اسماء المتلازمات

سنتعرف فى هذا المقالة على اسماء المتلازمات وماهى اهم انواعها وكيف يتم علاج كل نوع منها فى السطور التالية.

متلازمة
المُتَلاَزِمَة هي مجموعة من الأعراض المرضية والعلامات المتزامنة ذات المصدر الواحد. في الطب أو الطب النفسي المتلازمة (أو المتناذرة أو التناذر أو  السِندْرُم[بحاجة لمصدر]) مجموعةٌ مترابطةٌ سهلٌ ملاحظتها سريرياً من السِمات، أو الإشارات (التي يراها أحدٌ غير المريض)، أو أعراض (التي يبلغ عنها المريض) أو الظواهر، أو الخصائص التي يكثر ظهورها مجتمعةً، مما يجعل ظهور واحداً أو غير واحدٍ منها يُنذِر المُعالج باحتمال وجود البقية. استُخدم المصطلح في العقود الأخيرة خارج الطب إشارةً إلى ظواهرَ متآلفةٍ تظهر باتحاد.
فعادة ما يستطيع الشخص الذي له أدنى قدر من الثقافة الصحية أن يربط بين ألم البطن والإسهال، أو بين ألم الصدر واللوزتين والسعال، أو بين العطش الشديد وكثرة التبول، ليعرف دون بالغ عناء أن مصدر الداء واحد ، بينما يتعذر على المرأة المصابة بمتلازمة كوشينغ أو تناذر كوشينغ أن تجد علاقة بين اضطراب الدورة الشهرية عندها وتغيّر المزاج والشعور بالعطش وامتلاء الوجه بالشحم والخطوط البنية على البطن، وكل تلك الأعراض هي في الحقيقة ذات منشأ واحد هو زيادة إفراز قشرة الغدة الكظرية من هورمون الكورتيزون.
المتلازمات وأنواعها
يصعب على الطبيب التفكير بكلّ المتلازمات الممكنة عند كل مريض، وذلك حتّى عند حصر المتلازمات الخاصة بكل اختصاص طبي، خصوصًا مع الأخذ بعين الاعتبار أن كثيرًا من المتلازمات تتشارك في كثير من الاختصاصات الطبية، فهناك المتلازمات التي تنشأ من اضطراب وراثي على سبيل المثال، كمتلازمة داون، والتي تتشارك في أعراضها بين الاختصاصات النفسية والجراحية القلبية -لإصلاح بعض التشوهات المرافقة- والأطفال وغيرها، ولذلك على كلّ طبيب تقريبًا أن يعلم أساسيات هذه المتلازمة بسبب شيوعها الكبير وتشاركها مع كثير من مجالاته كما قد تكون بعض المتلازمات إسعافية، وبذلك يُفترض أن تكون معروفةً بين جميع الأطباء، مثل متلازمة القصور الكلوي الحاد، والتي قد تؤدّي إلى الوفاة عند عدم التشخيص المبكّر والعلاج المناسبين، وسيتم الحديث في هذا المقال عن ثلاثة من أشيع المتلازمات التي يتم تشخيصها في أنحاء العالم.
متلازمة داون
متلازمة داون هي حالة طبية وراثية يحدث فيها زيادة صبغي من صبغيات الجنين في خلاياه، والصبغي هو مركّب صغير من الجينات ضمن خلايا الجسم، فالصبغيات تحدّد كيف ينمو الجنين خلال الحمل وكيف تعمل أعضاء جسمه ضمن الرحم وبعد الولادة، والجسم الطبيعي يحمل في كل خلية من خلاياه 46 صبغيًا، بينما في متلازمة داون يكون هناك نسخة زائدة من الصبغي رقم 21، وبالتالي يملك الجنين 47 صبغيًا في خلاياه، ويمكن أن يُدعى الأمر الذي يسبب الصبغي الزائد في زوج الصبغيات بالتثلث الصبغي، ولذلك يمكن أن تُدعى متلازمة داون أيضًا بتثلث الصبغي 21، وهذه النسخة الزائدة تُحدث تغيرات كبيرة جدًا على مستوى جسم الجنين ودماغه، ممّا يؤدّي بالمحصلة إلى الأعراض العقلية والجسدية الحاصلة.
وبالرغم من أنّ الأشخاص المصابون بهذه المتلازمة يظهرون بأشكال متشابهة نسبيًا إلّا أنّهم يختلفون بقدراتهم وبدرجة الإصابة بين كّل منهم، وعادة ما يملك مرضى متلازمة داون معدّل ذكاء خفيف إلى خفيف متوسّط، ويتكلّمون عادة بشكل أبطأ من الأشخاص السليمين، بالإضافة إلى هذا فإن متلازمة داون تتمثّل بالأعراض الجسدية الآتية:
   – وجه مسطّح، خصوصًا عند جسر الأنف.
   – عينان لوزيتان.
   – رقبة قصيرة.
   – أذنان صغيرتان.
   – لسان متدلّي من الفم.
   – بقع بيضاء صغيرة على قزحية العين.
   – يدان وقدمان صغيرتان.
   – خطّ ثنية وحيد في راحة اليد.
   – أصابع يدين صغيرة تنحني أحيانًا باتّجاه الإبهام.
   – ضعف عضلي عام أو مفاصل ضعيفة.
    -طول أقصر من الطبيعي عند الأطفال والبالغين.
وتُعدّ متلازمة داون أشيع المتلازمات الصبغية الوراثية على الإطلاق، فهي تُشخص حوالي 6000 مرّة في الولايات المتّحدة كلّ عام، وهذا يعني أن ما يقارب واحد من كل 700 طفل يولد بمتلازمة داون.
متلازمة الأمعاء الهيوجة IBS
يعاني ما يقارب 3 إلى 20 بالمئة من سكّان الولايات المتّحدة من متلازمة الأمعاء الهيوجة IBS، فهي بذلك إحدى أشيع المتلازمات الهضمية على الإطلاق، وتصيب هذه المتلازمة النساء أكثر من الرّجال، وبعض الأشخاص يعانون من هذه المتلازمة بشكل كبير قد يعطّل حياتهم ويغير من نمطها، بينما يعاني البعض الآخر من أعراض مقبولة وغير مزعجة إلى ذلك الحدّ، ومتلازمة الأمعاء الهيوجة تملك العديد من التسميات الأكثر شيوعًا، مثل القولون التشنّجي والقولون العصبي والقولون المخاطي والقولون المتهيّج وغيرها، ويدل تنوع التسميات هذا على شدّة انتشار هذه المتلازمة بين جميع ثقافات العالم.
تحتوي هذه المتلازمة على عديد من الأعراض المتعلّقة بالأمعاء الغليظة، وتختلف هذه الأعراض بشدّتها ومدّة حصولها بين شخص وآخر، ويجب أن تستمر الأعراض لمدّة 3 أشهر ولفترة لا تقل عن 3 أيام كل شهر حتّى يتم التشخيص، ويمكن أن تختلف هذه المعايير التشخيصية بين المدارس الطبية المختلفة، ولا يمكن لمتلازمة الأمعاء الهيوجة أن تزيد من فرصة الإنسان بالإصابة بالسرطانات الهضمية، إلّا أنّها يمكن أن تؤثر على كثير من مناحي حياته اليومية، حيث تتضمّن أعراضها ما يأتي:
   – التشنّجات العضلية.
   – الألم البطني.
   – انتفاخ القولون وخروج الغازات بكثرة.
   – الإمساك.
  – الإسهال.
المتلازمة الاستقلابية
المتلازمة الاستقلابية -أو كما كانت تُدعى سابقًا بالمتلازمة X- هي إحدى المتلازمات حديثة الظهور نسبيًا، حيث إنّ أول استخدام لهذا المُصطلح في المراجع الطبية يعود إلى عام 1998، ولكنّها اكتسبت الكثير من الشهرة مؤخرًا نتيجة لأهميتها وانتشارها، فبحسب جمعية القلب الأمريكية AHA، يعاني 47 مليون شخص في الولايات المتّحدة من المتلازمة الاستقلابية، وهذا ما يقارب نسبة 1 إلى كل 6 أشخاص، وهي نسبة عالية جدًا، وتنتشر المتلازمة الاستقلابية بشكل عائلي، كما أنّها تشيع في الأفارقة الأمريكيين واللاتينيين والآسيويين وسكّان أمريكا الأصليين، وتزداد نسبة الإصابة بهذه المتلازمة مع تقدّم العمر، وتتألف المتلازمة الاستقلابية من عدّة محاور رئيسة وهي:
   – ارتفاع ضغط الدّم.
  –  ارتفاع سكّر الدم.
  –  ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الدم.
  –  زيادة الشحوم والدّهون في منطقة البطن.
ومن المعروف أن امتلاك أحد هذه الأمراض -أو الأعراض- أمر غير صحّي، ولكن امتلاكها مجتمعةً يعني مشكلة حقيقية، فهذه المتلازمة تزيد من نسبة حصول المشاكل القلبية الوعائية، كما تزيد من نسبة الإصابة بداء السكّري ما يقارب الخمسة أضعاف، إلّا أنها قابلة للسيطرة والعلاج مع تعديل نمط الحياة والقيام بالإجراءات الطبية المنصوح بها.
متلازمات مرضية نادرة
متلازمة اللكنة الأجنبية:
الشخص الذي يعاني من هذا المرض يحدث تغير مفاجىء في صوته ونجده يتحدث بلكنة أجنبية غريبة.
تبلغ عدد حالات الاصابة بالمرض أقل من 100 حالة منهم تلك التي ظهرت عام1941 عندما تحدثت امراءة نرويجية بلكنة المانية قوية بعد اصابتها في غارة جوية.
متلازمة سترينجغلوف:
’تعرف المتلازمة أيضاًَ باسم اليد الغريبة و’اطلق عليها متلازمة سترينجغلوف بعد عرض فيلم دكتور سترينجغلوف عام 1964.
وتتمثل طبيعة المرض قي أن يديك دائماَ ما تتحرك دون أية اوامر منك وكأن شخض أخر يتحكم بهما قتلتقط وتتعامل مع اشياء لا ترغب في التقاطها أو التعامل معها حيث تفقد قدرتك تماماَ في السيطرة عليهما.
اكتشفت المتلازمة لأول مرة في عام 1909 وليس هناك علاج لها.
وفي الصورة : الممثل بيتر سيلير في دور دكتور شخصية سترينجغلوف التي عانت من المتلازمة على مدار الفيلم.
متلازمة أليس في بلاد العجائب:
’اطلق عليها هذا الاسم نسبةَ إلى كلاسيكية الرسوم المتحركة اليس في بلاد العجائب عام 1865 حيث نجد اليس في مواجهة اشياء يتقلص حجمها أو يتمدد. كذلك مريض هذه المتلازمة، يعتقد أن بعض الاشياء هي أكبر أو أصغر أو أقرب أو أبعد مما هي عليه في الواقع.
يسبب هذا المرض الارتباك الحاد ويؤثر على حاسة السمع واللمس لدى المريض.
متلازمة الجثة المتحركة:
اكتشفها دكتور الأعصاب الفرنسي “جول كوتار” عام 1880، و’تعرف أيضاً بمتلازمة كوتار.
الشخص المصاب بهذا المرض يعتقد أنه قد مات، وبالتالي يتوقف عن تناول الطعام والاستحمام وحتى أنه ربما يعيش في مقبرة كما يعتقد أن جسمه قد تعفن أو فقد بعض الأجزاء.
المستذئب:
وهي عبارة عن نمو غير طبيعي وبشكل مفرط لشعر الجسم، وهناك نوعان من هذه المتلازمة : الاول هو الخلقية أو الموروثة والثاني هو المتلازمة المكتسبة. لا يوجد علاج معروف لهذا المرض إلا أن كثرة الشعر ,يمكن علاجها بالليزر.
وفي الصورة : يسوع فاجاردو، عمل بالسيرك في سن الثالثة عشر واستقال بعض اكتشاف المرض وهو الان يعمل في شركة لاعمال النجارة.
متلازمة موبيوس – شلل الوجه:
مرض نادر جداً، حيث يعاني المريض من شلل كامل بالوجه،فلا يستطيع اغلاق عينيه أو رسم أي تعبير على وجهه.
في الصورة: مريض يخضع لعلاج الوخز بالابر لعلاج شلل الوجه في بكين.
متلازمة اللسان المتشقق – اللسان الجغرافي:
يعانون مرضى هذه المتلازمة من تشققات مؤلمة في اللسان تشبه الأنماط الجغرافية.
ليس هناك سبب معروف لهذا المرض فهي غير مؤذية كغيرها من الأمراض إلا أنها غير مريحة في بعض الأحيان.
الضحك حتى الموت:
’يعرف هذا المرض باسم كورو، واشتهرت به قبيلة ” فور” في غينيا الجديدة عام 1950، حيث بدأ الناس يموتون أثر نوبات متتالية من الضحك المفرط.
واوضح الطبيب الامريكي Carleton Gajdusek أن السبب في ذلك المرض هو اكل اعضاء البشر حيث اعتادت هذه القبيلة اكل جثث موتاها.
وقد حاز Gajdusek على جائزة نوبل لحله لغز هذا المرض.