أهمية العلم والتكنولوجيا في حياة الإنسان

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 16 يناير, 2022 8:29 - آخر تحديث :
أهمية العلم والتكنولوجيا في حياة الإنسان


Advertising اعلانات

أهمية العلم والتكنولوجيا في حياة الإنسان نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أثر العلم في حياة الإنسان وأهمية العلم وفضله ومفهوم التقنية أو التكنولوجيا .

أهمية العلم والتكنولوجيا في حياة الإنسان

1-تطوير العلاج والأجهزة العلاجية
في حين قدم العلم مساهمات كبيرة في الصحة، من خلال توفير العلاج لمختلف الأمراض المزمنة. فقد استفدنا التكنولوجيا في تلقي تلك العلاجات من خلال طرق وأدوات مختلفة مثل الأشعة السينية وأجهزة المسح الضوئي، وأجهزة التشغيل وجهاز تنظيم ضربات القلب وأكثر بكثير. كما نتمتع أيضًا بالعديد من معدات التمرين والتطبيقات الصحية المختلفة، وأشياء أخرى تساعدنا في الحفاظ على صحة وحياة جيدة.
2- حل المشكلات البشرية
إن التكنولوجيا الحديثة وفروعها أي مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت بشكل كبير على تقديم حلول لجميع المشكلات البشرية. وهذا تم من خلال الاتصال بجميع الثقافات المختلفة، وهذا تم من خلال البرامج الحديثة المجانية التي تقوم بالاتصال بأي شخص في أي دولة. توفير أساليب جديدة للتعامل مع الري للمحاصيل الزراعية، وتحديث الأجهزة الطبية لمساعدة جميع المرض، واكتشاف الأمراض المزمنة، وعلاجها على الفور.
3-تطوير مجال التعليم
قدم العلم والتكنولوجيا مساهمة كبيرة في مجال التعليم، أيضًا لقد أعطانا العلم معرفة هائلة. وبالتالي لدينا مسألة مهمة للدراسة جعلت التكنولوجيا التعليم نفسه أسهل ولقد وفرت لنا خيارات مثل الطبقات الذكية وأجهزة الوسائط المتعددة، والمكتبات الإلكترونية والكتب الإلكترونية، وما إلى ذلك.
4-تساعدنا على توفير الوقت والمال
لقد ساعدتنا مساهمات متنوعة في العلم والتكنولوجيا في توفير الوقت والمال. في حين أن العلم قد أعطانا المعرفة عن السبب في أن الطعام المطبوخ أو المطبوخ بالبخار، أفضل من الطعام المقلي أو الزيت فقد منحتنا التكنولوجيا المايكرويف والمطابخ البخارية، التي تساعدنا على طهي الطعام بالطبخ. كما تساعدنا الأدوات المختلفة مثل أجهزة الكمبيوتر أو وسائط النقل أو الغسالات أو أي شيء آخر في توفير الوقت والمال.
5-توفير الراحة في كل متطلبات الحياة
باختصار جعلت العلوم والتكنولوجيا حياتنا أسهل وبمساعدة أشياء، مثل الموجات الدقيقة والسيارات، جعلت العلوم والتكنولوجيا عملية النوم والطبخ والتنقل أسهل وأسرع. كذلك نستخدم التكنولوجيا أيضاً لتبادل المعلومات، وتنظيف ملابسنا وإعداد وجباتنا والانتقال من مكان إلى آخر وفي جميع المواد اليومية مثل أقفال الأبواب، وألواح الأرضيات والأثاث هي تكنولوجيات نأخذها الآن كأمر مفروغ منه والتي تبدو أقل إثارة للإعجاب بالنسبة لنا من السيارات ذاتية القيادة أو الطباعة ثلاثية الأبعاد.

أثر العلم في حياة الإنسان

إن العلم واحد من أهم أعمد البناء في الأمم وتقدمها، حيث إن الأمم تُبنى بالعلم وتتقدم، ويساعد هذا الأمم المتأخرة على النهوض ويقضي على التخلف والرجعية والفقر والجهل وغيرها الكثير والكثير من الأمور التي من الممكن أن تؤخر تطور ونجاح الأمة، ويُعد العلم من أهم ضروريات الحياة وله أثر كبير على الفرد والمجتمع، حيث إن أثر العلم على الفرد والمجتمع كما يأتي:
1-بالعلم فقط يستطيع المجتمع القضاء على الأمية المتفشية والمنتشرة في العالم.
2-يستطيع الفرد بعلمه التخلص من الفقر والجهل.
3-يستطيع الفرد بالعلم معرفة حقوقه وواجباته وما له وما عليه.
4-يستطيع الفرد بالعلم كسر الحواجز والتخلص من الأزمات التي يقع فيها.
5-يمكن للفرد بالعلم أن يواكب العصور المزدهرة، وينشئ مستقبل مشرق له ولعائلته.
6-يُعد العلم شعلة الأمم والمجتمعات ونورها المضيء فهو يصنع حياة كريمة وراقية للمجتمع.
7-العلم يُساعد الأمم والمجتمعات على النهوض وتحضر شعوبها.
8-تظهر أهمية العلم بشكل كبير في المجتمعات التي تمتلك مشاكل حقيقية وقضايا كثيرة وخاصة في تلك الدول النامية والفقيرة والتي تنتشر بها المشكلات والقضايا الحياتية والاجتماعية مثل مشاكل البيئة وتلوثها ومشاكل الزراعة والنقل وغيرها الكثير، حيث إن العلم والتطور به يُساعد تلك المجتمعات على التخلص من تلك المشاكل.
9-يرتبط النمو الاقتصادي والاجتماعي في أي أمة وأي مجتمع بالعلم.

أهمية العلم وفضله

تتجلى أهمية العلم وفضله فيما يأتي :
1-أن الإنسان يتوصل به إلى أن يكون من الشهداء على الحق والدليل قوله تعالى: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط) (آل عمران، الآية: 18).
2-أنه طريق الجنة كما دل على ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم قال:”ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله به طريقاً إلى الجنة “رواه مسلم.
3-أنه إرث الأنبياء، فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يورّثوا درهماً ولا ديناراً وإنما ورثوا العلم فمن أخذ بالعلم فقد أخذ بحظ وافر من إرث الأنبياء.
4-أنه يبقى والمال يفنى، ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”إذا مات الإنسان، انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له”.
5-أنه لا يتعب صاحبه في الحراسة، لأنه إذا رزقك الله علماً فمحله القلب لا يحتاج إلي صناديق أو مفاتيح أو غيرها هو في القلب محروس وفي النفس محروس وفي الوقت نفسه هو حارس لك لأنه يحميك من الخطر بإذن الله عز وجل، فالعلم يحرسك ولكن المال أنت تحرسه تجعله في صناديق وراء الإغلاق ومع ذلك تكون غير مطمئن عليه.
6-أن الله يرفع أهل العلم في الآخرة وفي الدنيا، أما في الآخرة فإن الله يرفعهم درجات بحسب ما قاموا به من الدعوة إلى الله عزَّ وجلّ والعمل بما عملوا وفي الدنيا يرفعهم الله بين عباده بحسب ما قاموا به قال الله تعالى:(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) (سورة المجادلة، الآية: 11).
7-أن العالم نور يهتدي به الناس في أمور دينهم ودنياهم، ولا يخفى على كثير من قصة الرجل الذي من بني إسرائيل قتل تسعاً وتسعين نفساً فسأل عن أعلم أهل الأرض فدلّ على رجلٍ عابد فسأله هل له من توبة؟ فكأن العابد استعظم الأمر فقال: لا فقتله فأتم به المئة، ثم ذهب إلي عالم فسأله فأخبره أن له توبة وأنه لا شيء يحول بينه وبين التوبة، ثم دلّه على بلد أهله صالحون ليخرج إليها فخرج فأتاه الموت في أثناء الطريق.. والقصة مشهورة فأنظر الفرق بين العالم والجاهل.
8-ما جاء في حديث معاوية رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من يرد الله به خيراً يُفقهه في الدين “أي يجعله فقيهاً في دين الله عز وجل والفقه في الدين ليس المقصود به فقه الأحكام العملية المخصوصة عند أهل العلم بعلم الفقه فقط ولكن المقصود به هو: علم التوحيد وأصول الدين وما يتعلق بشريعة الله عز وجل ولو لم يكن من نصوص الكتاب والسنة إلا هذا الحديث في فضل العلم لكان كاملاً في الحثِّ على طلب علم الشريعة والفقه فيها.
9-أن العلم نور يستضيء به العبد فيعرف كيف يعبد ربه، وكيف يعامل عباده، فتكون مسيرته في ذلك على علم وبصيرة.

مفهوم التقنية أو التكنولوجيا

التكنولوجيا لغوياً، كلمة أعجمية ذات أصل يوناني، تتكوّن من مقطعين، كلمة تكنو والتي تعني حرفة أو مهارة أو فن، وكلمة لوجي التي تعني علم أو دراسة. ليصاغ الكل في كلمة تكنولوجيا بمعنى علم التّطبيق؛ وقد أورد الكثير من العلماء تعريفات أخرى عديدة للكلمة. تعرف التكنولوجيا بأنها مجموع التقنيات والمهارات والأساليب الفنية والعمليات المستخدمة في إنتاج البضائع أو الخدمات أو في تحقيق الأهداف، مثل البحث العلمي. يمكن أن تكون التكنولوجيا هي المعرفة بالتقنيات والعمليات وما شابه ذلك، أو يمكن تضمينها في الآلات للسماح بالتشغيل دون معرفة تفصيلية لأعمالها. يُشار إلى الأنظمة (مثل الآلات) التي تطبق التكنولوجيا عن طريق أخذ مدخلات وتغييرها وفقًا لاستخدام النظام، ثم إنتاج نتيجة، على أنها أنظمة تقنية أو أنظمة تكنولوجية.


Advertising اعلانات

139 Views