اقوى عملة في العالم

كتابة samia gamal - تاريخ الكتابة: 9 يوليو, 2019 12:44 - آخر تحديث :
اقوى عملة في العالم


Advertising اعلانات

اقوى عملة في العالم سنتعرف عليها بالتفصيل وكل مايخص اقوى عملة في العالم بهذه السطور التالية.

تعريف النقود
يعرف الاقتصاديون النقود بانها أي شيء مقبول قبولاً عاماً للدفع من أجل الحصول على السلع أو الخدمات الاقتصادية، أو من أجل إعادة دفع الديون، فمثلاً عند القول إن الدينار يعد نقداً فهذا صحيح أو أن نقول الشيكات هي نقود.
وتعرف النقود في المفهوم الاقتصادي على نوعين: نقود حقيقية وأخرى تقديرية، فالنقود الحقيقية (Real Money) هي التي لها وجود مادي مثل الليرة العثمانية (المجيدية)، والتي كانت متداولة في سوريا والعراق قبل الحرب العالمية الأولى، وكذلك الجنيه الأنكليزي الذهبي والروبية الهندية الفضية. أما النقود التقديرية أو التعدادية (Account Money) التي ليس لها وجود مادي وإنما تستعمل كوحدة للتحاسب كالدينار في الدول العربية، والدولار الأمريكي في الولايات المتحدة الأمريكية والجنيه الإنكليزي في إنجلترا.
وظائف النقود
للنقود عدة وظائف منها:
   – وسيلة للتبادل: في السوق توجد نقود على شكل عملة لانها تسهل عملية التبادل التجاري بين الناس وتدعم الكفاءة الاقتصادية من خلال اختصار الوقت المصروف في تبادل السلع والخدمات.
   – وحدة حساب : وهي وحدة حساب بمعنى إنها تستعمل لقياس القيمة الاقتصادية فنحن نقيس قيمة السلع والخدمات بصيغة النقود فمثلاً عند حساب الناتج المحلي الإجمالي لا نستطيع أن نجمع الأوزان مع المساحات مع الأعداد لهذا نحسب قيمتها بالنقود
   – مخزن للقيمة : تقوم النقود بخزن القيمة الشرائية عبر الزمن وإن هذه الوظيفة تكون مفيدة لان الشخص لا يرغب بانفاق دخله على الفور عند استلامه (وهذه الوظيفة ليست ذات فعالية كبيرة عند وجود التضخم)، وليست العملة الورقية الشي الوحيد القابل لخزن القيمة فيوجد الشيكات والأسهم والمعادن الثمينة كالذهب والفضة أو أي أصل من الأصول السهلة التحويل إلى عملة.
 أغلى 10 عملات في العالم
 المرتبة العاشرة دولار أسترالي


في المرتبة العاشرة يأتي الدولار الأسترالي بين قائمة أغلي العملات في العالم، ويساوي 0.7727 دولار أمريكي وهو العملة الرسمي لكل من أستراليا، أنتاركتيكا، جزيرة عيد الميلاد، جزر كوكس، جزيرة ماكدونالد، كيريباس، ناورو، جزيرة نورفولك، توفالو.
المرتبة التاسعة الفرنك السويسري


في المرتبة التاسعة يأتي الفرنك السويسري ويساوي 1.0574 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية في كل من سويسرا وليختنشتاين ومكتنف كامبيوني ديتاليا الإيطالي، يعتبر الفرنك السويسري  الإصدار الوحيد من الفرنك (اسم للعديد من العملات القديمة) الذي لا يزال يصدر في أوروبا.
المرتبة الثامنة اليورو


يحتل اليورو المرتبة الثامنة ويساوي 1.2192 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية الموحدة لدول الإتحاد الأوروبي، ويعد ثاني أكبر وأهم عملة على مستوى النظام الدولي النقدي بعد الدولار الأمريكي، ويستخدم كعملة رسمية في 25 دولة منها 19 دولة من دول الإتحاد الأوروبي الـ 28، و6 دول من خارج الإتحاد الأوروبي.
المرتبة السابعة دولار كايماني


يحتل الدولار كايماني المرتبة السابعة ويساوي 1.19703 دو?ر أمريكي، وهو العملة الرسمية لجزر كايمان.
المرتبة السادسة الجنيه الإسترليني


يحتل الإسترليني المرتبة السادسة ويساوي 1.3743 دولار امريكي وهو العملة الرسمية المتداولة في المملكة المتحدة وتوابعها (جزيرة مان وجزر القنال الإنجليزي وأقاليم ما وراء البحار البريطانية من جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية والمقاطعة البريطانية بالقارة القطبية الجنوبية وتريستان دا كونا).
المرتبة الخامسة الدينار الاردني


يحتل الدينار الأردني المرتبة الخامسة في قائمة أغلي عملات العالم، ويساوي 1.4114 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية للمملكة الأردنية الهاشمية.
المرتبة الرابعة لاتس لاتفي


المرتبة الرابعة يحتلها لاتس لاتفي، ويساوي 1.6115 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية لجمهورية لاتفيا.
المرتبة الثالثة ريال عماني


يحتل المرتبة الثالثة الريال العماني، ويساوي 2.5987 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية لسلطنة عُمان.
المرتبة الثانية الدينار البحريني


يحتل الريال البحريني المرتبة الثانية، ويساوي 2.6546 دولار أمريكي، وهو العملة الرسمية لمملكة البحرين.
المرتبة الأولي الدينار الكويتي


يحتل الدينار الكويتي قائمة أغلى عملات العالم، ويساوي 3.3311 دولار أمريكي، العملة الرسمية لدولة الكويت، ويعتبر الدينار الكويتي صاحب أعلى سعر صرف في العالم.
 لماذا يعتبر الدينار الكويتي أغلى عملة في العالم؟
    يعود السبب في الحقيقة لأسباب قديمة وهي ربط الكويت عملتها بالجنيه الإسترليني سابقًا، وذلك بسبب حدوث ارتفاعات في سعره عبر تاريخ الدينار الكويتي وذلك منذ عام 1960 أي منذ بداية تأسيس مجلس النقد الكويتي الذي أصبح فيما بعد بنك الكويت المركزي. حيث قامت الكويت بدءًا من هذا التاريخ بتثبيت عملتها مقابل العملات الأخرى التي كانت مرتبطة بها مثل الجنيه الإسترليني والذهب وذلك إما لزيادة عائداتها من الصادرات (النفطية تحديدًا) أو ضمان عدم إضعاف القوة الشرائية للدينار الكويتي عند الاستيراد وخاصةً أن البضائع في الكويت كانت في معظمها مستوردة.
منذ عام 1960 وهو التغير الأول الذي أثر في الدينار الكويتي حصلت 4 تغيرات أساسية أدت إلى ارتفاع قيمة الدينار الكويتي، حيث كان الدينار الكويتي أولًا مرتبطًا بالجنيه الإسترليني، ومن ثم بالدولار وأخيرًا تم ربطه بسلة عملات التي تعكس العلاقات التجارية والمالية مع دولة الكويت وذلك عام 1975. لكن في العام 2003 عادت الكويت لربط عملتها بشكل ثابت مع الدولار الأمريكي وذلك تمهيدًا لإصدار العملة الخليجية الموحدة آنذاك.
عادت الكويت لربط الدينار الكويتي بسلة عملات وذلك في عام 2007 لكن مع الحفاظ على دور الدولار المهم في تحديد معدل الصرف للدينار. وذلك بعد ظهور عدة دعوات لإعادة ربط الدينار الكويتي بسلة من العملات، وذلك لتجنب حالة التضخم التي يمكن أن تصيب الاقتصاد الكويتي، وعدم وجود أي بادرة واضحة لإصدار العملة الخليجية الموحدة.
ما هو نظام سلة العملات؟
    إن نظام سلة العملات هو عبارة عن نظام يتم من خلال تحديد معدل صرف العملة وفق مجموعة من العملات التي يتم اختيارها من قبل البنك المركزي بسرية لضمان عدم المضاربة، ويتم اختيار هذه العملات على أساس كثافة التجارة البينية بين الدولة والدول صاحبة هذه العملات، حيث يقوم البنك المركزي باختيار عملات الدول الشركاء في التجارة مع دولة الكويت وذلك حسب حجم تلك التجارة.
الآن اختارت الكويت ربط عملتها أي الدينار الكويتي بالدولار بشكل أساسي ضمن سلة العملات، ولكن ليس ربطها فقط والسماح لها بالتغيرات، بل قامت بربطها بشكل ثابت كنظام محدد لسعر الصرف، أي أن التغيرات التي يشهدها الدينار مرتبطة بالتغيرات التي يشهدها سعر الدولار الأمريكي عالميًا، وغير مرتبطة بالعرض والطلب أيضًا على الدينار الكويتي.
في الواقع لا يجب على العملة المرتبطة بالدولار أن تبقى ذات قيمة مرتفعة، لكن الكويت قامت بتثبيت قيمة الدينار الكويتي مقابل الدولار، في حين أنه من المفترض أن يتغير سعره مقابل سعر الدولار أيضًا، وهذا ما لم يحدث.
بالطبع هذا القرار غير متعلق أو مرتبط بشكل حقيقي بأسباب تتعلق بالعرض والطلب، بل هو عبارة عن قرار تتخذه الدولة لتحقيق مصلحتها، ومصلحة الكويت هنا هي زيادة عائداتها من النفط التي تمتلك فيه احتياطي عالي قدّر عام 2017 بسادس أعلى احتياطي في العالم، كما تعتبر أيضًا ثاني دولة خليجية بعد السعودية من حيث الاحتياطات النفطية.


Advertising اعلانات

167 Views