اضرار لقاح فايزر

كتابة rakan alshamry - تاريخ الكتابة: 20 ديسمبر, 2020 8:10 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 12:14
اضرار لقاح فايزر

Advertising اعلانات

اضرار لقاح فايزر وماهي اهم اعراض لقاح فايزر ومدى فعالية لقاح فايزر كل ذلك سنتعرف عليه في هذه السطور التالية.

اضرار لقاح فايزر

قال المتطوعون الذين تلقوا لقاح فايزر لفيروس كورونا، إنه ترك لهم آثارًا جانبية بدت مشابهة لـ “الثمالة الشديدة” ، وفقًا لتقرير جديد.
وتأتي تقارير الآثار الجانبية الناجمة عن اللقاح ، الذي ثبت أمانه حتى الآن ، بعد أيام من إعلان شركة فايزر وشريكتها الألمانية بيونتيك الألمانية أن التطعيم كان فعالاً بنسبة 90 في المئة في الوقاية من فيروس كورونا ، حيث من المتوقع أن تطلب شركات الأدوية ترخيصًا أميركيًا لاستخدامه في حالات الطوارئ”.
وخلال التجارب ، لم يتم إبلاغ أكثر من 43500 متطوع من ستة بلدان بما إذا كانوا قد تلقوا اللقاح أو دواء وهمي.
ومع ذلك، ورد أن بعض المتطوعين قالوا إنهم تمكنوا من الإدراك بأنهم تلقوا اللقاح بسبب بعض الآثار الجانبية مثل الصداع وآلام العضلات.
ووفقًا لما قاله غلين ديشيلدز ، 44 عامًا ، من أوستن، تكساس ، فإن آثار اللقاح الجانبية كانت مشابهة لـ “صداع الثمالة الشديدة” ، لكنها اختفت بسرعة.
وأظهر اختبار الأجسام المضادة الذي أجراه ديشيلدز لاحقًا أنه طور أجسامًا مضادة للفيروس، مما أقنعه بأنه تلقى اللقاح الحقيقي.
وقالت متطوعة أخرى، وهي امرأة تبلغ من العمر 45 عامًا من ميزوري تُعرف باسم كاري، إنها عانت من الحمى والصداع وآلام في الجسم بعد أن تلقت حقنتها الأولى ، والتي قارنتها بحقنة الإنفلونزا ، مع آثار جانبية تشبه الأنفلونزا، لكنها كانت أشد عندما تلقت حقنتها الثانية.

طبيب يؤكد: لقاح فايزر أكثر أمانًا على البشر في مواجهة كورونا

وكانت شركتا “فايزر” و”بيونتيك”، قد أعلنتا أن كمية كافية من بيانات سلامة اللقاح المنتظر، سوف تتوفر بحلول الأسبوع الثالث من الشهر الجاري.
وفي هذا الصدد، قال الدكتور أشرف العقبي، رئيس قسم الباطنة والمناعة بكلية طب جامعة عين شمس، إن لقاح فايزر لم يتم تطويره بالاعتماد على الطرق التقليدية التي تُنتج بها لقاحات كورونا الأخرى، والتي تعتمد على تصنيع اللقاح من فيروس ضعيف أو ميت
وأوضح العقبي أن النجاح الذي حققه لقاح فايزر، يرجع سببه إلى تصنيعه من شيفرة جينية للفيروس التاجي، تحفز الجسم على إنتاج أجسام مضادة تساعد على تعزيز الاستجابة المناعية ضد العدوى.
ولم يتضح بعد للعلماء إلى متى تستمر الحماية التي يوفرها اللقاح ضد عدوى كوفيد-19، لذلك أوضحت “فايزر” أنه سيتم متابعة 44 ألف شخص ممن تلقوا اللقاح لمدة عامين، لتحديد مدة بقاء الاستجابة المناعية، التي يأمل مطورو اللقاحات أن تدوم لعام أو عامين على الأكثر.
وبناءً على ما سبق، أكد خبير المناعة أن لقاح فايزر أكثر مأمونية وسلامة على البشر من باقي اللقاحات الأخرى، متابعًا: “لذلك لن يواجه أي رفض من قبل الإدارة الأمريكية عند عرضه عليها”.
والجدير بالذكر أن بعض المتطوعين الذي شاركوا في التجارب السريرية للقاح فايزر، قد أبلغوا أنه ترك آثارًا جانبية عليهم، بدت مشابهة لـ”الثمالة الشديدة”، وفقًا لوكالة “رويتزز”.

ما هي الآثار الجانبية المحتملة للقاحات المضادة لفيروس كورونا؟

في انتظار بدء توزيع اللقاحات التي أثبتت فعاليتها ضد فيروس كورونا، تطرح تساؤلات كثيرة حول الآثار الجانبية لهذه اللقاحات على المدى الطويل. فقد كشفت دراسة أمريكية مؤخرا عن ظهور آثار جانبية خلال اختبارات المرحلة الثالثة لهذه اللقاحات. وتتراوح  الأعراض بين الشعور بالتعب والصداع والألم في العضلات والاحمرار حول موضع الحقن. وأكد الأطباء أن هذه الآثار خفيفة وأنها تختفي بعد أيام قليلة من ظهورها.

مكونات لقاح شركة فايزر بيونيك كوفيد -19

تشمل مكونات لقاح شركة فايزر وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية ما يلي:
المادة الفعالة
هو حمض نووي ريبي معدّل النيوكليوسيدات، ويحتوي على شيفرة للبروتين الفيروسي السكري الناتئ لفيروس كورونا.
الدهون
(4-هيدروكسي بيوتيل) (أزانيديل) مضاعف (هكسان-6، 1-دييل) مضاعف (ALC-3015)
(2-هكسيلديكانوات)، إن-ديتتراديسيل أسيتاميد (ALC-0159) ،( 2-[(بولي إيثيلين جلايكول)-2000]-إن
1، 2-ديستيرويل-سنجليسيرو-3-فوسفوكولين (DPSC)
الكوليسترول
الأملاح
كلوريد البوتاسيوم، وكلوريد الصوديوم
فوسفات أحادي البوتاسيوم
فوسفات ثنائي الصوديوم
السكروز

كيف يعمل لقاح فايزر بيونيك كوفيد -19 ؟

تقوم فكرة عمل هذا اللقاح على حقن الجسم بالمادة الوراثية التي تعرف باسم “الرنا المرسال” أو ما يعرف بمرسال الحمض النووي الريبي، وهو عبارة عن جزيء يخبر الخلايا جسم الإنسان على ما يجب أن صنعه، وفي عملية العلاج بواسطة لقاح فيزر بيونيك يتم إدخال مرسال الحمض النووي الريبي  المتحكم في هذه الآلية من أجل تصنيع مستضد معين لكورنا أي شوكة “سبايك فيروس كورونا”، وهو طرف موجود على سطحه، ويسمح بعملية الالتصاق بالخلايا جسم الإنسان لاختراقها، وبعد ذلك سيتم اكتشاف هذه الشوكة من قبل جهاز المناعة، والذي سيقوم بدوره في عملية إنتاج الأجسام المضادة في الجسم، حيث ستبقى هذه الأجساد لفترة من الزمن.


Advertising اعلانات

436 Views