أضرار الزعتر للأطفال

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 19 أغسطس, 2022 9:21 - آخر تحديث :
أضرار الزعتر للأطفال


Advertising اعلانات

أضرار الزعتر للأطفال وكذلك أضرار الزعتر على الكلى، كما سنقوم بذكر فوائد الزعتر للأطفال، وكذلك سنتحدث عن لمحة عامة حول الزعتر، كما سنوضح فوائد الزعتر المطحون مع السمسم للاطفال، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

أضرار الزعتر للأطفال

1- الإصابة باضطرابات هضمية:
قد يتسبب استهلاك كميات كبيرة من الزعتر فمويًّا بمجموعة من الاضطرابات الهضمية المتنوعة، لذا يفضل تناول هذا النوع من الأعشاب باعتدال.
هذه بعض الاضطرابات الهضمية التي قد يسببها تناول الزعتر أو شرب شاي الزعتر على وجه التحديد: الغثيان، والتقيؤ، وآلام المعدة.
2- حدوث رد فعل تحسسي:
في بعض الحالات من الممكن أن يتسبب الزعتر والمنتجات المصنوعة منه بحدوث رد فعل تحسسي، وغالبًا ما يظهر هذا النوع من الحساسية الغذائية لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه بعض الأعشاب التي تنتمي للفصيلة الشفوية، مثل: الأوريغانو.
3- تحفيز نوبات الشقيقة:
يحتوي الزعتر بطبيعته على بعض المركبات التي تعد محفزات طبيعية للشقيقة، مثل: مادة الثايمول، لذا يفضل تجنب الزعتر وتجنب بعض المنتجات الغذائية المصنوعة من الزعتر إذا كنت مصابًا بالشقيقة.
يجب التنويه إلى أن تركيز المواد المحفزة للشقيقة يبلغ أقصاه في زيت الزعتر على وجه التحديد، أما بعض المنتجات الغذائية الأخرى المصنوعة من الزعتر فقد تحتوي على تراكيز أقل من هذه المواد.
4- تهيج الجلد:
قد يتسبب تطبيق بعض منتجات الزعتر موضعيًّا على البشر، مثل: زيت الزعتر العطري، بمجموعة من المضاعفات المحتملة لدى البعض، مثل: احمرار البشرة، والطفح الجلدي، والحكة.
غالبًا ما يرتبط ظهور هذا النوع من الأعراض باستخدام زيت الزعتر العطري غير المخفف وتطبيقه مباشرة على الجلد، لذا ينصح دومًا بتخفيف زيت الزعتر بأحد أنواع الزيوت الحاملة قبل استخدامه، كما ينصح باختبار الزيت على منطقة صغيرة من الجلد أولًا لمراقبة رد فعل الجلد تجاهه.
5- مشكلات نزف الدم:
يحتوي الزعتر على مركبات طبيعية قد تؤدي لإبطاء وتيرة عمليات تخثر الدم في الجسم، لذا ولتجنب هذا النوع من مضار الزعتر المحتملة، يفضل الالتزام بتجنب الزعتر في حال كنت من الأشخاص المصابين بأمراض نزف الدم، تجنب الزعتر بشكل تام خلال الأسبوعين السابقين لأي عملية جراحية لخفض فرص الإصابة بأي نزيف أثناء الجراحة وبعدها.

أضرار الزعتر على الكلى

يَذهب البعض لتناول العلاجات العُشبية للتخفيف من الأعراض التي يُعانون منها، ولكن يَقعون في فخ الاستهلاك الكثيرة، أو التناول لعدة أيام بدون الإشراف الطبي الذي يتسبب في حدوث مشاكل كارثية فأثبتت الدراسات أن الاستناد على تَناول الزعتر بكثرة يُمكن أن يتسبب في الإصابة بالفشل الكُلوي.
كما أنه يَحتوي على بعض الأحماض التي لا يعلم أحد عنها عند زيادة كميتها بالجسم يُمكن أن ينتج عنها الإصابة بالأمراض الكُلوي لأن أحد عناصر مواد سامة تَكاد تَكون قاتلة.
بعض السيدات التي داومت على تناول الزعتر بكميات كبيرة ولفترة زمنية طويلة جدًا تفاجأت بإصابتها بالسرطان في المسالك البولية نتيجة تراكم السموم بالكُلى.

فوائد الزعتر للأطفال

1- يساعد في علاج المشكلات التنفسية:
أحد فوائد الزعتر للأطفال هو أنه قد يساعد في علاج بعض المشكلات التنفسية، مثل: التقليل من السعال، والسعال الديكي. حيث يحتوي الزعتر على مركب ثايمول (Thymol) الذي يعمل على المستقبِلات الموجودة في المجاري التنفسية والفم واللسان ليقوم بالتقليل من شدة وتكرار السعال.
ويقوم الزعتر أيضًا بعلاج الالتهابات التنفسية العلوية، والتقليل من شدة الأعراض المرافقة للزكام. كما يقوم الزعتر بالتخفيف من احتقان الصدر من خلال إراحة الصدر وإعطاء شعور بالتبريد.
2- يخفف من التهابات الأمعاء:
يحتوي الزعتر على مركبي الثايمول والكارفاكرول (Carvacrol) اللذان قد يساعدان في علاج بعض من التهابات الأمعاء من خلال معادلة بعض البكتيريا المسؤولة عن التهابات الأمعاء، وقد يساعد الزعتر في التقليل من الجروح الموجودة في الأمعاء.
3- يعزز من صحة الفم والأسنان:
من فوائد الزعتر للأطفال أنه يعزز من صحة فم وأسنان الطفل عن طريق التخلص من رائحة الفم الكريهة والتقليل من خطر الإصابة بأمراض اللثة من التهابات وغيرها، وتجنب الإصابة بتسوس الأسنان وتكوّن طبقة البلاك.
4 يساعد في علاج الالتهابات الفموية:
يُعد علاج الالتهابات الفموية والقلاع أحد فوائد الزعتر للأطفال، إذ أن الزعتر يحتوي على مركب الثايمول القادر على تثبيط نمو فطريات المبيضة البيضاء (Candida Albicans) وسلالات أخرى من المبيضات، من خلال تقليل إنتاج إرجوستيرول (Ergosterol) الضروري لنمو الفطريات.
5- يساعد في علاج المشكلات الجلدية:
من الفوائد المحتملة للزعتر أنه يساعد في علاج بعض الأمراض الجلدية للأطفال، مثل: الأكزيما، والحبوب لاحتواء الزعتر على خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للفطريات ومضادة للبكتيريا.
6- فوائد أخرى:
علاج مغص البطن.
التخلص من نفخة البطن والغازات.
التقليل من التبوّل الليلي اللاإرادي.

لمحة عامة حول الزعتر

يُعرف الزعتر (الاسم العلمي: Thymus vulgaris) بأنَّه نبات عشبي ينتمي إلى العائلة الشفوية، ويُعدُّ من النباتات المعمرة، وهو ينمو بارتفاعٍ منخفض، وتشبه سيقان نبات الزعتر الأسلاك، وتكون صلبةً وخشبيّةً من الداخل، أمَّا الأوراق فهي صغيرة الحجم، تمتلك شكلاً بيضوياً، ولونها أخضر مائل للرمادي، ويمتلك الزعتر مذاقاً حادّاً أكثر مقارنةً بمذاق الأوريغانو (بالإنجليزية: Oregano)، ورائحته تشبه رائحة الصنوبر، والكافور، وعند بداية فصل الصيف، يزهر نبات الزعتر زهوراً وردية أو أرجوانية اللون، ويُعدُّ هذا النبات من النباتات العطرية، ويمتلك القليل من رائحة النعناع والقرنفل، وهناك العديد من أصنافه التي تستخدم في الطهي والزينة.

فوائد الزعتر المطحون مع السمسم للاطفال

الزعتر المطحون مع السمسم مفيد للأطفال بعد مرور عام على عمرهم، حيث يصعب تناوله قبل هذه الفترة وقد يسبب الحساسية.
يبدو أن تناول الزعتر المطحون مع السمسم يحسن اضطرابات الحركة لدى الأطفال المصابين بعسر القراءة.
تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول الزعتر المطحون مع السمسم عن طريق الفم، بمفرده أو مع العديد من الأعشاب الأخرى، يقلل من السعال لدى الأطفال المصابين بالتهاب الشعب الهوائية أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي أو نزلات البرد.


Advertising اعلانات

78 Views