اضرار الماء بعد الليزر

نقدم لكم معلومات تهمك بعد ازالة الشعر بالليزر وماهي اهم اضرار الماء بعد الليزر وما تأثيرها على الجلد.

إزالة الشعر بالليزر
إنَّ عملية التخلص من الشعر الزائد عملية صعبة وتحتاج إلى قت وجهد كبيرين، كما أن نزع الشعر بالطرق التقليدية ينتج عنه الإحساس بألم شديد، إلا أنه حديثًا استُخدمت تقنية الليزر في إزالة الشعر والتخلص منه نهائيًا بسرعة ودون ألم، إذ يعدّ الليزر من أهم التقنيات التي توصل لها العلم وأكثرها تطورًا، إذ تدخل هذه التقنية في الكثير من المجالات، ومنها المجال التجميلي.
بعد جلسات الليزر
بعد الانتهاء من جلسة الليزر، لابد من الحصول على قسط من الراحة والتمدد لإراحة البشرة والجسم، مع الحرص على استخدام مكعبات الثلج على البشرة لتجنب الشعور بأى إحساس مزعج أو غير مريح.
وبما أن التعرض لليزر يزيد من حساسية البشرة، فأهم ما ينصح به هو عدم التعرض للمواد الكيماوية أو الصابون أو الروائح، والحفاظ على استخدام مستحضرات طبيعية لترطيب وتنظيف البشرة، ومن بين تلك الوسائل استخدام عسل النحل الطبيعى فى تنظيف البشرة، بوضع كمية منه على الوجه أو المكان المراد وغسله بالماء الفاتر بعدها.
بعد الانتهاء من جلسة الليزر لا تفكرى فى استخدام أية مقشرات للبشرة لمدة 72 ساعة حتى لا تتعرض للتهيج.
تقشير البشرة قد يسبب تهيجها ويزيد من احمرارها، لذا تجنبي تقشير بشرتك لمدة ثلاثة أيام بعد إجراء جلسة الليزر.
وبما أن البشرة بعد جلسات الليزر تكون فى حالة من الحساسية الشديدة، فلابد من الاهتمام بترطيبها بالطريقة المناسبة وباستخدام المرطب الصحيح، والذى يفضل أن يكون طبيعيا، كجيل الألوفيرا أو زيت الزيتون أو زيت اللوز.
لا تحاولى بذل مجهود يتسبب فى تعرق الجسم، كما لا يجب النزول لحمامات السباحة لتلافى التعرض للكلور المضاف لمياه المسبح والذى يؤذى بشرتك.
لا ينصح أثناء القيام بعمل جلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد فى استخدام أى وسائل أخرى لإزالته، إلا باستخدام الشفرات قبل يوم واحد من موعد الجلسة التالية.
ابتعدى عن التعرض لأشعة الشمس المباشرة بعد القيام بجلسات الليزر للحفاظ على بشرتك التى تكون شديدة الحساسية فى تلك الأثناء.
أضرار إزالة الشعر بالليزر على المدى البعيد
تعرض المعالج لمشاكل صحية
إصابة الشخص المُعالج بعدوى معينة
لذا يجب أن يحرص كل من يقوم بإزالة الشعر بالليزر على النظافة التامة في أثناء فترة العلاج وما بعد ذلك.
مشاكل الجلد المختلفة
في كثير من الأحيان يتصبغ لون الجلد ويصبح أرجواني اللون.
حدوث فرط التصبغ، حيث أن استخدام الليزر بشكل كبير إلى تحفيز إنتاج صبغة الميلانين، فهذه الصبغة هي المسئولة عن إكساب البشرة اللون الداكن.
حدوث نقص التصبغ، حيث يؤدي استخدام الليزر بشكل كبير إلى التخلص بشكل كامل من إنتاج صبغة الميلانين بسبب امتصاص البشرة لأشعة الليزر، مما يؤدي إلى فقد الصبغة من البشرة، فبالتالي يصبح لونها فاتح.
حروق الجلد
يعمل الليزر على إصابة الجلد بالعديد من الحروق الخطرة في بعض الأحيان.
تعمل تقنيات الليزر المتعددة التي تُستخدم في إزالة الشعر على إحداث حروق بسيطة على الجلد في بعض الأحيان، حيث أن الليزر يحتوي على العديد من درجات الحرارة المرتفعة جداً.
عند استخدام الليزر على الوجه تزداد إحتمالية الإصابة بالحروق لأصحاب البشرة الداكنة، ويرجع السبب في ذلك إلى القدرة التي يتمتع بها أصحاب هؤلاء البشرة على امتصاص الأشعة الناتجة من الليزر.
تتراوح حالات الحروق الناتجة من الليزر إلى حروق شديدة يصعب علاجها، وحروق طفيفة يمكن علاجها بسهولة.
أضرار العينين
إذا تم إستخدام أشعة الليزر على الوجه يؤدي ذلك إلى حدوث إصابات خطيرة جداً على العينين.
لذا يجب أن يحرص القائم على العلاج على تغطية العينين جيداً قبل البدء بأي جلسة من جلسات العلاج بالليزر.
إصابة الجلد بالحكة
تعد الحكة أحد الآثار الجانبية التي تحدث عند إزالة الشعر بالليزر.
تحدث هذه الحكة في أغلب الأحيان في فترات العلاج، إضافة إلى فترات ما بعد العلاج أيضاً.
إحمرار الجلد وتورمه
بعد إزالة الشعر بالليزر يصبح لون الجلد أحمر.
يستمر هذا الإحمرار لبضعة أيام، إضافة إلى حدوث تورم في المنطقة الواقعة حول المسام.
الشعور بالألم والوخز
يعد الوخز والألم أحد الأعراض الجانبية الشائعة عند إزالة الشعر بالليزر، إضافة إلى التنميل الذي يشعر به الشخص بعد العلاج.
تعد هذه الأعراض أعراضاً طبيعية، لا تتطلب من الشخص عناية طبية فائقة.
قبل الذهاب لإزالة الشعر بالليزر، عليكِ الانتباه لهذه الأمور
– البحث جيدًا عن مركز متخصص، وموثوق فيه، والسماع لتجارب الصبايا، ونوعية الجهاز المستخدم، ومدى سلامته وصحته على البشرة، ويفضل في هذا الأمر أن يكون تركيزكِ على الجودة وليس التكلفة.
– لا تقومي بإزالة الشعر بالشمع، أو الحلاوة، قبل الذهاب لعمل الجلسة، فقط عليكِ قبل الجلسة بيوم واحد، أو في اليوم نفسه، إزالة الشعر بماكينة الحلاقة، للحصول على أفضل نتيجة.
– قبل موعد الجلسة بيوم واحد، يفضل أن تنظّفي بشرتكِ جيدًا أثناء الاستحمام، والتخلص من الأوساخ والجراثيم.
ماذا بعد جلسة إزالة الشعر بالليزر؟
– استمعي جيدًا لتعليمات الطبيب المعالج، ولا تستهيني بهذه التعليمات.
– عملية إزالة الشعر بمنطقة تحت الإبط، تتطلب التوقف عن وضع مزيلات التعرّق لمدة أيام.
– ابتعدي عن التعرض للشمس، لتجنّب الحروق والتصبّغات أو البقع الداكنة.
– أخبري الطبيب المعالج بأيّ أدوية تتناولينها، ربما يكون لها تأثير على عملية إزالة الشعر.
– تجنّبي معطّرات الجسم لمدة 4- 5 أيام بعد كل جلسة.
– ضعي جدولًا لكِ، لكي تحسبي المدة الزمنية بين كل جلسة
والتي بعدها، حتى لا تفوّتي موعدكِ، وتؤثّري على نموّ الشَعر.
نصائح للعناية ببشرتك بعد جلسات الليزر
1. الحصول على الراحة:
الراحة عامل مهم للحفاظ على بشرتك، لذا هي أمر ضروري بعد كل جلسة ليزر مباشرةً، يمكنكِ تمديد جسمك واستخدام وسادة عالية بوضعها تحت رأسك لرفعها لأعلى، مع الحرص على استخدام مكعبات الثلج بعد الليزر لتقليل الشعور بعدم الراحة فيما بعد.
2. تنظيف البشرة برفق وحذر:
حاولي الابتعاد عن جميع أنواع الصابون والمنظفات التي تحتوي على مواد كيماوية وعطور، واستبدالها بمستحضرات أخرى من مواد طبيعية، كاستخدام العسل فقط ادهني وجهك بملعقة من العسل الطبيعي واغسليه بالماء البارد.
3. تجنب تقشير البشرة لمدة 3 أيام بعد الجلسة:
تقشير البشرة قد يسبب تهيجها ويزيد من احمرارها، لذا تجنبي تقشير بشرتك لمدة ثلاثة أيام بعد إجراء جلسة الليزر.
4. ترطيب البشرة:
احرصي على استخدام الكريمات المكونة من مواد طبيعية خالية من العطور ومرطبة ولطيفة على البشرة، حتى لا تتسبب في تهيج البشرة وخاصةً في الأسبوع الأول بعد الجلسة. يمكنكِ استخدام جل الصبار الخالي من المواد الكيماوية لترطيب أماكن الليزر.
5. تجنب ممارسة التمارين الرياضية العنيفة:
قد يسبب العرق زيادة حساسية البشرة، لذا حاولي الابتعاد قدر الإمكان عن الإجهاد والأعمال المرهقة كممارسة التمارين الرياضية العنيفة على الأقل في الأسبوع الأول بعد الجلسة، وأيضًا من الأفضل تجنب ممارسة بعض الرياضات مثل السباحة سواء في الماء المالح، أو في حمامات السباحة التي تحتوي على نسبة عالية من الكلور ولها تأثير ضار على البشرة.
6. تجنب استخدام طرق إزالة الشعر الأخرى:
خلال فترة إزالة الشعر باستخدام تقنية الليزر يجب عدم إزالة الشعر إلا بواسطة الحلاقة قبل الجلسة بيوم أو يومين، مع تجنب استخدام الطرق العادية لإزالة الشعر مثل الشمع أو الكريمات، لأن الليزر يحتاج لوجود جزء من الشعر داخل الجلد حتى يتم قتل البصيلة وضمان نجاح مفعوله.