أهمية الصداقة

كتابة منيرة الهويمل - تاريخ الكتابة: 26 فبراير, 2021 4:18 - آخر تحديث :
أهمية الصداقة


Advertising اعلانات

أهمية الصداقة اهمية الصداقة في الاسلام معنى الصداقة واهميتها اهمية الصداقة للاطفال كل ذلك في هذه السطور التالية.

أهمية الصداقة

– يُشعِرنا وجود صديقٍ مُقرَّبٍ في حياتنا بالسعادة، ويُسهم بشكلٍ كبيرٍ في تحسين مزاجنا، وبالتالي يَزيد ويُعزِّز من قُدرتنا الإنتاجية، سواءً في العمل أم الدراسة.
– يمدُّنا الأصدقاء المُقربون بالدعم النفسي، فينخفض لدينا مُستوى التوتر، ونُصبح أقلَّ عُرضةً إلى الاكتئاب، لوجود أشخاصٍ يُقدِّمون إلينا المُساعدة كلَّما احتجنا إليها، وبالتالي نستطيع مواجهة تحديات الحياة بثقةٍ وقوةٍ أكبر.
– يجعلنا وجود الأصدقاء المُقربين أكثر تفاعلاً مع الأشخاص الآخرين؛ لأنَّنا نتعلَّم من صداقتنا كيف نُسامح ونغفر عند الخطأ، وكيف نُهنِّئ الآخرين في أفراحهم، ونواسيهم في أحزانهم، ونسمع مشاكلهم، ونحاول إيجاد الحلول لها.
– الصداقة هامَّةٌ جداً للأطفال في سنِّ الدراسة، حيث أنَّها تُساعدهم في اكتساب مهارات تواصلٍ مُتنوعة، كما أنَّها تُعلِّمهم احترام مشاعر الآخرين، وتُعلِّمهم أيضاً معنى التعاون مع الآخرين، وكيفية إيجاد الحلول للمشاكل المتنوعة.

مفهوم الصداقة ومميزاتها

لا يوجد تعريف محدد وواضح لمفهوم الصداقة ولكن يمكن القول أنها تفضيل لشخص محدد يكون ضمن دائرة الثقة ببن الأشخاص المحيطين بنا، وقد يختلف مفهوم الصداقة بين الطفولة والنضوج.
ميزات علاقة الصداقة:
الالتزام المتبادل:
ويقصد به درجة الاهتمام التي يبديها كل طرف في علاقة الصداقة.
التواصل المنتظم:
الصداقة بحاجة لأن يكون الصديقين فيها على تواصل شبه دائم وبشكل منتظم.
الثقة المتبادلة:
غالبا ما نتشارك الكثير من خصوصياتنا مع الأصدقاء ولا يمكن تحقيق هذه التشاركية بدون وجود ثقة بين طرفي العلاقة.
تبادل المعرفة والخبرات حول الحياة والتجارب العاطفية والمخاوف والاهتمامات.
مشاعر الاحترام والتقدير:
فلا يمكن أن تقوم الصداقة وسط سخرية أحد الأطراف من الآخر والتقليل من شأنه أو احترامه.

أهمية الصداقة لصحتك

1- الأصدقاء يحسنون صحتك
يعتقد الباحثون أن الأصدقاء الجيدين يمكنهم منع السلوكيات غير الصحية مثل التدخين وشرب المشروبات الكحولية. كذلك يمكن للأصدقاء مكافحة الاكتئاب، تعزيز احترام الذات وتقديم الدعم. بالإضافة إلى ذلك، مع التقدم في السن، فإننا قد نصبح انتقائيين أكثر في اختيار الأصدقاء، بحيث أننا نقضي وقتا أكثر مع الأشخاص الذين نحبهم.
ومع ذلك، تبين أن العلاقات مع الأولاد والأقارب تقريبا لم تؤثر على طول العمر. أكدت لين جييلز، واحدة من الباحثين الأربعة الذين أجروا الدراسة، أن العلاقات الأسرية مهمة ولكن يبدو أن لها تأثير قليل على متوسط عمر الأنسان.
2- الوقاية من السرطان
دراسة  نشرت في مجلة Cancer راقبت 61 امرأة من المصابات بسرطان المبيض في مرحلة متقدمة. المصابات اللاتي تلقين الكثير من الدعم الاجتماعي كان لديهن مستويات أقل من البروتين الذي يرتبط بنوع من السرطان الأكثر عدوانية. مستوى منخفض من البروتين، الذي يدعى انترلوكين 6 أو IL-6 ادي أيضا الى تحسن كفاءة العلاج الكيميائي. النساء اللاتي حظين بالدعم الاجتماعي المنخفض كان لديهن 70٪ مستويات أعلى من البروتين IL-6 في المنطقة المحيطة بالورم مقارنة بالنساء اللاتي حظين بدعم كبير.
دراسة قديمة التي نشرها ديفيد شبيجل، بروفيسور الطب النفسي في جامعة ستانفورد، أشارت الى أن عمر النساء المصابات بسرطان الثدي اللاتي شاركن في مجموعات الدعم كان ضعف عمر النساء اللاتي لم يشاركن في هذه المجموعات. النساء اللاتي شاركن في مجموعات الدعم أيضا عانين من ألم أقل من أولئك اللاتي لم يشاركن فيها.
3- التعامل مع الألم الفسيولوجي والنفسي
شيلدون كوهين، أستاذ علم النفس في جامعة كارنيجي في بيتسبرغ وجد أن الدعم الاجتماعي القوي يساعد الناس على التعامل مع حالات الضغط. حيث قال البروفيسور كوهين”الأصدقاء يساعدون في التعامل مع الألم والاثار الجانبية”. واضاف: “انهم يوفرون المساعدة المادية، الدعم المعنوي والمعلومات لمساعدة المرضى على التعامل مع حالات الضغط. كذلك الأصدقاء يشجعون المرضى على رعاية أنفسهم بشكل أفضل. الأشخاص الذين لديهم دائرة كبيرة من الأصدقاء، يكون لديهم زيادة في احترام الذات ويشعرون أنهم يسيطرون بشكل أفضل على حياتهم.”
4- يعززون مناعتك
وقد أظهرت دراسات أخرى أن الأشخاص الذين لديهم عدد قليل من الأصدقاء، يميلون إلى الموت المبكر بعد اصابتهم بأزمة قلبية من الأشخاص الذين لديهم الكثير من الأصدقاء. بالإضافة إلى ذلك، الأشخاص الذين يتفاعلون مع الكثير من الأصدقاء، يقللون من فرص اصابتهم بالنزلات البردية أو الانفلونزا. السبب في ذلك هو أن الأشخاص الذين يكونون على اتصال مع عدد كبير من الأصدقاء على الأرجح يكونون معرضين أكثر للفيروسات والأمراض ونتيجة لذلك تكون مناعتهم أقوى.

نصائح للحفاظ على الصداقة

عند العثور على الصديق الصالح والذي بفضل وجوده يمكن الاستمتاع بحياة أفضل ينبغي الوقوف جيداً على سبل المحافظة عليه، والتي تتمثل في الآتي:
– البعد كل البعد عن استغلال علاقة الصداقة في تحقيق المصالح الشخصية طوال الوقت.
– كن بئر أسرار صديقك، فذلك من شأنه تعزيز العلاقة فيما بينكما بشكل كبير.
– التسامح والتماس العذر عند الغياب أو ظهور تصرفات غير مبررة.
– الاعتذار عند ارتكاب أي خطأ.
– الاحترام المتبادل بين الأصدقاء.
– ترك المساحة الشخصية بين الأصدقاء، حتى لا يشوب العلاقة شيئ من الملل.


Advertising اعلانات

271 Views