اعراض القولون العصبي النفسي

سنتعرف فى هذا المقال على اهم اعراض القولون العصبي النفسي وماهى اهم اسبابه وماهى اهم طرق الوقاية منه .

القولون
امراض القولون واهمها متلازمة القولون العصبي (IBS) هي حالة شائعة جدا، والتي تتراوح نسبة انتشارها في العالم الصناعي من 10% إلى 20 %.
المصابون بأمراض القولون يعانون عادة من الام في البطن وتغييرات في التغوط مثل التغوط غير المنتظم، الإمساك أو الإسهال. قد تكون هناك أعراض إضافية مثل انتفاخات البطن، الحاح التغوط والبراز المخاطي.
يمكن تحديد التشخيص لدى المريض عندما تستمر الشكاوى لفترات طويلة وتلبي المعايير المذكورة أدناه.
اعراض القولون العصبي النفسي:
   – اضرابات في الجهاز الهضمي ( إسهال أو إمساك).
   – عدم الشعور بالراحة.
   – صداع.
   – آلام شديدة في البطن.
   – انتفاخات وغازات مزعجة.
   – عدم انتظام ضربات القلب.
   – حرقة في المعدة.
   – كسل وخمول.
   – اكتئاب وتوتر نفسي.
   – سوء هضم.
   – عدم الشعور بالراحة بعد الإنتهاء من الإخراج.
   – ظهور مخاط في البراز.
  –  تقلصات شديدة في البطن.
أسباب القولون العصبي
   – التدخين.
   – إدمان المشروبات الكحوليّة.
   – التحسُّس من أنواع معينة من الطعام.
   – الإصابة بالنزلات المعويّة بشكل متكرّر.
  –  الخضوع لعملية جراحيّة في الجهاز الهضمي في الفترة التي سبقت الإصابة بالقولون العصبيّ.
   – أسباب مجهولة
أسباب متلازمة القولون العصبي
لا تزال أسباب هذا المرض غير واضحة بصورة كاملة طبيًا، ولكن مع تقدم الأبحاث والوسائل التشخيصية، ظهرت مجموعة من الفرضيات التي ممكن أن تفسر أسباب ظهور هذا المرض، وسيتم بيان أهم هذه الفرضيات ومدى إمكانية ارتباطها بالقولون العصبي النفسي فيما يأتي:
  –  الاضطراب العصبي المركزي: إن الخلل العصبي المركزي هو أحد أكثر الفرضيات قبولًا لتفسير مرض القولون العصبي، وذلك بسبب الارتباط الوثيق بين الحالة النفسية والعصبية لدى المريض وبين ظهور أعراض المرض، وقد أظهر التصوير الرنينيّ المغناطيسيّ للدماغ عند مرضى القولون العصبي النفسي أنه عند تحفيز القولون السفلي تظهر نقاط نشاط كهربائي غير طبيعي في مراكز الاستجابة في الدماغ، مما يعني زيادة مفرطة في الاستجابة العصبية للمنبهات الطبيعية في القولون.
   – فرط الحساسية الحشوية: بينت دراسات النشاط الحركي لعضلات الأمعاء، أن مرضى القولون العصبي النفسي تُظهر أمعائهم استجابة حسية عصبية مفرطة نتيجةً للتنبيه الحشوي، كما أظهرت الدراسات أن 75% من المرضى تبدأ الأعراض بالظهور عليهم عند وصول الطعام إلى الأعور، لذلك يساعد الصيام عن الطعام على التخفيف من أعراض مرض القولون العصبي النفسي.
   – النشاط الكهربائي المفرط لعضلات الأمعاء: أظهرت دراسة النشاط الكهربائي لعضلات الأمعاء عند مرضى القولون العصبي النفسي زيادة في شدة النشاط وقوة الانقباضات في العضلات عند الاستجابة لمؤثر ما، كما أظهرت زيادة في المدة الزمنية المفترضة لنشاط الأمعاء بعد الاستجابة للمنبه الحشوي.
تشخيص القولون العصبي
 لتشخيص متلازمة القولون العصبي  يجب ان يكون المرضى لديهم اعراض القولون العصبي و هى ألم في البطن متكرر أو عدم الراحة 3 أيام على الأقل شهريا خلال الأشهر قد تحدث هذه الاعراض :
-يعفى من التغوط
-بداية التغيير في وتيرة البراز
-بداية التغيير في شكل البراز
-الانتفاخ في البطن
– أربعة اشكال من الأمعاء قد يعانى منها مرضي متلازمة القولون العصبي وتشمل:
IBS-D (الإسهال الغالب)
IBS-C (الإمساك الغالب)
IBS-M (الاسهال المختلط والإمساك)
IBS-A (بالتناوب الإسهال والإمساك)  
التاريخ الطبي للمريض والفحص البدني والدراسات الإشعاعية تساعد في  تشخيص متلازمة القولون العصبي في معظم المرضى، الكلية الأمريكية لأخصائي أمراض الباطنة لا توصي بالفحوصات المخبرية أو التصوير التشخيصي في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما و يعانون من أعراض القولون العصبي النموذجية و هى:
-خسارة الوزن
-فقر الدم بسبب نقص الحديد
-التاريخ العائلي لأمراض معينة GI العضوية (على سبيل المثال، مرض التهاب الأمعاء، ذرب بطني، سرطان القولون والمستقيم).
نصائح لتخفيف أعراض القولون العصبي النفسي:
   – تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف مثل الخضروات الورقية.
   – الإبتعاد عن التوتر والإجهاد النفسي والقلق.
   – اتباع نظام غذائي صحي.
  –  الإبتعاد عن البقوليات – الألبان – المشروبات الغازية – الشكولاتة – منتجات القمح – الشاي والقهوة.
   – مضغ الطعام جيدا.
   – تناول بعض الأعشاب المهدئة كاليانسون و البابونج.
   – المحافظة على ممارسة الرياضة.
ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.
القولون والصحة النفسيّة
إن القولون من أكبرِ أعضاء الجسم، حيث يصل طوله إلى 10 أقدام، ويُحيط بالقولون عددٌ كبير من العضلات التي يتحكم بها الجهاز العصبيُّ كأيّ عضلة في الجسم، فإذا تعرّضَ الإنسان لمشاكل نفسيّة كالقلق، والتوتر، والاكتئاب فإنّ الجهازَ العصبي سيتأثر، وبالتالي سيُؤثر ذلك على وظيفة القولون، لذا تُعتبرُ الحالة النفسيّة للإنسان من أهمّ العوامل التي تُسبّبُ القولون، لهذا قد نجد أكثر من فرد في الأسرةِ نفسِها مصابين بالقولون العصبي، وقد يلجأ الطبيب إلى تحويلِ المريضِ لعلاج المُشكلة النفسيّة قبل البدْءِ بعلاج مرض القولون العصبيّ بالأدوية الخاصّة بتنظيم حركة القولون والعضلات المحيطة به.
أشارت معظمُ الدارسات إلى أنّ الحالة النفسية تُسبّبُ القولون العصبيّ، إضافة إلى أنّ القولون والآلام التي قد تكونُ غير محتملة تُسبّب أيضاً حالة نفسية ومزاجيّة سيئة لدى المريض، لذا يجبُ الابتعادُ قدرَ الإمكان عن كُلّ مسبّباتِ الضغط النفسيّ حتّى يتمكّن المريض من تخطي هذه المُشكلة الصحية التي لا تُعتبرُ من المشاكل الخطيرة على حياةِ المريض.