إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 31 مايو, 2022 4:08 - آخر تحديث :
إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد


Advertising اعلانات

إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد وكذلك سلبيات التعليم الإلكتروني، كما سنوضح أهداف التعلم عن بعد، وكذلك سنتحدث عن إيجابيات وسلبيات التعلم في المدرسة، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد

1- إيجابيات التعليم عن بعد:
– يوفر التعليم دورات مختلفة ومتنوعة تعرض معلومات مهمة للطالب قد لا تكون متوفرة او متاحة محلياً له.
– عدم الالتزام او التقيد بوقت المحاضرة، مما يسمح لطالب تحديد زمن مناسب له ولظروفه.
– تكلفته اقل فلا يضطر الطالب الى تغيير سكنه ليتناسب مع مكان جامعته وتحمل أعباء مادية كبيرة.
– باستطاعة الطالب تسجيل دورات مختلفة حسب رغبته حتى لو كان من غير اختصاصه.
– فرصة ثمينة لكي لا يضيع الطالب الفصل الدراسي.
– تمكن أعضاء الهيئة التدريسية من التعلم على مهارات النت وتسخيرها لخدمة العملية التعليمية.
– أضاف التعلم عن بعد الموضوعية التي توفرها أنظمة التعليم الالكتروني في تقييم الطلبة وتوفر نماذج أسئلة موضوعية عبر أنظمة التعليم الحديثة.
– يتيح التعلم عن بعد التعرف على اشخاص من مختلف الجنسيات، حيث بإمكانهم المساعدة فيما بينهم بما يتعلق بتنفيذ مشاريع معينة، وفق تشاركيه بين الأشخاص المنضمين للدورة او للمحاضرة.
– تقليل الفروقات الفردية يبن المتدربين مكن خلال وضع المصادر التعليمية بين أيدي المتعلمين كافةً.
– اكتساب مهارات معرفية حيث تركز علة العملية التعليمية في الموضوع الدراسي دون جوانب أخرى.
2- سلبيات التعليم عم بعد:
– سوء الظن لدى البعض تجاه هذا النوع من التعليم وعدم فعاليته.
– عدم اعتماد بعض وزارات التعليم العالي في الدول العربية للتعليم عن بعد.
– اعتماده على الجزء النظري من المنهاج احياناً، واختصار التجارب الحية في بعض الأحيان.
– انعدام وجود بيئة ووسط تفاعلي والتي من شأنها ان ترفع من استجابة الطلبة في هذا النوع من التعليم.
– زيادة الأعباء على المعلم لما يقضيه من أوقات على الهواتف الذكية من جهة وتواجده في المؤسسة التعليمية لإعطاء المنهاج من جهة أخرى.
– عجز الطالب المتلقي لعدم التقييم لأدائه بشكل مستمر، وهو ما يوفره له التعليم الواقعي.
– صعوبات متعلقة باستخدام الوسائل التقنية الحديثة للطالب او لأعضاء الهيئة التدريسية.
– ضعف القدرة على ضبط الطلاب لتواجدهم اثناء الحصة الدرسية، فقد يسجل الطالب حضوره على الانترنت لكنه قد ينشغل في تصفح مواقع أخرى.
– الافتقار للحضور والتقارب الحي والمعنوي الذي يحصل بين الطالب ومعلمه فيما لو كانا في قاعة المحاضرة.
– تدني عنصر المنافسة والمبادرة لدى الطلاب وهذا ما يوفره التعليم العالي في قاعة المحاضرة.
– ضعف وتيرة التفاعل بين الطلاب أنفسهم نتيجة غياب الأستاذ والذي سيتم عن طريقه إدارة الحوار والنقاش.
– الجهد المضني الذي يبذله الطالب بسبب تواجده الطويل اثناء دراسته على مواقع الانترنت.

سلبيات التعليم الإلكتروني

1- ضعف التعامل المباشر بين المعلمين والمتعلمين والتركيز بالدرجة الأولى على الجانب المعرفي
2- فقدان الحوار, مما قد يؤثر على ذكاء الطالب المنطقي، فمن خلال الحوار و التعامل المباشر يتعلم الطالب أدب النقاش والإستماع وكيفية طرح الأسئلة واحترام الطرف الآخر وانتقاء الألفاظ والمصطلحات، وهذا ما لا يتوافر مع التعليم الإلكتروني.
3- يواجه بعض المتعلمين من خلال التعليم الإلكتروني صعوبة في التعبير عن آرائهم وأفكارهم كتابيًا، حيث إن العديد من المتعلمين يفضلون التعبير عن أفكارهم شفوياً وهي الطريقة التي اعتادوها سنوات طويلة من خلال دراستهم الأكاديمية، بينما يحتاج مستخدمو التعليم الإلكتروني إلى التمكن من المهارات الكتابية للتعبير عن أفكارهم وآرائهم المختلفة.
4- الميل إلى العزلة وتراجع التواصل مع الآخرين: فقد خرجت دراسات علمية بأن الأجهزة الإلكترونية مثل التلفزيون والحاسوب وألعاب الفيديو تؤدي إلى الميل إلى العزلة وتراجع التواصل مع الآخرين ونادت بضرورة تفادي هذه الآثار السلبية.
5- قد يؤدي استخدام التعليم الإلكتروني إلى ضعف الدافعية نحو التعلم والشعور بالملل نتيجة الجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر وشبكات الإنترنت والتعامل معها لفترة طويلة من الزمن، وخاصة إذا كانت المادة العلمية المعروضة خالية من المؤثرات السمعية والبصرية التي تجذب المتعلم نحو التعلم.
6- إنه يقدم المعلومات للتلاميذ بطرقة مجزأة بحيث لا يستطيع التلميذ أن يكون فهما متكاملا للمادة التعليمية.
7- يحد التعليم المبرمج من قدرة المتعلم على الإبداع و الابتكار لأنه يقيده باستجابة معينة وهي الاستجابة الصحيحة الموجودة في البرنامج و التي عليه أن يتعلمها.
8- لا يصلح التعليم المبرمج لتعليم جميع أهداف تدريس العلوم, فتنمية مهارات البحث العلمي, وتنمية الاتجاهات العلمية, و تنمية القدرة على تذوق جهود العلماء من الصعب تحقيقها عن طريق التعليم المبرمج.

أهداف التعلم عن بعد

– رفع المستوى الثقافي والعلمي والفكري في المجتمع.
– التغلّب على مشكلة نقص الموظفين في العملية التعليميّة ونقص الإمكانيّات المادية للتعليم.
– توفير مصادر تعليمية متعددة ومتنوّعة تلغي الفروقات الفردية بين المتعلمين.
– التسهيل على من يعملون بالفعل بالانضمام إلى دورات واستكمال ما فاتهم.
– توفير فرصة تعليميّة لمن لا تسمح له ظروف الحياة بالانتظام بالتعليم التقليدي.
– السلامة والأمان من مخاطر التجمعات في ظل جائحة كورونا.
– استغلال أوقات الإجازات الصيفية والعطلات الرسمية.

إيجابيات وسلبيات التعلم في المدرسة

1- ايجابيات التعليم في المدرسة:
– من هذه الإيجابيات التي تقدمها المدارس لطلابها هي سهولة التعليم المشترك بين الطلاب والمعلمين في المدرسة أي بشكل فعلي.
– يستخدم المعلمون والمعلمات الكثير من أساليب التعليم المختلفة لكي يضمن وصول المعلومات اللازمة للطلاب والطالبات بشكل واضح.
– هذا التعليم يطلق عليه التعليم الحضوري حيث يتيح للطلاب التفاعل مع المعلمين والمعلمات وجها لوجه حول كل المهام المعقدة لديهم بمشاركة معظم الطلاب الموجودين في الفصل.
– من إيجابيات وسلبيات التعلم في المدرسة أنه يجبر الطلاب على الحضور كل يوم للمدرسة وغير موفر لهم الوقت والجهد، بل إيجابيات التعليم في المدرسة يتيح للطلاب المشاركة في جميع الاحتفالات والمناسبات المجانية في نهاية العام أو نصف العام الدراسي.
– يتيح التعليم الحضوري في المدرسة ميزة التنظيم المحاضرات أو الدروس في أوقات محددة للمدرسة والمدرسين كما تعمل المدارس على الأساليب الترفيهية لكي تخرج الطلاب والطالبات من مود التعليم الحضوري.
– يحدد التعليم الحضوري المسؤوليات الكاملة التي تقع على الطلاب والطالبات وكذلك المدرسين، فهم يستخدموا الكثير من الأنظمة التي تعرف باسم أنظمة التقليد للجدول الزمني ، فهو يعتبر بمثابة تعليم ثابت يستخدمه الطلاب بشكل دقيق ومميز.
– يتيح التعليم الحضوري للطلاب العديد من الخدمات كشرح المعلومات بالتمثيل الواقعي الذي يسهل عليهم سهولة التعليم والمعلومات حيث فترات الفصل الدراسي للطلاب تساعدهم في إعداد أنفسهم.
– كذلك من إيجابيات التعليم في المدرسة أنه يزود الطلاب العديد من المعرفة والثقافة وكذلك تعليمهم المهارات الفنية والاجتماعية والرياضية وبث روح التنافس بينهم.
2- سلبيات التعليم في المدرسة:
– فالتعليم الإلكتروني أسهل عن التعليم الحضوري لأنه يسهل تحصيل الطلاب على المعلومات اللازمة دون وقت وجهد وبذلك يمكن أن تضيع الوقت من أجل المشكلات التي تحدث للنت.
– يمكن للطلاب وجود بعض الصعوبات في طرق التعليم الحضوري، مما يكسب لهم حب التعليم الإلكتروني عن التعليم التقليدي في المدارس، وذلك بسبب تقييدهم بالجداول الزمنية الصارمة.
– معظم مدارس وجامعات مصر تثن بعض القوانين الصعبة على الطلاب مما يؤدي إلي عدم حب الطلاب والطالبات في التعليم التقليدي.
– من سلبيات التعليم الحضوري عدم توفير الوقت الكامل والذي يكفي لتوصيل المعلومات داخل ساعات التعليم المصرح بها في المدارس والجامعات الخاصة والعامة أو عدم كفاية المحاضرات الأسبوعية.
– توفر القروض التي يأخذها كلا من الطلاب الجامعيين والتي تؤدي إلى وجود فوائد عالية، يعطي هدف القروض للطلاب هو تسهيل طرق البرامج التعليمية للطلاب المقيدين فى الجامعات والمعاهد المصرية.


Advertising اعلانات

113 Views