إزالة الغابات وتاثيرها على البيئة

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 2 أكتوبر, 2022 7:59 - آخر تحديث :
إزالة الغابات وتاثيرها على البيئة


Advertising اعلانات

إزالة الغابات وتاثيرها على البيئة، وما هي عملية إزالة الغابات؟، وأسباب إزالة الغابات، وحلول إزالة الغابات، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل عبر السطور التالية.

إزالة الغابات وتاثيرها على البيئة

1. اختفاء الأنواع ( فقدان التنوع البيولوجي )
هناك العديد من الأنواع التي تعتمد على موائل الغابات للبقاء والتكاثر والتنمية، تشير التقديرات إلى أن حوالي 80 ٪ من أنواع العالم تعيش في الغابات الاستوائية المطيرة حيث يتم دعم هذه الأنواع على وجه التحديد من قبل بيئات الغابات الغنية التي توفر لها الطعام والمأوى، وفي معظم الحالات عندما تكون هناك إزالة للغابات فإن العديد من الحيوانات التي تعتمد على الأشجار لكسب الرزق تكون محرومة، وعلى وجه الدقة تعتمد الطيور والزواحف والبرمائيات من بين العديد من فئات الحيوانات الأخرى على الأشجار في الغذاء والمأوى، فعندما تكون هناك إزالة للغابات تُفقد هذه الأنواع إما من خلال الموت أو الهجرة أو التدهور العام لموائلها، كمثال في هذه الحالة اختفت العديد من أنواع الحيوانات التي تم العثور عليها في الغابات الاستوائية المطيرة لغرب أفريقيا دون أن تترك أثراً، علاوة على ذلك لا يمكن لبعض أنواع الحيوانات مثل البومة المرقطة الشمالية في غرب الولايات المتحدة البقاء في موطن الغابات الثانوية.
2. إنتاج زراعي منخفض
قد لا يتأثر البشر بشكل مباشر، ولكن نتيجة للتغير المناخي عليهم أن يعانون من عواقب أفعالهم، حيث تؤدي إزالة الغابات إلى تغير المناخ، وهذا يؤدي إلى مزيد من نمط الطقس المتغير، كما يمكن أن يتميز الإنتاج الزراعي بالحرارة الشديدة أو كثرة هطول الأمطار، كما تؤدي إزالة الغابات إلى تدهور جودة التربة، والتي هي سبب رئيسي للتصحر السريع في العالم، تساهم أنماط الطقس والتغيرات البيئية هذه في تدهور الإنتاج الزراعي، حيث يعاني البشر من نقص الغذاء بسبب قلة الإنتاج الزراعي.
3. المناخ القاسي وانخفاض جودة الحياة
ينتقد الكثير من الناس الظروف المناخية القاسية مثل الحرارة الشديدة في الولايات المتحدة والهند وأجزاء أخرى كثيرة في الشرق الأوسط، لكن قلة من الناس فكروا في إزالة الغابات كمساهم رئيسي، وهذا التشعب شديد للغاية، حيث أنه يضعف نوعية الظروف المعيشية ويؤدي إلى ظهور مشاكل مختلفة قد تؤدي إلى الوفاة، ويمكن للتغيرات الشديدة في أنماط المناخ أن تغير موائل الكائنات وتقلل من توافر الماء والغذاء، فقد يؤدي هذا إلى فقدان التنوع البيولوجي والموت وحتى الانقراض للكائنات دون آليات التكيف اللازمة.
4. الكوارث الطبيعية
على الرغم من أن هذا قد لا يأتي مباشرة نتيجة لإزالة الغابات إلا أنه نتيجة لتغير المناخ، قد تكون الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات ناجمة عن تغير المناخ، وتؤدي في الغالب إلى وفيات أو نزوح الناس، فبدون الأشجار سيكون هناك زيادة في تآكل التربة، مما يؤدي إلى استنفاد خصوبة التربة والنتيجة النهائية هي فقدان الأراضي الصالحة للزراعة، وعلى المدى الطويل يؤدي إلى المجاعة والجوع وانعدام الأمن الغذائي، كما تؤدي إزالة الغابات إلى زيادة إمكانية التصحر الكامل الذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم آثار الجفاف.
5. سبل العيش المعطلة
يعتمد الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم على الغابات للصيد والجمع والطب والزراعة الصغيرة والموارد الحرجية مثل المطاط وزيت النخيل، ومع ذلك فإن إزالة الغابات تتعارض مع حياة هؤلاء الناس وفي بعض الأحيان تتسبب في عواقب وخيمة، ففي بعض المناطق ساهمت إزالة الغابات في الهجرة والصراعات الاجتماعية وعليه يفقد آلاف الأشخاص مصدر رزقهم بسبب إزالة الغابات.
6. الماء في الغلاف الجوي
تساعد الأشجار أيضًا في التحكم في مستوى الماء في الغلاف الجوي من خلال المساعدة في تنظيم دورة المياه، ففي المناطق التي أزيلت منها الغابات تقل كمية المياه الموجودة في الهواء ليتم إعادتها إلى التربة ومن ثم يتسبب ذلك في جفاف التربة وعدم القدرة على زراعة المحاصيل.
7. تعطيل دورة المياه
تلعب الأشجار دورًا مهمًا في تسهيل استمرارية دورة المياه، مما يساعد على الحفاظ على التوازن بين الماء في الغلاف الجوي والمياه على الأرض، ولكن عند إزالة الغابات يختفي توازن الماء مما يؤدي إلى تغييرات في دورة المياه، حيث أن النتيجة المباشرة هي تغيير الموائل التي تعتمد على نمط هطول الأمطار أو تدفق النهر أو توافر المياه من مصادر المياه المجاورة وقد تحدث خسائر في الأنواع عندما تتعطل دورة الماء.

ما هي عملية إزالة الغابات؟

هي تحويل مناطق الغابات إلى أرض زراعية أو للتوسع في العمران أو للاستفادة من خشب الغابات، وتؤمن الغابات السكن الملائم لكم هائل من مختلف أنواع النباتات والحيوانات والحشرات وباقي الكائنات الحيه وتؤدي ازالتها الي دمار بيئة هذه الكائنات، كم ان الغابات تساهم في الحد من ظاهره الاحتباس الحراري وقطعها يؤدي الي تفاقم المشكلة، وفي بيان صدر حديثا عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة فاو أفاد أن 25 في المائة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الجو من صنع الإنسان يعود إلى ظاهرة إزالة الغابات التي تختزن 283 مليار طن من الكربون أكد البيان كذلك على أن تدمير الغابات يضيف نحو ملياري طن أخرى من الكربون إلى الغلاف الجوي سنويا.

أسباب إزالة الغابات

1. صناعة الأخشاب
من أكبر العوامل المساهمة في إزالة الغابات هي صناعة الأخشاب. يعود سبب ذلك إلى قطع الأشجار؛ الممارسة الشائعة جدًا بسبب الاستخدامات الدائمة للمنتجات الخشبية في حياة الناس اليومية، في كل عام، يُحصَد نحو 4 ملايين هكتار (9.9 x 106 فدان) من الأخشاب. بالإضافة إلى ذلك، فإن الطلب المتزايد على منتجات الأخشاب منخفضة التكلفة يشجّع شركات الأخشاب على الاستمرار في التقطيع. يمثل الكربون المنبعث من عملية تحويل الأخشاب إلى منتجات خشبية 15% من انبعاثات الكربون في البيئة. تعد إزالة الغابات أحد الشواغل الرئيسية في الغابات الاستوائية المطيرة لأنها موطن لملايين الحيوانات في التنوع البيولوجي. إذًا، لا تؤثر صناعة الأخشاب على إزالة الغابات فحسب، بل أيضًا على البيئة بسبب محركات إزالة الغابات على التغير المناخي.
2. التوسع الحضري
التوسع الحضري أو التحضر هو عملية إزالة مساحة كبيرة من الأرض لبناء المزيد من أماكن الإقامة. نتيجةً لتوسيع الأراضي للأغراض السكنية والحضرية، هناك قدر كبير من خسارة الغابات. مع استمرار زيادة عدد السكان على مر السنين، يزداد الطلب والحاجة على ضروريات الحياة، وهذا يعني أن هناك حاجة إلى إزالة المزيد من الأراضي من أجل بناء المزيد من المنازل، وللاستخدامات الترفيهية، والزراعة. بالإضافة إلى ذلك، يشجع التحضر أيضًا التصنيع على النمو؛ ما يتطلب المزيد من الأراضي لتزويد المستهلكين بالمنتجات الغذائية المطلوبة.
3. التوسع الزراعي
السبب الرئيسي الأول لإزالة الغابات والتدهور الحاد فيها هو الزراعة. وفقًا لجامعة ومركز أبحاث واجينجن، فإن أكثر من 80% من أسباب إزالة الغابات هي الزراعة. والزيادة المستمرة في الطلب على الأخشاب والمنتجات الزراعية ليست سوى محركات غير مباشرة ولكن حاسمة. فالغابات تفسح المجال لزراعة القهوة والشاي وزيت النخيل والأرز والمطاط والعديد من المنتجات الأخرى المطلوبة بشدة. تؤدي هذه الطلبات المتزايدة على بعض المنتجات والاتفاقات التجارية العالمية إلى تحويلات الغابات، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى تعرية التربة. غالبًا ما تتآكل الطبقات العليا من التربة بعد إزالة الغابات ما يؤدي إلى زيادة الترسيب في الأنهار والجداول. وبمرور الوقت، تتدهور الأراضي الزراعية وتصبح عديمة النفع تقريبًا، ما يجعل المنتجين يبحثون عن أراضٍ منتجة جديدة.

حلول إزالة الغابات

1. نظيم وتخطيط قطع الأشجار
أحد الأسباب الرئيسية لـ إزالة الغابات هو القطع التجاري للأشجار وتقريبا تم استخدام حوالي 1600 مليون متر مكعب من الخشب لأغراض مختلفة في العالم، على الرغم من أن الأشجار تعتبر موردًا دائمًا، عند استغلالها على نطاق واسع جدًا، لا يمكن إحياءها.
2. السيطرة على حرائق الغابات
تدمير الغابات أو فقدانها بسبب الحريق أمر شائع إلى حد ما، لأن الأشجار معرضة بشدة للحرائق وبمجرد أن تبدأ السيطرة عليها يصبح من الصعب السيطرة عليها، في بعض الأحيان يبدأ الحريق من خلال عملية طبيعية، أي عن طريق البرق أو الاحتكاك بين الأشجار أثناء الرياح السريعة، بينما في معظم الحالات يكون أيضًا عن طريق الإنسان إما عن قصد أو عن غير قصد.
3. التحقق من إزالة الغابات للأغراض الزراعية والسكنية
كانت معظم الأراضي الزراعية في الوقت الحاضر حرجية ثم تم تطهيرها لاستخدامها في الزراعة، لكنها وصلت الآن إلى المرحلة التي سيكون فيها المزيد من التطهير خطراً على النظام البيئي بأكمله، هناك قبائل في بعض أجزاء آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية، حيث لا تزال الزراعة المتغيرة جزءًا من نظام شراء الأراضي.
4. حماية الغابات
يجب حماية الغابات الموجودة، وبصرف النظر عن القطع التجاري، فإن الرعي غير المنظم هو أيضًا أحد الأسباب، هناك العديد من الأمراض الحرجية الناتجة عن الفطريات الطفيلية والصدأ والفاكهة والفيروسات والديدان الخيطية التي تتسبب في تدمير الأشجار، يجب حماية الغابات إما باستخدام الرش الكيميائي أو المضادات الحيوية أو من خلال تطوير سلالات الأشجار المقاومة للأمراض.


Advertising اعلانات

36 Views