أعراض سرطان الكبد المبكر

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر, 2022 5:18 - آخر تحديث :
أعراض سرطان الكبد المبكر


Advertising اعلانات

أعراض سرطان الكبد المبكر و علاج سرطان الكبد و تشخيص سرطان الكبد و أنواع سرطان الكبد، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أعراض سرطان الكبد المبكر

معظم الأشخاص ليس لديهم علامات وأعراض في المراحل المبكرة من سرطان الكبد الأولي. عندما تظهر العلامات والأعراض، فقد تشمل ما يلي:
-فقدان الوزن دون محاولة القيام بذلك
-فقدان الشهية
-ألمًا بالجزء العلوي من البطن
-الغثيان والقيء
-الضعف العام والإرهاق
-انتفاخًا في البطن
-اصفرار بشرتك وبياض عينَيْك (اليرقان)
-برازًا أبيض طباشيريًّا

علاج سرطان الكبد

جميع أنواع سرطان الكبد هي من بين الأمراض التي من الصعب معالجتها، في حالات قليلة يتم اكتشاف السرطان الأولي في الكبد في مرحلة مبكرة وهي المرحلة التي تكون فرص معالجته جيدة، كذلك تصعب معالجة سرطان الكبد الثانوي؛ وذلك لأن السرطان في هذه الحالة يكون قد انتشر وتفشى
زيادة على ذلك فإن الشبكات المعقدة للأوعية الدموية وقنوات المرارة في الكبد تُصعّب عملية إجراء الجراحة
يرتكز علاج سرطان الكبد على تحسين شعور المريض ومحاولة إطالة حياته، وهو كالآتي:
1. الجراحة
يُمكن إزالة الأورام التي تم اكتشافها في المراحل الأولية بواسطة الجراحة، ويكون المرضى الذين يتم اكتشاف الورم لديهم في مراحل أولية أكبر فرص للشفاء.
للأسف الشديد في معظم حالات سرطان الكبد لا يُمكن إجراء الجراحة؛ وذلك لأن السرطان قد أصبح في مرحلة متقدمة، أو لأن الإصابة هي وخيمة جدًا مما يحول دون قدرته على الصمود في الجراحة.
2. العلاج الكيميائي
في حالات معينة يُمكن تقليص حجم الأورام بواسطة المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)، مما يُمكّن من إزالتها بعد ذلك بواسطة الجراحة.
لا تتوفر إثباتات على أن المعالجة الكيميائية التالية للجراحة تزيد من فرص نجاة المريض، فالمرضى الذين نجحت معالجتهم فتراجع المرض لديهم إلى حالة الهدأة ينبغي أن يظلوا تحت المراقبة والمتابعة اللصيقتين، وذلك للتأكد من عدم معاودة المرض.
3. المعالجة بالتبريد (Cryotherapy)
طريقة علاجية يتم خلالها تجميد الورم، والكيّ بواسطة موجات الراديو بهدف التخلص من الورم، وهي طريقة يُمكن استخدامها في حالات معينة من سرطان الكبد.
4. المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy)
يُمكن تنفيذ هذه العلاجات بطرق عدة غير أن لها محدوديات، وذلك نظرًا لانخفاض قدرة الكبد على تحمل الإشعاع، يُستعمل الإشعاع لتخفيف الأعراض خارج الكبد أو لتخفيف الألم في الكبد عن طريق تقليص الورم.
5. زراعة الكبد
هو خيار محفوظ لمعالجة المرضى الذين يُعانون من سرطان الكبد والتليف الكبدي معًا، وهناك خطر كبير في هذه العملية ولكن فيها أيضًا فرصًا للشفاء.
يشمل سرطان الكبد المتقدم استعمال علاج واحد بشكل مركّز، ويُمكن أحيانًا وقف انتشار السرطان والتخفيف من الأوجاع بواسطة استخدام المعالجة الكيميائية والمعالجة الإشعاعية بجرعات منخفضة، ولكن مع ذلك فإن فعالية هذا النوع من العلاجات لهذا السرطان منخفضة.
6. علاج الآلام المختلفة
يحصل معظم المرضى على مزيج من مسكّنات الأوجاع القوية وأدوية لتخفيف الغثيان والانتفاخ، أو لتحسين الشهية.
دواء سورافينيب (Sorafenib) هو الأول الذي يُحقق تحسنًا ملحوظًا جدًا في الوضع العام للمرضى المصابين بسرطان الكبد المتقدم، ومن غير الممكن معالجتهم بواسطة المعالجة الكيميائية.

تشخيص سرطان الكبد

الاكتشاف المبكر لسرطان الكبد، يعطي خيارات أكثر للعلاج، وترتفع معه نسب الشفاء، ولكن ذلك أمر صعب وغالباً لا تظهر أية أعراض واضحة مع الأورام الصغيرة في البداية، مما يجعل اكتشافها مبكراً نادر الحدوث.
ينتبه الأطباء إلى مرضى التليف الكبدي لفترات طويلة، فهولاء عرضة لتطور سرطان الكبد، فغالباً ما يجري الطبيب فحوصات سرطان الكبد مع مرضى تليف الكبد الذين تسوء حالتهم دون سبب واضح.
وغالباً ما ينصح الأطباء مرضى ترسب الأصبغة الدموية الوراثي، أو مرضى التهاب الكبد الوبائي المزمن، بالإضافة إلى مرضى التليف الكبدي، بإجراء فحص سرطان الكبد، عن طريق اجراء اختبارات الدم، والموجات فوق الصوتية بصورة دورية فيما لا يزيد عن 6 أشهر، في محاولة للاكتشاف المبكر.
تشخيص سرطان الكبد
قد يلجأ الطبيب لطرق التشخيص التالية:
-أخذ تاريخ المريض العائلي والطبي.
-الفحص السريري.
-الفحص المخبري لكيمياء الدم وخصوصاً تحليل ألفا فيتو بروتين (بالإنجليزية: Alpha-Fetoprotein).
-فحص وظائف الكبد.
-التصوير الاشعاعي للكبد.
-التصوير المقطعي المحوسب ( بالإنجليزية: CT scan).
-التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: MRI).
-قد يحتاج الطبيب لأخذ خزعة من الكبد وتحليها مجهرياً ومخبرياً.

أنواع سرطان الكبد

قد يحدث سرطان الكبد نتيجة تحول خلايا سرطان الكبد بشكل أولي إلى خلايا سرطانية، وتسمى بسرطان الكبد الأولي ويحدث نتيجة انتقال الخلايا السرطانية بواسطة الدم من جزء لآخر في جسم الإنسان إلى الكبد نواع سرطان الكبد الأولي التي تشمل ما يلي:
-سرطان الخلايا الكبدية
حيث يشكل هذا السرطان نسبة 75% من السرطانات الأولية التي قد تصيب الكبد الإنسان، وهو ينشأ في الخلايا الكبدية وينتشر بنسبة أكبر لدى الرجال الذين يعانون من الإصابة بأمراض مزمنة في الكبد مثل مرض تشمع الكبد وأمراض الالتهاب الكبدي.
-سرطان القنوات الصفراوية
حيث ينشأ السرطان في القنوات الصفراوية، وغالباً ما يصيب صغار السن البالغين دون وجود مرض كبدي مزمن، وهو أكثر شيوعاً لدى المصابين بالتهاب القولون التقرحي.
-سرطان الأوعية الكبدية
وهو من أنواع سرطانات الكبد الأولية نادرة الحدوث، حيث بدأ من خلايا الأوعية الدموية المتواجدة في كبد المريض، ويصيب في العادة الأشخاص الذين سبق لهم التعرض لمادة الفينيل كلورايد المستخدم في بعض الصناعات البلاستيكية، أو مادة ثاني أوكسيد الثوريوم.


Advertising اعلانات

17 Views