أعراض التهاب الأعصاب

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 23 سبتمبر, 2022 1:48 - آخر تحديث :
أعراض التهاب الأعصاب


Advertising اعلانات

أعراض التهاب الأعصاب، وأسباب التهاب الأعصاب، والتهاب الأعصاب النفسي، وهل يشفى مريض التهاب الأعصاب، وعلاج التهاب الأعصاب نهائيا، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

أعراض التهاب الأعصاب

1. وخز في الأطراف.
2. خدر وتنميل في اليدين والساقين.
3. ضعف في الأطراف مع الشعور بالثقل من حين لآخر.
4. حالات متكررة من إسقاط الأشياء وعدم القدرة على حملها.
5. شلل الوجه في حالة شلل العصب الوجهي.
6. التعرق الشديد.
7. عدم ثبات في ضغط الدم.
8. ترقق الجلد.
9. العجز الجنسي وهو أكثر شيوعًا لدى الرجال.
10. الشعور بأزيز مستمر.
11. شعور بالتضييق على المنطقة المصابة.
12. مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والإسهال.
13. ألم حاد كشعور الطعنات.

أسباب التهاب الأعصاب

1. الاستعمال الزائد والمفرط للعضلات نتيجة الإفراط في ممارسة الأنشطة البدني أو الجهد الجسماني لفترات زمنية طويلة.
2. الإجهاد الدائم والمستمر للعضلات والتي تزداد حدتها لدى كبار السن والرياضيين.
3. وجود خلل في نسب المعادن في الدم كما هو الحال في: الصوديوم، والكالسيوم والمغنيسيوم.
4. حدوث التشوهات الخلقية في الدماغ.
5. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل الفشل الكلوي وأمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك متلازمة غيلان باري ، والذئبة ، والتهاب المفاصل الروماتويدي ، وبعض أنواع التهاب الأوعية الدموية.
6. التعرض إلى حالات الفشل في وظائف الكبد.
7. الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الدماغ.
8. الإصابة ببعض الأمراض الجلدية العصبية.
9. نتيجة ارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم عند بدء الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.
10. تناول بعض أنواع الأدوية والإصابة بالأمراض الوراثية.

التهاب الأعصاب النفسي

مرض الأعصاب النفسي هو مصطلحٌ ينضوي تحته مجموعة متعددة من الاضطرابات الفرعية، مثل: اضطراب القلق، الاكتئاب، الوسواس القهري، الرهاب الاجتماعي، اضطراب ما بعد الصدمة، اضطراب الهلع، اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، وغير ذلك من الأمراض النفسية.

هل يشفى مريض التهاب الأعصاب

إن نسبة الشفاء تعتمد على المسبب لالتهاب الأعصاب ومدى الضرر الناتج عن الالتهاب، فعادةً ما يبدأ الأطباء بخطة العلاج بعد تشخيص الحالة الصحية الكامنة وراء الالتهاب، مثل: العدوى أو السكري لعلاجها، لذا يمكن لمريض التهاب الأعصاب في حال كان سبب إصابته بسيطًا ويمكن السيطرة عليه، وهناك بعض الحالات الطبية من التهاب الأعصاب التي لا يمكن الشفاء منها نتيجة تسببها في تلف شديد بالأعصاب مثل السرطان، ومن الجدير بالذكر، أن معظم المرضى التهاب أعصاب العين قد يتم شفائهم دون الحصول على علاج.

علاج التهاب الأعصاب نهائيا

1. العلاج بالأدوية
قد يتم اللجوء للعلاج الدوائي للتخفيف من الأعراض المصاحبة لالتهاب الأعصاب ولعلاج المسبب في حال كان السبب عدوى فيروسية، وفيما يأتي بعض الأدوية المستخدمة في علاج التهاب الأعصاب:
– الكورتيكوستيرويدات
قد يلجأ الطبيب المختص لوصف الستيرويدات للتخفيف من حدة الالتهاب والألم لدى المريض، وترتبط الستيرويدات بظهور أعراض قد تكون مزعجة، مثل: زيادة في الوزن، وتغييرات في المزاج، واحمرار الوجه، وأرق، وانزعاج في المعدة.
– المسكنات
يتم وصف المسكنات بهدف التخفيف من الألم الشديد، قد يتم وصف مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) أو الباراسيتامول (Paracetamol) لحالات الألم الخفيف إلى المتوسط، وقد يتم وصف المسكنات الأفيونية أو أدوية مثل بريجابالين (Pregabalin) لحالات الألم الشديد، ويتم وصف المسكنات لفترة قصيرة المدى وذلك تجنبًا لأعراضها الجانبية الخطيرة، مثل: إدمان المسكنات، وقرحة المعدة.
– مضادات الفيروسات
لم يثبت للآن فاعلية مضادات الفيروسات لوحدها في علاج التهاب الأعصاب لكن قد يتم استخدامها جنبًا إلى الستيرويدات لعلاج حالات التهاب العصب البصري كاستخدام دواء أسيكلوفير (Acyclovir) مع بريدنيزون (Prednisone).
– أدوية أخرى
قد يتم استخدام أدوية أخرى للتخفيف من أعراض التهاب العصب، مثل استخدام دواء مِيتوكلوبراميد (Metoclopramide) للتخفيف من الغثيان، ودواء ميكلوزين (Meclizine) للتخفيف من الدوار.
2. العلاج بتبادل البلازما
وهو علاج خاص بحالة التهاب العصب البصري، يتم اللجوء له في حال فشل العلاج بالستيرويدات، وقد يساهم هذا العلاج باستعادة النظر لدى المريض لكن لم تثبت فعاليته للآن.
3. العلاج الفيزيائي
قد يتم اللجوء للعلاج الفيزيائي لمنع تقلص العضلات بشكل دائم بسبب تقلصها باستمرار، ويمكن أن تساهم تمارين تدليك العضلات من قبل الأخصائي في الحد من تطور ذلك، وقبل البدء بالعلاج الفيزيائي يعمل الطبيب المختص أولًا على تقييم درجة الألم، وقوة ومدى الحركة، والوظيفة العصبية في المنطقة المصابة ثم بعدها يتم تنسيق برنامج علاج فيزيائي خاص بحالة المريض.
4. الجراحة
بالرغم من أن معظم حالات التهاب الأعصاب تتحسن ببطء دون الحاجة للجوء للعلاج قد يتم في بعض الأحيان اللجوء لإجراء العمليات الجراحية في حال كان التهاب الأعصاب ناجم عن إصابة أو بسبب عدم وجود تحسن لدى المريض.
5. طرق علاج أخرى
وتشمل:
– الراحة وتقليل النشاط فقد يُنصح المريض المصاب بالتهاب العصب العضُدي (Brachial Neuritis) بالراحة وتقليل النشاط وذلك لتجنب حركات الذراع والكتف المصاب حتى لا تزداد حدة الألم لديه.
– العلاج بالحرارة والثلج، فقد يتم وصف العلاج بالثلج أو الحرارة لمرضى التهاب العصب العضُدي حيث يساهم وضع الحرارة أو الثلج على مكان الالتهاب في تخفيف الالتهاب في حال تم استخدامه في البدايات، وعلى تحفيز تدفق الدم للمناطق المؤلمة وتخفيف تيبس العضلات.
– التحفيز الكهربائي عبر الجلد حيث يعمل هذا الجهاز على تخفيف الألم لدى المصابين بالتهاب العصب العضُدي وذلك من خلال إرسال إشارات كهربائية عبر الأسلاك إلى أقطاب كهربائية متصلة بالجلد على وسادات لاصقة تعمل على تقليل وصول الإشارات العصبية إلى الدماغ وبالتالي التخفيف من الألم.


Advertising اعلانات

14 Views