اذاعة مدرسية قصيرة جدا وجميلة للبنات

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 12 أكتوبر, 2021 7:19 - آخر تحديث :
اذاعة مدرسية قصيرة جدا وجميلة للبنات


Advertising اعلانات

اذاعة مدرسية قصيرة جدا وجميلة للبنات نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا وتتكون من مقدمة اذاعة مدرسية وفقرة القرأن الكريم وفقرة الحديث الشريف وفقرة كلمة الصباح وخاتمة اذاعة مدرسية.

اذاعة مدرسية قصيرة جدا وجميلة للبنات

محتوى الاذاعة
1- مقدمة اذاعة مدرسية
2-فقرة القرأن الكريم
3-فقرة الحديث الشريف
4-فقرة كلمة الصباح
5- خاتمة اذاعة مدرسية

 مقدمة اذاعة مدرسية

في مقدمة اذاعتنا المدرسية سوف نتحدث اليوم عن بعض الاشياء التي تخص الفتيات، والامور التي تهم البنات، حيث اكثر مايميز البنات عن الاولاد هو الاهتمام بالجمال والمظهر الحسن، وكذلك الاهتمام بالنظافة الشخصية للفتاة، حيث تعتبر الفتيات هم امهات المستقبل، الذين يبنون الاجيال القادمة، فالام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعب طيب الاعراق. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ما غرد بلبل وصدح، وما اهتدى قلب وانشرح، وما عم فينا سرور وفرح، الحمد لله ما ارتفع نور الحق وظهر، وما تراجع الباطل وتقهقر، وما سال نبع ماء وتفجر، وما طلع صبح وأسفر، وصلاة وسلاماًَ طيبين مباركين على النبي المطهر صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، ما سار سفين للحق وأبحر، وما على نجم في السماء وأبهر، وعلى آله وصحبه خير أهل ومعشر، صلاة وسلاماًَ إلى يوم البعث و المحشر. أما بعـــد:

فقرة القرأن الكريم

قال تعالى فى سورة أل عمران ” شهد الله أنه لا اله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لاإله إلا هو العزيز الحكيم “إن الدين عند الله الإسلام وما اختلف اللذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بأيات الله فإن الله سريع الحساب .

فقرة الحديث الشريف

سبحان الذي أرسل لنا نبيه بالهدى إلى دين الحق، ليخرجنا من الظلمات إلى النور، ومع الحديث الشريف والطالب/ة ………
1-عن أبي هريرة – رضي الله عنه -: أن أعرابيًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: دلني على عمل، إذا عملته دخلت الجنة. قال: “تعبد الله ولا تشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة المكتوبة، وتؤدي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان”. قال: والذي نفسي بيده، لا أزيد على هذا. فلما ولى، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة، فلينظر إلى هذا”. رواه البخاري.
2- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: ((لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أو لا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم)) [رواه مسلم]
3-عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (سلُوا اللهَ علمًا نافعًا، وتَعَوَّذُوا باللهِ منْ علمٍ لا ينفعُ). قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المُسْلِمُ مَن سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِن لِسانِهِ ويَدِهِ، والمُهاجِرُ مَن هَجَرَ ما نَهَى اللَّهُ عنْه.
4-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كَلِمَتانِ خَفِيفَتانِ علَى اللِّسانِ، ثَقِيلَتانِ في المِيزانِ، حَبِيبَتانِ إلى الرَّحْمَنِ، سُبْحانَ اللَّهِ وبِحَمْدِهِ، سُبْحانَ اللَّهِ العَظِيمِ).

فقرة كلمة الصباح

-لو قيل لكم أيّها التلاميذ ما هو منزلكم الثاني، أو لو قيل لكم ما هي أسرتُكم الثانية، أو لو قيل لكم من هم إخوانكم الذين لم تلدهم أمّهاتكم، فماذا سيكون جوابكم؟ بالتأكيد، إنّ بيتكم الثاني هو مدرستكم، وأسرتكم الثانية هي أساتذتكم وآنساتكم الذين يدرّسونكم ويعطفون عليكم وينشّئونكم التنشئة الصحيحة في العلم والأخلاق، وأمّا عن إخوانكم الذين لم تلدهم أمّهاتكم فإنّهم أصدقاؤكم رفاق الدراسة ومقاعدها الذين ترافقونهم معظم نهاركم منذ أن تدخلوا باب المدرسة وحتى خروجكم منها.
-المدرسة إذا هي بيتٌ ثانٍ لكم، تأتون إليها وكلّكم نشاط وحيويّة، وتتعلّمون فيها العلوم ومبادئ الحياة وفنون التعامل مع الآخرين، ولكي تكون مدرستنا راية يهتدي بها الناس في الظلام الحالك علينا أن نكون لائقين بمدرستنا، علينا أن نحمل على عاتقنا مسؤولية النهوض بالمدرسة من خلال إتقاننا لما يعلّمنا أساتذتنا، ثمّ أداء ذلك العلم على أحسن وجه ممكن، ولن يكون ذلك من دون همّة تعلو بنا فنعلو بها ونسود الدنيا، والأحلام مهما كانت كبيرة فإنّ الإنسان سيصل إليها مع الإصرار والمثابرة، ولو كانت الدنيا تؤخذ بالتمنّي لكن النيام هم سادة الأرض.
-حقّ مدرستكم عليكم أن تحملوا عنها ما علّمتكم، ثمّ تؤدّوا الأمانة كما هي من دون نقص فيها، فالبيت الذي ربّاكم ونشّأكم وعلّمكم من حقّه عليكم أن يراكم سادة الدنيا؛ فبذلك تؤدّون له حقّه وتجعلونه فخورًا بكم.
-إنّ مدرستكم بجدرانها العتيقة وأبوابها الصامدة ونوافذها الحانية وباحاتها الفسيحة المرِحَة قد كانت شاهدة على ألوف التلاميذ الذين درسوا فيها ولم يُخلفوا الوعد وبقوا ثابتين على العهد ورأت منهم هذه المدرسة ما تحب وترضى عنه، ومُخطِئٌ من يظنّ المدرسة من الجمادات التي لا روح فيها ولا عقل، بل لها من العقل والروح ما يفيض على مدينة بأسرها؛ فعقلها يأتيها من عقول الأساتذة الذين يُعلّمون فيها، وروحها تأتيها من الذين قد درسوا فيها خلال عقود من الزمان، فهي بذلك كالأمّ التي تعلّم أبناءها العلوم المختلفة، ثمّ تكون كمَن جُمِعَت له أصناف العلوم المختلفة.

خاتمة اذاعة مدرسية

ختاماً ولا ختام للنجاح كان ذلك نموذجاً مبسطاً لما أودعه لكم من الحب والاحترام والترحيب والإكرام و نأمل أن تحوز فقرات إذاعتنا على رضاكم بعد الله فما رأيتم من حسن فدعوة في ظهر الغيب و إن تكن الأخرى فشأن الكرام ستر العيب ونحن لا ندعي الكمال ولا نهرب من الإعتراف بالخطأ ولا نقول وداعاً ولكن نقول إلى لقاء متجدد كل يوم ولكم سلاماً عاطراً كما بدأناه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


Advertising اعلانات

23 Views