اسباب التدخين النفسية

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 5 أكتوبر, 2020 4:58 - آخر تحديث :
اسباب التدخين النفسية

Advertising اعلانات

اسباب التدخين النفسية وماهي اهم اضرار التدخيم وافضل طرق التغلب على التدخين من خلال هذه السطور.

التدخين والإدمان

عند التدخين تصل كمية من النيكوتين إلى المخ في خلال عشرة ثواني فقط، لتعمل على تحسن المزاج وزيادة القدرة على التركيز، وتقلل من الشعور بالغضب والضغط العصبي، وإرخاء العضلات وتقليل الشهية.
وعندما تقل الجرعة المنتظمة من النيكوتين، تحدث أعراض الانسحاب، التي تقل مع التدخين مرة أخرى؛ وهذه الدورة هي التي تعزز السلوك الإدماني وتجعل المدخنين يعتمدون على النيكوتين.

اسباب التدخين النفسية

1- ضغط الأقران من أبرز أسباب إشعال السيجارة الأولى
يمثل ضغط الأقران والأصدقاء أبرز حالات الدعوة إلى التدخين، خاصة في مرحلة المراهقة أو حتى الطفولة، فالطفل أو المراهق الذي يجرب التدخين.
يحاول اجتذاب أشخاصٍ آخرين من أصدقائه إلى دائرته، كي لا يشعر بالعزلة أثناء ارتكابه عملاً يعرف أنَّه خاطئ، من جهة ثانية سيستجيب غير المدخن لهذا الضغط.
كنوعٍ من الرغبة في الاندماج الاجتماعي مع محيطه، ورغبة في تجربة الممنوع.
2- أولاد المدخنين أكثر عرضة لتجربة السجاير
كما يعتبر التقليد من أبرز الأسباب التي تدفع إلى التدخين، حيث يجب أن يتوقع الأب المدخن أنَّ أولاده سيقلدونه، وسيحصلون على سيجارتهم الأولى في عمر مبكر.
ومن علبة سجائره، كما لن تكون حججه مقنعة لهم عندما يطلب منهم الإقلاع عن هذه العادة التي يمارسها هو!.
3- كل ممنوع مرغوب
يحيط الأهل المراهقين بالكثير من التحذيرات المتعلقة بتجربة التدخين، حيث يعتبر من أكثر الأمور التي تشغل بال الأبوين، لكن نادراً ما يكون ذلك بتوعية الأطفال أو المراهقين بأسباب منع التدخين.
بل يكون المنع عبارة عن خطٍ أحمر (تابو) فقط، وقد يبدأ التفسير بعد أن يكتشف الأهل أن ابنهم يدخن، لكن بعد فوات الأوان غالباً.
4- التأثير المخدر للتبغ يساعد على الإدمان
يعتبر التبغ من المخدرات منخفضة التأثير، حيث يتذكر المدخنون شعورهم بالاسترخاء، وفقدان التوازن مع السيجارة الأولى، لكن سرعان ما تنخفض قدرة السجائر على التخدير، بسبب الأضرار التي تحدثها في خلايا الدماغ.
في حين تبقى السجائر بالنسبة للكثيرين قادرةً على التهدئة، ومساعدةً على الاسترخاء، وهذا ما يجعل بعض البالغين يشعلون سيجارتهم الأولى، نتيجة الضغوط اليومية، أو الشعور بالاكتئاب.

هل يؤثر التدخين على الصحة النفسية؟

الضغط العصبي
الضغط العصبي اضطراب شائع جدا، ويصيبنا عندما لا نستطيع التعامل مع ضغوط الحياة اليومية.
ويسبب الضغط العصبي أعراضًا جسمانية، مثل الصداع وضيق التنفس وتعكر المزاج والقلق، ويلجأ الناس للتدخين لتخفيف من هذه الأعراض النفسية والجسدية.
هذه المشاعر يمكن أن تغير من سلوكنا، فالضغط العصبي يجعل الناس يدخنون أو يتعاطون الكحول أكثر من المعتاد. التدخين والقلق
المدخن يلجأ إلى النيكوتين بغرض تهدئة التوتر والضغط العصبي، ولكن في الحقيقة يعمل التدخين على زيادة التوتر والقلق.
فالنيكوتين يُحدث تغييرا في كمياء المخ ينتج عنه شعورا سريعًا بالاسترخاء، ولكن هذا الشعور مؤقت وسرعان ما يتحول إلى أعراض انسحاب، والرغبة الشديدة في التدخين مرة أخرى.
يُقلل التدخين من أعراض الانسحاب التي تشبه أعراض القلق والتوتر، لكنه لا يعالج المشكلة الأساسية المسببة للقلق.
التدخين والاكتئاب
الذي يعاني الاكتئاب يجد صعوبة كبيرة في الإقلاع عن التدخين، وتصبح أعراض الانسحاب أكثر حدة بالنسبة له.
فالنيكوتين يعزز من إفراز هرمون الدوبامين في المخ، المعروف بهرمون السعادة والمسئول عن الشعور بمشاعر إيجابية.
ويلجأ المصابون بالاكتئاب إلى التدخين بسبب معاناتهم من نقص هرمون الدوبامين.
ولكن النيكوتين يساعد المخ على عدم إفراز الدوبامين من تلقاء نفسه، ومع الوقت الطويل يقل إفراز الهرمون، والذي يدفع المكتئب لمزيد من التدخين.
يبدأ الناس عادة في التدخين قبل أن تظهر عليهم أعراض الاكتئاب؛ فليس من الواضح هل يتسبب التدخين الاكتئاب أم أن الاكتئاب هو الذي يشجع الناس على التدخين.
والتفسير الأكثر وضوحا أن هناك علامة ما تجمع بين الاكتئاب والتدخين، بحسب موقع «Mental Health».

كيفية التغلب على أضرار التدخين؟

بمجرد التوقف عن التدخين سيبدأ جسمك في التعافي بمفرده والتغلب على الآثار الجانبية التي يسببها التدخين  وسوف تلاحظ في ال72 ساعة الأولى سهولة في التنفس وانخفاض في السعال،  وبعد مرور شهر يقل المخاط  وينخفض التهاب الشعب الهوائية وتزيد قدرة الرئتين على التنظيف الذاتي ومكافحة العدوى وبالتالي تقل نزلات البرد وسوف تلاحظ تحسن حالتك الصحية وقدرتك على  الجري والقيام بالأعمال المختلفة دون تعب أو نهجان.
1. التوقف الفوري عن التدخين:
ويتم ذلك من خلال عدة خطوات تشمل:
دون الأسباب التي تدفعك للتوقف عن التدخين والأضرار التي سببها لك لتكون حافز يدفعك للاستمرار في التعافي.
حدد يوم  للتوقف عن التدخين واستعد له واخبر عائلتك وأصدقائك  بنيتك للإقلاع  عنه.
لا تحتفظ بأموال كثيرة قد تغريك بشراء السجائر وإنما احتفظ بمبلغ محدود يكفي المواصلات وشراء الطعام.
تخلص من أي سجائر، ولاعات، وطفايات في المنزل وتجنب التعرض لأي صور أو مشاهد تحتوي على أشخاص يدخنون.
2. تخلص من أعراض الانسحاب:
بمجرد التوقف عن تناول السجائر سوف تنتابك رغبة شديدة فيها خلال ال20 دقيقة الأولى و تواجه مجموعة من الأعراض الانسحابية التي تشمل (رغبة شديدة في السجائر، اكتئاب، صداع، عصبية، فقدان في الشهية، تخدير في الأطراف)وتحتاج معها الأدوية تخفف منها مثل بوبربيون، شامبكس، ويلبوترين أو تناول أدوية تسد مستقبلات النيكوتين في المخ وبالتالي تمنع تاثير السجائر عليك وتقلل من رغبتك فيها، وأحيانا أخرى يمكن استخدام منتجات  nrt  البديلة للسجائر مثل (اللاصقات، الأقراص، بخاخ للأنف)والتي تحتوي على مادة النيكوتين وتحافظ على نفس مستوى الهرمونات التي تفرزها السجائر وتمنع الجسم من الرغبة فيها ولكن يجب تناولها بجرعات محددة تحت إشراف طبي دقيق لمنع حدوث إدمان بديل عليها.
3. تجنب العوامل التي تشجع على التدخين:
حدد المواقف التي تشجعك على التدخين مثل شرب القهوة، التحدث في الهاتف، بعد الوجبات، قيادة السيارة مواجهة المواقف والضغوط العصبية في العمل أو المنزل وغير من طريقة تعاملك معها وذلك بإشغال عقلك بشيء آخر مثل:
-تغيير طريقك المعتاد أثناء القيادة.
-الذهاب في نزهة بعد الوجبة.
-الضغط على أحد الكرات أثناء التحدث في الهاتف لتفريغ طاقتك العصبية.
-إذا كنت تقوم بالتدخين مع القهوة فقم بتناول القهوة في المنزل قبل الذهاب للعمل حتى تغير الظروف المحيطة بتناولها.
-إذا انزلقت وتناولت أحد السجائر قم بالتخلص من العلبة وباقي السجائر الأخرى.
4. تغيير سلوكك المعتمد على التدخين:
لأن التدخين هو سلوك فموي معتاد فإن المخ سوف يتوق دائما لإحساس السجائر في الفم، لذا عند اشتداد الرغبة قم بتناول العلكة، الخضار الني، الجزر، الحلوى، حتى تمنح المخ نفس شعور التناول من خلال الفم ولكن بمواد أخرى.
5. اشغل وقت فراغك:
لا تدع لنفسك فرصة للتفكير في السجائر واشغل وقت فراغك بسلوكيات وهوايات تمنحك نفس تأثير السجائر وتزيد من إفراز هرمون الدوبامين مثل ممارسة الرياضة، تربية حيوان أليف، تعلم اللغات، والعمل الخيري.
6. عالج الأسباب التي تدفعك للتدخين:
تعد آخر خطوات العلاج وتهدف إلى علاج الأسباب الرئيسية التي تدفعك للتدخين سواء كانت اكتئاب، توتر، قلق وتعليمك كيفية التعامل مع الضغوط  والمواقف المثيرة للتوتر والقلق في حياتك بدون الهروب منها إلى السجائر.


Advertising اعلانات

609 Views