اسباب السعادة

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 19 مايو, 2020 10:13 - آخر تحديث :
اسباب السعادة


Advertising اعلانات

اسباب السعادة ماهي وماهو مفهوم السعادة الحقيقية واهم اهدافها كل ذلك في هذه السطور التالية.

السعادةُ

السعادةُ، ذلك الشُّعور الذي يَسعَى له الخَلْق كلُّهم، فمنهم مَن يصيبه، ومنهم مَن يُخطئه، ومنهم مَن هو بيْن بيْن، على أنَّ السعادة أمرٌ داخلي، لا يمكن لأحدٍ أن يراه، ولا أن يُمسِكَه، وهو لا يُباع ولا يُشترَى، وإنما هو هِبةٌ مِن الله يَهبُها لمَن يشاء مِن عباده، ومن فضْله أنَّه جعَل لذلك أسبابًا يجتهد الإنسانُ في تحصيلها، وأعظمُ هذه الأسباب – في نظري -: أنْ يقتنعَ الإنسانُ بأنَّه لا يمكن لأحدٍ أن يُعطيَه السعادة، بل هي شعورٌ ذاتي، يُغذِّيه عملٌ خارجي.

ما هي أسباب السعادة

تتعدد أسباب السعادة حولك، عليك فقط تدقيق النظر في النعم التي أنعم الله عليك بها، وستجد الكثير.. وفيما يلي سنذكر لك أسباب تدفعك للشعور بالسعادة:
الحب الغير مشروط
كونك محبوبًا سبب كافي لتشعر بالسعادة فالحب الغير مشروط أمر رائع نحصل عليه من أهلنا ونحن في مرحلة الطفولة ويستمر لمرحلة الكبر، طوبى لمن يقدر على إعطاء الحب،  أو الحصول عليه
خدمة الآخرين
إن تقديم الخدمة للآخرين، دون قيد أو شرط، دون توقع أو استحقاقات، بطريقة غير أنانية، يمنحك فرحة هائلة، وسعادة لا تضاهى.
الإبداع
نولد جميعا مع الإمكانات الإبداعية، لذلك عندما نبتكر شيئًا جديدا مهما كان بسيط كالطعام مثلا، نمتلئ تلقائيًا بالسعادة
الإنجازات
باعتبارها فرعًا من الإبداع، فإن إنجازاتنا في الحياة، في أي مجال – التعليم، العمل، المجتمع، الرياضة، الأنشطة الإبداعية، الأطفال – تعطينا سعادة هائلة.
العمل الجيد الذي يتم تنفيذه جيدًا يستحق دائمًا المجهود المبذول؛ حيث أن الإنجازات تعطينا شعورًا رائعا بقيمتنا الذاتية، والشعور بالسعادة
العائلة والأطفال
غالبًا ما يكون أطفالنا مصدرًا سعادة كبيرة، حيث أن رعايتهم، والعناية بهم، وتعليمهم، ورؤيتهم يزهرون بشكل راقي، يعد من أعلى المشاعر التي يمكن أن يشعر بها الشخص، بدءا من مشاعر السعادة لمشاعر الفخر، والرضا، والفرح
الصحة الجيدة
الصحة هي الثروة، كما تعلمنا جميعًا فبدون صحة جيدة، تصبح كل الأشياء الأخرى التي نمتلكها مملة، وتفقد لمعانها.
كونك مريضًا، أو متألمًا حتى لو كنت مليونيرًا شيء يقضي على سعادتك، حيث أنك لن ترغب في شيء أكثر من أن تتحسن، لذلك الصحة الجيدة تعد نعمة

السعادة المفقودة

حدد معنى السعادة بالنسبة لك
“سعيد”.. كلمة غريبة يمكنك تعريفها بمئات الطرق المختلفة، لكن يجب عليك إعادة تعريفها بشكل خاص بك ويشبه نمط الحياة الذي اخترته، لذا توقف عن الاستماع إلى أي شخص آخر (أنا من الآخرين أيضاً!)، وركز على تصوراتك الذهنية التي تدرك تماماً أنها خاصة بك؛ حول السعادة.

أسباب التعاسة

تتمثل بعض أسباب التعاسة عند الإنسان فيما يأتي:
-أسباب صحية تتمثل في معاناة الشخص من أمراض جسدية كالسكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسرطان، وغيرها.
-أسباب دينية تتمثل في البعد عن الله، وعقوق الوالدين.
-أسباب نفسية تتثمل في رغبة المرء بالانتقام، والحقد على الآخرين.
-أسباب مادية قد تتمثل في الفقر أو في الغنى على حد تعبير البعض.
-أسباب اجتماعية كالوحدة مثلًا، فقد أجرى مختصون في جامعة أكسفورد في لندن دراسة بينت أن تناول الطعام دون مشاركته مع أحد سبب رئيسي من أسباب التعاسة، وهو سبب مقدم على المشاكل المادية والإعاقات الجسدية، وبالفعل أكد رئيس قسم العلاقات الاستشارية في الجامعة أن العلاقات الجيدة مع المحيط من الأصدقاء والعائلة ضروري جدًا لرفاهية المرء، وتخلصه من المشاعر السلبية التي تؤدي في المحصلة إلى الشعور بالتعاسة.أسباب أخرى تتمثل في ضغط الوقت والعمل.

متعة السعادة

يمكنك الحصول على الرضا
“مين رضي عاش”.. هكذا يُقال، بالفعل لأن الرضا يتسكع بعيداً عنك بعض الوقت ويعود إليك بسرعة، فهو أسهل.. كما أنك لا تشعر بالسوء من غياب الرضا عن حياتك، وقد يأتي من شعور بالإنجاز، أو  إنهاء مهمة وظيفية في الوقت المحدد، كذلك من التأكد بأن الصحة جيدة أو التقدم نحو هدف، فأنا مثلاً أشعر بالرضا بعد الانتهاء من كتابة مقال، أو بعد نوم ليلة هانئة، حيث من الأسهل كثيراً القيام بشيء كل يوم يحقق الرضا، أنت تعرف بالتأكيد كيف يبدو الأمر وكيفية الحصول عليه.. لذلك قم بحفظ السعادة لوقت لاحق، (وستتأكد من منطقية هذا الكلام بعد قليل عندما نتحدث عن رأي العلم بأسباب السعادة).


Advertising اعلانات

291 Views