أعشاب للكحة والبلغم للأطفال

كتابة وفاء الرشيدي - تاريخ الكتابة: 10 أكتوبر, 2020 1:52 - آخر تحديث : 30 يناير, 2023 11:18
أعشاب للكحة والبلغم للأطفال

Advertising اعلانات

أعشاب للكحة والبلغم للأطفال نقدمها لكمي في هذا المقال تجنبا لاستخدام أي أعشاب خاطئة قد تضر بصحة الأطفال مع تقديم مجموعة من الوصفات الطبيعية للتخلص من الكحة والبلغم لدى الأطفال.

أعشاب للكحة والبلغم للأطفال

1- النعناع:يحظى النعناع بفوائد شفائية كثيرة، ويعد من الأعشاب الهامة التي تساعد في علاج الكحة للأطفال والكبار وإزالة الاحتقان وجفاف الحلق من خلال مادة المنثول (زيت النعناع) التي تتواجد في أوراق النعناع.
للاستفادة من النعناع في علاج الكحة والسعال يمكنك شرب الشاي بالنعناع أو عن طريق استنشاق أبخرة النعناع، أو إضافة 3 قطرات من زيت النعناع لكل 150 ملليلتر من الماء الساخن واستنشاقها بعمق مباشر.
2- الزعتر:يعد الزعتر علاجا فعالا لبعض أمراض الجهاز التنفسي خاصة الكحة الناشفة والبلغم عند الأطفال.
وتشير دراسة نشرها المركز الوطني الأمريكي للمعلومات التقنية الحيوية إلى أن الزعتر يعد علاجا فعالا لتخفيف السعال إذا ما تم خلطه مع اللبلابكما يمكن أن يكون على المدى القصير علاجا لالتهاب الشعب الهوائية.لإعداد شاي الزعتر كعلاج للكحة الناشفة والبلغم في المنزل للاطفال أضف ملعقتين صغيرتين من مسحوق أوراق الزعتر إلى كوب واحد من الماء المغلي، ثم غطي الكوب لمدة 10 دقائق قبل تصفيته
3- شرب اليانسون صباحا و مساء ، في المساعدة على علاج الكحة و طرد البلغم عند الاطفال ، و خاصة أنه يتميز بأنه ذو مذاق مرغوب.تخدامه.
4- تستخدم عشبة لحاء الكرز البري في علاج الكحة عند الاطفال ، نظرا لاحتوائها على خصائص مهدئة للكحة جعلت منها احدى المواد التي تدخل في صناعة الأدوية المضادة لها.

طرق أخرى لعلاج الكحة والبلغم للاطفال

1-البروبيوتيك: هي الكائنات الحية الدقيقة التي تتوفر خاصة في منتجات الألبان وتساعد على تحقيق التوازن للجهاز الهضمي ومن ثم تساعد على معالجة الكحة الناشفة والرطبة، من خلال تعزيز البكتيريا المفيدة التي تستوطن أمعاء الإنسان كما يمكن للبروبيوتيك أن تساهم في التقليل من احتمالات حدوث البرد أو الانفلونزا والحساسية في الوقت نفسه يجب الحذر عند استخدام منتجات الألبان أثناء الإصابة بالكحة، إذ قد تؤدي إلى زيادة سمك البلغم و يمكن تناول البروبيوتيك في صورة مكملات غذائية كما توجد في الخمائر، مثل خبز (sourdough) المعروف بخبز العجين.
2- اللوز: تلعب الخصائص الغذائية في اللوز دورا فعالا في علاج أعراض الكحة عند الاطفال ، و يمكن تحضير عجينة فعالة من اللوز من خلال نقع 5-6 حبات من اللوز في الماء لمدة 8 إلى 10 ساعة ، ثم صنع عجينة ناعمة من اللوز المنقوع مع إضافة ملعقة صغيرة من الزبدة إليه ، و يتم تناول هذه العجينة من ثلاث إلى أربع مرات يوميا حتى تزول أعراض الكحة .
3- عصير العنب : تعتبر وصفة عصير العنب مع العسل وصفة فعالة لعلاج الكحة و خصوصا الكحة الجافة ، و تحضر هذه الوصفة باضافة معلقة من العسل إلى كوب من عصير العنب و شربه في الليل قبل الذهاب إلى النوم.
4-العسل: ويمكن إعطاء الطفل الذي يزيد عمره عن 12 شهراً القليل من العسل، حيث يخفّف ألم الحلق، كما أشارت بعض الدراسات أنّه يمكن أن يهدّئ السعال، ويساعد الطفل على النوم بشكل أفضل، لذلك يمكن إعطاء الطفل نصف ملعقة صغيرة أو ملعقة كاملة منه، ويمكن إضافة عصير الليمون أو القليل من الماء الدافئ إليه، كما يجب الحذر من إعطائه للأطفال الأقل من سنة، حيث يمكن أن يُسبّب لهم التسمم الممباري.
5-استخدام البخار: حيث يساعد استنشاق الهواء الرطب على تقليل المخاط الموجود في الممرّات الهوائيّة، كما يمكن أن يساعد أخذ حمّام دافئ على شعور الطفل بالاسترخاء، ويمكن وضع جهاز الترطيب (بالإنجليزيّة: Humidifier)، أو جهاز التبخير البار في غرفة نوم الطفل، كما يمكن الاستحمام بحمام بخار دافئ للطفل، وذلك من خلال ملء الحوض بالماء الدافئ، ووضع الطفل فيه مع مراقبته، وإذا لم يستطع الطفل الاستحمام، فيمكن فتح الماء الساخن في الحمام وإغلاق الباب حتى يمتلئ بالبخار والبقاء مع الطفل في الحمام مدّة ربع ساعة.
6-غسل الأنف: إذ يمكن التخلّص من المخاط عن طريق استخدام وعاء يدعىNeti pot، وهي علبة معدنيّة أو خزفيّة تتوفّر في الصيدليّات، ويوضع داخلها محلول ملحي أو ماء دافئ مُعقّم، وتناسب الأطفال الذين يزيد عمرهم عن أربع سنوات، وتستخدم بإمالة رأس الطفل لأحد الجانبين فوق الحوض، ووضع فتحة الأنبوب في الأنف من الداخل، والتنفّس من خلال الفم، إذ سيتدفّق المحلول داخل الأنف ويخرج من الجهّة الأخرى، ويُنصح بعدم إجبار الطفل على فعل ذلك، كما يمكن تكرار ذلك أمامه حتى يعتاد قبل تجريبه.

أسباب إصابة الطفل بالبلغم

1-في حالة الإصابة بتهيج ناتج عن الإصابة بميكروب معين سواء كان فيروسياً أو بكتيرياً أو التهاب في الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي أو في حالة بلع الطفل لأي جسم غريب.
2-الارتداد المريئي وهو عبارة عن رجوع الطعام عن طريق المريء إلى الحلق وهذا قد يسبب تهيج لمنطقة الحلق مما يسبب الكحة اللاإرادية.
3-بعض الأسباب التنفسية الأخرى التي تسبب الكحة.
4-في حالة الإصابة بالتليف الكيسي والأورام الرئوية.
5-انزلاق السوائل الأنفية إلى الحلق مما قد يسبب شعوراً بالكحة التي قد تصل إلى القيء.
6-في حالة الإصابة بالربو أو الحساسية من أي مواد مهيجة مثل حبوب اللقاح والأزهار وتلوث الهواء والتدخين.
7-في حالة إصابة الطفل بالتهاب القصبات الهوائية.

نصائح لتجنب إصابة الطفل بالكحة والبلغم

1-اختيار الأطعمة العضوية والطازجة مثل الخضراوات عوضاً عن الأطعمة الجاهزة الخاصّة بالأطفال. تجنُّب التدخين في مكان وجود الطفل.
2-تجنُب تناوُل الأم للأطعمة التي يمكن أن تسبب الحساسية مثل الألبان والحبوب خلال فترة الرضاعة.
3-تجنُب استهلاك الطفل للأطعمة الصلبة مثل الحبوب قبل بلوغه عاماً واحداً، حيث تُعدّ عاملاً مسبباً للحساسية.

4-تحضير الطعام للطفل في المنزل دون استخدام مدخلات مصنعة غير طبيعية،


Advertising اعلانات

265 Views