أهداف برنامج مخاطر الألعاب الإلكترونية

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 13 يونيو, 2022 5:08 - آخر تحديث :
أهداف برنامج مخاطر الألعاب الإلكترونية


Advertising اعلانات

أهداف برنامج مخاطر الألعاب الإلكترونية وأضرار الألعاب على الهاتف وتوعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية وفوائد الألعاب الإلكترونية ، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي

أهداف برنامج مخاطر الألعاب الإلكترونية

– توعية الطالبات إلى أضرار الألعاب الإلكترونية.
– أثر ممارسات و استخدام الألعاب الإلكترونية لدى الأطفال.
– تعريف الألعاب الإلكترونية.
– فوائد الألعاب الإلكترونية

أضرار الألعاب على الهاتف

1-مشاكل صحية
قد يؤدي قضاء الكثير من الوقت في لعب ألعاب الفيديو بدلاً من الانغماس في الأنشطة البدنية إلى الإضرار بصحة الطفل بعدة طرق قد يتأثر النمو المعرفي للطفل إذا لم يخرج ويتواصل اجتماعيًا في العالم الحقيقي.
يمكن أن يؤدي الجلوس باستمرار في مكان واحد ولعب ألعاب الفيديو المطولة إلى زيادة فرص الإصابة بالسمنة وإضعاف العضلات والمفاصل وجعل اليدين والأصابع مخدرة بسبب الإجهاد المفرط ، وتشير دراسات متعددة إلى أنه يمكن أن يضعف البصر.
2-السلوك العدواني
يمكن أن يؤدي المحتوى العنيف في ألعاب الفيديو والإشباع الفوري الذي يقدمونه إلى جعل الأطفال غير صبورين وعدوانيين في سلوكهم عندما تفشل الأشياء في أن تسير كما هو مخطط لها أو يتم وضع أي قيود عليها ، فقد تنتقد أو تبدأ في إيواء الأفكار العدوانية التي يمكن أن تظهر في سلوك مزعج للآخرين
3-يجعلهم منفصلين اجتماعيا
على الرغم من وجود ألعاب متعددة اللاعبين، ينتهي الأمر بمعظم الأطفال بلعبها بأنفسهم في غرفهم الخاصة هذا يحد بشدة من مهاراتهم الشخصية في الحياة الحقيقية، وقد يفضلون أن يكونوا بمفردهم ويتفاعلوا رقميًا.
يفشل هؤلاء الأطفال في بدء المحادثات ويشعرون بالملل وبعيدًا عن مكانهم في التجمعات الاجتماعية ونتيجة لذلك ، تزداد فرص الإصابة باضطراب التكيف والاكتئاب والقلق والتوتر في حياتهم العملية وكذلك الشخصية.
4-التعرض لقيم خاطئة
تحتوي العديد من ألعاب الفيديو في السوق على عنف مفرط، وألفاظ نابية، وعنصرية، والعديد من الأشياء الأخرى التي لا يمكن للأطفال تصورها بالطريقة الصحيحة قد يفشلون في أخذ هذه الصور بحذر وقد ينتهي بهم الأمر بمحاولة محاكاة نفس السلوك كما تم تصويره في الألعاب.
لا تزال بنية أدمغتهم تتطور ولن يكونوا قادرين على التمييز بين الصواب والخطأ حتى يتم الكشف عنها في العالم الحقيقي.
5-مشاكل في الدراسة وقلة التركيز في المذاكرة
تتناقض المتعة التي توفرها ألعاب الفيديو بشكل صارخ مع يوم عادي في المدرسة قد يتسبب هذا في تفضيل الأطفال لألعاب الفيديو على أي شيء آخر، مما يدفعهم إلى عدم الالتفات إلى العمل المدرسي حتى خارج المدرسة ، يمكنهم تخطي واجباتهم المدرسية أو الدراسة للاختبارات واختيار ألعاب الفيديو بدلاً من ذلك. يمكن أن يؤدي هذا إلى ضعف الأداء ويؤثر على ذكائهم العاطفي.

فوائد الألعاب الإلكترونية

-تعزيز مهارة حل المشكلات
تُعدّ بعض الألعاب الإلكترونية بمثابة تدريب للدماغ، حيث يُمكنها تحسين القدرات المعرفية وتطويرها بشكل كبير؛ وذلك بسبب تحفيز الدماغ من خلال سعي اللاعب للوصول إلى مستويات أكثر صعوبة، ومواجهة التحديّات في كلّ مرحلة، يُنصح بلعب الألعاب الإلكترونية ثلاث مرّات أسبوعياً لمدّة عشرين دقيقة فقط، وبذلك يُطوّر الإنسان قدراته الإدراكية بطريقة ممتعة.
-تعزيز مهارة أداء المهمات
تعد ممارسة الألعاب الإلكترونية باعتدال جيدة في تعزيز أداء المهمات اليومية بكفاءة؛ وذلك من خلال التنسيق السليم بين اليد والعين وتطوير القدرة على اتخاذ القرارات السريعة، بالإضافة إلى تحسين القدرة على التركيز والانتباه لأطول وقت ممكن.
-تخفيف القلق والاكتئاب
تساعد ممارسة الألعاب الإلكترونية باعتدال؛ كألعاب الفيديو، على التخلص من أعراض القلق والاكتئاب؛ فهي تساهم في مساعدة الأشخاص على البدء في تكوين علاقاتهم الاجتماعية والانخراط الجيد مع المجتمع وبناء الروابط بين الأفراد. كما تساعد الألعاب الإلكترونية الأشخاص الذين يخرجون من صدمات عاطفية، وغيرها من الظروف الصعبة على تحسين مزاجهم العام وسهولة تقبلهم للمجتمع والتواصل مع الآخرين من جديد بكل طاقة وحيوية.
– تحسين الذاكرة
تُساهم الألعاب الإلكترونية في تحسين الذاكرة، فوِفقاً لدراسة أجراها فريق من علماء الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، فإنّ لعب ألعاب الكمبيوتر ثلاثية الأبعاد يُمكنه تحسين وتطوير عمل الذاكرة، كما أنّه يُعزّز نموّ الخلايا العصبية، وذلك بعد أن تمّ إجراء اختبار للذاكرة لمجموعتين من الأشخاص.

توعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية

1-منظمة الصحة العالمية
والجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية وافقت على الاعتراف بإدمان الألعاب الإلكترونية كاضطراب في الصحة العقلية, ولكي يتم تشخيص هذا الاضطراب, يجب أن يلعب الشخص ألعاب الفيديو لدرجة إعطائها الأولوية في حياته عن الاهتمامات الأخرى, وينعكس هذا التغيير في التصنيف الدولي للأمراض التابع لمنظمة الصحة العالمية، وهى قائمة يستخدمها مقدمو الخدمات الصحية كدليل توجيهي لتشخيص المرضى.
2-دور الأسرة
أن الأسرة هي التي تتحمل مسئولية المشكلات الناتجة عن كثرة استخدام الأطفال والمراهقين للألعاب الإلكترونية, وبالتحديد الأم لأنها بمثابة القائد, ويجب أن تهتم بكل ما يخص الأبناء من خلال معرفة التطبيقات التي يستخدمها على الهاتف المحمول, والأنشطة التي يقوم بها.
أن أسهل طريقة تتخلص بها الأم من كثرة مطالب الأولاد هي إعطائهم هاتف المحمول لاستخدام الألعاب الإلكترونية, لأنها كافية لإسكاتهم, حيث تقوم هذه الألعاب بإدخالهم في عالم افتراضي ينفصلوا فيه عن الواقع لساعات طويلة, مما ينتج عنه إدمان الأطفال لهذه الألعاب دون اكتراث الأهل عن تأثيرها النفسي والاجتماعي والعقلي على الأطفال, والتي تصل في النهاية إلى حد الانتحار.
أن من المهم تحديد عدد معين من الساعات لممارسة تلك الألعاب, بألا يتعدى ساعتين خلال اليوم كحد أقصى وبعد إكمال واجباتهم المدرسية وغيرها من المهام الأخرى، كما حذرت من استخدام الأطفال للألعاب الإلكترونية في غرفهم الخاصة, وحتى يظل الطفل تحت رقابة والديه، وذلك يفيد ايضًا في فتح حوار حول الألعاب مع الطفل والوالدان مما يزبد من التواصل بينهم.


Advertising اعلانات

88 Views