أضرار الكولاجين البقري

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 22 أغسطس, 2022 1:06 - آخر تحديث :
أضرار الكولاجين البقري

Advertising اعلانات

أضرار الكولاجين البقري و فوائد شرب الكولاجين على الريق و ما هو الكولاجين و فوائد الكولاجين للمفاصل و أنواع الكولاجين، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أضرار الكولاجين البقري

على الرغم من فوائد الكولاجين البقري للجسم إلا أنه من الممكن أن يسبب بعض الأضرار لدى بعض الأشخاص، وفيما يأتي أضرار الكولاجين البقري:
-الإسهال.
-الغثيان.
-تورم واحمرار وحكة، في حال استخدامه بشكل موضعي.

فوائد شرب الكولاجين على الريق

– يساعد على تقوية العظام والأظافر.
– يمنع تساقط الشعر.
– يحفّز الجسم على إنتاج كولاجين طبيعيّ.
– يساعد على ملء الوجه، في الحالات التي لا نرغب فيها بزيادة وزن الجسم.
– يمنع حصول أيّ تأثير سلبي للرجيم على الوجه.
– يخفّف من الهالات السوداء تحت العين.
– يخفي آثار حبّ الشباب عن الوجه.
– يعطي البشرة رونقاً، حيث إنّه يعمل على تفتيح البشرة.
– يخفف من التشققات التي تظهر في كعب القدم.
– يقلل من علامات وآثار الإرهاق.
– يشدّ الجلد المترهل، ويمنحه نضارة عالية.
– يمنح الجلد القدرة على إمكانيّة استعادة الكولاجين الطبيعيّ.
– يزيد من نسبة نعومة الجلد، فهو يعمل على إعادة ترميم الجلد التالف، لذلك ينصح بتناوله قبل النوم.
– يبقي الأسنان بصحتها، ويحافظ على قوتها.
– يخفّف من آلام المفاصل التي نشعر بها من حينٍ إلى آخر.
– يعطي البشرة نضاراً وحيويةً، كونه يحافظ على كمّية المياه فيها.
– يخفّف من الشعور بالإرهاق

فوائد الكولاجين للمفاصل

-إن الكولاجين من النوع الثاني يشكل 50% من بروتينات الغضاريف، لذلك فمن السهل أن نقول أنه عندما تقل مستويات هذا النوع من الكولاجين، تتوقف الغضاريف عن التجدد وتضعف، ودون كميات كافية من الغضاريف بين ملتقى العظام، ستؤدي إلى فرك العظام ببعضها في منطقة المفصل، مما يؤدي إلى الشعور بالآلام والالتهابات المتعددة.
-تتوافر مكملات غذائية تحتوي على الكولاجين النوع الثاني والتي يمكن أن تحفز إنتاج كولاجين جديد بكميات وفيرة وتحسين صحة المفاصل والغضاريف. والطريقة الأكثر فعالية لتناول كولاجين النوع الثاني للحصول على فوائد الكولاجين للمفاصل هو عن طريق الفم، وذلك من خلال تناول كبسولات أو حبوب الكولاجين للمفاصل، أو شراب الكولاجين للمفاصل، أو أمبولات الكولاجين للمفاصل، أو فوار كولاجين للمفاصل.

ما هو الكولاجين

مادة الكولاجين هي مادة طبيعية تتكون من نوع معين من البروتينات والتي تنتجها أجسام الثدييات، وينتج جسم الإنسان هذه المادة بصفة مستمرة ومتواصلة بنسبة معينة، تقل كلما ازداد التقدم بالعمر.
يعتقد البعض أن الكولاجين موجود في البشرة فقط أو أن فوائد الكولاجين تقتصر على حماية البشرة من التجاعيد، ولكن الحقيقة هي أن إنتاج الكولاجين في الجسم هو المسؤول عن العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، مثل تقوية عضلة القلب، وتقوية وحماية الأنسجة الضامة الموجودة في العضلات، وتقوية العظام والغضاريف بالجسم، ومن الكولاجين تتكون عدسة العين والقرنية، كما يؤثر إنتاج الكولاجين بشكل عام على مناعة الجسم، فضلا عن دوره الكبير في تحسين شكل الجسم من الخارج وشد الجلد ونعومته.

أنواع الكولاجين

يدعم نوعا الكولاجين الأول والثالث الجلد والعضلات وصحة العظام وصحة الأظافر لاحتوائهما على 19 نوعًا من الأحماض الأمينية، وتنتج هذه الأنواع من الخلايا الليفية وهي الخلايا في الأنسجة الضامة، ومن الخلايا التي تصنع العظام، إذ إن 90% من الكولاجين الموجود في جسمكِ يتكون من النوع الأول والثالث من الكولاجين، أما النوع الثاني من بروتين الكولاجين فيدعم الغضاريف والمفاصل، ولا بد من الإشارة إلى أن الكولاجين من النوع الثاني ينتج بواسطة الخلايا الغضروفية؛ إذ يكون عبارة عن مادة تُشبه السائل داخل الغضروف، ويجب أن تؤخذ مكملات الكولاجين من النوع الثاني منفصلةً عن النوعين الأول والثالث لضمان الامتصاص الكافي له، وتتضمّن البروتينات المكونة للكولاجين من النوع الأول والثالث ما يأتي:
– الجلايسين:
هو الحمض الأميني الموجود في أعلى المستويات في الكولاجين.
البرولين:
هو حمض أميني غير أساسي، ومهم لوظيفة المفاصل والأوتار.
-الهيدروكسي برولين:
هو حمض أميني يلعب دورًا أساسيًا في استقرار الكولاجين.
– الألينين:
هي الأحماض الأمينية المستخدمة في الإنتاج الحيوي للبروتينات.


Advertising اعلانات

169 Views