أضرار حمض الستريك

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 22 سبتمبر, 2021 10:35 - آخر تحديث :
أضرار حمض الستريك


Advertising اعلانات

أضرار حمض الستريك وسوف نتحدث عن استخدامات حمض الستريك اين يوجد حمض الستريك وما هي فوائد حمض الستريك تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

أضرار حمض الستريك

1- مشاكل في المعدة والتهاب الحلق على المدى القصير، يمكن أن يسبب حمض الستريك الزائد التهاب الحلق، وإذا كنت تعاني بالفعل من التهاب الحلق أو قرح الفم واللثة، فإن تناول الأطعمة أو المشروبات الغنية بحمض الستريك يمكن أن يزيد الأمر سوءًا. وجرعة زائدة من ملح الليمون يمكن أن تسبب الغثيان والقيء وآلام في المعدة والإسهال وحتى البراز الأسود، وكذلك إذا كنت عرضة لاضطرابات المعدة أو ارتجاع المرىء، فقد يتسبب ملح الليمون
2- يمكن أن يسبب تسمم الألومنيوم من المعروف أن حامض الستريك يزيد من امتصاص الألومنيوم في جسمك، ويمكن للألمنيوم التسلل لجسمك من خلال مضادات الحموضة والأدوية الأخرى والملونات الغذائية، والأطعمة المصنعة، ووفقًا لدراسة فإن ملح الليمون يزيد من امتصاص الألومنيوم، وهو مادة سامة للأعصاب ويرتبط بمرض الزهايمر وباركنسون ويمكن أن يؤدي ذلك إلى اختلال وظيفي في الكلى وفقر الدم . في تفاقم الحالة
3-يمكن أن يسبب الحساسية بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه ملح الليمون أو حمض الستريك، لذا عند تناوله فقد تشعر بالدوار والارتباك والتعرق والضعف والوخز في الأطراف وحول الفم، وفي مثل هذه الحالات ، يجب عليك زيارة الطبيب على الفور.

استخدامات حمض الستريك

1-يمكن استخدام حمض الستريك لإضافة نكهة ومذاق مميز للأطعمة والمشروبات، فقط يمكن إضافة القليل من حمض الستريك أو ملح الليمون إلى الطعام أو العصائر لإضافة نكهة مميزة.
2-يدخل حمض الستريك في صناعات منتجات الألبان بأخص الجبن، حيث يعمل حمض الستريك على تخثر اللبن وتحوله إلى جبن، كما أن حمض الستريك يعتبر العامل الرئيسي في مذاق الجبن اللاذع وملمسه الناعم.
3-يعد حمض الستريك مادة حافظة طبيعية، ولذلك يمكن إضافته إلى التوابل والطعام والمشروبات للحفاظ عليها لفترات طويلة، ولذلك تستخدم شركات الأغذية المعلبة حمض الستريك لإضافته إلى الفواكه والخضروات المعلبة للحفاظ عليها من التعفن.
4-أيضا شركات الأدوية تستخدم حمض الستريك في استخدامات عديدة مثل صناعة بعض أنواع الأدوية، وفي تحسين مذاق بعض الأدوية أو جعلها قابلة للمضغ أكثر، أو استخدامه في الحفاظ على المكونات النشطة في الدواء.
5-يعتبر حمض الستريك مطهر طبيعي ضد البكتيريا والفيروسات، وقد أجريت بعض الدراسات التي أكدت قدرة حمض الستريك على القضاء على الفيروسات المعدية التي تنتقل إلى البشر عن طريق الطعام.

اين يوجد حمض الستريك

1-الحمضيات
تحتوي ثمار الحمضيات على أعلى المستويات من حمض الستريك ، بالإضافة إلى حمض الأسكوربيك و فيتامين C ، و هذه الفاكهة لها نكهة حادة و يمكن أن تكون حامضة ، و تشمل فواكه الحمضيات الجريب فروت و البرتقال و الليمون و الليمون الحامض ، الكلمنتين و البرتقال الذهبي و غيرها من بين جميع الحمضيات ، كما يحتوي الليمون و البرتقال على نسب أعلى من حمض الستريك ، فتصل نسبته إلى حوالي 4 جرام من الحمض لكل 100 غرام من الفاكهة.
2-طماطم
الطماطم أحد أنواع الخضروات العالية الحمضية ، و تحتوي الطماطم على بذور ، لذلك تعتبر فاكهة. عموما ، هو ثمرة حمضية للغاية ويحتوي على حوالي 0.5 غرام من حمض الستريك لكل 100 غرام من الفاكهة.
3-الفواكه الاستوائية
الأناناس من أكثر الثمار عالية الحمضية ، و هناك العديد من الفواكه الاستوائية التي تحتوي على نسب جيدة من الأحماض ، و الأناناس و التمر الهندي من أكثر الفواكه الاستوائية التي تحتوي على حمض الستريك ، و وجود الستريك في الأناناس يمكن أن يكون له نكهة منعشة و حادة ، حيث أن مائة غرام من الأناناس تحتوي على حوالي 1 غرام من الحمض.
4-التوت
التوت الأزرق يحتوي على حمض سيتريك بنسبة أقل من التوت الآخر ، و يحتوي التوت على نسبة أقل من حمض الستريك من باقي الحمضيات ، كذلك يحتوي التوت الأزرق على أدنى مستوى حمض السيتريك ، حيث يحتوي على 0.6 غرام من الحمض لكل 100 غرام من التوت ، و الجدير بالذكر أن وجوده في التوت يجعله أكثر انتعاشا ، على عكس تلك الحدة الموجودة في الحمضيات ، و التي تشمل الفراولة و العليق و التوت و المشمش.

فوائد حمض الستريك

1- تعزيز صحة الجلد
يُعد حمض الستريك أحد الأحماض التي تُضاف إلى بعض مستحضرات العناية بالبشرة، أو منتجات العناية الشخصية لضبط الحموضة، أو تعزيز تقشير البشرة وإعادة نموها، كما يُمكن العثور عليه في بعض منتجات مكافحة الشيخوخة، مثل: السيرومات، وماسكات البشرة، والكريمات الليلية، ويمكن أن يساهم في حماية البشرة من الشيخوخة، والأضرار البيئية، والإجهاد التأكسدي.
2- التأثيرات القلوية
يمتاز حمض الستريك بتأثيراته القلوية، فعلى الرغم من مذاقه الحمضي إلّا أنَّه يساهم في مواجهة آثار تناول الكثير من الأطعمة الحمضية، مثل: اللحوم، والحبوب المصنعة، إذ تحتوي الأطعمة القلوية على كميات كبيرة من المعادن القلوية، مثل: البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والصوديوم، والمنغنيز، والحديد، والتي تساعد على امتصاص المعادن.
3- تحسين وظيفة بطانة الأوعية الدموية
أظهرت بعض الأبحاث العلمية أنَّ حمض الستريك يساهم في تحسين وظائف بطانة الأوعية الدموية، وهي غشاء رقيق يبطن القلب والأوعية الدموية، ويساعد على استرخائها وانقباضها، وتخثر الدم، وتعزيز وظيفة المناعة، وتراكم الصفائح الدموية، وذلك بالحد من علامات الالتهابات، بالإضافة إلى إمكانية استخدام أملاح حمض الستريك التي تسمى السترات كمضادات للتخثر.


Advertising اعلانات

49 Views