أضرار الوجبات السريعة الاجتماعية

أضرار الوجبات السريعة الاجتماعية متعددة ومنها أنها تؤثر على العظم بدرجة كبيرة جداً.

تعريف الوجبات السريعة

الطعام السريع أو الفاست فوود ، مصطلح دخل عالمنا المعاصر كما دخله الكومبيوتر، والبث التلفزيوني الفضائي، وغير ذلك من الوسائل التي أحدثت تغييراً كبيراً في السلوك والثقافة، وربما أكثر من ذلك بالنسبة إلى الطعام السريع، الذي يترك بصماته على الصحة والبيئة. 

أضرار الوجبات السريعة  الاجتماعية

  1. تأثيرها على القلبحيث يُؤدّي مزيج الدهون، والسكريات، والصوديوم إلى جعل الوجبات السريعة ألذّ، ولكنّ كمية الصوديوم العالية قد تُسبب احتباس الماء، كما قد تُؤدّي إلى ارتفاع ضغط الدم، وزيادة الضغط على القلب والأوعية الدموية، كما أنّ تناول الدّهون المتحوّلة الموجودة في الوجبات السريعة قد يتسبب في رفع مستوى الكوليسترول السيء وخفض مستوى الكوليسترول الجيد، ممّا يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب. 
  2. تأثيرها على الجهاز المناعي: إذ إنّ ارتفاع كمية الدهون المشبعة في الوجبات السريعة، قد يُؤدي إلى إنتاج الجهاز المناعي للمزيد من الخلايا الالتهابية، وهذا يُسبب الالتهاب المزمن، الذي قد يُؤثر بدوره على الشعَب الهوائية، ويُسبب حدوث الأمراض التحسسية.
  3. تأثيرها على الجهاز العصبي المركزي: إذ قد يُؤدي تناول الوجبات السريعة إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبةٍ تصل إلى 51%. تأثيرها على الجهاز التناسلي: حيث قد تُؤثر الوجبات السريعة على الخصوبة، وقد وجدت إحدى الدراسات أنّ الأغذية المصنعة تحتوي على الفثالات وهي موادٌ كيميائية يمكن أن تُؤثر على وظيفة الهرمونات في الجسم، وقد يُؤدي التعرض إلى مستوياتٍ عاليةٍ من هذه المواد الكيميائية إلى حدوث مشاكل في الإنجاب، بما في ذلك العيوب الخَلقية.
  4. تأثيرها على الجلد والشعر والأظافر: فقد تبيّن أنّ الأطعمة المرتفعة بالكربوهيدرات يمكن أن تُسبب ارتفاع السكر في الدم، ويمكن أن تسبب هذه القفزات المفاجئة في مستويات السكر إلى ظهور حبّ الشباب، ووفقاً لإحدى الدراسات، لوحظ أنّ المراهقين والأطفال الذين يتناولون الوجبات السريعة على الأقلّ ثلاث مراتٍ في الأسبوع كانوا أكثر عرضةً للإصابة بالإكزيما، وهي حالةٌ جلدية تتسبّب في ظهور بقعٍ متهيّجة من الجلد، وتكون هذه البقع ملتهبةً و تُسبب الحكّة. 
  5. تأثيرها على العظام والأسنان: حيث يُمكن أن تُؤثر السمنة الناجمة عن كثرة استهلاك الوجبات السريعة على كثافة العظام وكتلة العضلات، فالأشخاص الذين يُعانون من السمنة يكونون أكثرعرضةً لكسور العظام، كما يُمكن للكربوهيدرات والسكريات في الوجبات السريعة والأغذية المصنعة أن ترفع من الأحماض في الفمّ، ممّا يُسبب تكسُّر مينا الأسنان، ممّا قد يُؤدّي لترسخ البكتيريا، وحدوث تجاويفٍ في الأسنان.

آثار الوجبات السريعة على المجتمع

نعم للوجبات السريعة أثار على المجتمع  فزيادة شعبيتها وتناولها يعمل  على زيادة نسب  زيادة  الوزن وزيادة أمراض السُمنة والسُمنة المُفرطة في المجتمع للكبار والشباب والأطفال، ممّا يزيد من الأمراض الخطيرة في المجتمع، وعلى الرغم من توعية الأطباء دائما وتحذيرهم من تناول الوجبات السريعة ،  ومحاولة توعية الناس بتحسين النظام الغذائيّ إلا أنّ انشغال الناس في أعمالهم  يجعلهم يتناولون الطعام خارج المنزل بكثرة ، وبالتالي زيادة الأضرار والآثار السلبية على نظام الرعاية الصحيّة ، ومن أثارها  السلبية  أيضا إنها تتسبب في تفرقة الأسرة وعدم تجمعهم على سفرة طعام واحدة ، فكل فرد في الأسرة يتناول وجبة سريعة خارج المنزل وبذلك لا يتجمعون.

مخاطر الوجبات السريعة على الواقع الذي نعيشه

  1. هناك دراسات عديدة أجريت في أمريكا تتحدث عن خطورة «الوجبات السريعة» (Fast Foods)، تلقي باللائمة على شركات تصنيع الأغذية، ولكنها لن يكون لها تأثير في تغيير عادات الناس؛ لأنها تفتقد إلى عرض البديل الذي يرضي المستهلك في ظل الضغوط الاجتماعية التي تقود هذا التوجه، فصناعة الغذاء تقوم على إرضاء السوق فقط، والسوق اليوم يستجيب للطعام السابق الإعداد الجاهز للتناول. ثم إن عادات العمل عامل مؤثر يقود رغبات الناس؛ فالعمالة التي تعمل في وظائف تدر القليل مضطرة إلى أن تعمل في وظيفتين أو ثلاث، والمحترف العالي المرتب مضطر إلى أن يعمل (60) ساعة في الأسبوع على الأقل.
  2. وهذا يفسر لماذا تميل هذه الأنماط الوظيفية لأن تتناول طعامًا يساعدها في اقتصاد الوقت. أضف إلى ذلك أن هناك تيارًا جامحًا نحو تناول الطعام خارج البيت، فهو إحدى وسائل الترويح المفضلة عند الأمريكان ويناسب نمط حياتهم الحديثة.
  3. إلا أن هذا الأمر بدأ في الآونة الأخيرة يأخذ منحى آخر بعد تزايد التحذيرات من الاستمرار في هذا الأسلوب الغذائي وما يشكله من أضرار صحية تمثلت في زيادة أمراض القلب والكوليسترول والتحول الكبير نحو السمنة جراء تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون.

أضرار الوجبات السريعة

  1. تأثيرها على الجهاز الهضمي: حيث تحتوي الوجبات السريعة على كمياتٍ عاليةٍ من الكربوهيدرات، وعندما يتمّ تناولها تُهضم هذه الكربوهيدرات ليتمّ إنتاج الجلوكوز في مجرى الدم وهذا يزيد من مستويات السكر في الدم، ويتمّ إنتاج هرمون الإنسولين عن طريق البنكرياس نتيجةً لزيادة الجلوكوز، حيث يعمل هذا الهرمون في نقل السكر إلى الخلايا التي تحتاج إلى الطاقة، حيث يستخدم الجسم السكر أو يُخزّنه حتى يعود مستواه في الدّم إلى طبيعته، ويؤدي تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكربوهيدرات إلى حدوث ارتفاعاتٍ متكررةٍ في نسبة سكر الدّم، وبمرور الوقت قد يُؤدي هذا إلى تعطّل استجابة الجسم للإنسولين، ممّا يزيد من خطر الإصابة بمقاومة الإنسولين، ومرض السكري من النوع الثاني، وزيادة الوزن أيضاً.
  2. تأثيرها على الجهاز التنفسي: إذ تُسبب السعرات الحرارية الزائدة من الوجبات السريعة زيادةً في الوزن، مما يمكن أن يُسبب السمنة، التي ترفع من مخاطر الإصابة بمشاكل الجهاز التنفسي، مثل: الربو، وضيق التنفس، وقد بينت دراسة أنّ الأطفال الذين يستهلكون الوجبات السريعة بما لا يقلّ عن ثلاث مراتٍ أسبوعياً هم أكثر عرضةً للإصابة بالربو.