أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 12 أكتوبر, 2021 7:20 - آخر تحديث :
أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030


Advertising اعلانات

أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030 نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم نبذة عن التعليم في المملكة ومراحل تنفيذ رؤية التعليم 2030 وكيف يكون التعليم في 2030.

أهداف سياسة التعليم في المملكة رؤية 2030

كعادتها؛ تطمح الحكومة السعودية الى مواكبة التقدم والتحول المبني على المعلومات الواسعة في التعليم الشامل، من خلال تحويل مخرجات التعليم في رؤية المملكة 2030 ومن ابرز أهدافها:
1- التربية الخاصة والعناية بالطلاب المعوقين جسمياً أو عقلياً عملا بهدى الإسلام الذي يجعل التعليم حقا مشاعا بين جميع أبناء الأمة.
2- الاهتمام باكتشاف الموهوبين ورعايتهم,وإتاحة الإمكانيات والفرص المختلفة لنمو مواهبهم في إطار البرامج العامة وبوضع برامج خاصة.
3- تدريب الطاقة البشرية اللازمة, وتنويع التعليم مع الاهتمام الخاص المهني.
4-مسايرة خصائص مراحل النمو النفسي للناشئين في كل مرحلة,ومساعدة الفرد على النمو السوي:روحا وعقليا واجتماعيا والتأكيد على الناحية الروحية الإسلامية, بحيث تكون هي الموجه الأول للسلوك الخاص والعام للفرد والمجتمع.
5-التعرف على الفروق الفردية بين الطلاب توطئة لحسن توجيههم ومساعدتهم على النمو وفق قدراتهم واستعداداتهم وميولهم.
6- العناية بالمتأخرين دراسيا والعمل على إزالة ما يمكن إزالته من أسباب هذا التأخر ووضع برامج خاصة دائمة ومؤقتة وفق حاجاتهم.
7-الاهتمام بالإنجازات العالمية في ميادين العلوم والآداب والفنون المباحة,وإظهار أن تقدم العلوم ثمرة لجهود الإنسانية عامة, وإبراز ما أسهم به أعلام الإسلام في هذا المجال وتعريف الناشئة برجالات الفكر الإسلامي , وتبيان نواحي الابتكار في إعمالهم وآرائهم في مختلف الميادين العلمية والعملية.
8-توفير الكفاءة والجودة المالية بأفضل حال لها لقطاع التعليم.
9-تحديث أساليب المناهج وطرق التعليم والتقويم .
10-دعم ميول الطلاب ومواهبهم والاهتمام بالأنشطة الجانبية.
11- رفع مستوى الصحة النفسية لإحلال السكينة في نفس الطالب, وتهيئة الجو المدرسي المناسب.
12-تشجيع وتنمية روح البحث والتفكير العلميين ,وتقوية القدرة على المشاهدة والتأمل , وتبصير الطلاب بآيات الله في الكون وما فيه , وإدراك حكمة الله في خلقه, لتمكن الفرد من الاضطلاع بدوره الفعال في بناء الحياة الاجتماعية وتوجيهها توجيها سليماً.
13-تهدف الى ضمان التعليم المناسب والمنصف والمتكامل، ودعم فرص التعلم على مدى الحياة للجميع الفئات.
14-امكانية استقطاب المعلمين بأفضل الطرق وتأهيلهم وتطوير امكانياتهم.
15-إسناد البيئة التعليمية ودعمها، والتي بدورها تنشط الإبداع والإبتكار.

نبذة عن التعليم في المملكة

-نظام التعليم في السعودية هو النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية يعتبر نظام تعليم متطور وحديث مقارنة بالدول العربية، ويتوفر على شكلين: تعليم حكومي وتعليم خاص. وتقدر بعض الإحصاءات غير الحكومية نسبة القادرين على القراءة والكتابة في السعودية 89.1% للذكور، و79.4% للإناث. في المقابل تصل نسبة الأمية إلى أقل من 5,6%.
-يتضمن نظام التعليم في السعودية حوالي 29 جامعة حكومية، و14 جامعة أهلية والعديد من الكليات والمعاهد الخاصة، بالإضافة إلى أكثر من 33,500 مدرسة تدار في معظم محافظات السعودية. وتتيح الأنظمة التعليمية المعمول بها في السعودية التحاق الأطفال من سنة الثالثة إلى الخامسة بمرحلة رياض الأطفال كمرحلة اختيارية للأسرة، ويبدأ الأطفال الالتحاق بالصف الأول الابتدائي في عمر الخامسة وستة أشهر لمن سبق لهم الالتحاق بمرحلة رياض الأطفال وإذا لم يكونوا قد التحقوا بها فيمكنهم الالتحاق في سن السادسة، ويستمر التعليم الابتدائي ست سنوات، تليها ثلاث سنوات من التعليم المتوسط، ثم ثلاث سنوات من التعليم الثانوية بنظاميه (الفصلي والمقررات)ينقسم النظام الفصلي إلى مسار العلمي والأدبي بينما ينقسم المقررات إلى مسار علوم طبيعيه وعلوم وعلوم إنسانيه، ويمكن للطلاب في سن المرحلة الثانوية متابعة دراستهم بالمعاهد التقنية والمهنية، وعقب المرحلة الثانوية يمكن للطلاب مواصلة دراستهم في الجامعات الحكومية أو الخاصة، ومعاهد وكليات التعليم المهني، أما الذين لم يكملوا التعليم الثانوي فيمكنهم الالتحاق بالمدارس المسائية أو المعاهد الثانوية الصناعية. وتوفر الحكومة السعودية مجانية التعليم في مراحله الأربع: الابتدائي، والمتوسط، والثانوي، والتعليم الجامعي. ويُصرف للطالب الكتب المدرسية، ووسائل النقل، ومكافأة للطلاب الجامعيين وللملتحقين بالمعاهد المهنية ويوفر كذلك التعليم الحكومي في المملكة مدارس نظامية لتعليم الكبار ضمن مشروع محو الأمية الذي انطلق منذ عام 1374هـ.
-أجرت المملكة إصلاحات واسعة في السياسة التعليمية تتعلق بالمناهج والتقييم والتطوير المهني للمعلمين، مع التركيز المستمر على نواتج التعلم في جميع المستويات، كما أنها تلتزم بأجندة 2030 لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) من خلال الهدف الرابع للتنمية المستدامة في التعليم، ولها مندوبية دائمة باليونسكو تابعة لوزارة التعليم وتمثل حلقة وصل أساسية مع المنظمة التي تعد المملكة عضوًا مؤسسًا فيها، وعضوا في مجلسها التنفيذي المنتخب في نوفمبر 2019.

مراحل تنفيذ رؤية التعليم 2030

تسير خطة تنفيذ الرؤية من أجل تحقيق أهداف رؤية 2030 في التعليم على مراحل متتالية تضمن النجاح فيها، وتعمل تلك المراحل على مطابقة الرؤية للأهداف المطلوبة والاستراتيجيات الموضوعة، بواسطة الاعتماد على جهاتٍ مختصّة في المجال التعليمي والمعرفي، وتتمثل مراحل تنفيذ الرؤية في الآتي:
1-التحضير:
تقوم تلك المرحلة على عمل دراسات عديدة وتحليل الأمور التي تخص الأوضاع القومية، بالإضافة إلى تحليل الاستراتيجيات الموضوعة قديمًا من أجل المقارنة والموازنة ومعرفة المستجدات والأهداف التي تحققت سابقًا، والأهداف المراد تحقيقها مستقبلًا.
2-بلورة التوجهات الأساسيّة:
في هذا المرحلة يتم العمل على تحديد المخططات بشكلها النهائي، من أجل زيادة العناية بتكوين الخطة الاستراتيجية وتوضيح أهدافها الأساسية المراد الوصول إليها.
3-انتقاء أدوات وبرامج أساسية:
يتم اختيار الأدوات والطرق المتبعة من خلال الدراسة للأهداف الفرعية في الخطة الموضوعة، ثم دمج النتائج مع البرامج الأساسية ذات الأولوية، والعمل على الربط بين الأهداف المتعددة، وفي النهاية تم التلخيص من قبل أفراد متخصصين لجميع الأهداف التي تشملها خطة الرؤية الاستراتيجية.
4-إنشاء وثيقة:
في المرحلة النهائية يتم العمل على إنشاء وثيقة لخطة الاستراتيجية، بحيث تقوم الجهات المختصّة على كتابة بنود الخطة وكل الأمور التي شملتها، ثم القيام بعملية المراجعة، ووضع خطة أخرى للإعلان عنها في نطاق المستوى الإقليمي لبدء التواصل مع المجتمع من خلال خطة الاستراتيجية.

كيف يكون التعليم في 2030

إن التعليم في 2030 يعتمد على ثلاثة أشياء لا يمكن الاستغناء عنها لأنهم أساس التعليم، وسوف نتحدث عنهم فيما يلي:
1-الطالب:
هذه الرؤية تعمل على أن يكون الطالب هو المحور الأساسي للتعليم وأن كل الاعتماد يكون عليه ولذلك المنظومة التعليمية صبت كل اهتمامها على تنشئة الطالب تنشئة علمية صحيحة، وتعمل على تنمية جميع الطلاب ومساعدتهم لإخراج مهاراتهم، وسيكون هناك الكثير من الأنشطة التربوية داخل المدرسة وسيكون هناك أسلوب لتعليم الطلاب كيف يتعاملون مع مواجهة الحياة الحديثة، بالإضافة إلى إخراج طاقاتهم في الأنشطة المهنية المختلفة لخلق جيل قادر على مواجهة أعباء الحياة.
2-المعلم:
تقوم الدولة توفير الكثير من الدورات المميزة له، واهتمام خاص للمعلم، حتى يستطيع أن يتطلع على كل ما هو جديد من المناهج الدراسية وكيف يتعامل معها بالإضافة إلى تنمية الجانب التربوي لديه، مع منحه فرصة الحصول على كثير من الشهادات العليا في شتى المجالات التي يمكن أن تخدم القطاع التعليمي، وهذا قد يزيد في المعرفة لديه ويساعده على أسلوب أرقي في التدريس لأن المعلم عليه دور كبير في تغير المنظور التعليمي.
3-التدريس:
هو أساس المعرفة وبدون التدريس لن يتعلم الطالب أي شيء، إذاً هو عامل أساسي، وفي رؤية 2030 في التعليم سيكون هناك استعمال أكثر من طريقة للتعلم مما يساعد الطلاب على فهم المعلومات الصحيحة بشكل أفضل، وسيكون هناك اعتماد كبير على استخدام الحاسوب وجهاز الأي باد.


Advertising اعلانات

14 Views