أنواع السكر الطبيعي

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 22 أبريل, 2022 1:34 - آخر تحديث :
أنواع السكر الطبيعي


Advertising اعلانات

أنواع السكر الطبيعي كما سنتحدث كذلك عن مصادر السكريات الطبيعيةوتعريف السكر و أين يوجدالسكر كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أنواع السكر الطبيعي

1-السكريات الحبيبية الخام

والتي تسمى أحيانًا توربينادو أو سكر ديميرارا، هي سكريات بلورية بنية جافة وليست رطبة. يتم استخدامها عادةً لتحلية القهوة أو الشاي، بدلاً من السكر العادي، على الرغم من أنه يمكن استخدامها في تزيين المخبوزات، حيث ستساهم في الحلاوة وقوام مقرمش لطيف. يتميز هذا السكر بقوام خشن، وقد تم تكرير السكريات الخام أقل من السكر الحبيبي الأبيض، ولكنها تحتوي على دبس أقل من السكر البني العادي.
2-مسحوق السكر، أو سكر الحلويات

وهو عبارة عن سكر أبيض حبيبي تم طحنه إلى مسحوق ناعم للغاية. نظرًا لأنه يذوب بسهولة، يتم استخدام السكر البودرة على نطاق واسع في صناعة الحلوى. كما أنه يستخدم عادة لتزيين قمم الكعك والحلويات الأخرى.
3-السكر البني

هو نسخة أقل تنقيحًا من قصب السكر العادي، مما يعني أنه يحتوي على كمية معينة من دبس السكر والكراميل، مما يمنحه ملمسًا رطبًا. وبسبب هذا، تتطلب الوصفات عادة قياس السكر البني عن طريق تعبئته بإحكام في كوب القياس. لكن المشكلة هي أنه بسبب ملمسه الرطب، يمكن أن يحتوي أي حجم معين من السكر البني على كمية معينة من الهواء، اعتمادًا على مدى تعبئته بإحكام. لذلك، للحصول على قياس أكثر دقة، يمكنك دائمًا الرجوع إلى 200 جرام لكل كوب.
4-السكر المحبب الأبيض

هو الشكل الأكثر شيوعًا للسكر وهو ما يستخدمه معظم الخبازين في المنزل في الغالبية العظمى من الوقت. مصنوع بالتبادل من البنجر أو القصب (قد يحدد أو لا يحدد ملصق الشركة المصنعة)، هذا هو السكر الذي نستخدمه تقريبًا في لكل شيء من الخبز والحلويات إلى صنع الصلصة، وتتبيل السلطة، والمحلول الملحي، والمخللات ناهيك عن الكوكتيلات وغيرها المشروبات. كلا الإصدارين قصب البنجر والبنجر هي 99.95 في المئة السكروز.

مصادر السكر

1-الخضروات
وعلى غرار الفواكه فإن الخضروات أيضاً تحتوي على الفركتوز الطبيعي، وتناولها يمد الإنسان بالسكر اللازم الصحي بعيداً على السكريات المعالجة، كما أن الخضروات مغذية للغاية فهي تحتوي على العديد من المضادات للأكسدة التي من الممكن أن تساعد في حماية صحتك.
2-الفاكهة
إن الفواكه التي تحتوي على سكر الجلوكوز متواجدة ومنتشرة حولنا في كل مكان، ومن الواضح أن هذا النوع من السكريات الذي يحصل عليه الإنسان من الفواكه هو أفضل أنواع السكريات التي يتناولها فهي لا تسبب زيادة في الوزن أو الإصابة بأي أمراض من الممكن أن تسببها الأنواع الأخرى من السكريات، ولكن الفواكه المعلبة والعصائر وغيرها من المنتجات الغذائية تحتوي على السكر المضاف أو المصنع.
3-السكر المضاف
بالمقارنة مع السكر الطبيعي يعد السكر المضاف هو الأقل صحية، السكر المضاف عموماً هو ما يتم معالجته ليتم إضافته إلى الأطعمة لتعطيها نكهة زائدة، وفيما يلي أشهر أنواع السكريات المعالجة التي يتم إضافتها إلى الأطعمة والمشروبات.
4-الحليب ومنتجات الألبان
من الممكن أن يكون هناك بعض الاختلافات حول ما إذا كان الحليب والأشكال الأخرى من المنتجات التي يتم إنتاجها منه تحتوي على سكريات معالجة أم لا، ولكن المعروف أن الحليب الطبيعي الذي يتم تناوله بدون أي إضافات يحتوي على سكر طبيعي وهو على شكل اللاكتوز، ومع ذلك فأن بعض منتجات الألبان تحتوي على السكر المضاف فوق السكر الطبيعي الموجود فيه، مثل الزبادي أو الحليب ذو النكهة الإضافية.
5-سكر القصب
هو شكر أخر للسكر وهو منتشر في النظام الغذائي لكل الناس وهو ما يسمى بالسكروز، وعادةً ما يعرف باسم سكر الجدول، هذا النوع من السكر يأتي من بنجر السكر ومن قصب السكر، يتكون هذا النوع من السكر من جزئين هما الجلوكوز والفركتوز، وعند القيام بدمجهما معاً ينتج لنا هذا المركب المحلي المعروف والمتواجد في كل المطابخ هو سكر الطعام.
6-سكر العنب
هو السكر الذي يشبه الجلوكوز، يعد سكر العنب من أكثر أنواع السكر استخداماً للأطعمة وخصوصاً في الحلويات والوجبات الخفيفة، يتم تصنيع سكر العنب من الذرة، ويمكنك أن تعثر على هذا النوع من السكر في كثيراً من الأطعمة المجهزة والمخبوزات التي تحتوي على شراب الذرة، هذا النوع من السكر هو من الأنواع البسيطة للسكر ويتم معالجته خصيصاً للاستهلاك الغذائي.

تعريف السكر

السكر مادة تنتمي إلى فئة من الأطعمة، تعرف باسم المواد الكربوهيدراتية، وأشهرها سكر الطعام، وهي نتاج للتركيب الضوئي الذي هو عملية صنع الغذاء في النباتات، وكثير منها يتم استخدامها في الغذاء.

أين يوجدالسكر

-توجد السكريات في أنسجة معظم النباتات، ولكن موجودة في تركيز كافي لاستخراجها بكفاءة عالية فقط في قصب السكر وبنجر السكر وقصب السكر الذي يتم زراعته في المناطق الحارة في جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا منذ العصور القديمة. حدث توسع كبير في إنتاجه في القرن الثامن عشر مع إنشاء مزارع قصب السكر في جزر الهند الغربية والأمريكتين.
-وكانت هذه هي المرة الأولى التي أصبح السكر متاحا للعامة والذي كان قد سبق إلى الاعتماد على العسل لتحلية الأطعمة.
-إنتاج السكر غير مجرى التاريخ البشري في نواح كثيرة، وأثر على تشكيل المستعمرات واستمرار العبودية والانتقال إلى العمل بالسخرة وهجرة الشعوب والحروب بين الدول للسيطرة على نسبة السكر في التجارة في القرن التاسع عشر وأثر على التركيبة السكانية والهيكل السياسي للعالم الجديد.
-أنتج العالم حوالي 168 مليون طن من السكر في عام 2011، والشخص العادي يستهلك حوالي 24 كجم من السكر سنويّاً (33.1 كيلوغرام في البلدان الصناعية)، أي ما يعادل أكثر من 260 سعرة حرارية غذائية للشخص الواحد في اليوم.


Advertising اعلانات

74 Views