استرازينيكا لقاح كورونا

كتابة ali assiri - تاريخ الكتابة: 24 نوفمبر, 2020 5:50 - آخر تحديث : 20 يناير, 2023 2:41
استرازينيكا لقاح كورونا

Advertising اعلانات

استرازينيكا لقاح كورونا نقدمه اليكم بكل تفاصيله من حيث الفعالية وسعر اللقاح والجرعات المحددة كل ذلك من خلال هذه السطور التالية.

استرازينيكا لقاح كورونا

أعلنت جامعة أكسفورد أن لقاح “أسترازينيكا” فعال ضد فيروس كورونا بنسبة 90%، منوهة بأن الذين تناولوا اللقاح لم تظهر عليهم أعراض قوية، جاء ذلك نقلا عن مصادر إعلامية متطابقة.
وقالت أكسفورد، إنه تم تجربة جرعتين مختلفتين من لقاح كورونا إحداهما فعالة بشكل أكبر.، معلنة تسريع عمليات إنتاج لقاح كورونا لتصل 3 مليار جرعة بداية 2021.
وقال الدكتور أندرو بولارد الخبير فى عدوى الأطفال والمناعة فى جامعة أكسفورد إن علماء الجامعة يتوقعون إعلان نتائج التجارب التى أجريت فى مراحل متأخرة من لقاح فيروس كورونا بحلول عيد الميلاد مع بداية العام المقبل وذلك أثناء مناقشة آخر نتائج الفريق.
ووفقا لتقرير لصحيفة TIME NOW NEWS أكد عالم أكسفورد أن البحث تباطأ بسبب انخفاض معدلات الإصابة خلال الصيف، لكن تجارب المرحلة الثالثة تجمع الآن البيانات اللازمة للإبلاغ عن النتائج مع ظهور موجة متجددة من الوباء تضرب البلدان حولها.

سعر لقاح استرازينيكا

أكدت شركة استرازينيكا AstraZeneca، وهى أكبر شركة أدوية بريطانية، أنها ستسعّر اللقاح “بسعر التكلفة”، مما يعني أنه سيبلغ سعر الجرعة حوالي 2 إلى 4 جنيهات إسترليني، هذا هو أقل بكثير من 15 جنيهًا إسترلينيًا لشركة فايزر” Pfizer “، ومودرنا Moderna من 19 إلى 28 جنيهًا إسترلينيًا للجرعة.

لقاح أسترازينيكا كيف يختلف عن لقاحي فايزر و مودرنا؟

أعلنت شركة الأدوية “أسترازينيكا” أن لقاحها التجريبي ضد فيروس كورونا أظهر فعالية متوسطة بنسبة 70٪ في التجارب المبكرة واسعة النطاق. اللقاح، الذي طُوّر بالشراكة مع جامعة أكسفورد، يمكن تخزينه والتعامل معه في ظروف تبريد عادية، كما سيكون أرخص من اللقاحات المنافسة من صانعي “فايزر” و”مودرنا”. وقالت الشركة إنها تحرز “تقدمًا سريعًا” في عملية الإنتاج، بسعة تصل إلى 3 مليارات جرعة من اللقاح عام 2021. تقرير مراسلة CNN، آنا ستيوارت.

أسترازينيكا لقاح كورونا قد يكون جاهزًا في ديسمبر

قال الرئيس التنفيذي لشركة “أسترازينيكا” العملاقة للصناعات الدوائية، إن اللقاح المرشح لفيروس كورونا قد يكون جاهزا للاستخدام في نهاية ديسمبر، في انتظار موافقة الجهات التنظيمية.
ونقلت صحيفة “داجينز نايهتر” السويدية عن الرئيس التنفيذي للشركة، باسكال سوريوت قوله إن “الهيئات التنظيمية تعمل باستمرار مع بياناتنا. وإذا كانت سريعة عندما نكون مستعدين، فيمكننا البدء في تطعيم الأشخاص في يناير، وربما في نهاية ديسمبر”.
وتعمل الشركة الأنجلو-سويدية مع جامعة أوكسفورد في بريطانيا لإنتاج لقاح محتمل لفيروس كورونا، والذي تم اختياره كواحد من أكثر اللقاحات الواعدة في السباق نحو إيجاد علاج لذلك.
وقال سوريوت: “ربما لن نكسب المال أبدا من اللقاح ، فلا أحد يعرف كم مرة ستحتاج إلى التطعيم .. إذا كان اللقاح فعالا للغاية ويقي الأشخاص لسنوات عديدة ويختفي المرض، فلا يوجد سوق إذن”.
وأشار سوريوت إلى أن العديد من الخبراء يعتقدون أنه ستكون هناك حاجة لإعادة التطعيم. وأضاف: “إذا كان يجب القيام بذلك سنويا ، فيمكننا كسب المال من عام 2022”.
وقال: “لكن علينا التأكد من أن اللقاح يعمل بالفعل”.

خطأ في الجرعات يتحول لضربة حظ للقاح أسترازينيكا وأكسفورد

أعلنت شركة “أسترازينيكا” أن “ضربة حظ جيدة” نتجت عن خطأ في الجرعات، كانت وراء تقدم تجاربها حول لقاح فيروس كورونا.
وأوضحت الشركة أن هذا الأمر سيسمح لها ولجامعة “أكسفورد” بتقديم لقاحهما لفيروس كورونا الذي تصل فعاليته إلى نسبة 90 بالمئة.
ولفتت “أسترازينكا” إلى أن اللقاح يمكن أن يكون فعالا بنسبة 90 بالمئة تقريبا، عندما يعطى بنصف جرعة تليها جرعة كاملة بعد شهر، مستشهدة ببيانات من تجارب المرحلة الأخيرة في بريطانيا والبرازيل.

استئناف تجربة لقاح أكسفورد-أسترازينيكا

قُرر استئناف التجارب على لقاح محتمل لفيروس كورونا تطوره جامعة أكسفورد بالتعاون مع شركة أسترازينيكا، بعد مراجعة أسباب وفاة أحد المتطوعين في البرازيل.
ولم تقدم هيئة الصحة البرازيلية أي تفاصيل عن وفاة المتطوع بسبب البروتوكولات الخاصة بسرية معلومات المرضى.
وقالت جامعة أكسفورد إن “التقييم الدقيق” لم يكشف عن وجود أي مخاوف تتعلق بالسلامة.
وعلمت بي بي سي أن المتطوع لم يتلق لقاح أكسفورد.
وحصل نصف المتطوعين المشاركين في التجربة على اللقاح المحتمل. وحصل النصف الآخر من المتطوعين على لقاح مرخص ضد التهاب السحايا.
ولا يعرف المتطوع أو عائلته نوعية اللقاح الذي يحصل عليه. ويتيح ذلك للباحثين مقارنة نتائج المجموعتين من أجل قياس مدى فاعلية اللقاح المحتمل.
وقالت شركة أسترازينيكا في بيان إنها لا تستطيع “التعليق على الحالات الفردية”، لكنها تؤكد أنه “تم اتباع جميع عمليات المراجعة المطلوبة”.
وأضافت الشركة: “يتم تقييم جميع المؤشرات الطبية المهمة بعناية من جانب مراقبي التجربة ولجنة مراقبة السلامة المستقلة والسلطات التنظيمية”. “لم تؤد هذه التقييمات إلى اكتشاف أية مخاوف حول استمرارية التجارب”.
وهناك آمال كبيرة في أن يكون هذا اللقاح المحتمل من أوائل اللقاحات التي تدخل إلى الأسواق.
واجتاز اللقاح اختبارات المرحلة الأولى والثانية، بينما تجري اختبارات المرحلة الثالثة على المشاركين في دول منها بريطانيا والبرازيل والهند.
تم إيقاف تجارب لقاح أكسفورد الشهر الماضي بعد الإبلاغ عن آثار جانبية على مريض في بريطانيا، ولكن تم استئنافها بعد أيام.
وتظل تجارب المرحلة الثالثة في الولايات المتحدة معلقة، بينما تجري الجهات الرقابية هناك تقييما خاصا بها.
وقالت هيئة الصحة البرازيلية إنها تلقت معلومات حول وفاة المتطوع البرازيلي في 19 أكتوبر / تشرين الأول.
وقالت جامعة أكسفورد في بيان: “تتم مراجعة جميع الحوادث الطبية المهمة…بشكل مستقل”.
وأضافت: “أكدت المراجعة المستقلة وتوصيات الهيئة البرازيلية على ضرورة استمرار التجربة”.
وسجلت البرازيل حوالي 5.3 مليون حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وهي ثالث أعلى حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة والهند، وذلك بالإضافة إلى 155 ألف حالة وفاة حتى الآن، وفقًا لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

كوريا الجنوبية توقع عقد شراء لقاحات ضد كورونا مع شركة أسترازينيكا

وقعت كوريا الجنوبية صفقة مع الشركة العملاقة البريطانية السويدية “أسترازينيكا” لشراء لقاحات ضد فيروس كورونا، وفقا لما ذكره مسؤولون في السلطات الصحية
ولم تكشف حكومة كوريا الجنوبية عن تفاصيل العقد، بما في ذلك الشروط المالية وكمية اللقاحات التي سيتم شراؤها.
وصرح مسؤول وفقا لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” بأنه “وقعت الحكومة مؤخرا على اتفاق توريد لقاحات مع “أسترازينيكا” وتخطط للإعلان عن تفاصيل العقد الشامل وكمية اللقاحات الأسبوع المقبل”.
وتتطلب لقاحات “أسترازينيكا” جرعتين من التطعيم، وكانت فعالية اللقاح تتراوح ما بين 70-90% في تجارب المرحلة الثالثة.
وقال المسؤول الكوري الجنوبي إن قيمة الجرعة الواحدة للقاح “أسترازينيكا” تتراوح بين 3 إلى 5 دولارات .
وظلت الحكومة تتفاوض مع شركات حول 5 أنواع من اللقاحات التي دخلت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية منها شركة “أسترازينيكا” البريطانية و”فايزر” الأمريكية.
يشار إلى أن لقاحات “أسترازينيكا” تتميز برخص ثمنها، إلا أن فعاليتها أقل مقارنة مع لقحات من الشركات الأخرى كما أنها سهلة النقل تحت درجة حرارة ما بين 2-8 فوق الصفر، بينما تتطلب لقاحات فايزر الاحتفاظ بها في درجة حرارة 70 تحت الصفر، ويمكن إنتاجها محليا حيث لشركة إس كي لعلوم الأحياء المحلية عقد للإنتاج بالوكالة موقع عليه في يوليو الماضي.
وسبق أن أعلن وزير الصحة الكوري الجنوبي بارك نيونغ هو، أن الحكومة تسعى لتأمين أكثر بكثير من 30 مليون شخص، أي 60% من إجمالي السكان وخصصت 900 بليون وون (820 مليون دولار أمريكي) لشراء اللقاحات لتوسيع عدد التطعيم إلى 44 مليون شخص.

ارتفاع أرباح أسترازينيكا التي تطور لقاح كورونا

أعلنت شركة أسترازينيكا البريطانية، اليوم الخميس، ارتفاع أرباحها للربع الثالث من العام الجاري، مدفوعة بزيادة مبيعات علاجات السرطان رغم الاضطراب الناجم عن جائحة كوفيد-19.
وقالت شركة الأدوية الأنجلو – سويدية، التي وحدت جهودها مع جامعة أوكسفورد للتوصل للقاح لمرض كوفيد-19، إن أرباح التشغيل ارتفعت بنسبة 55 في المئة.
وأوضحت أسترازينيكا أن أرباحها ارتفعت من 757 مليون دولار إلى 1.17 مليار دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
ووفقا للشركة، ارتفعت عائدات عقاقير علاج الأورام بنسبة 13 في المئة، لتصل إلى 2.86 مليار دولار.
وجاء هذا الارتفاع مدفوع بزيادة بنسبة 30 في المئة في مبيعات عقار “تاغريسو” لعلاج سرطان الرئة، بحسب ما ذكرت وكالة الأسوشيتد برس.


Advertising اعلانات

434 Views