إيجابيات وسلبيات الإعلام الجديد

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 20 يناير, 2022 10:15 - آخر تحديث :
إيجابيات وسلبيات الإعلام الجديد


Advertising اعلانات

إيجابيات وسلبيات الإعلام الجديد، وما هو الإعلام الجديد؟، وخصائص الإعلام الجديد، والفرق بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

إيجابيات وسلبيات الإعلام الجديد

أولًا: الإيجابيات
1. يوفر فرصة للمعلنين الذين يبحثون عن مشاهدين دائمين.
2. الإعلان التلفزيوني هو الأكثر تأثيرًا؛ لأنّه يوصل الرسائل بصريًّا وسمعيًّا مع تأثير عاطفي.
3. يخلق الوعي بالعلامة التجاريّة.
4. تكلفة الحصول عليه ومشاهدته منخفضة.
5. الوسيلة الوحيدة التي توفّر تغطية مباشرة للرياضات والجوائز دون اشتراك.
ثانيًّا: السلبيات
1. انتهاك حقوق النشر المالكة للأفراد.
2. ارتكاب الجرائم الإلكترونية من خلال استخدام التقنيات الحديثة.
3. عدم التوزان بين نوعية وحجم المحتويات الإعلامية وبين استعداد المتلقي، لما يتعلق بالرأي والرأي الآخر.
4. تفتيت دائرة المتلقي؛ وذلك من خلال التركيز على مخاطبة الأفراد والجماعات الصغيرة تبعاً للميول والاحتياجات الفردية.
5. ضعف ضوابط السيطرة على نشر العنف والتطرف والإرهاب.
6. ضعف الضوابط المهمة لضمان عدم المساس بالقيم الدينية والاجتماعية للمجتمعات.
7. صعوبة الوثوق والتأكد من صحة ومصداقية البيانات والمعلومات التي تحتويها بعض المواقع.
8. عدم تحميص المواد المنشورة وعدم الثقة بالأخبار والمواد الموجودة، حيث تُعتبر جودة المحتوى من أهم التحديات التي يواجها الإعلام الجديد.
9. أشكال متنوعة من المخاطر المتعلقة بالفكر الإرهابي ونشر ثقافة العنف، أيضاً أسباب أخرى متعلقة بإشاعة الفوضى والجرائم الجنائية الرقمية.

ما هو الإعلام الجديد؟

الإعلام الجديد هو مصطلح حديث يتضاد مع الإعلام التقليدي، كون الإعلام الجديد لم يعد فيه نخبة متحكمة أو قادة إعلاميين، بل أصبح متاحاً لجميع شرائح المجتمع وأفراده الدخول فيه واستخدامه والاستفادة منه طالما تمكنوا وأجادوا أدواته، ولا يوجد تعريف علمي محدد حتى الآن، يحدد مفهوم الإعلام الجديد بدقة إلا أن للإعلام الجديد مرادفات عدة ومنها: الإعلام البديل، والإعلام الاجتماعي، وصحافة المواطن، ومواقع التواصل الاجتماعي، والإعلام الجديد له أدوات ضرورية من خلالها يتم الولوج إلى عالمه كـ: توفر الجهاز الإلكتروني (حاسب آلي، هاتف ذكي، جهاز لوحي)، وتوفر الإنترنت، والاشتراك أو الانضمام لإحدى مواقع التواصل الاجتماعي كـ الفيس بوك، وتويتر، والانستحرام واليوتيوب، المدونات، وغيرها من المواقع الاجتماعية الإلكترونية النشطة والتي تشكل ثقلا في العالم الافتراضي، ويوتيوب ويعتبر من أهم مواقع الذي أدت إلى اكتشاف النشاطين الاجتماعين والممثلين الكوميديون من الإعلام الجديد.

خصائص الإعلام الجديد

1) المشاركة الفعّالة للأفراد مقارنة بالإعلام التقليدي الذي كان يعتمد على تلقين الأخبار ومن ثم يجعل الإعلام الجديد الفرد مساهمًا بدرجة كبيرة في صناعة الأخبار وتشكيل الرأي العام.
2) تقليل التكاليف حيث ساهمت وسائل التطور الحديثة في تخفيض نفقات الإنتاج الإعلامي واستبدلها بأجهزة كالهواتف المحمولة والتابلت.
3) السهولة والتفاعلية حيث أصبح لدى الفرد القدرة على التعبير بشكل سريع ربما يصل الأمر إلى بضع دقائق أو ثوانٍ وأصبحت هناك إمكانية لإجراء استطلاعات الرأي العام عبر الوسائل الحديثة.
4) إعلام عابر للحدود واللغات والثقافات (افتراضي).
5) التزامنية حيث يمكن إرسال واستقبال الرسائل والمعلومات دون التقيد أو الالتزام بوقت معين.
6) تعدد مصادر المعلومات فلم تعد المعلومة حكرًا على مصدر معين بل أصبح للمعلومة الواحدة أو الخبر الواحد يوجد في اكثر من مصدر في آن واحد وهذا خلق مزيدًا من الالتباس حول أصل المعلومة الحقيقي أو المصدر الأولي.

الفرق بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي

هناك العديد من الفروق الجوهرية بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي والتي تجعل لكل منه ميزاته الخاصة والمهمة، ومن هذه الفروق:
1. الإعلام التقليدي أحادي والجديد تفاعلي
يعتبر الإعلام التقليدي أحادي أي أن المرسل شخص واحد تنتهي مهمته بنشر الخبر أما الإعلام الجديد فالميزة الأساسية فيه أنه تفاعلي فلم يعد المرسل هو مرسل فقط وآمر لا يتم مناقشة أخباره وإنما يتم التفاعل في منشوره سلباً أو إيجاباً.
2. الارتباط بالزمان والمكان
الإعلام التقليدي دائماً مرتبط بزمان ومكان محددين فمثلاً هناك نشرة أخبار في وقت محدد أو صحيفة تصدر في مكان محدد وتاريخ محدد أما بالنسبة للإعلام الجديد فهو ليس مرتبط لا بالزمان ولا بالمكان.
3. المرسل
المرسل في الإعلام التقليدي من الضروري أن يكون صحفي أو مذيع أو مقدم نشرات أو محرر أو على الأقل يجب أن يكونوا في مجال التخصص الإعلامي، في حين أن المرسل في وسائل الإعلام الجديد يمكن أن يكون أي شخص يتوافر لديه إنترنت وحاسوب أو هاتف نقال.
4. الرأي الآخر
الإعلام التقليدي إعلام يمكن وصفه بأنه إعلام محتكر من قبل المؤسسة المالكة للوسيلة الإعلامية ولا يمكن أن يسمح بمشاركة الرأي الآخر فله سياساته الإعلامية وهو إعلام باتجاه واحد في حين أن الإعلام الجديد هو إعلام ديمقراطي وقائم أصلاً على مشاركة الرأي والتفاعل.
5. التكلفة في الإعلام الجديد
التكلفة في الإعلام الجديد منخفضة جداً وتكاد تنعدم فيكفي توافر الإنترنت ووسيلة إلكترونية كالموبايل أو الحاسوب للإرسال والنشر، في حين أن الإعلام التقليدي ذو تكلفة مرتفعة جداً مثل فتح قناة على التلفزيون أو الراديو أو تكاليف النشر بالصحف.
6. الثقة بالإعلام
المشاهد في الغالب يثق في مصدر الإعلام التقليدي أكثر مما يثق بمصدر الإعلام الجديد فمثلا أي خبر يسمعه شخص ما من أي صفحة إلكترونية يقوم عادة بفتح التلفاز للتأكد من الخبر، فالأخبار يصعب التحقق من صحتها في مواقع التواصل الاجتماعي وهي مرتع أكبر للإشاعات أو عدم المصداقية في حين الوسائل الإعلامية التقليدية لا تقوم بنشر خبر إلا بعد التيقن منه ومن مصدرها.
7. ضعف الضوابط
في الإعلام التقليدي من الصعب المساس بالقيم والمعايير الدينية والاجتماعية أو الثقافية في المجتمعات، في حين تجد أفراد هذا المجتمع المستخدمين للإعلام الجديد يتخذون أحياناً من نطاق الحرية مجال واسع للمساس بهذه القيم.


Advertising اعلانات

162 Views