اضرار المخدرات على المجتمع

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 7 أكتوبر, 2020 5:16 - آخر تحديث :
اضرار المخدرات على المجتمع

Advertising اعلانات

اضرار المخدرات على المجتمع وماهي اهم اضرار المخدرات على الشباب وطرق التغلب على انتشار المخدرات .

 الإدمان

الإدمان هو أن تفقد السيطرة على نفسك في التوقف عن أي عادة ما، أيًا كانت هذه العادة، فمثلًا هناك إدمان الإنترنت وإدمان بعض العادات الخاطئة، وأكثرها خطرًا على صحة الإنسان هو إدمان المخدرات وتظهر اضرار المخدرات على أعضاء جسم الإنسان وعلى مظهره وعلاقاته الاجتماعية وحياته الأسرية، وتمتد هذه الأضرار لـ تسبب وفاة المريض.

اضرار المخدرات على المجتمع

1. تفشي جرائم العنف:
يؤدي تعاطي المخدرات إلى تفشي جرائم العنف من اغتصاب، سرقة، وقتل  مما يشيع الخوف والشعور بانعدام الأمن بين أفراده.
2. زيادة الحوادث:
بسبب تأثير المخدرات على مراكز الذاكرة والانتباه يؤدي ذلك إلى ارتكاب الحوادث أثناء القيادة والتسبب في الإصابات الجسدية وأحيانا الوفاة للمدمن أو المارة في الطريق.
3. سوء الحالة الاقتصادية:
تخصيص نفقات كبيرة من مقدرات الدولة لمكافحة المخدرات وبناء مراكز لعلاج الإدمان يؤدي إلى زيادة التكلفة على الدولة والمجتمع وبالتالي سوء الحالة الصحية إلى جانب تضرر باقي القطاعات الأخرى التي تقتطع من ميزانيتها النفقات المالية لصرفها على مكافحة الإدمان، إلى جانب الخسارة الكبيرة في عوامل الإنتاج من معدات وآلات في المصانع.
4. الانهيار الأخلاقي:
تؤدي المخدرات إلى حدوث انهيار أخلاقي في المجتمع ككل بسبب انتشار السلوكيات الإجرامية وغياب الرقابة الداخلية والسلوك الإنساني على التصرفات الفردية.
5. انتشار الأمراض المعدية:
من أضرار المخدرات على المجتمع حدوث انتشار واسع للأمراض المعدية مثل الإيدز، فيروس سي بسبب الممارسة الجنسية بدون إجراءات الوقاية، وتبادل الحقن مع أشخاص يحملون تلك الأمراض.
6. عدم وجود كوادر من العمالة الماهرة:
تؤدي المخدرات إلى تدمير تام للقدرات العقلية للشخص المتعاطي مما يخرجه من دائرة العمل وبالتالي فقدان المجتمع للكوادر العمالية الماهرة التي تلعب دور أساسي في زيادة إنتاجيته.

اضرار المخدرات الاجتماعية

-المدمن ينفق أمواله على تعاطي المخدرات، وبالتالي فإن إدمان المخدرات يعتبر عبئا اقتصاديا في هذه الحالة على الأسرة، وبالتالي فإنه سوف يؤثر على الحالة الاجتماعية للأسر، وربما تلجأ الأسرة إلى الاستدانة، والدخول في براثن الفقر، ويصل الأمر في بعض الحالات إلي أن الأسرة لا تستطيع توفير الاحتياجات الأساسية من متطلباتها.
-أحيانا يلجأ المتعاطين إلى القيام ببعض الأفعال والتصرفات التي تتنافى مع قيم مجتمعنا، مثل أن يلجأ الفرد إلى السرقة والاحتيال، وتمتد خطورة الأمر إلى القيام بممارسة الدعارة، والأعمال المنافية للآداب، حتى يحصل على المال اللازم لشراء احتياجاته من المخدرات.
-من الناحية الاجتماعية الأسرة التي تنشأ، وفى وسطها أحد الوالدين من الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، فإن أضرار المخدرات تمتد إلى الأجيال القادمة، حيث من المتوقع أن ينشأ أحد الأبناء متعاطياً للمواد المخدرة، حيث سوف تفتقر تلك الأجيال إلي القدوة الحسنة.
-أثبتت العديد من الأبحاث والمسوح الميدانية، أن نسب الطلاق ترتفع بين الأسر التي يكون فيها أحد الوالدين مدمناً، وذلك لعدة أسباب منها عدم كفاية الأموال، أو نتيجة للعادات الاجتماعية التي تربينا عليها.
-من أضرار المخدرات من الناحية الاجتماعية، أنها تعد من الأسباب الرئيسية لحدوث البغضاء والكراهية بين الناس، حيث عند تعاطي المدمن للمخدرات التي يتناولها، فإنه يفقد صوابه ويذهب عقله، مما يجعل الشخص يصدر العديد من الأفعال والتصرفات، والتي لا تكون على قدر من المسؤولية، مما يتسبب في وقوع العديد من المشكلات والحوادث.
-يعد انتشار المخدرات من الأسباب الرئيسية لانتشار بعض الآفات الاجتماعية، كالرشوة، والسرقة، والخيانة، والدعارة، والعديد من الانحرافات الأخلاقية، وبذلك قد نكون تناولنا أضرار المخدرات على مختلف النواحي الصحية والاجتماعية.

تغيرات تظهر على المتعاطين عند تعاطي المخدرات

-يظهر فى حياة المراهق أصدقاء من خارج محيط الأسرة والعائلة والوسط الاجتماعى بالكامل.
-يقل المستوى الدراسى للشخص المدمن بشكل مفاجئ.
-يدخل الشخص المدمن فى حالة اكتئاب شديدة.
-يلاحظ ضعف عام فى الحركة وفى رد الفعل.
-يصبح سريع الغضب وعلى خلاف دائم مع كل أفراد الأسرة بدون أسباب واضحة.
-يلاحظ وجود بطء فى الكلام وتلعثم.
-يلاحظ عدم التوازن فى وزن المراهق المدمن سواء بالزيادة او بالنقصان.
-العودة إلى منزله فى حالة من البرود وعدم الإحساس بما حوله.
-يفقد المراهق اهتمامها بالأسرة وأصدقائه القدامى.

دور الاسره في الوقايه من خطر الادمان

الأسره هي المشكلة الأولي والرئيسية لبناء شخصية الأبناء وهي القدوه الأولي في حياتهم ولهذا يقع علي الأسره الدور الأول والرئيسي علي توعية ابنائهم من خطر الادمان ويجب وضع رقابه علي الابناء بجانب تهيئة جو من الاستقرار النفسي حتي تجنبهم الاصابه بمرض الادمان.. هناك بعض الخطوات التي يجب ان تتبعها الاسره حتي تتجنب الوقوع في خطر الادمان .
وهذه الخطوات هي:-
– يجب عدم اظهار الخلافات الاسريه امام الابناء. – اذا كان الاب يدخن فمن الضروري ان لا يظهر هذه العاده السيئه امام الابناء. – الحفاظ علي الهدوء والاستقرار مع بث روح السعاده بين الابناء. – غرس القيم الدينيه في الابناء .


Advertising اعلانات

515 Views