أنواع الصنوبر بالصور

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 12 يناير, 2022 9:12 - آخر تحديث :
أنواع الصنوبر بالصور


Advertising اعلانات

أنواع الصنوبر بالصور كما سنقوم بتوضيح فوائد الصنوبر المساهمة في خفض ضغط الدم وتعزيز الذاكرة والتخفيف من الآم العضلات، وكذلك سنقوم بذكر طريقة استخدام الصنوبر،وكذلك سنوضح لماذا الصنوبر غالي الثمن وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

أنواع الصنوبر بالصور

توجد في ولاية كاليفورنيا الكثير من المناطق الطبيعية المدهشة حقاً، كاليفورنيا دائمًا مليئة بالنباتات، بالإضافة إلى وجود أنواع عديدة من الأشجار المتنوعة التي يجب معرفة بعض الحقائق عنها، من هذه الأشجار شجر الصنوبر التي يوجد منها أنواع كثيرة، ومن هذه الانواع التالي:
1- مخروط الصنوبر الذكري


معظم الناس يفكرون في المخروط الأنثوي عندما يفكرون في الصنوبر، ولكن كل أنواع الصنوبر تنتج أيضاً مخاريط ذكورية صغيرة، هذه المخاريط دقيقة ويصعب جمعها والوصول إليها.
2- الصنوبر السكري


يعتبر الصنوبر السكري أحد أطول أنواع الصنوبر وأكثرها ضخامة، حيث يصل طول الشجرة إلى 70 مترًا، يمكن العثور على هذا النوع في ولاية أوريجون في كاليفورنيا وشمال المكسيك، وحصلت على هذا الاسم نتيجة السائل الحلو الذي يتبلور حولها، بالإضافة إلى كونها أكبر أنواع الصنوبر فإن هذه الأشجار تنتج أطول مخاريط صنوبر من أي نوع أخر والتي يبلغ طولها إلى 61 سم.
3- صنوبر بريستليكون


يعتبر الصنوبر البريستليكي هو أقدم أنواع الصنوبر وأطولها عمراً، حيث يوجد منها واحدًا في شرق ولاية نيفادا عمره أكثر من 5000 عام، غالباً ما تكون هذه الأشجار صغيرة، يطلق عليها اسم بريستلكون نسبة إلى الشعيرات الصغيرة الموجودة على المخاريط من الخارج.
4- الصنوبر الجبلي الجميل


على الرغم من أن هذا النوع من الصنوبر ينمو في مناطق محددة على طول ساحل كاليفورنيا، إلا أنه واحد من أشجار الصنوبر الخشبية الأكثر انتشارًا في العالم، يمكن أن تظل هذه المخاريط على الشجرة لعدة سنوات ويتم فتحها وإغلاقها بشكل متكرر حسب نسبة الرطوبة أو الحر، كل مخروط يمكن أن ينتج ما يصل إلى 200 بذرة، يتم زراعة هذا النوع من الأشجار في أستراليا ونيوزيلندا والأرجنتين وشيلي وإسبانيا والولايات المتحدة.
5- الصنوبر المأكول اللذيذ


يوجد هذا النوع بكثرة في جنوب غرب الولايات المتحدة، يتميز هذا النوع من الأشجار بأنها قصيرة ذات مخاريط صغيرة رائعة، تحتوي على بذور لذيذة صالحة للأكل، ويعتبر هذا النوع من المخاريط وبذورها من أهم الأنواع لعدد من الشعوب الأمريكية ويمكن أن نجدها أيضًا على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم.
6- مخاريط الصنوبر البركانية


تنمو أشجار الصنوبر البركانية في المناطق المعرضة للحرائق في غرب الولايات المتحدة، وهي مُكيفة خصيصًا لنظم الحرائق الطبيعية، تنتج هذه الأشجار البارعة صنابير بركانية مغلقة تمامًا بسائل لزج، مما يسمح لها بالاستمرار على الأشجار لسنوات عديدة، تتطلب المخاريط الحرارة الشديدة لإذابة السائل اللزج وفتح المخروط.
7- الصنوبر ذات الوزن الثقيل


يوجد الكثير من الصنوبر ذات الوزن الثقيل في جبال جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة وأيضاً يوجد الكثير منه في المكسيك، يمكن أن يصل وزن هذه المخاريط العملاقة إلى 5 كجم، يشبه سطحها الخارجي شكل المخالب التي يغطيها سائل لزج و تحتوي على العديد من الأشواك.

فوائد الصنوبر

يُمكن أن يمتلك الصنوبر عدداً من الفوائد الصحية، إلّا أنَّها غير مؤكدة وبحاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها، ومنها ما يأتي:
1- المساهمة في خفض ضغط الدم
نُشرت مراجعةٌ منهجيةٌ ضمّت 9 دراسات، في مجلة Iranian journal of public health سنة 2018، شارك فيها 549 شخصاً استهلكوا إحدى مكملات الصنوبر الغذائية، وهو مستخلص الصنوبر البحري (بالإنجليزية: Maritime pine bark)، الذي يُستخدَم كمُكمّلٍ غذائيّ طبيعيّ في العديد من الحالات، وقد وُجِد فيها أنّ استخدامه خفض من ضغط الدم، وخاصةً لدى الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاعٍ فيه، أو ممّن استخدموا هذا المستخلص مدّة تزيد عن 12 أسبوعاً
2- تعزيز الذاكرة
يُمكن لتناول مستخلص الصنوبر أن يُحسّن الذاكرة، والتفكير، إذ أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Phytotherapy Research عام 2008، إلى أنّ الحصول على فيتامين ج مع منتجٍ خاصٍ يحتوي على مستخلص الصنوبر مدّة 5 أسابيع، من الممكن أن يُحسّن من الأداء المعرفيّ لدى الرجال في منتصف العمر، وكبار السن
3- التخفيف من الآم العضلات
أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Journal of Dietary Supplements في عام 2019، أنّ تناول مستخلص الصنوبر قبل ممارسة التمارين الرياضية مدّة 14 يوماً يقلل من الإجهاد التأكسديّ بعد التمارين، ممّا قد يقلل من ألم العضلات.
4- فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها
من الممكن للصنوبر أن يُساهم في التخفيف من بعض الحالات الأخرى، ولكن ليست هناك أدلة علمية تؤكد فعاليته في ذلك، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:
– التهاب الجزء العلوي أو السفلي من الجهاز التنفسي.
– الألم العصبي.
– نزلات البرد.
– السعال.
– التهاب القصبات (بالإنجليزية: Bronchitis).
– الحمى.

طريقة استخدام الصنوبر

– يضفي الصنوبر نكهةً لذيذة إلى الوصفات وهو يتماشى خاصّة مع اللحم، السمك والشوكولاتة.
– حمّصي حبوب الصنوبر في مقلاةٍ على نارٍ متوسّطة أو في الفرن على حرارة عالية لبضعة دقائق.
– يفيد التحميص أوّلاً بإعطاء نكهة ألذّ إلى حبوب الصنوبر كما يساعد في تليينها في حال كانت مجمّدة لفترة.
– استخدمي الصنوبر في أطباق رئيسية مثل أرز على دجاج لبناني، السلطات مثل سلطة الطماطم المجففة وجبن الفيتا، الحلى مثل طريقة عمل البسبوسة.

لماذا الصنوبر غالي الثمن

– يستغرق نمو شجرة الصنوبر من 15 إلى 25 عامًا حتى تبدأ الأشجار في إنتاج البذور وما يصل إلى ثلاثة أضعاف ذلك الوقت حتى تصل إلى أعلى إنتاج. يأتي معظم محصول أمريكا الشمالية من الأشجار البرية غير المزروعة. بالنسبة للجزء الأكبر، يتم حصاد البذور يدويًا، وهو عامل مساهم في ارتفاع سعرها.
– توجد بذور الصنوبر في أكواز الصنوبر وتستغرق حوالي 18 شهرًا لتنضج. لتسريع العملية وتسهيلها، توضع الأقماع في كيس من الخيش وتترك في الشمس لتجف لمدة 20 يومًا. بعد ذلك، يتم سحق المخاريط، وسحب البذور من داخلها، ثم يتم فصلها يدويًا عن المخروط. هذه مهمة أخرى تستغرق وقتًا طويلاً ومكلفة إلى حد ما نظرا لكونها يدوية.
– مخروط الصنوبر ليس الغطاء الوحيد للبذرة؛ كل حبة صنوبر لها قشرة ثانية يجب إزالتها قبل الأكل، فبعض هذه القشور رفيعة وسهلة الإزالة بينما البعض الآخر أكثر سمكًا وأكثر صعوبة في عملية أزالته وتساهم جميع العوامل المذكورة أعلاه في ارتفاع سعر الصنوبر بشكل عام.
– تزرع أنواع أشجار الصنوبر التي تنتج عن حبات الصنوبر كاملة الحجم في جميع أنحاء العالم، مع كون الصين وروسيا ومنغوليا وكوريا وأفغانستان المنتجين والمصدرين الرئيسيين.
– وتعد أوروبا أيضًا مستهلكًا ومنتجًا كبيرًا لبذور الصنوبر، خاصة في إيطاليا حيث يتم استخدام الجوز في التحضير الكلاسيكي لبيستو الريحان وكذلك في الكوكيز الشهيرة عادة ما يتم تحميص المكسرات المستخدمة في هذه الأطباق لفترة وجيزة في مقلاة لتعزيز نكهة الجوز الغنية.


Advertising اعلانات

166 Views