استخدامات النسيج

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 12 أغسطس, 2022 3:59 - آخر تحديث :
استخدامات النسيج


Advertising اعلانات

استخدامات النسيج وتعريف النسيج اليدوي و تعريف النسيج الشعبي و معلومات عن تاريخ الغزل والنسيج، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

استخدامات النسيج

-الاستخدام المنزلي: والذي يشمل المنسوجات التقليدية، مثل: نسج الملابس والسجاد والمناشف.
– الاستخدام الصناعي: والذي يشمل المنسوجات التقنية، مثل عمليات الترشيح والتصفية لصناعة المناديل والحقائب وتقوية بعض المواد المركبة مثل الزجاج.

تعريف النسيج اليدوي

النسيج اليدوي (بالإنجليزية: Weaving) هو طريقة لإنتاج المنسوجات، والتي يتم فيها تشبيك مجموعتين متميزتين من الخيوط بزوايا قائمة، لتشكيل نسيج أو قطعة قماش. ومن الطرق الأخرى الحياكة، والتلبيد والتجديل أو الضفر. تسمى الخيوط الطولية السدى، والخيوط الجانبية اللحمة أو الحشو، وتؤثر الطريقة، التي يتم بها نسج هذه الخيوط على خصائص القماش. عادًة ما يتم نسج القماش على نول (مِنسج)، وهو جهاز يثبت خيوط السدى في مكانها بينما يتم حشو الخيوط اللحمية من خلالها. يمكن أيضًا صنع شريط من القماش يلبي هذا التعريف للقماش (خيوط السداة مع لف خيط اللحم)، باستخدام طرق أخرى. بما في ذلك نسج القرص أو نول الشريط الخلفي أو تقنيات أخرى بدون أنوال. تسمى الطريقة التي تتشابك بها الخيوط الملتفة مع بعضها البعض بالنسيج، ويتم تصنيع معظم المنتجات المنسوجة باستخدام واحد من ثلاثة نسج أساسية: نسج عادي، نسج ساتان، أو نسج قطني طويل. ويمكن أن يكون القماش المنسوج أحادي اللون (بلون واحد أو بنمط بسيط)، أو يمكن نسجه بتصميم زخرفي أو فني.

تعريف النسيج الشعبي

يُعرّف النسيج بأنهّ عملية سحب الألياف من الكتلة ولفها معًا لتشكيل خيط أو خيوط متصلة، ويمكن صُنع ذلك يدويًا بمساعدة المغزل أو عجلة الغزل وباستخدام الألياف المصنوعة من الخضروات أو الحيوانات مثل الكتان أو القطن أو الصوف، ويُعدُّ النسيج تشابك مجموعتين من الخيوط بزاوية قائمة، وتسمى الخيوط الطولية بخيوط الالتفاف وتسمى الخيوط اللحم المتقاطعة بالحشوة. يمكن إجراء نسج بسيط على أنوال يدوية أو أنواع تعمل بالآلة، وقد يكون النسيج المنسوج جاهزًا للاستخدام عندما يخضع لعدد من المعالجات المعروفة باسم عمليات التشطيب التي تجعل النسيج أكثر جاذبية للمستخدمين.

معلومات عن تاريخ الغزل والنسيج

1- أقدم الإنسان القديم قبل 5000 عام على استعمال الحرير للغزل والنسيج والذي كان متوفر بشكل كبير داخل العديد من الدول من بينهم مصر والهند والصين وغيرها من البلاد وقد وجد في الرسومات على معابد الفراعنة طريقة استخدام النول للغزل والنسيج كما تم العثور على العديد من الألياف القديمة التي تعود إلى العصور الفرعونية.
2- والجدير بالذكر فإن الفضل في تطوير النول المتحرك يعود إلى العصر الإسلامي حيث قد عملت الحضارة الإسلامية على نشر النول لصناعة الغزل والنسيج على مستوى العالم.
3- وقد تطورت صناعة النسيج بشكل كبير خلال القرن الرابع عشر نظرا لتطور الصناعة بشكل كبير وظهور العديد من الصبغات والألوان الصناعية كما ظهرت العديد من بيوت الأزياء والصيحات الخاصة بالموضة كثيرا كما ظهرت الفجوة الكبيرة بين كل من الملابس الخاصة بكل من الأغنياء والطبقة الفقيرة.
4- وعن تطور صناعة الغزل والنسيج في العصر الحديث فيعد الإنجليز هم أول من خطوا في أتجاه تلك الصناعة بشكل كبير وذلك خلال القرن السابع عشر حيث قد تم العمل على تطوير نول يعمل بالبخار حتى يعمل على نسج الأقطان بشكل جيد أو مناسب كما قد تطورت تلك الصناعة بعده كثيرا وأصبحت أكثر تطور حتى يومنا هذا.
5- شهدت صناعة الغزل والنسيج الكثير من التطور خلال العصر الحديث خاصة بعد أن تم أختراع أله البخار حيث قد تغيرت طرق صناعة الغزل والنسيج خلال العصر الحديث بشكل ملحوظ جدا وقد ظهرت العديد من الألوان الجديدة والتدرجات الجديدة في الألوان.
6- خلال القرن العشرين وتحديدا في منتصفه عرف الإنسان في العصر الحديث النسيج الصناعي والذي يعتمد على المواد الكيميائية الأمر الذي أعطى صناعة النسيج لون مختلف عن المعتاد فقد تمكن الإنسان من دمج أكثر من مكونين لصناعة نسيج واحد مثل البوليستر وغيره من الأشكال الخاصة بالنسيج.
7- والجدير بالذكر فإن صناعة النسيج تعرف بالصناعات صديقة البيئة حيث أن العملية الإنتاجية الخاصة بصناعة النسيج لا ينتج عنها أي مخلفات تضر البيئة كما أن الشيء الوحيد الضار الذي ينتج عن تلك الصناعة قد عرف بمسمى الزغبر وقد تم تجاوزه من خلال ألات الشفط الحديثة عملا على التخلص من بقايا الشعيرات التي توجد في النسيج.


Advertising اعلانات

71 Views