اسماء الحشرات الطائرة

سنتعرف على اسماء الحشرات الطائرة وخصائصها واهم انواعها المنتشرة فى هذه المقالة .

الحشرات

الحشرات أول الحيوانات التي ظهرت فوق سطح الأرض منذ حوالي 435 مليون سنة وهي بهذا تعتبر أولى الحيوانات الطائرة فقد ظهرت قبل الزواحف المجنحة بحوالي 204 مليون سنة. إن علاقة الحشرات بالمجموعات الأخرى من الحيوانات تبقى غير واضحة، وقد كانت تصنّف عادة بأنها من أقارب الديدان الألفية والمئوية، إلا أن بعض الأدلة أظهرت مؤخرا أنها أقرب إلى القشريات من طائفة كثيرات الأرجل (أم أربع وأربعين وأقربائها) حيث تتشارك معها في سلف مشترك، وبذلك يمكن القول أنه وفقا لهذه النظرية فإن الحشرات بالإضافة للأنواع المختلفة من القشريات تشكل فرعا حيويّا.

انواع الحشرات الطائرة واسمائها

– البعوض: من الحشرات الطائره المضره بالانسان حيث يتكون جسم البعوضه من رأس يحتوى على خرطوم دقيق لامتصاص الدم بالنسبه للانثى ,والتى تتسبب بالكثير من المشاكل للانسان وحمل الامراض مثل الملاريا والاصابه بالحكه والتورمات المؤلمه بالنسبه للاطفال وايضا الحساسيه للبعض,اما الذكر فيتغذى على الرحيق والطلع من النباتات والازهار , والبطن يحتوى على الاجهاز الهضمى والجهاز العصبى والتناسلى وغيرها , وتحتوى على عضلات واعصاب تربط الاجنحه والارجل ببعضها حتى تتمكن من التحرك والطيران.
– الذباب: بالتاكيد من اخطر الحشرات الموجوده والتى نتعرض لها يوميا فى حياتنا ,حيث ان انثى الذبابه لا تتغذى الا على الدم والذى مصدره الانسان او الحيوانات والكثير منها عفن مصاب بالامراض والجراثيم , حيث انها تحمل بهذه الجراثيم والميكروبات وتنتقل على الاطعمه فيسبب العدوى والامراض المزمنه والمميته, ويوجد طرق غير مؤذيه وغير كيماويه للتخلص من الذباب منها خل التفاح,والاعشاب ذات الروائح النفاذه التى تسهم ف طرد هذه الوحوش الصغيره من المنزل .
– الخنافس: تبنى اعشاشها تحت الارض لانه المكان المثالى للتكاثروتخزين الاطعمه و لتجنب البشر واذيتهم لها او مفترسيها من الحيوانات,ومن انواعها خنفساء الذهب وخنفساء وحيد القرن, تمتلك اجنحه اعلى الصدر تساعدها على الطيران والتنقل من مكان لاخر ,ايضا تحتوى على اجنحه اماميه غريبه الشكل تحميها من المخاطراو الاصابه ويطلق عليها البعض بالقذيفه , دوره حياتها غير معروفه بالتحديد لاختلاف انواعها, تتغذى هذه الحشره على جثث الحشرات والنباتات الصغيره ولذلك ممكن ان يستخدمها البعض فى التخلص من الآفات الضاره ولكنها ايضا تتغذى على الصوف والاقمشه مما يؤدى لتلف المفروشات بالمنازل والملابس وايضا بما انها تتغذى على جثث الحشرات وبقايا الطعام فابالتأكيد ستؤثر بالسلب على صحه الانسان.
النحل: يعتبر من الحشرات النافعه وهو اكبر مثال للعزيمه والتعاون والنشاط وهو الاذكى بين مجتمع الحشرات كاملاً , يصنف علميا من مفصليا ت الارجل وغشائيات الاجنحه, ويوجد ف جميع بقاع العالم,يتكون جسم النحله كما فى العموم لسائر الحشرات من رأس وصدر وبطن ,يوجد بالرأس خمس أعين للتوجه بها والقدره على الحركه,وايضا قرنى استشعار,ولها زوجين من الأجنحه وتكون الاجنحه الخلفيه اقصر من الاماميه, وتنقسم مجتمعات النحل الى نحل عامل وملكه النحل التى تكمن وظيفته الاساسيه بوضع البيض ف اماكن مخصصه تصنعها العاملات, من فوائد النحل تلقيح الازهار حيث يساهم النحل بنسبه كبيره ف عدم تلف الازهار والنباتات , واكبر نفع للنحل هو العسل المتكون من المعادن والاحماض الامينيه والفيتامينات المفيده لجسم الانسان وايضا الشمع المغذى والمفيد للصحه, وقرصه النحله تستخدم للدفاع عن نفسها من الاعداء عن طريق ابره دقيقه ولكنها تشفى بعض الامراض منها البرد المزمن والصداع وتصلب الاعصاب وضعف الجهاز المناعى والخمول وغيرها.
الجراد: حشره من مستقيمات الاجنحه ,ويوجد اكثر من عشرين الف نوع منها ف العالم,وتتكون من رأس ,وبطن مقسم الى11 جزء, وصدر ,وسته ارجل ,ويصدر الجراد أصوات موسيقية عن طريق حك الأرجل الخلفية أو الأجنحة الأمامية مع الجسم ,وتحفر انثى الجراد لوضع بيضها تحت الارض ثم تغطيه بطبقه من سائل معين لتحميه من المؤثرات الخارجيه كالرطوبه او البرد وغيره , ومن اضراره التغذى على الأوراق والأزهار والثمار والبذور وقشور النبات والبراعم وبصفة عامة يصعب تقدير الأضرار التي يسببها الجراد بسبب طبيعة الهجوم العالية.

أنواع الحشرات الطائرة

 اليعسوب
يوجد على سطح الأرض أكثر من 3000 نوع من الحشرات الطائرة المفترسة، ويعتبر اليَعْسُوب أحد أنواعها، حيث تتواجد هذه الحشرة بالقرب من المياه في جميع أنحاء العالم، وتتميز بطول جسدها، وأجنحتها المعرّقة النحيلة، والمكونة من مادة غشائية، وهي مهمة من أجل تنقلها وطيرانها، كما تتميز بألوانها، وينتمي اليعسوب لمقترنات الأجنحة وذلك لأنّ أجنحتها الأمامية والخلفية لها شكل آخر، فأجنحتها أفقية بدلاً من أن تكون عمودية متجهه لبعضها البعض، كما لها بنية قوية، لذلك تعتبر من أقوى الحشرات الطائرة.
تُعرف حشرة اليَعسُوب بالمهاجرة لأنّها تستطيع الطيران لأكثر من 6000 كم، وتعتبر الحشرة الوحيدة التي تستطيع قطع كلّ هذه المسافة مقارنةً بغيرها من الحشرات الطائرة، وتمتلك أعين كبيرة تحتل مساحة كبيرة من رأسها، ومجال رؤيتها يصل إلى360 درجة، وتمتاز أجنحتها التي يصل طول الواحد منها إلى 16 سنتيمتر، بألوانها المختلفة، وتعتبر من أسرع الحشرات الطائرة، وذلك بسبب عضلات أجنحتها، وإلى كونها دافئة، فإذا كانت تشعر بالبرد تقوم بإصدار صوت كالطنين، وتدفئ أجنحتها بالشمس قبل الطيران، وهي من أقوى الحشرات الجوية افتراساً وهذا يرجع إلى سرعتها الكبيرة.
الدبور
يوجد 30.000 نوع من االدبابير، التي تُعرف بلسعتها المؤلمة، وبقدرتها على التحكم في تكاثر الآفات الحشرية الضارة، ويختلف الدبور عن النحلة في شكل بطنه البارز، وخصره الضيق الذي يفصل بطنه عن خصره، ويتميز بألوانه المشرقة، ومنها: الأصفر، والبني، والأزرق المعدني، والأحمر الساطع.
النحلة
يحتوي العالم على 20.000 نوع من النحل، وهي تعيش في خليات مع باقي النحل العامل، وملكة، وذكر النحل، فالنحل العامل والملكة هم إناث، ولكنّ ملكة النحل وحدها يمكنها التكاثر، وتكمن وظيفة النحل العامل في تنظيف الخلية، وجمع الرحيق و اللقاح لتوفير طعام الخلية، والاعتناء بصغار النحل، وتستطيع اللسع من خلال سمها المخزن في كيسها الخلفي، بينما وظيفة ذكر النحل هي تلقيح الملكة، وذلك لأنّها فقط من تستطيع الإنجاب ووضع البيض، وتستطيع النحلة رؤية جميع الألوان إلّا اللون الأحمر، وتتميز بقوة حاسة الشم لديها لجمع رحيق الأزهار، بالإضافة إلى ذلك تُسمّى العلاقة التي تحدث بين النحل والزهور بالعلاقة التكافلية لأنّ وظيفتها جمع الغذاء من الزهرة، وفي نفس الوقت تقوم بتلقيحها.
البعوضة
تحتوي الولايات المتحدة الأمريكية على 170 نوع مختلف من البعوض، وتتميز هذه الحشرة بجناحيها الواضحين، وشكلها الصغير البيضاوي، ولونها البني الفاتح، وبطنها المخطط باللون الأبيض، ولها 6 أرجل، وتتكاثر البعوضة في الأماكن الرطبة والمياه الراكدة ، وفي العجلات القديمة، وأحواض سباحة الأطفال، وهي تسبب العديد من الأمراض، مثل: الملاريا، وحمى الضنك.

التطور المتشارك

كانت الحشرات من أوائل العواشب الأرضيّة التي اقتاتت على النبات، وقد لعبت بهذا دورا في النشوء النوعي لبعض الفصائل. فقد طوّرت النباتات بعض وسائل الدفاع الكيميائية لتحمي نفسها من الحشرات، وبدورها قامت الحشرات بتطوير آليات معينة كي لا تتأثر بسموم النبات، فالكثير من الحشرات يستخدم هذه السموم ليحمي نفسه من مفترسيه، ومثل هذه الحشرات يعلن عن سميّته بواسطة ألوان تحذيرية، كما ولجأت بعض الحشرات إلى النباتات لتحمي نفسها بطريقة مختلفة حيث تطوّرت لتشبه أوراق الزهور أو الأشجار أو حتى الأغصان كي تحمي نفسها من الضواري، ويُعرف هذا الأسلوب باسم “أسلوب التقليد” أو “التشبّه”. أدّت هذه العلاقة بين النباتات والحشرات إلى تطوّر فصائل متعددة ومعقدة بشكل متشارك. وتعتبر بعض العلاقات بين النبات والحشرات مفيدة لكلا الطرفين (مثل التلقيح حيث تُلقّح النبتة وتأخذ الحشرة كفايتها من الغذاء)، وقد أدى التطور المتشارك إلى ظهور بعض التكافلات التبادلية الخاصة جدّا في هكذا علاقة.