اعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 8 أبريل, 2020 4:01 - آخر تحديث :
اعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين


Advertising اعلانات

اعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين وماهي ابرز اعراض الادمان المبكرة على المراهقين وطرق التعامل معهم خلال هذه الفترة كل ذلك من خلال هذه المقالة.

المراهقين والإدمان على المخدرات

تعد مرحلة المراهقة هي احد المراحل الصعبة في حياة الإنسان، بل إنها تعد أصعب مرحلة في حياة الإنسان، فهي مرحلة محاطة بالعديد من المشاكل، ومنها مشكلة الإدمان، حيث يسهل السيطرة على عقول الشباب تحت سن الــ 18 حيث ويسهل ترويج المواد المخدرة بينهم، وذلك لان المراهقين يحاولون إثبات ذاتهم بأي طريقة في هذه المرحلة، كما أنهم يتميزون بحب الاستكشاف وحب الاستطلاع والمغامرة ولا يحسبون حسابا للعواقب.
وهناك العديد من العوامل الأخرى التي تتسبب في انتشار المخدرات بين المراهقين، ويعتبر اصدقاء السوء أهم عامل من هذه العوامل، حيث يبحث المراهق دائما عن شخصية يتخذها نموذجاً ومدخلاً للاستقلالية عن الآخرين، وتتميز شخصية معظم المراهقين بحب التقليد مع محاولة التميز على الاخرين والتفوق عليهم.
في حين يتميز المراهقين المدمنين على المخدرات بعدد من السمات، ومنها اللجوء إلى السرية والكذب على الآخرين ومحاولة الابتعاد عن الآخرين والعزلة الاجتماعية والبعد عن رقابة الأهل والاقارب، وتحدث لهم كذلك عددا من التغيرات السلبية على الصحة النفسية والعقلانية ايضا، كما يعانى المراهقين من اضطرابات النوم والأرق المستمر بسبب تعاطي المواد المخدرة.
الجدير بالذكر هنا، أن المراهقين دائما ما يعانون من فترات فراغ وقلق نفسي، بسبب الطاقة المفرطة لديهم، وعدم القدرة على تحقيق أحلامهم، فتجدهم يريدون أن يبذلوا طاقتهم ويستخدمونها بأي شكل من الأشكال، ويجدون في تعاطي المواد المخدرة مخرجا يبذلون فيه طاقتهم ويهدونها كي يعيشون بسلام وأمان نفسي.

أسباب الإدمان عند الشباب

تكثر الأسباب التي تزّج إلى الإدمان عند الشباب، وفي حال توفرها لا بد من مراقبة أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين والشباب على الفور، ومن هذه الأسباب:

-إنتشار البطالة وتفاقمها في المجتمعات بين الفئة الشبابية.
-وقت الفراغ الطويل وعدم إستثماره بالطريقة الصحيحة.
-مماشاة رفقاء السوء.
-غياب رقابة الأهل أو إنعدامها.
-إنعدام الوازع الديني لدى البعض.
-المشاكل الأسرية.
-التنشئة السيئة.
-الاعتقاد الخاطئ بأن المخدرات تقوي القدرة الجنسية.
-التقليد الأعمى.
-وفرة الأموال بين أيدي المراهقين والشاب دون رقيب.
-الضغوطات النفسية الجسيمة.
-إدمان أحد أفراد العائلة مسبقًا.
-الإنشغال التام من قِبل الأباء عن الأبناء.
-القسوة وظلم الأبناء.

أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

نتناول الآن بشيء من التفصيل أهم علامات و أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين:
إختلاف ملحوظ في الشهية:
قد يكون العنوان مبهمًا بالنسبة للكثيرين؛ إلا أن كل نوع من أنواع المخدرات يعطي ردة فعل بهذا الشأن مختلفة عن الأخرى، فالماريجوانا تزيد من شهية المدمن، أما مادة الأمفيتامينات فعلى العكس تمامًا حيث يصبح معدوم الشهية، وهكذا الاختلافات بين الأنواع الأخرى.
إضطراب النوم:
تتأثر جودة النوم بتعاطي المخدرات أيضًا كما تتأثر الشهية، فالأنواع التي تسبب ازدياد في الشهية تسهم أيضًا في زيادة ساعات النوم لوقتٍ طويل، أما الأنواع الأخرى فتؤرق المدمن وتحرمه من لذة النوم.
إهمال العناية بالنفس والمظهر الخارجي:
من أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين عدم العناية بالنفس وإهمالها تمامًا؛ فيلاحظ ذلك الجميع على المدمن بانعدام النظافة الشخصية وعدم الاهتمام بالمظهر الأنيق.
العزلة وإنعدام الأنشطة الإجتماعية:
الغياب الملحوظ عن التجمعات العائلية ومناسباتها والأنشطة الإجتماعية، كما يكثر الغياب أيضًا عن المدرسة دون أي أعذار، وإنعدام المشاركة في النشاطات الرياضية والأنشطة الإجتماعية.
الحاجة الماسة إلى المال دون مبرر:
من أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين أيضًا الطلب المُلّح للمال دون أي مبررّات، ويكون عادةً في فترات متقاربة جدًا حتى يصبح الأمر ملفتًا للإنتباه من قِبل الأهل، ومن المؤسف أن الطفل أو المراهق قد يلجأ إلى السرقة أحيانًا.
تغير الأصدقاء:
حيث يبدأ المراهق بالانقطاع عن أصدقاء الطفولة والتعرف على أصدقاء جدد لم يسبق للأهل معرفتهم، فتبدأ التغيرات الملحوظة على مواعيد الرجوع إلى البيت والخروج لوقت طويل دون معرفة أماكن تواجده.
تكرار المشاكل والمسائلات القانونية والشخصية:
حيث تبدأ المشاحنات والمشاكل بين المدمن وأصدقائه بشكل كبير، كما ترتفع وتيرتها مع الوالدين والأقارب أيضًا؛ وغالبًا ما تظهر هذه المشاكل نتيجة القيام بمشاكل قانونية كالمشاحنات أو السرقة أو الإختلاس وغيرها.
إختلاف السلوكيات:
تحفز المخدرات جسم المدمن على إفراز هرمونات تلحق التغييرات في سلوكيات وعادات المدمن بشكل ملحوظ، فيصبح مزاجه سيئًا تبعًا لأنوع المواد المخدرة المستخدمة.

كيف تتصرف إذا اكتشفت أنّ ابنك يتعاطى المخدرات؟

1-عدم اليأس والنظر للخلف، والبعد عن اللوم والعتاب، والتفكير العملي بإيجابية لتجاوز الأزمة.
2-تذكروا أنّ فقدان ابنكم (ابنتكم) للأبد هي مصيبة أكبر وأشد من مصيبة وقوعه في المخدرات.
3-صادقوهم واكسبوا ثقتهم، ليعودوا إليكم عند وقوعهم في مشكلة، أو عند حاجتهم إلى نصيحة.
4-أظهروا لابنكم أو ابنتكم اهتمامكم بهما وقلقكم عليهما.
5-أظهروا حبكم لأبنائكم، وفي نفس الوقت أشعروهم بخطورة الأمر.
6-أظهروا لهم تفهمكم لوضعهم ورغبتكم في مساعدتهم.
7-تجنبوا العنف واللوم القاسي، والتهديد في الحديث معهم.
8-لا تظهروا ضعفًا أمام الحالة أو محاولة استدرار عطف الآخرين.
9-كونوا حازمين في إبلاغهم بوجوب معالجة الوضع.
10-طلب مساعدة المختصين، وإجراء التحاليل الطبية اللازمة عند الشك أو التأكد من التعاطي.

علاج إدمان المخدرات

إن ظهرت أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين، وإن تأكدت أن ورائها إدمان حقيقي للمخدرات، فيلزم سرعة العلاج من خلال الأتي:
-ضرورة إرسال مدمن المخدرات إلى المراكز المتخصصة في العلاج فور ظهور أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين.
-الخضوع لبرامج العيادات الخارجية أسبوعيًا عدة مرات.
-الاستعانة بأهل المشورة النفسية والطبيب النفسي.

الوقاية من تعاطي المخدرات

-خلق قنوات حوار بين أفراد الأسرة الواحدة والنقاش في الأمور الشخصية.
-الرفق بالأبناء ومحاولة كسبهم قدر الإمكان لضمان عدم وقوعهم بالمحظور.
-الحرص على تقديم التنشئة الحسنة للأبناء.
-تقوية الوازع الديني لدى الأبناء وتقويم سلوكهم.
-ملء وقت فراغ المراهق بممارسة الهوايات والأنشطة الإجتماعية المفيدة.
-إقامة حلقات التوعية نحو مخاطر المخدرات.
-التشجيع على ممارسة التمارين الرياضية.
-فرض الرقابة على الأبناء وتقويم سلوكهم.
-التعرف على أصدقاء الأبناء وذويهم.


Advertising اعلانات

266 Views