اعراض اضطرابات الجهاز الهضمي

كتابة إسلام منير - تاريخ الكتابة: 26 يوليو, 2018 3:00 - آخر تحديث : 13 يوليو, 2021 9:31
اعراض اضطرابات الجهاز الهضمي


Advertising اعلانات

اعراض اضطرابات الجهاز الهضمي وماهى اهم اسباب المرض وكيفية معالجتة بالاعشاب كل ذلك في هذا المقال.

مرض الإضطرابات الهضمية

مرض الإضطرابات الهضمية ( بالإنجليزية: Celiac Disease ) هو خلل مناعى لا يتحمل المصابون به مادة الغلوتين في الغذاء لأنه يضر البطانة الداخلية للأمعاء الدقيقة ويمنعها من امتصاص العناصر الغذائية. الأمعاء الدقيقة هو جزء من الجهاز الهضمى أنبوبى الشكل بين المعدة والأمعاء الغليظة. الغلوتين هو بروتين موجود في القمح والجاودار شيلم مزروع والشعير، وأحيانا في بعض المنتجات مثل الفيتامينات والمكملات الغذائية ، مرطبات الشفاه، و بعض الأدوية.
جهاز المناعة هو نظام الدفاع الطبيعي للجسم، ويحمي الجسم من الإصابة بشكل طبيعي. ومع ذلك، عندما يكون الشخص يعاني من مرض الاضطرابات الهضمية، الغلوتين يثير الجهاز المناعي للرد بطريقة يمكن أن تسبب التهاب وتهيج الأمعاء أو تورمها وأضرار أخرى طويلة الأمد. عندما يتناول المصابون بمرض إضطرابات الجهاز الهضمي الأطعمة أو المنتجات التي تحتوي على الغلوتين، نظام المناعة لديهم يستجيب عن طريق إتلاف أو تدمير الزغب وهى صغيرة جدا تشبه الأصابع مثل النتوءات على البطانة الداخلية للأمعاء الدقيقة. الزغب يمتص المواد المغذية من الطعام وتمر هذه المواد الغذائية من خلال جدران الأمعاء الدقيقة إلى مجرى الدم. لولا هذه الزغب الصحية، يمكن أن يعانى الناس من سوء التغذية، بغض النظر عن مقدار الطعام الذي يأكلونه.
الأسباب
الباحثون لا يعرفون السبب الدقيق لمرض الاضطرابات الهضمية .هذا المرض ينتشر في العائلات . فرص الشخص في الاصابة بمرض الاضطرابات الهضمية تزيد عندما تنتقل له أو لها جينات من الآباء بها بعض المتغيرات في الجينات وعوامل أخرى، مثل تعرض الشخص للأشياء في بيئته يمكن أن يؤدي إلى الاصابة بمرض الاضطرابات الهضمية. بالنسبة لمعظم الناس، تناول طعام به مادة الغلوتين شئ غير مؤذى . و لكن بالنسبة لآخرين، التعرض للغلوتين يمكن أن يسبب ويؤدى إلى ظهور المرض، ليصبح نشط . بعض العوامل مثل إجراء عملية جراحية، والحمل، والولادة، والعدوى الفيروسية، أو الضغط النفسي الشديد يمكن أن يؤدي أيضا إالى ظهور أعراض مرض الاضطرابات الهضمية.

أعراض مرض اضطرابات الجهاز الهضمي

1- الإسهال
يعتبر الإسهال أحد الأعراض الأولى لمرض اضطرابات الجهاز الهضمي، وقد يظهر قبل حتى الوصول للتشخيص المناسب للمرض. وفي دراسة قام بها الباحثون، وجدوا أن ما نسبته 79% من مرضى اضطرابات الجهاز الهضمي يكونون مصابين بالإسهال قبل العلاج، بينما تتقلص هذه النسبة إلى 17% بعد العلاج.
وفي دراسة أخرى وجد الباحثون أن الإسهال هو أحد أكثر الأعراض شيوعاً لدى المصابين بالداء الزلاقي.
وعادة، يشفى المرضى من الإسهال خلال فترة حدها الأدنى أيام معدودة وأقصاها أسابيع، مع العلم أن المعدل العام لفترة الشفاء من الإسهال هو 4 أسابيع.
أسباب أخرى
قد يكون سبب الإسهال أمر اخر مثل، العدوى أو الالتهاب أو حتى بعض المشاكل في الأمعاء.
2- النفخة
يعتبر الشعور بالنفخة أحد الأعراض الشائعة الأخرى للداء الزلاقي، فمن الممكن أن يتسبب المرض بإصابة الشخص بالتهابات معينة في القناة الهاضمة
وفي دراسة قام بها باحثون، وجدوا أن النفخة كانت إحدى أكثر أعراض المرض شيوعاً، وقد ذكر ما نسبته 73% منهم أنهم أصيبوا بالنفخة في مراحل مبكرة من الإصابة وقبل الوصول للتشخيص الصحيح لمرضهم.
ومن الجدير بالذكر أن هذه المشكلة تزول بسرعة حال قيام المريض باتباع حميات غذائية خالية من الغلوتين.
أسباب أخرى
وقد يكون سبب الإصابة بالنفخة أموراً أخرى مثل الإمساك وبعض المشاكل الصحية الأخرى في الجهاز الهضمي.
3- غازات البطن
تعتبر الإصابة بغازات البطن مشكلة شائعة تترافق مع مرض اضطرابات الجهاز الهضمي، وفي دراسة قام بها باحثون على عينة من 96 شخصاً بالغاً مصاباً بالمرض في الهند، وجد أن غازات البطن مع النفخة كانت أعراضاً تواجدت لدى 9.4% من الحالات.
أسباب أخرى
ولكن غازات البطن بالذات هي مشكلة قد تطرأ بسبب الإصابة بأمور أخرى كثيرة، لا الداء الزلاقي فحسب، ففي دراسة أجراها باحثون على عينة تكونت من 150 شخصاً مصابين بغازات البطن، وجدوا أن فقط حالتين منهم كان سبب غازات البطن فيهما الإصابة بالداء الزلاقي.
ومن المسببات الأخرى لغازات البطن، المشاكل الصحية التالية: الإمساك، عسر الهضم، القولون العصبي.
4- التعب والإرهاق
قد يشعر المريض بانخفاض مستمر في مستويات الطاقة لديه، بالإضافة إلى شعور دائم بالتعب والإنهاك. وقد أظهرت دراسة شملت 51 شخصاً مصاباً بالداء الزلاقي، أن من لم يتلقى منهم أي علاج كان لديهم مشاكل تتعلق بالطاقة والتعب أكثر بكثير من الأشخاص الذين لا يعانون من أي حساسية تجاه الغلوتين.
كما وأظهرت دراسة أخرى أن الأشخاص المصابين بالداء الزلاقي هم أكثر قابلية للإصابة بأمراض تتعلق بمشاكل النوم من غيرهم، الأمر الذي قد يكون السبب في ارتباط هذا المرض بالتعب بشكل خاص.
ناهيك عن أن هذا المرض قد يسبب ضرراً في الأمعاء الدقيقة، يمنع المصاب من امتصاص كفايته من الفيتامينات والمعادن، الأمر الذي قد يؤدي للشعور بالتعب كذلك.
أسباب أخرى
ومن الممكن أن يصاب الشخص بهذه الأعراض نتيجة مشاكل صحية أخرى، مثل:مشاكل في الغدة الدرقية، الاكتئاب، فقر الدم.
5- خسارة الوزن
قد تكون الخسارة الحادة والمفاجئة للوزن أو صعوبة اكتساب الوزن أحد المؤشرات الواضحة على الإصابة بمرض اضطرابات الجهاز الهضمي، إذ يعجز جسم المصاب عن امتصاص احتياجاته من المواد الغذائية الضرورية والمعادن.
وفي دراسة قام بها باحثون على 112 شخصاً مصاباً، وجد أن ما يقارب 23% منهم عانوا من مشاكل تتعلق بخسارة الوزن غير الصحية. وجاءت الأعراض الأكثر شيوعاً للمرض تبعاً لهذه الدراسة كما يلي:
في المركز الأول: خسارة الوزن.
في المركز الثاني: الإسهال.
في المركز الثالث: التعب والام المعدة.
وفي دراسة أخرى وجد الباحثون أن اتباع العلاج المناسب قد مكن المرضى من إعادة كسب الوزن الطبيعي، وذلك بمعدل 7.75 كيلوغرام للشخص.
أسباب أخرى
ومن الممكن أن يصاب الشخص بهذه الأعراض نتيجة مشاكل صحية أخرى، مثل: السكري، السرطان، الاكتئاب، مشاكل الغدة الدرقية.
6- أعراض أخرى
وهذه مجموعة من الأعراض الأخرى الشائعة للمرض:
فقر الدم، فقد يصبح الجسم عاجزاً عن امتصاص كفايته من المواد الغذائية، الأمر الذي قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الحديد في الدم.
الإمساك، إذ قد يتضرر جزء من الأمعاء بسبب المرض، فيصبح عاجزاً عن امتصاص المواد الغذائية ويمتص بدلاً منها كمية كبيرة من السوائل، تاركاً المريض مصاباً بالإمساك.
الاكتئاب، لا تقتصر أعراض المرض على الأعراض الجسدية، بل قد يمتد تأثيرها إلى النواحي النفسية كذلك، لتظهر على المريض أعراض مثل الشعور بالاكتئاب.
طفح جلدي مثير للحكة، إذا قد يصاب المريض بما يسمى التهاب الجلد هربسي الشكل، وهو مرض جلدي قد يتسبب بظهور بثور ودمامل وحكة مستمرة، خاصة في مناطق الكوعين والركبتين والمؤخرة.


Advertising اعلانات

51 Views