اكتشاف أمريكا سنة كام

اكتشاف أمريكا سنة كام وماهو تاريخ اكتشاف امريكا واهم المعلومات حول اكتشاف امريكا من خلال هذه السطور التالية.

الولايات المتحدة

الوِلَايَات المُتَّحِدَة الأَمرِيكِيَّة هِي جُمهُورِيّة دُستُورِيّة اِتِّحادِيّة تضمُّ خمسِين وِلاية ومِنطقة العاصِمة الاتّحادية. تقع مُعظم البِلادِ في وسط أَمريكا الشمالِيَّة، حيثُ تقع 48 وِلاية ووَاشِنطُن العاصِمة بين المُحِيطُ الهادِئ والمُحِيطُ الأطلسي وتحُدُّها كندا شمالاً والمَكْسِيك جنُوباً. تقع وِلاية أَلاسْكا في الشّمال الغربِيّ من القارّة، وتحُدُّها كندا شرقاً ورُوسيَا غرباً عبَر مَضِيق بيِرينغ. أما وِلاية هاواي، التي تُعد أرْخَبيلًا فتقع في مُنتصف المُحِيطُ الهادِئ. كما تضُمُّ الدّولة عدداً من اَلأَراضِي والجُزُرٌ في الكارِيبِي والمُحِيطُ الهادِئ.

اكتشاف أمريكا

مصطلح اكتشاف أمريكا يشمل أحداث متعددة ومتفرقة تصف وصول أعراق وشعوب مختلفة إلى أراضي الأمريكيتين وذلك بعد اكتشاف ووصول السكان الأصليين لها.
امتدت مرحلة الاكتشاف عبر قرون من الزمان وهي نتاج جهود وإنجازات بعثات اسكتشافية مختلفة. أسفرت الاسكتشافات المتكررة عن بَدْء الاستعمار الأوروبي للأمريكيتين. وصل الفايكنج مستوطني آيسلندا إلى جزيرة جرينلاند في آواخر القرن العاشر، وأنشأوا عليها مستوطنات متعددة استمروا بالتوافد عليها حتى قرابة 1350.
وفي 3 أغسطس (آب) 1492م (898هـ) أبحر كريستوفر كولومبوس لأول مرة في المحيط الأطلسي بثلاث سفن، تحمل العلم الإسباني وبـ (120) بحاراً وذلك انطلاقاً من بلدة بالوس بعد أن أقنع الملكين فرناندو وإيزابيلا بنجاح مشروعه، وبالفعل فقد وصل في العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) من نفس السنة إلى جزر الأنتيل في أمريكا الوسطى معتقداً أنه دخل بعض الجزر الآسيوية القريبة من الهند، لذلك سموها في البداية بجزر الهند الغربية؛ إلى أن سافر إليها فيما بعد البحار الفلورنسي (أمريكو فسبوشي) ليعلن لأوربا أن كولمبوس إنما اكتشف “عالماً جديداً” أطلق عليه من ثم اسم “أمريكا”.

استكشاف ما قبل كولومبوس

وفقًا لملاحم الأيسلنديين، استوطن البحارة الشماليون (غالبًا ما يطلق عليهم اسم الفايكنغ) من آيسلندا في غرينلاند في ثمانينيات القرن العاشر. اكتشف إريك الأحمر جنوب غرب غرينلاند واستقر فيها، وأسماها غرينلاند (الأرض الخضراء) لجذب أكبر عدد ممكن من المستوطنين الآيسلنديين، وفي النهاية أنشأ المستعمرات الشرقية والغربية التي هُجرت عام 1350 تقريبًا.
يعد موقعا لانس أو ميدوز (خليج قناديل البحر)، الأثري في أقصى شمال نيوفاوندلاند، وموقع ثان جنوب غرب نيوفاوندلاند، المواقع الوحيدة المعروفة لقرى الشماليين في أمريكا الشمالية خارج غرينلاند. تتميز هذه المواقع بصلات محتملة مع مستعمرة فينلاند التي حاول ليف إريكسون تأسيسها عام 1003.

عصر الاكتشاف والبحث عن الممر الشمالي الغربي

لم تكن رحلات الفايكنغ معروفة في العالم القديم، وظل الأوروبيون غير مدركين لوجود الأمريكيتين ككل، حتى العقود الأولى التالية لعام 1492. أُطلقت العديد من الرحلات الاستكشافية من الدول الأوروبية بحثًا عن ممر شمالي غربي إلى شرق آسيا (أو «جزر الهند» كما كانت تسمى) لإنشاء طريق تجاري أقصر من طريق الحرير إلى الصين، وهو طريق تجاري كانوا في حاجة ماسة إليه، لكنه تدهور بعد سقوط القسطنطينية. احتاج تاج قشتالة أيضًا إلى بديل عن طريق التجارة البحرية الشرقية حول أفريقيا إلى الهند وشرق آسيا الذي سيطر عليه البرتغاليون.
أبحر الملاح الإيطالي كريستوفر كولومبوس في 3 أغسطس 1492 من ميناء بالوس دي لا فرونتيرا في مقاطعة ولبة، من مملكة الملكان الكاثوليكيان المُشكلة حديثًا من مملكتي قشتالة وأرغوس، في إسبانيا الحالية، بتمويل من ملكة قشتالة إيزابيلا الأولى. وسرعان ما انتشرت أخبار رسالة كولومبوس حول رحلته الأولى لاكتشافه جزر البهاما وكوبا وهيسبانيولا في أنحاء أوروبا بسرعة. أعاد كولومبوس الاستكشاف، واستكشف جزءًا كبيرًا من جزر الأنتيل الصغرى في رحلته الثانية، ثم اكتشف كلًا من ترينيداد وتوباغو في رحلته الثالثة أثناء مروره بساحل أمريكا الجنوبية الشمالي. وقضى رحلته الرابعة في مسح ساحل أمريكا الوسطى. فتحت رحلات كريستوفر كولومبوس العالم الجديد.
يعود الفضل إلى الملاح والمستكشف الإيطالي جيوفاني كابوتو (المعروف بالإنجليزية باسم جون كابوت) في اكتشاف أمريكا الشمالية القارية في 24 يونيو 1497، تحت إشراف هنري السابع ملك إنجلترا. هناك خلاف حول موقع استكشافه الدقيق، لكن الموقف الرسمي لحكومتي كندا والمملكة المتحدة هو أنه هبط في جزيرة نيوفاوندلاند. أشير إلى الوجود الإنجليزي بفضل جيوفاني كابوتو في خريطة خوان دي لا كوسا لعام 1500. حصل جواو فرنانديز لابرادور عام 1499 على ترخيص من ملك البرتغال مانويل الأول، ووصل مع بيرو دي بارسيلوس إلى غرينلاند وشاهدوا منطقة لابرادور لأول مرة بعد ليف إريكسون، التي منحت وسميت باسم فرنانديز لابرادور. يرّجح أن لابرادور ذهب بعد عودته إلى بريستول للإبحار باسم إنجلترا. وفي نفس الوقت تقريبًا، بين 1499 و1502 استكشف الإخوة غاسبار وميغيل كورت ريال وسميا سواحل غرينلاند ولابرادور ونيوفاوندلاند أيضًا، وسميا سواحل أمريكا الشمالية المستكشفة «تيرا فيردي». أشير إلى الاستكشافات في خريطة الكرة الأرضية الكانتونية 1502.
سرعان ما أُدرك أن كولومبوس لم يصل إلى آسيا، وإنما وجد ما كان للأوروبيين عالمًا جديدًا، أطلق عليه في عام 1507 اسم «أمريكا»، ربما نسبةً إلى أمريكو فيسبوتشي، وظهر بهذا الاسم على خريطة فالدسيمولير.

مستكشفو أمريكا

زار العالم الجديد العديد من المستكشفين، نذكر هنا أولهم:
-ليف إريكسون: في عام 1000م قام النرويجي ليف إريكسون ابن بن إريك الأحمرالذي أسس مستعمرة في جرينلاد باكتشاف فينلاند، وهو أول أوروبي يزور العالم الجديد.
-كريستوفر كولومبوس: في عام 1492م قام الاسباني كريستوفر كولومبوس باكتشاف أمريكا خلال بحثه عن طريق تجاري جديد إلى الصين، وكان يظن حينها أن أمريكا الشمالية هي الصين.
-جون كابوت: في عام 1497م أبحر جون كابوت من بريستول في إنجلترا عبر المحيط الأطلسي الشمالي، ووصل إلى نوفا سكوتيا ساحل أمريكا الشمالية.
-أمريغو فسبوتشي: في عام 1499م أثبت الإسباني أمريغو فسبوتشي أن العالم الجديد لم يكن قارة آسيا، بل كانت قارة رابعة لم تكن معروفة من قبل.

معلومات عن أمريكا

نذكر هنا بعض المعلومات المتنوعة عن أمريكا:
عملة أمريكا هي الدولار الأمريكي.
يعود أصل اسم أمريكا إلى اسم المستكشف الإيطالي أمريكو فسبوتشي (بالإنجليزية: Amerigo Vespucci)
يبلغ عدد سكان أمريكا 316690000 نسمة وذلك حسب تقديرات عام 2013م.
تبلغ مساحة أمريكا الإجمالية 9833517 كيلومتر مربع.
عاصمة أمريكا هي واشنطن.
أكبر المدن حسب السكان هي: مدينة نيويورك، ولوس أنجلوس، وشيكاغو، وهيوستن، وفينيكس، وفيلادلفيا.