اضطرابات الامعاء الغليظة

ماهى اضطرابات الامعاء الغليظة وماهى اهم اعراضها المحتملة وماهى افضل طرق علاج اضطرابات الامعاء الغليظة .

أمعاء غليظة
الأمعاء الغليظة و القولون هي الجزء الأخير من الجهاز الهضمي في الفقاريات. وظيفتها الرئيسية هي امتصاص الماء من المتبقى من المواد الصلبة ثم تمرير الفضلات الزائدة إلى خارج الجسم.
يعرّف كل من الترمينولوجيا أناتوميكا، والمدسكيب، وكتاب غرايز أناتومي الأمعاء الغليظة على أنها تشكل كل من الأعور، والقولون، والمستقيم، والقناة الشرجية.أما مصادر أخرى، مثل قاموس موسبي الطبي وقواميس أكسفورد للطب والبيولوجيا فتستثني القناة الشرجية.في البشر، تبدأ الأمعاء الغليظة في المنطقة الحرقفية اليمنى من الحوض، بالضبط عمد أو تحت الخصر، حيث تتواصل مع نهاية الأمعاء الدقيقة. ومن ثم تتواصل إلى الأعلى في البطن، عبر عرض جوف البطن، وبعد ذلك إلى الأسفل وصولًا إلى نقطة النهاية في فتحة الشرج. يبلغ طول الأمعاء الغليظة في البشر حوالي 1.5 متر (4.9 قدم)، وتمثل حوالي خُمس طول السبيل الهضمي.
متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة (القولون)
متلازمة تهيّج الأمعاء الغليظة أو ما يُسمّى بالقولون العصبي هي مجموعة من الأعراض التي تتضمّن الشعور بالألم أو عدم الراحة في منطقة البطن، والتغيّر في العادات اليومية للإخراج من (الإسهال أو الإمساك أو كليهما)؛ حيث إنّ هذه المتلازمة لا يوجد لها سببٌ محددٌ في حدّ ذاته، فهي اضطرابٌ شائع في الأمعاء، ويُعبّر عنها على أنّها خلل وظيفي في الجهاز الهضمي.
توجد العديد من الأسماء لمتلازمة تهيّج الأمعاء الغليظة، نذكر منها: متلازمة القولون المتهيج، والقولون العصبي، والقولون المتشنّج.
أسباب تناذر اضطراب الأمعاء
لا يزال الأطباء يجهلون السبب الحقيقي لتناذر اضطراب الأمعاء، لكن الأعراض ناجمة حتماً عن أمعاء فائقة الحساسية. ويقول 20 في المئة من المصابين بتناذر اضطراب الأمعاء إنهم لاحظوا ظهور الأعراض بعد المعاناة من التهاب في الجهاز الهضمي. كما يبدو أن التوتر يؤثر بشكل مباشرة في هذا الاضطراب الهضمي ويزيده سوءاً في حال وجوده.
أنواع متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة
يصنّف الأطباء هذا النوع من المتلازمة اعتمادًا على طبيعة الإخراج؛ حيث إنّ معرفة ذلك يساعد على تحديد العلاج الذي يُحسّن من الأعراض. من أنواع متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة نذكر:
   – متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة مع الإمساك.
   – متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة مع الإسهال.
   – متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة التي تُصاحبها كل من نوبات الإمساك والإسهال (مختلطة).
   – متلازمة تهيّج الأمعاء الغليظة التي يصاحبها كلٌّ من الإمساك والإسهال، ولكن بصورة أقل من تلك المذكورة في النقطة السابقة، وتسمّى بـ "unsubtyped “.
أعراض متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة
تعد الأعراض الآتية هي الأكثر شيوعاً بين مرضى متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة:
   – ألم البطن الذي يكون على صورة مغص، والذي يزول غالباً بعد الإخراج وحركة الأمعاء.
   – الإسهال.
  – الإمساك.
   – تغيّر في طبيعة البراز.
يُعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة – التي تستمر فترة طويلة من الزمن –؛ حيث قد تلازم المريض لسنوات، ومع ذلك فإنّ الأعراض قد لا تستمر بشكل متواصل، فتأتي أحيانًا وتختفي أحياناً أخرى، وهذا المرض لا يؤدّي إلى مشاكل صحيّة أخرى أو أيّ تلفٍ في الجهاز الهضمي.
توجد مشاكل أخرى قد يُصاب بها المريض، ولكن ليس شرطاً أن يُصاب بها جميع المرضى؛ حيث إنّ مرضى القولون العصبي أكثر عرضةً من غيرهم للآتي:
   – عسر الهضم اللاتقرّحي.
   – متلازمة التعب المزمن.
  –  عسر الطمث.
 –   القلق.
  –  الاكتئاب
ما هي الحلول الممكنة؟
اعتاد الأطباء في ما مضى على توصية مرضاهم بتناول الكثير من الألياف. لكن الأبحاث الجديدة تظهر أن الألياف قد لا تكون مفيدة مثلما ساد الاعتقاد قبلاً، لا بل إنها قد تزيد تفاقم اضطراب الأمعاء. لكن ثمة نصائح غذائية إجمالية يوصي بها الأطباء للتخفيف قدر الإمكان من أعراض تناذر اضطراب الأمعاء.
تفادي النشويات
ينصح عموماً بالتخلي عن كل النشويات (مثل البطاطا، والأرز، والمعكرونة والأطعمة المشتملة على النشاء) لأن المعي الصغير يواجه صعوبة عموماً في هضم النشاء، فينقله إلى المعي الكبير، حيث يحصل الانتفاخ.
ثلاث حصص من الفاكهة
الفروكتوز الموجود في الفاكهة قد يسبب الإسهال والانتفاخ في البطن عند بعض المصابين بتناذر اضطراب الأمعاء، ولذلك يوصى عموماً بعدم تناول أكثر من ثلاث حصص من الفاكهة يومياً.
شرب الماء والشاي
لا بد من تخفيف استهلاك المشروبات الغازية  وكل المنتجات المحتوية على السوربيتول (مثل العلكة الخالية من السكر) لأن تلك المنتجات تفاقم تناذر اضطراب الأمعاء. في المقابل، ينصح بشرب الكثير من الماء وشايات الأعشاب (8 أكواب من السائل على الأقل كل يوم).
لا بد أيضاً من تفادي الأطعمة التي تسبب الانتفاخ والغازات (مثل الفاصوليا، والعدس، والملفوف، والبصل والثوم).
علاج متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة
لا يوجد علاجٌ محدد للمرض؛ حيث إنّ الطبيب ينصح المريض بتغيير نظامه الغذائي، مع أخذ بعض الأدوية، وتفصيل ذلك كالتالي:
   – النظام الغذائي وتحديد ما من شأنه التسبّب بالإسهال للمريض.
  –  النصح بالتقليل من الإجهاد والضغط النفسي.
   – تناول الألياف؛ الأمر الذي قد يُساعد في حالات الإمساك، والذي قد يزيد من الانتفاخ.
   حمية قليلة الفودماب Low FODMAP، هي اختصار لـ :
       – F: Fermentable :قابل للتخمر.
       – O: oligosaccharide:سكريات قليلة التعدد.
       – D: Disaccharide :سكريات ثنائية.
       – M:monosaccharide: سكريات أحادية.
       – And: و
      –  P: Polyols : بوليول مثل السكريات الكحولية السوربيتول والزيليتول.
    البروبيوتيك: هي (كائنات حية دقيقة والتي عند تناولها بكميّاتٍ مُناسبة تعطي فائدة صحية للمضيف -الشخص الذي يتناولها-).
    Linaclotide : جيّد في حالة القولون العصبي الذي يكون مُصاحباً في الغالب مع الإمساك.
    Lubiprostone: جيد في حالة القولون العصبي الذي يكون مُصاحباً في الغالب مع الإمساك.
    Loperamide: جيد في حالة القولون العصبي الذي يكون مصاحباً في الغالب مع حالة الإسهال.
    مضادات التشنج :لا يُنصح باستخدامها على المدى الطويل.
    مضادات الاكتئاب (نوع tricyclic antidepressants) بجرعات صغيرة