افضل دولة عربية لدراسة الطب

كتابة بدر العتيبي - تاريخ الكتابة: 9 نوفمبر, 2018 1:43 - آخر تحديث :
افضل دولة عربية لدراسة الطب


Advertising اعلانات

سنتعرف من خلال هذا الموضوع المهم على اهم وافضل دولة عربية لدراسة الطب والتى توفر جميع الاشياء للدارسين من المكان المناسب للدوات للاقامة وغيرها.
تعتبر دراسة الطب من أكثر المجالات شهرة و طلباً على مر السنوات، و مع تزايد التعداد العالمي و الحاجة المستمرة للطب و الدواء فإن دراسة الطب و تخريج اجيال قادرة على تلبية الاحتياج الانساني للطب من أهم مجالات الدراسة و البحث و التطوير ايضاً.
الطِّبُّ، بمعنى فن العلاج؛ هو العلم الذي يجمع خبرات الإنسانية في الاهتمام بالإنسان، وما يعتريه من اعتلال وأمراض وإصابات تنال من بدنه أو نفسيته أو المحيط الذي يعيش فيه، ويحاول ايجاد العلاج بشقيه الدوائي والجراحي وإجرائه على المريض. كما يتناول الطب الظروف التي تشجع على حدوث الأمراض وطرق تفاديها والوقاية منها، ومن جوانب هذا العلم الاهتمام بالظروف والأوضاع الصحية، ومحاولة التحسين منها.
والطب هو علم تطبيقي يستفيد من التجارب البشرية على مدى التاريخ. وفي العصر الحديث يقوم الطب على الدراسات العلمية الموثقة بالتجارب المخبرية والسريرية.
تاريخ الطب
الطب هو مهنة قديمة قدم الإنسان ذاته حيث ارتبطت في بدايتها بأعمال السحر والشعوذة والدجل وذلك في العصور القديمة والمجتمعات البدائية حيث مارسها الكهنة والسحرة ثم تقدمت نوعاً ما مع الحضارات القديمة في بلاد الرافدين ومصر (الفراعنة الذين برعوا في تحنيط الأموات) والهند والصين (الوخز بالابر الصينية) إلى أن حدثت النقلة النوعية في زمن الإغريق واليونان وظهور أبقراط (أحد أشهر الأطباء عبر التاريخ وصاحب القسم المعروف باسمه والملتزم بأخلاق المهنة) وجالينوس وغيرهم ومع ظهور الحضارة العربية والإسلامية وتطور الممارسة العلمية التجريبية بدأ الطب يأخذ شكله المعروف اليوم من خلال أعمال علماء وأطباء كبار أمثال ابن سينا (الشيخ الرئيس الذي عرف بأنه أول الباحثين في مجال الطب النفسي وأول من أعطى الدواء عن طريق المحقن وغير ذلك الكثير) وابن النفيس (مكتشف الدورة الدموية الصغرى) والزهراوي والرازي وغيرهم الكثير ممن ظلت كتبهم وأعمالهم تدرس في مختلف أنحاء العالم حتى القرن السابع عشر.
أفضلُ الدّولِ لدراسِة الطّب
هناك عدة جامعات تعد الأفضل على مستوى العالم في تدريس الطب وتخريج طلاب محترفين، ومنها ما يلي:
ألمانيا
تعد إحدى أهم الدّولِ في دراسةِ الطّبِ وأشهرها، حيث يعدُّ مستوى الدّراسةُ فيها ممتازاً، ويتخرّجُ آلافِ الأطباء منها سنوياً، وهم من أمهرِ الأطباء في العالمِ وفي كافة التّخصصات، ويمكن تقديم طلب الالتحاق بها وانتظار الموافقةِ فعددُ المقاعدِ بها محدود.
الولايات المتحدة الأمريكية
من أشهر الجامعات بها جامعة هارفرد وهي من أقدمِ الجامعات الأمريكية، تم تأسيسها عام 1636م، وتقعُ في بوسطن، وهي ثالثُ أقدمِ جامعةٍ في العالم.
يتمُ تقديمُ طلباتِ دراسةِ الطّبِ بها على ثلاثِ مراحلَ، للحصولِ على أحد مقاعدِ دراسةِ الطّب فيها، وتكون الدّراسةِ نظرياً وتطبيقياً في مستشفيات أمريكا الكبيرةِ والمشهورة، وتبدأ رحلةُ الدّراسةِ لمدةِ أربعِ سنواتٍ متتابعة، ثم البدءُ بمرحلةِ البكالوريوس والدّراساتِ العليا لمدةِ سبعِ سنوات، ولا بدّ من الحصولِ على معدلٍ عالٍ في الثّانويةِ العامة للقدرةِ على الالتّحاق بإحدى الجامعات الكبيرةِ كهارفرد، وكثيراً ما يتم تخريجُ الطلابِ منها بدرجةِ امتياز، وتدريبِهم على القيامِ بكافّةِ المهماتِ الطّبيّةِ والأبحاثِ دون أيّ خطأ.
كندا
يتم تقديم طلباتِ الالتحاقِ في جامعاتِ كندا في شهر يناير، ومايو، وسبتمبر، ويتم تقديم اختبار واحد ويجبُ النّجاحُ بهِ للحصول على مقعدٍ في جامعات كندا، ويكون تحمّلُ نفقات الدّراسةِ على الطّالبِ نفسهِ ما لم يتمَ تقديمُ طلبهِ من جهةٍ حكومية.
أستراليا
من أشهر الجامعات في أستراليا – الّتي تقوم بتدريسِ الطّبِ على مستوى عالمي – جامعةُ سيدني، وجامعة ملبورن، ويقدّم اختبارُ القبولِ بهما في أحد المستشفياتِ للحصولِ على طلبِ قبولِ لدراسة الطب.
هولندا
يدرس بها الطّبُ باللغة الانجليزية، ولا تعدّ شروطُ قبولٍ للالتّحاق بجامعاتها من الشّروطِ الصّعبةِ والمعقدةِ كباقي الجامعات العالميّة، ويتمُ تخريجُ طلابِ الطّبِ منها بمراكزَ عالميةً وشهاداتٍ موثوقٍ بها.
بريطانيا
يوجد العديد من الجامعاتِ المشهورةِ والمميزة في بريطانيا؛ كجامعةِ كامبريدج وأكسفورد، وهي من أشهر الجامعاتِ على مستوى العالم، ويتم تخريجُ مئاتِ الأطباءِ منها سنويّاً بدرجةِ امتياز، فيوجدُ بها أشهرُ المدرّسين، وجميعُ الإمكانياتِ العالميةِ لإجراء الأبحاثِ والدّراسات
دراسة الطب في مصر
قبل الانضمام
كم يجب أن يكون عمر الطالب ليبدأ الدراسة في كلية الطب؟
ينضم الطلاب إلى كلية الطب مباشرة بعد إنهاء التعليم الثانوي، ومتوسط عمر الطلبة في السنة الأولى هو 18 – 17 سنة.
ماهي الاختبارات التي يجب أن يخوضها الطالب حتى يتمكن من الانضمام للكلية؟
بما أن تخصص الطب هو تخصص مرغوب كثيرًا في الثقافة المصرية فإن أفضل الطلاب في الدولة هم الذين ينالون فرصة دخول كليات الطب. تعتمد عملية اختيار الطلبة المقبولين بشكل كامل على درجة الامتحانات النهائية خلال التعليم الثانوي، أو امتحان SAT، أو شهادة الثانوية العامة، وتشمل مواد الامتحان: الفيزياء، والكيمياء، والأحياء، والرياضيات، واللغات.
بعد الانضمام
ماهي مدة الدراسة؟
سبع سنوات.
كيف يتم تقسيم السنوات خلال الدراسة؟
هناك ثلاث سنوات تتم خلالها دراسة العلوم الأساسية، ثم تليها ثلاث سنوات للتدريب السريري.
المواد التي تتم دراستها خلال أول سنتين: علم وظائف الأعضاء، علم الأنسجة، التشريح، الكيمياء الحيوية.
المواد التي تتم دراستها في السنة الثالثة: علم الأمراض، علم الأحياء الدقيقة، علم الأدوية، علم الطفيليات.
يبدأ الطلبة خلال فترة الثلاث سنوات التالية الجزء السريري حيث يقومون بجولات تدريبية في الأقسام التالية: طب العيون، الأنف والأذن والحنجرة، الطب الشرعي، الصحة العامة، الأطفال، أمراض النساء، الجراحة العامة، الطب الباطني.
التدريب العملي خلال السنة السابعة. ملاحظة: قد تزيد فترة الدراسة في بعض الجامعات بحسب النظام المتبع لديها.
أسلوب التعليم
يعتمد أسلوب التعليم خلال السنوات الثلاث الأولى على المحاضرات، والدروس العملية، والاختبارات، بينما ينتقل خلال السنوات الثلاث الأخيرة إلى نظام عمل الجولات في أقسام المستشفى، والمحاضرات النظرية، واختبارات التقييم.
دراسة التخصصات الطبية بالاردن
ليات العلوم الطبية بالاردن (الطب، طب الاسنان، الصيدلة، التمريض) تتواجد في كافة الجامعات الحكومية والعديد من الجامعات الخاصة، ويعتبر تخصص الصيدلة هو أحد أكثر تخصصات العلوم الطبية انتشارا، حتى انه في بعض الجامعات الخاصة لا يتواجد بها من تخصصات العلوم الطبية سوى الصيدلة، وعلى كل الأحوال فإن الجامعات الاردانية تعد واحدة من أكثر الدول العربية التي تستقبل طلابا عرب وأجانب للدراسة بين صفوفها، وتتميز العلوم الطبية بصورة خاصة بتطور مناهجها والمعامل التي يتم ترديب الطلاب بها.
ويزيد عدد الجامعات الخاصة التي تمنح فرص دراسة العلوم الطبية عن الجامعات الحكومية بالأردن، وفي الغالب يتم القبول في كل منهما (الحكومية والخاصة) بمعدلات دراسة متقاربة، حيث تعتبر العلوم الطبية من التخصصات التي تتطلب معدلات قبول مرتفعة بالمقارنة مع غيرها من التخصصات الأخرى.
معادلة الشهادات:
لا تعادل الشهادات الصادرة عن المؤسسات التي تقدم تعليما غير تقليدي في تخصصات الطب – طب الأسنان – الصيدلة – التمريض – المختبرات الطبية – الطب البيطري – العلوم الطبية التطبيقية أو المساندة- الهندسة- العلوم الأساسية (الفيزياء, الكيمياء, الأحياء…) – العلوم الأخرى التي تحتاج إلى مختبرات وتطبيق عملي.
الوثائق المطلوبة لمعادلة الشهادات
على الطالب أن يحضر من بلد الدراسة الوثائق التالية:
وثيقة صادرة عن الجامعة التي تخرج منها تبين أن الطالب كان منتظما في الدراسة.
وثيقة من الجامعة التي تخرج منها أو من أي جهة رسمية تبين إتقان الطالب للغة بلد الدراسة إذا كان الطالب يدرس في إحدى الدول غير الناطقة باللغة الإنجليزية.
ضرورة إحضار الطالب المتخرج من جامعة غير أردنية وثيقة مبين فيها المعلومات التالية:
تاريخ التحاق الطالب بالدرجة العلمية وتاريخ التخرج. (اذا لم يتوفر كشف مواد مبين به تاريخ الالتحاق والتخرج)
المدة الزمنية اللازمة للحصول على الدرجة العلمية.
طبيعة ونوع الدراسة (منتظماً بالدراسة, غير منتظم بالدراسة) ونوع التعليم غير التقليدي.
تأكد الطالب وقبل التحاقه بالجامعات الأمريكية من أن مكتب الإمديست /عمان سيقوم بتصديق الشهادة عند تخرج الطالب وذلك للتأكد من مدى الإعتراف بالبرنامج الدراسي.
هذه الوثائق يجب أن تكون مصدقة حسب الأصول من السفارة الأردنية في بلد الدراسة. (ما عدا الشهادات الأمريكية المصدقة من مكتب الإمديست /عمان والشهادات البريطانية المصدقة من المركز البريطاني / عمان)
ملاحظة هامة للطلبة غير الاردنيين المتقدمين للمعادلة
قررت لجنة المعادلة في جلستها رقم 2016/1 تاريخ 2016/1/6 بأنه يتوجب على أي طالب غير اردني يرغب بمعادلة شهادته الصادرة عن دولة اخرى غير دولته الأصلية الحصول على معادلة من دولته وارفاق وثيقة المعادلة الصادرة عن دولته عند التقدم بطلب معادلة لدى وزارة التعليم العالي الاردنية، كما سيتم مراسلة بلد الدراسة للتحقق من صحة شهاداته.
نموذج طلب معادلة الشهادات – عربي
نموذج طلب معادلة الشهادات – انجليزي


Advertising اعلانات

1085 Views