أمثال عراقية عن الحظ

أمثال عراقية عن الحظ

أمثال عراقية عن الحظ تتحدث عن الحظ ومواقف تُشير للحظ، نعرض أهم الأمثال العراقية في هذا المقال،  مع مجموعو أخرى من أمثال شعبية عر اقية.

الأمثال العراقية

هي مجموعة من الأمثال الشعبية في العراق، تُقال باللهجة العراقية لأن أصل من قالوها هم عراقيين، ومن بين أشعهر الأمثال العراقية “علچ المخبل ترس حلكه”، فهو مثل معروف في دولة العراق ويقوله الكثيرون من العراقيين.

أمثال عراقية عن الحظ

  • كطعو الملوك كطيعه لدرجة كام الكل يخاف ويرفض يصير حاكم عليهم ..لحد مايوم من الايام اجه واحد ملعب ولوتي وسمع بسالفة هاي المدينه كالهم انه راح اصير حاكم عليكم وادير شؤون الدوله وماتشوفون مني الا طيبة الخاطر .
  • يكولون جان اكو مدينه جان كل اهلها اهل حظ وبخت واي ملك يجي يحكم هاي المدينه بس يزلف وياهم ويظلمهم يرفعون اديهم بالدعاء على هذا الملك مايصبح عليه الصبح يلكونه ميت بفراشه
  • رجعت الوادم لبيوتها والملك بقصره وبده يخلي الخطط لاستغلال اهل المدينه وبده يفرض عليهم ضرايب ضخمه ويشغلهم ببناء قصره الجديد سخره بدون اجور .
  • قرار صادر من الملك ..يااهل المدينه احنه نمر بضروف صعبه وعدنه ازمه ماليه ونريد وكفتكم ويانه ..كل واحد من المدينه يجيب طاسة حنطه من بساتينكم وكلمن حسب مقدرته عسى مايجيب حفنه ترس جف ويخليها بمكان المرواح حتى نتجاوز الازمه
  • قبلو اهل المدينه وتوجوه ملك عليهم وبدأ حكمه بالعدل والمحبه واكرامهم وهمه مرتاحين للوضع ..بيوم من الايام كعدت المدينه على صوت المنادي
  • ركضت الوادم تاخذ الحنطه بس الي جايب طاسه زغيره خذاه الطمع وجاب اكبر والي جايب حفنه اخذ شليل وحتى الي اخذ بس حصته لابد زادن عليها حبايتين ثلاثه .

أمثال شعبية عر اقية

  •  طبل صوته عالي ومن جوه فارغ
  • ابخيرهم ما خيروني ابشرهم عمو علية
  • الما يعرف يرقص يگول الگع عوجة
  • يسد ضوه الشمس بمنخل
  • ابوي ما كدر غير بس على امي
  • رمانتين بايد وحدة ما تنلزم
  • المبلل ما يخاف من المطر
  • موكل من صخم وجهه كال آني حداد
  • تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي
  • اسمة بالحصاد ومنجله مكسور
  • من قلة الخيل شدو على الچلاب سروج
  • اللي تلدغة الحية يخاف من جرة الحبل
  • امشي شهر ولا تعبر نهر
  • اش معلّم الجحش بأكل النعناع
  • يامن تعب يامن شگة يا من على الحاضر لگة
    اجه العصر بنالة قصر
    و يا حمي ما كنتي كني
  • أعور ببلاد العميين ملك
  • اش ما تمسك اتطير بركتو
  • يقرط علينو حمص
  • اجه يكحلها عماها
  • الما يعرف تدابيرة حنطتة تاكل شعيرة
  • اتقلو كبب ايقلا اثغدي
  • الي يعمل بيدهُ الله يزيدهُ
  • يشكلا العنزي طغف
  • راح الخيط والعصفور
  • عمة عين البامية شكد تنفخ

أمثال عراقية طويلة

  • سمعت الناس القرار وركضو حتى يساعدون بحل الازمه وكل واحد طلع من بيته الي يكدر عليه من الحنطه وجمعوه لحد ماصار بيدر جبير لان كل المدينه ساهمت بيه ..طلع الملك وشاف بيادر الحنطه وهو فرحان لنخوة اهل المدينه .. صبح الصبح رجع المنادي ينادي يااهل المدينه الملك يتشكر منكم والحمد لله اجتنه مساعده من الدوله المجاوره وبعد مانحتاج حنطتكم كل واحد خل يجي ياخذ الحنطه الي خلاهه بالبيدر وراح الملك يكرمكم على وكفتكم المشرفه .
  • الناس تضايقت من تصرفاته وقررت تدعي عليه حتى يموت ويخلصون منه ! رفعو اديهم للدعاء على الملك لكن الي صار صبح الملك مابيه شي واقوى من الاول واستمرو يدعون وماكو فايده ..تعجبت الناس ليش شنو الصار ؟ راح كبار المدينه لرجل عارف يسكن بطرف المدينه وكلوله بالسالفه كلهم بويه كبل انتم ناس عدكم حظ وبخت والحرام ماداخل بيوتكم بس الملك قشمركم ابيدر الحنطه وخلاكم كلكم تاكلون حرام وبعد راح البخت منكم ومايستجاب لدعائكم.

أقوال عن الحظ

  • إن عجلة الحظ لا يدفعها إلا العمل
  • أصابني سوء الحظ مع كلتا الزوجتين!.. الأولى تركتني، بينما الثانية لم تفعل
  • أكبر حظ حسن يمكن أن يصيب الإنسان هو أن يموت في الوقت المناسب.
  • الحظ لا يدقّ الأبواب بطريقة عشوائية.. المهم أن تكون موجوداً حين يدقّ الحظ بابك
  • أحلم لنفسي وللجميع بجمال الحظ.. وجمال النفس.. وجمال الصبر على المكتوب.. والرضا به.. فاللهم استجب.
  • هنالك دوما زنبور مستعد ليلسع الوجه الباكي
  • يمكن للإيدز أن يدمر عائلة إذا سمحت لها بذلك ، لكن لحسن الحظ بالنسبة لي وأختي ، علمتنا أمي أن نستمر. لا تستسلم ، وكن فخوراً بما أنت عليه ، ولا تشعر بالأسف أبدًا لنفسك.
  • أنا من أشد المؤمنين بالحظ، وقد لاحظت أن حظي يزداد كلما زاد عملي
  • ليس للجاهل سوى الحظ سواء في إخفاءه أو تفوقه
  • دولاب الحظ يدور أسرع مما يدور دولاب الطاحونة
  • الحظ سواء كان حسنا أو سيئا دائما ما سيكون معنا، لكنه غالبا ما يميل للذكي ويدير ظهره للغبي.
  • إن طغيان الحظ المتقلب أكبر شرور البشرية على الإطلاق.

الأمثال العراقية الشعبية مثلها مثل باقي الأمثال بشكل عام في كل دولة، يتم قولها لضرب مثل معين أو لمشابهة موقف محدد، وهي قصيرة وتوضح المعنى المبهم لكن بطريقة مبسطة في صورة مثل،  وهناك أمثال متنوعة عن الحظ وعن النجاح وعن الغضب وغير ذلك من الأمثال العراقية الشعبية المختلفة.