الفولات، والألياف الغذائية، كما أنّها غنيّة بالبوتاسيوم، وهو يُساعد في تحسين صحة القلب للجنين، والأم، كما أنّه يُحفز تَجدد الخلايا. الجوافة:
تحتوي الجوافة على فيتامين ج، وفيتامين هـ، ومتعدد الفينول، والكاروتنيات، ومركبات الإيزوفلافون، والفولات، وجميع هذه المواد الغذائية تجعل من الجوافة خياراً جيّداً للمرأة الحامل، فهي تساعد على إرخاء العضلات، وتساهم في تعزيز عملية الهضم، كما أنّها تقلل من الإمساك.
العنب:
يُوفر العنب العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للصحة: ومنها: فيتامين ج، وفيتامين ك، والفولات، والألياف الغذائية، والبيكتين، وتساهم هذه المواد الغذائية في التغيرات الحيوية التي تحدث خلال الحمل، كما أنّه يحتوي على مُضادات الأكسدة التي تعزز المناعة، مثل: الفلافونولات، والتانين، واللينالول، والأنثوسيان، والجيرانيول، والتي تُساعد على التقليل من خطر الإصابة بالعدوى.
التوت:
يُعدُّ التوت غنيّاً بالكربوهيدرات، وفيتامين ج، والألياف الغذائية، والفولات، كما يحتوي على الكيميائيات النباتية، والفلافونيدات، والأنثوسيان، بالإضافة إلى أنَّ التوت غنيّ بالماء، لذا فهو يُعدُّ مصدراً جيداً للترطيب، كما أنّ فيتامين ج الموجود فيه يُساعد على تعزيز امتصاص الحديد، ويعزز من الجهاز المناعي للجنين.
المشمش:
يحتوي المشمش على العديد من العناصر الغذائية مثل: فيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، والكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والكاروتين من النوع بيتا، والفسفور، والتي تُساعد في نمو الجنين، وتطوره، ويُقلل الحديد من خطر الإصابة فقر الدم، أمّا الكالسيوم فهو يُساعد على بناء عظام، وأسنانٍ قوية.
الموز:
يُعدُّ الموز مصدراً جيّداً للبوتاسيوم، كما أنّه يحتوي على فيتامين ب6، وفيتامين ج، والألياف الغذائية، وتعاني معظم النساء من الإمساك خلال فترة الحمل والذي قد يحصل لعدة من الأسباب، ومنها: ضغط الرّحم على الأمعاء، والقلق، وتناول الأطعمة التي لا تحتوي على كميّةٍ كافية من الألياف الغذائية،بالإضافة إلى الحديد الموجود في فيتامينات الحمل، وأشارت دراسة نُشرت في مجلة Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research عام 2014، إلى أنَّ فيتامين ب6 قد يُساعد في التقليل من الغثيان، والتقيؤ في المراحل الأولى من الحمل.

عصير الأناناس للحامل فى الشهر التاسع

الشهر التاسع من الحمل من الشهور الأخيرة فى الحمل بعد أيام وشهور طويلة متواصلة من الإرهاق والتعب والإنتظار، وفى هذا الشهر يكون قد اكتمل جميع نمو أجزاء الجنين وأعضاءه داخل رحم أمه، ويجب على الأم الحامل الاهتمام بتناول المواد التي تريح الرحم وتسهل الولادة، والإبتعاد عن المواد الضارة غير الصحية، لذا ينصح المرأة الحامل بتناول عصير الأناناس فى الشهر التاسع لما له من أهمية كبيرة وهي:
-يساعد على الولادة السهلة والسريعة وذلك يحتوي على أنزيم البروميلين الذي يعمل على تلين عنق الرحم ويؤدى إلى المخاض وبالتالي يسهل الولادة.
-يكافح الحر والعطش خصوصاً فى فصل الصيف وذلك بسبب تركيبته التي تحتوي على نسبة عالية من الماء
-يعالج السعال والرشح لاحتوائه على فيتامينc.
-يخفف من الإلتهابات، والدوخة والتقيؤ والغثيان والإرهاق والتعب.
-يساعد على خفض الكوليسترول الضار، وينقي الدم ويقلل من ارتفاع ضغط الدم.


Advertising اعلانات

251 Views