اجمل ما قيل عن زهرة النرجس

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 2 ديسمبر, 2021 8:47 - آخر تحديث :
اجمل ما قيل عن زهرة النرجس


Advertising اعلانات

اجمل ما قيل عن زهرة النرجس نتعرف عليه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات مثل معنى زهرة النرجس والأمراض التي قد تصيب زهرة النرجس وزراعة النرجس.

اجمل ما قيل عن زهرة النرجس

1-قال المبرد :
نرجسة لاحظني طرفها
تشبه ديناراً على درهم .
2- قال أبو نواس:
لدى نرجس غضّ القطاف كأنه
إذا ما منحناه العيونَ عيونُ
مخالفة في شكلهن وصفرة
مكان سوادٍ والبياض جُفون .
3-قال ابن المعتز:
وسنان قد خدع النعاس جفونه
فحكى بمقلته ذبول النرجس .
كسرى أنو شروان فقال:
النرجس ياقوت أصفر
بين درٍّ أبيض على زمرد أخضر .
4-قال البحتري:
كأن عيون النرجس الغض بيننا
مداهن در بينهن عقيق
إذا بلهن القطر خلت دموعه
بكاء عيون كحلهن خلوق .

معنى زهرة النرجس

-زهرة النرجس هي زهرة بيضاء أو صفراء اللون قوية الرائحة تشبه رائحة البهارات، تنمو في وسط قارة آسيا ومنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وانتقلت إلى أوروبا بعد الاستعمار. تنمو النرجس لوحدها في المكان، حيث أنها تقتل أي نبات آخر قد ينمو قريبأ منها، وهي تزرع وتنمو في التربة الجافة على عمق 15 سم تحت الأرض وتتكاثر بالبذور، وذلك في الفترة الواقعة ما بين شهر آب حتى شهر تشرين الثاني، وتظهر أزهارها في فصل الشتاء أي من شهر كانون الأول حتى شهر نيسان.
-لزهرة النرجس وتسميتها بهذا الاسم أسطورة يونانية معروفة، جعلت من زهرة النرجس رمزاً للغرور والأنانية، لذلك لا يحبّذ أن تهدي هذه الزهرة لأحد لأنها تعكس له هذا المفهوم، واستبدلها بزهرة السوسن التي تدل على صفاء الروح. وأما قصة هذه الزهرة فهي أن شاباً وسيماً اسمه “نرسيس” كان يذهب إلى ضفاف النهر ليرى انعكاس صورته على الماء ويتأمل جماله الذي فتن به وأعجبه. فظن أن صورته امرأة جميلة أغرم بها يوماً بعد يوم، وعندما حاول الوصول إليها غرق في النهر ومات، ونبتت مكانها زهرة النرجس التي نعرفها اليوم، وقد ارتبطت “النرجسية” بعلم النفس لتدل على حبّ الذات والأنانية.

الأمراض التي قد تصيب زهرة النرجس

في ما يلي بعض الآفات والأمراض التي قد تصيب زهرة النرجس وطرق علاجها:
1-تعفن البصلة:
يتسبب به فطر الأوكسيسبوروم الفيوزاريوم، ويعد من أكثر الأمراض خطورةً، إذ ينتشر بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، ويمكن الاستدلال عليه عند موت أوراق النبتة مبكراً قبل نموها، وعند فحص البصلة سيلاحظ أنها طرية وتظهر عليها مادة بنية اللون تحيط البصلة تبدأ بالانتشار من قاعدة البصلة إلى الأعلى، ولا يمكن علاجها، ولكن يجب تفقد الأبصال المخزنة بشكل دوري والعمل على التخلص من أي بصلة طرية.
2-حروق الأوراق:
تتسبب به الفطريات الأسنجية، تظهر الأعراض على شكل سفعات بنية مائلة للحمرة بحواف صفراء، ويتسبب بموت النبتة مبكراً، ويمكن علاج المرض برش النوع الملائم من مبيدات الفطريات الورقية، أو باستخدام علاج الماء الساخن.
3-ذبابة النرجس الكبيرة:
ذبابة تشبه في شكلها النحلة الطنانة، تضع بيوضها على الأوراق القريبة من الأرض لتفقس بعد 7 أيام، فتخرج اليرقات وتزحف حتى تصل بصلة النبتة، فتدخل إليها وتتغذى عليها حتى يكبر حجمها، ولا توجد طريقة فعالة للتخلص منها، ولكن يمكن أن تقوم باستخدام الغطاء الزراعي لتغطية النبتة.
4-ذبابة النرجس الصغيرة:
تنتج هذه الذبابة 3 أجيال في السنة، ويمكن أن تتوجد عدة ديدان في البصلة الواحدة على خلاف الذبابة الكبيرة، حيث أن يرقة واحدة يمكن أن تدخل إلى كل بصلة، وهناك اعتقاد غير مؤكد بأن هذه الذبابة تهاجم فقط البصلات المصابة غير الصحية.
5-النيموتدا (الديدان الخيطية):
لا يمكن رؤية هذه الديدان بالعين المجردة إلا عند ظهور أعراضها على سيقان وأوراق النبتة على شكل آفات صفراء متكتلة بارزة، ولا يمكن شفاء النبتة منها، بل يجب التخلص من النباتات المصابة بها بحرقها، ولا يوجد علاج كيماوي لهذه الآفة، ومن الممكن استخدام الماء الساخن في مواجهتها ولكن ذلك يتطلب درجات حرارة عالية.

زراعة النرجس

-يُمكن زراعة زهرة النرجس البريّة في جميع المناطق تقريباً، حيث إن موطنها في إسبانيا، والبرتغال، والنمسا، وفرنسا، ومن الجدير بالذكر أن البُصيلات الأولى للنرجس البرّي وصلت إلى بريطانيا العُظمى في عام 1400م تقريباً، وبعد مُدّة قليلة تم نقلها إلى أمريكا الشمالية. وتعتمد مدى صلابة الزهرة على أصل بُصيلتها، كما أن زراعتها يجب أن تكون في فصل الخريف وذلك قبل حدوث الصقيع، ويعود ذلك إلى أن بُصيلات الزهرة تحتاج إلى درجات حرارة باردة خلال فصل الشتاء، حيث إنه يُساعد في نمو الجذر استعداداً لكي تُزهر في فصل الربيع، ومن المهم العناية بها لكي تحافظ على جمال زهورها، حيث إنها واحدة من أجمل الزهور في العالم.
-تحتاج زهرة النرجس إلى بيئة مناسبة للنمو، فهي تحتاج إلى تربة حمضية قليلاً و ذات تصريف جيد، إذ إنه غالباً ما يتم زراعتها على سفح تل أو في قاع منخفض، حيث إنه كما ذُكر تصريف التربة مهم جداً لهذه الزهرة كي لا تتعفن بُصيلاتها، كما أنها تفضل المناطق المشمسة على الرغم من أنها قد تنمو في مكان مُعرض جزئياً للشمس. أما عن وقت ازدهار النرجس فهو يعتمد على المنطقة التي تم زراعته فيها، وعادةً ما تُزهر في فترة ما بين بداية شهر آذار/ مارس ومنتصف شهر أيار/ مايو، حيث إنها غالباً ما تكون إحدى أولى الزهور التي يتم مشاهدتها في فصل الربيع.
-من الجدير بالذكر أن زهرة النرجس تحتاج إلى السِّقاية جيداً بعد زراعتها وخاصة في حال كان الشتاء جافاً، كما يجب الاستمرار في تخصيبها. ومن المهم عند موت الزهره أن لا يتم إزالة أوراقها الميتة، وذلك لإنها تُساعد في إمداد البُصيلات بالطاقة للموسم القادم لازدهارها.


Advertising اعلانات

627 Views