اجواء الهالوين

كتابة امتنان العلي - تاريخ الكتابة: 19 سبتمبر, 2020 10:08 - آخر تحديث :
اجواء الهالوين

Advertising اعلانات

اجواء الهالوين ماهي بالتفصيل وماهي ابرز طرق الاحتفال بالهالوين واهم الطقوس في الاحتفال بالهالوين.

عيد الهالوين

يتنكر المحتفلون بعيد الهالوين بازياء الساحرات، والاشباح، والرمز الأكثر شيوعا لعيد الهالوين هو القرع الجلاطي المسمى بالانجليزية Pumpkins.
واسم هالوين يعني ليلة مقدسة. الهالوين(عيد جميع القديسين) الذي يقع في الواحد و الثلاثين من تشرين الأول هو في الواقع عيد للاحتفال بالخريف. وكان الدرويديون القدماء (الدرويديون كانوا كهنة أتقياء في بلاد الغال القديمة و بريطانيا و ايرلندا) يقيمون عيدا كبيرا للاحتفال بالخريف يبدأ في منتصف ليلة الواحد و الثلاثين من تشرين الأول و يمتد عبر اليوم , الأول من تشرين الثاني.‏
كانوا يؤمنون أن إله الموت العظيم,و يسمى سامان, يدعو سوية في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة و التي كان عقابها بأن تستأنف الحياة في أجساد حيوانات . بالطبع مجرد فكرة هذا التجمع كانت كافية لإخافة الناس الساذجين في ذاك الزمان. لذا كانوا يوقدون مشعلة ضخمة ويلتزمون بمراقبة شديدة لهذه الأرواح الشريرة.

خدعة أم حلوى

هي نشاط للأطفال في فترة عيد الهالووين حيث يجول الأطفال من منزل لآخر مرتدين أزياء تنكرية ويطلبون الحلوى وذلك بإلقاء السؤال “Trick or treat?” على من يفتح الباب. كلمة “خدعة” (بالإنجليزية: Trick)‏ في هذه العبارة تعني أنه إذا لم يعط أي حلوى للطفل فإنه سيقوم بإلقاء خدعة أو سحر على صاحب المنزل أو على ممتلكاته إذا لم يمنح الحلوى.
تعتبر خدعة أم حلوى من أهم التقاليد في عيد الهالووين. حيث يقوم كل من يسكن في حي فيه الكثير من الأولاد بشراء الحلوى وتحضيرها لحين قدوم الأولاد في العيد.
هذا التقليد مشهور بشكل خاص في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أشارت الإحصاءات في عام 2005 أن 80% من البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية يحضرون نفسهم لعيد الهالويين بشراء الحلوى
، وأن 93% من الأطفال لديهم النية بزيارة منازل الجوار من أجل أخذ هذه الحلوى.كما أن هذا التقليد أيضاً منتشر في بريطانيا، إيرلندا، وكندا.

اجواء الهالوين

كان المواطنون المساكين يتجولون ويتوسلون للحصول على الطعام وتقدم لهم الأسر المعجنات المسماة “كعكات الروح” مقابل وعدهم بالصلاة من أجل أقارب العائلة من الموتى والقتلى.
وشجعت الكنيسة توزيع كعك الروح كوسيلة لتحل محل الممارسة القديمة المتمثلة في ترك الطعام والنبيذ للأرواح في الطرقات.
وتقليد ارتداء الملابس لجميع القديسين له جذور أوروبية منذ مئات السنين، حيث كان الشتاء وقتًا مخيفًا بالنسبة لهم فكان للملابس طقوسها الخاصة.
ومن تقاليد الهالوين ترك المنازل والسبب اعتقاد الناس أن الأشباح عادت إلى العالم الدنيوي، وأنهم سيواجهون الأشباح إذا غادروا منازلهم لتجنب التعرض للأذى من قبل هؤلاء الأشباح، فكانوا يرتدون أقنعة عندما يغادرون منازلهم بعد حلول الظلام بحيث لا تتعرف الأشباح على أرواحهم.
ومن الطقوس المتبعة في هذا اليوم وضع طاسات من الطعام خارج المنازل لإرضاء الأشباح ومنعهم من محاولة الدخول وإبقاءهم بعيدًا عن البيوت.

وصول الهالوين إلى أمريكا

كان الاحتفال بعيد الهالوين محدودا للغاية في نيو إنجلاند المستعمرة بسبب أنظمة المعتقدات البروتستانتية القاسية هناك، وكان الهالوين أكثر شيوعًا في ماريلاند والمستعمرات الجنوبية، وعندما تجمعت معتقدات وعادات مختلف الجماعات العرقية الأوروبية والهنود الأمريكيين بدأت تظهر نسخة أمريكية مميزة من الهالوين تضمنت الاحتفالات الأولى “حفلات مسرحية”، وهي أحداث عامة أقيمت للاحتفال بالحصاد، يتشارك الجيران فيها قصص الموتى ويرقصون ويغنون.
في النصف الثاني من القرن التاسع عشر غمرت أمريكا مهاجرين جدد ساعد هؤلاء المهاجرون الجدد وخاصة الملايين من الأيرلنديين الذين فروا من مجاعة البطاطس الأيرلندية، على الترويج للاحتفال بعيد الهالوين على المستوى الوطني.

طرق للاحتفال بالكريسماس حول العالم

الصين:
تحتفل الصين بطريقة غريبة، حيث أنهم يقدمون التفاح الملفوف بأوراق ملونة بدلًا من البابا نويل، بجانب أنهم يقدمن لبعضهم الهدايا من الفاكهة والحلوى للأطفال المطيعين والفحم والثوم لغير المطيعين.
أستراليا:
تنظم أستراليا سباق جري يطلق عليه “سباق المرح”، يشارك في عدد كبير من المتسابقين مرتدين أزياء بابا نويل بهدف جمع الأموال والتبرعات للأطفال الفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك تماشيًا مع أجواء احتفالات أعياد الميلاد.
النمسا:
احتفال الشعب بالنمسا بالكريسماس لم يقتصر على السانتا كلوز فقط بل بشخص شرير يدعى كرامبوس، وهو يعاقب الأطفال غير المطيعين قبل الميلاد، على عكس سانتا كلوز الذي يوزع الهدايا على الأطفال، فتتشابه النمسا مع الصين في هذه العادة
إيطاليا:
يستبدلون الإيطاليون السانتا كلوز بالبيفانا، تلك ساحرة عيد الميلاد التي تقوم بتقديم هدايا العيد في إيطاليا بدلًا من بابا نويل، ويقدم الناس النبيذ لها لتشرب قبل أن تغادرهم، فيرجع اسم هذه الشخصية لكلمة “ابيفانياس” اليونانية”، والتي تعني عيد الغطاس، ويحتفل به في إيطاليا في السادس من يناير.
مصر:
تركز مصر في احتفالاتها بالكريسماس على الأطفال، وتبدأ المحال بمصر تبدأ وخاصة محلات الهدايا فى تزيين جوانبها بزينة عيد الميلاد وشجرة عيد الميلاد ووضع بعض الديكورات التي ترمز لعيد الميلاد مثل بابا نويل حاملا الهدايا، كذلك تعتبر من أهم المظاهر هو ارتداء الأطفال ثياب البابا نويل.
الإمارات:
تظهر الاحتفالات بالإمارات من خلال الفنادق الكبيرة ومراكز التسوق وخاصة بدبي، فتتناثر الكثير من أشجار الكريسماس لتزين المدن الرئيسية والفرعية أيضا بالأمارات، وتشتهر دبي أيضًا بالألعاب النارية وإنارة برج خليفة.
أمريكا:
تتميز أمريكا الجنوبية في طقوس احتفالاتها عن غيرها من الدول، فيقوموا بعمل مسابقة لعدة أنواع مختلفة من الكلاب ويتم تزيينها بأزياء “سانتا كلوز”، ويتم التنزه بجانبهم في أجواء مرحة
ألمانيا:
يقوم الأطفال بإلقاء أحذيتهم خارج المنزل بألمانيا وهولندا مترقبين العثور على حلوى ولعب داخله، وفي الصباح يقوم بابا نويل بوضعها لهم علامة على رضاه عنهم في العام الماضي.
لبنان:
تتمثل مظاهر الاحتفال بالكريسماس فى البلدان الشرقية عنها فى الغرب، ففى لبنان تبدأ الاستعدادات غالبا لدى كثير الشعب اللبناني قبل شهر من ليلة عيد الميلاد في أشكال زينة متعددة وأنوار مختلفة على وجهات المنازل، كما يوضع شجرة عيد الميلاد العملاقة أمام مسجد محمد الأمين فى العاصمة اللبنانية بيروت، كإشارة لروح الوحدة الوطنية بين الشعب اللبنانى.
العراق:
أما العراق في احتفالاتها تتمثل في فناء منازلهم فى ليلة عيد الميلاد ويقوم سائر أفراد الأسرة بعمل موقد للشموع ويقومون بإيقاد نيران وبعد أن تنطفئ النار يقفزون فوقها ثلاث مرات، وتختص هذه الاحتفالية على العائلات المسيحية فقط.


Advertising اعلانات

420 Views