أضرار وسائل الاتصال الحديثة

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 16 يناير, 2022 12:58 - آخر تحديث :
أضرار وسائل الاتصال الحديثة


Advertising اعلانات

أضرار وسائل الاتصال الحديثة، وسلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين، وكيفية تجنب اضرار وسائل الاتصال الحديثة، وخاتمة عن وسائل الاتصال الحديثة، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

أضرار وسائل الاتصال الحديثة

1. قلة النوم والأرق
في الغالب يقوم الجميع بتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم مباشرة مما يؤثر على جودة النوم والشعور بالأرق، وقد أشار الباحثون إلى أن الضوء الناتج عن الهواتف الذكية يؤثر على إنتاج هرمون الميلاتونين وهو الهرمون المسؤول عن النوم، ولهذا يعد من الجيد الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة قبل المكوث إلى النوم بفترة مناسبة.
2. الاكتئاب
مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب عن غيرهم، وأشارت إحدى الدراسات الكندية إلى أن المراهقين الذين يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي لأكثر من 3 ساعات يوميا يكون لديهم أعراض الاكتئاب والقلق، والميل إلى العدوانية والعزلة عن الآخرين.
3. قلة الإنتاجية في العمل
أشارت دراسة أجرتها جامعة ميريلاند أن وسائل التواصل الاجتماعي تعيق إنتاجية العمل، وهذا لأن الكثيرين يقومون بتصفح مواقع التواصل خلال فترة عملهم مما يؤثر على جودة العمل بشكل كبير.
4. التأثير على الحالة المزاجية
يمكن لمواقع التواصل الاجتماعي التأثير على الحالة المزاجية للأشخاص بشكل سريع عبر المنشورات المختلفة التي من الممكن أن تؤثر تأثير إيجابي أو سلبي، حيث أن المنشورات السلبية لها دور في الإصابة بالمزاج السيء والشعور بالتوتر والقلق.
5. التأثير على المخ
في أحدث الدراسات الأمريكية بجامعة نيويورك التي أقيمت على مستخدمي “فيسبوك” على وجه الخصوص فقد أظهر الباحثون أن 76% من المشاركين قاموا باستخدام الموقع أثناء المشي على القدمين، و40 % أثناء القيادة، و63% أثناء التحدث مع آخرين، وأكد الباحثون أن زيادة معدل استخدام مواقع التواصل يزيد من عدم التوازن بين النظام المعرفي والنظام السلوكي في المخ، وإن الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي قد يتسبب في حدوث خلل بوظائف المخ.
6. قلة التركيز
الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي يتسبب في الكثير من الأضرار ومنها الإجهاد وقلة النوم، وهذا بدوره يؤثر على القدرة على التركيز والإصابة بالضعف في الانتباه، وعدم القدرة على التحصيل العلمي الجيد للطلاب.
7. العزلة الاجتماعية
رغم التواصل الاجتماعي بين الأشخاص عبر وسائل التواصل، إلا أنه يظل تواصل افتراضي ويفقد الكثير من الأشخاص التواصل الاجتماعي الحقيقي، وقلة المقابلات مع الآخرين وعدم الاندماج في الأنشطة الاجتماعية المختلفة، ومن هنا يميل مستخدم مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مفرط إلى العزلة مع الأخرين والميل إلى الوحدة.
8. التأثير على الصحة
الإفراط في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤثر على صحة الإنسان، وكشفت دراسة في جامعة ميلان في إيطاليا إلى أن قضاء ساعات طويلة أمام الهاتف على وسائل التواصل لها تأثير ضار على صحة الجهاز المناعي للإنسان مما يتسبب في الإصابة بالأمراض، وأشارت مجلة (journal of school nursing) إن استخدام الإنترنت بشكل عام لأكثر من 14 ساعة يوميا قد يعرض الأشخاص إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على المراهقين

على الرُغم من تعدد إيجابيات وسائل التواصل الحديثة إذ أنها لا تزال سلاح ذو حدين ولها العديد من الأمور السلبية ومن هذه الأمور ما يلي:
1. الاحتيال
أصبحت وسائل التّواصل الاجتماعيّة مَنصّةً للعديد من ضِعاف النفُوس الذين يستخدموها بطريقة سلبيّة ومنها الاحتيال؛ إذ تُوضّح تقارير بريطانيّة أنّ نسبة الاحتيال عن طريق الإنترنت زادت بمُعدل 12% خلال عام 2014، ومعظم وسائل الاحتيال تتمّ عن طريق سرقة النّقود من خلال مواقع البيع والشّراء غير القانونيّة وغير المَوثوقة.
2. القرصنة
على الرّغم من تطوّر التّقنيات وأساليب الحماية في وسائل التّواصل الاجتماعيّة إلا أنّه لايزال هنالك ثغرات تُعيق حماية هذه الوسائل وجعلها خاصّة، إذ إنّ العديد من الأشخاص هدفهم هو التنصّت على النّاس وكسر خصوصياتهم عن طريق الوصول إلى بريدهم الإلكترونيّ أو أجهزتهم المَحمولة، وتتمّ غالباً عن طريق شبكات الإنترنت؛ لأن أغلب الأجهزة حول العالم مُتّصلة ببعضها البعض إلكترونيّاً.

كيفية تجنب اضرار وسائل الاتصال الحديثة

1. تنظيم الوقت وأداء المهام اليومية وفق جدول زمني مسبق.
2. خفض عدد ساعات استخدام الإنترنت أسبوعيًا بصورة تدريجية.
3. تخصيص أوقات محددة لاستخدام الإنترنت للأغراض غير العملية.
4. الامتناع عن نوع الاستخدام الأكثر إغراءً، بمعنى إن كان الفرد مدمنًا على “مواقع الدردشة، ألعاب الفيديو.. إلخ” يكون عليه الامتناع عن ذلك تحديدًا بينما يسمح لنفسه باستخدام وسائل الترفيه الأخرى المتاحة عبر الإنترنت.
5. تنظيم مواعيد النوم لتجنب الانجراف وراء مُلهيات الإنترنت لساعات متأخرة.
6. الاستعاضة عن الإنترنت بممارسة بعض الأنشطة والهوايات المفيدة.
7. تعزيز الروابط الاجتماعية بتخصيص أوقات للأسرة والأصدقاء.
8. ضبط المنبه قبل الولوج إلى شبكة الإنترنت لضمان عدم تجاوز الوقت المحدد لاستخدامه.
9. تدوين الإنجازات المحققة بشكل أسبوعي حيث يعد ذلك دافع قوي للاستمرار في خفض عدد ساعات استخدام الإنترنت.
10. إخضاع المراهقين لرقابة الأهل وإلزامهم باستخدام الإنترنت بصورة معتدلة ولأوقات محددة.

خاتمة عن وسائل الاتصال الحديثة

في ختام رحلتنا مع بحث وسائل الاتصال الحديثة، يجب أن يكون هناك بعض الشروط التي تقدم لكل شخصاً الأمان الكامل، وأن لا يوجد أي مواقع أو صفحة شخصية ليس لها أي هوية، بل يجب أن يتم ابتكار بعض الأفكار التي تحمي الجميع من المخاطر التي تسببها وسائل الاتصال الحديثة، حتى لا تكون هي السبب وراء قتل وسرقة الكثيرون ولا نجد أي طريقة حتى للشرطة أن تقدم لهم حقوقهم، وينتهي الوضع بأن يبقى الوضع كما هو عليه.


Advertising اعلانات

171 Views