اساليب التخلص من ضغوط الحياة

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 27 يونيو, 2020 7:59 - آخر تحديث :
اساليب التخلص من ضغوط الحياة

Advertising اعلانات

اساليب التخلص من ضغوط الحياة وطرق تفادي الضغط النفسي من العمل وضغوط الحياة اليومية من خلال هذه المقالة.

ضغوطات الحياة اليومية

خلق الله الإنسان وجعل حياته في كدٍّ وتعب، وهذا يجعل الإنسان يحتاج إلى قدرٍ عالٍ من الصبر والمسؤولية والالتزام، كي يستطيع مواجهة هذه الضغوطات، وكي يحسن التصرف معها، ويتخطاها بأذكى الطرق المتاحة.
تتجسد مخاطر عدم التعامل المثالي مع ضغوطات الحياة في تكوين تأثير سلبي على الحالة النفسية للأشخاص، والتأثير على الصحة العامة، وإصابة الإنسان بالفزع والارتباك مما يجعله أكثر عرضة للخطأ والخطر.

التعامل مع الضغوط

التعامل مع الضغوط هو تحسين حالة التوتر والضغوط المزمنة وخاصة في كثير من الأحيان لغرض تحسين الأداءفي الحياة اليومية.وتنتج الضغوط أعراض عديدة والتي تختلف باختلاف الأشخاص والأحوال والشدة. ويمكن أن تشمل انخفاض الصحة البدنية، وكذلك الاكتئاب.

كيفية التخلص من ضغوط الحياة

-الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية التي لها العديد من الفوائد لصحة الإنسان النفسية والجسدية، ومنها تحسين المزاج، وزيادة الطاقة والقوة النفسية والجسدية، والتقليل من التوتر، وتشنج العضلات، كما أن الرياضة تخفف من أعراض الاكتئاب والقلق عند الإنسان، وخاصة تمرين المشي لمدة 30 دقيقة على الأقل، فهذا كاف ليخلص من التوتر والضغوط تدريجيا.
-ينصح المعالجون النفسيون باستخدام الكتابة للتخلص من التوتر والقلق المصاحب لضغوط الحياة المستمرة، اذ ان الغناء أو الكتابة والتحدث عن الهموم تساعد في التغلب على تلك الضغوطات، وخاصة الكتابة لأنها تساعد الشخص بعيدا عن العلاقات الشخصية والمقربة التي من الممكن أن تنتج نتائج عكسية في بعض الأحيان.

أمور تدفعك للتخلص من ضغوطات الحياة

1 – الضغوطات تشكل حافزاً للتعامل مع الأزمة: أتذكرين حين بقيت مستيقظة طوال الليل للانتهاء من مهمة لا تقبل التأجيل. أو عندما اتخذت قراراً سريعاً في لحظة حاسمة.. أثناء الضغوطات تظهر قدرات قد تظنين أنك لا تملكينها، فالشعور بالضغط هو استجابة طبيعيَّة للجسم للخروج من المأزق.
2 – الضغوطات تمنحك القوة: التوتر، يدفعك من دائرة الراحة إلى التأهب واسترجاع مهاراتك ونقاط القوة لديك، فيزيد من ثقتك بنفسك، ونضوجك ويدفعك لتخطي العواقب لتصلي إلى هدفك.
3 – الضغوطات تبين لك مشكلاتك: كما أنها تلقي الضوء على أمور كنت تظنينها أكثر استقراراً، وهو الأمر الذي ينبهك إلى أهميَّة إعادة النظر في هذا الجانب من حياتك، أو اللجوء لحلول جديدة، فالظروف تتغير، وما كنت تعتقدين أنَّه مناسب في الماضي، قد يحتاج إلى تعديل.
4 – الاستعداد الكامل للبدء: أمر غريزي في الإنسان أن يستجمع كل قواه في حالة الاستعداد لخوض معركة أو تحد جديد، هذا ما يفسر أحياناً حاجتنا إلى التنفيس عن الذات ببذل المزيد من المجهود أو الطاقة، حتى ولو كنا في قمة الإرهاق.
5 – تعلمك أن تقرئي لغة مشاعرك: ليس سراً أنَّ القادة العظام يتمتعون بذكاء عاطفي كبير، وهذا ليس من فراغ، فيمكنك أن تلاحظي ردود أفعال جسمك أثناء الضغط النفسي أو كما يسمى علمياً بـ”أنماط الاستجابة للضغط النفسي” لفهم عواطفك. على سبيل المثال، غالباً ما تدل آلام المعدة على التوتر أو الشعور بفقدان السيطرة أو الخوف، كما يمكن أن يكون ثقل الكتفين علامة التوتر، فالإجهاد هو مجرد استجابة فسيولوجيَّة لفكرة أو عاطفة.
لا بد أن تدركي أنَّ المتاعب والضغوطات لن تختفي من الحياة فهي طبيعة الكون، لكن ما يجب عليك فعله، هو أن تتعلمي كيفيَّة استخدامها لصالحك.

طرق إدارة ضغوط الحياة

الإيمان بقضاء الله وقدره أكبر باعث على الطمأنينة وهو الرسالة السماوية لنا بأن ما كتب لنا لن يتجاوزنا وما عداه لن يكون لنا لو بذلنا ما بذلنا فنكون هنا كسبنا السكينة والرضا وانصرف تركيزنا لما هو أهم.
الفضفضة كثير من الناس يعتقد أن الكتمان قوة وشموخ وهو اعتقاد خاطئ له أثر كبير على الوضع الصحي والنفسي والسلوكي، فمارس سحر الفضفضة واستمتع به وسوف تحس بأنَّ الجبل الذي أثقلك انزاح وعادت روحك تحلق من جديد.
التركيز على الحل وليس على المشكلة وهو جزء مهم وسوف يولد لك الكثير من الحلول بينما تركيزك على المشكلة سوف يجعلك تدور في دائرة مغلقة لن تخرج منها.
العمل الجاد للحل ثم التسليم لله وهو أحكم وأعلم عندما تستنفذ الكثير من المحاولات فقد حظيت بشرف المحاولة، وقمت بما عليك، فانتظر الفرج من الله،, وواصل العمل بطرق أخرى ومخارج جديدة ولا تقلق فالفرج قادم ولكن لا تيأس ولا تتوتر.
تذكر أثر المتاعب النفسية على صحتك وإنتاجيتك وحلم حياتك تذكر أثر هذا الواقع الخطير من الضغوطات والتوتر والقلق، وربما الإفراط في التدخين أو السهر على صحتك ومستقبل حياتك وأن الفاجعة قد تأتي خلال دقائق ويموت حلمك أمامك فهوّن على نفسك ولا تظلمها معك فالنتائج وخيمة وتذكر دومًا أسرتك ومحبيك.
استشارة المختصين في كل فن وعلم عندما تواجه أي مشكلة أو ضغط استشر أهل الإختصاص فلديهم الكثير من الأفكار التي لم تطرأ عليك وأنت بأمس الحاجة لها.
استعن بتجارب الآخرين عندما تواجهك مشكلة سوف تجد حلولها في تجارب الآخرين لا تستهن بتجارب الآخرين ففيها الكثير من العبر والحلول، وسوف تجد فيها ما لم تجده في أمهات الكتب.
أعط نفسك إجازة ربع سنوية لكي تتخفف من الضغوط والإجهاد, أعط نفسك إجازة ربع سنوية لبضعة أيام، بالإضافة إلى الإستمتاع الكامل في إجازة نهاية الأسبوع ولا تخلط الأوراق هنا فللعمل وقت وللراحة والاستجمام وقت واستمتع باللحظة الجميلة ولا تفوتها بحجة وجود تحديات أو مشاكل.
فوض الأعمال للآخرين ولا تكن مركزيًا ابتعد عن المركزية بقدر المستطاع وفوض الكثير من الصلاحيات بمن تثق بهم وسوف تنجز الكثير وتخف عليك الأعباء وتزيد الإنتاجية وتتحقق الأهداف.

طرق للتخلص من الضغوط النفسية

1 – اضحك بصوت عالي :
هناك الكثير من الأشياء السريعة تستطيع بها أن تقلل من تلك الضغوط فتستطيع ببساطة دعوة بعض الأصدقاء لمشاهدة فيلم كوميدي و تتشاركوا في كثير من الضحك ففي كل مرة تقوم فيها بذلك تزداد نسبة الأكسجين التي تتجه إلى أعضائك و كذلك معدل جريان الدم و يقل الضغط تدريجياً بل أنه مجرد التفكير في الضحك كافيًا ليقلل من نسبة هرمونات الغضب لديك .
2 – العب مع حيوانك المدلل :
الإضافة إلى ما يقدمه حيوانك المدلل لك من حب منتهى النظير إلا أنه أيضاً ضروري لحالتك الصحية فعند ملاعبتك لكلبك حتى و لو لبعض الدقائق يقوم جسمك بإفراز هرمونات تحسن من حالتك النفسية مثل السيروتونين و البرولاكتين و والأوكسيتوسين و كذلك فإنها تقلل من نسبة الهرمونات التي تزيد من شعورك بالضغوط و الغضب مما يقلل من ضغط الدم و الشعور بالتوتر و كذلك فهي تدعم مناعتك .
3 – نظف ما حولك :
قد يتسبب احاطتك بالعديد من الأشياء في زيادة ما لديك من الضغوط حيث يزداد ما لديك من توتر و غضب عندما لا تستطيع العثور على كتابك أو كراسة واجبك و لذلك فعليك بالتخلص مما يحيطك من فوضى حتى تستطيع التخلص مما لديك من ضغوط و لذلك فقم بترتيب الأرفف و المكتب حتى تستطيع الحصول على ما تريد بسرعة و بسهولة فكونك في مكان مرتب يعكس عليك الشعور بالرضا و الراحة ، بالإضافة إلى أن قيامك بأعمال التنظيف من أهم الأنشطة التي تساعدك على حرق أكثر من 250 سعر حراري في الساعة .
4 – اقطع حشائش حديقتك :
قد يبدو تقطيع الحشائش كعمل شاق لا يبعث على الفرد اي نوع من الرفاهية الا ان بمجرد شمك لرائحة تلك الحشائش يجعلك تشعر بالكثير من الراحة فقد اثبت العلماء أن المواد الكيميائية التى تنبعث من الحشائش حديثة القطع تساعد في توقف إنتاج الهرمونات التى تزيد من الشعور بالضغوط في المخ و لكن تذكر إرتدائك غطاء واقي للأذن أثناء قيامك بذلك ، حتى لا تتسبب الالة التى تستخدمها في القطع بإزعاجك نتيجة للضوضاء التى تصدرها مما يزيد من نسبة توترك مرة أخرى .
5 – تناول عصير البرتقال :
قد يساعد تناولك عصير البرتقال باستمرار مع وجبة الإفطار على التخلص من التوتر بصورة مدهشة ، فقد أثبت الباحثون أن فيتامين (سي) قد يساعد الناس في التحكم بتوترهم بصورة مؤثرة ، و ذلك عن طريق تقليل نسبة هرمونات التوتر التى تفرز في الدم كالكورتيزول ، بجانب أنه ثبت مؤخرًا أن الأطعمة الغنية بفيتامين (سي) كعصير البرتقال و الجريب فروت و الفراولة و كذلك الفلفل الأحمر الحلو تقوى جهاز المناعة لدى الفرد
6 – غـنّى اغـنية :
غني مع راديو السيارة أو دندن أثناء الإستحمام لا يهم مدى جودة صوتك فقط الغناء يجعلك أكثر سعادة فأعضاء الكورال أو الفريق الموسيقي الذين يغنون باستمرار يجعلهم هذا بحالة نفسية أفضل و أقل ضغط عن غيرهم و قد ثبت أن الغناء أيضًا مفيد لعملية التنفس و لوضعية جسمك و كذلك لقلبك و جهازك المناعي .


Advertising اعلانات

662 Views