أضرار التفاح

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 30 يناير, 2021 5:07 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 1:04
أضرار التفاح

Advertising اعلانات

أضرار التفاح نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم فوائد التفاح الصحية ومعلومات مختلفة عن التفاح تابعوا السطور القادمة.

أضرار التفاح

رد فعل تحسسى
يسبب الإفراط فى تناول التفاح رد فعل تحسسى لدى بعض الأشخاص، مما يسبب بعض الأعراض مثل الطفح الجلدي والحكة وغيرها، وفى هذه الحالة يفضل استشارة الطبيب قبل تناول التفاح إذا كان الإنسان يعانى بالفعل من حساسية.
الصداع والإسهال
يعتبر عصير التفاح بشكل عام مشروبًا صحيًا، ولكنه أيضًا يحتوى على مجموعة من الآثار الجانبية عند الإفراط فى تناوله، حيث يمكن أن يسبب الإسهال والصداع والدوار والإجهاد، وذلك لاحتواء عصير التفاح المحلى اصطناعيا على مادة كيميائية تسمى السوربيتول، والتى يمكن أن تؤدى إلى تكوين أحجار أكسالات الكالسيوم فى الجسم.
ضعف مينا الأسنان
يعتبر خل التفاح مكملا طبيعيا، ويحتوى على العديد من الفوائد الصحية، ولكن الإفراط فيه يسبب بعض الآثار الجانبية، مثل ضعف مينا الأسنان .
ضعف العظام
الإفراط فى خل التفاح يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم وانخفاض كثافة العظام، مما يعرض للإصابة بهشاشة العظام.
زيادة وزن الجسم
يحتوي التفاح على سعرات حرارية وسكر، لذلك إذا تناول الإنسان 5 تفاحات متوسطة فى يوم واحد، فإنه سيحصل على 3500 سعرة حرارية في الأسبوع، وهو ما يعادل رطلا واحدا من وزن الجسم!، لذلك لا يعتبر التفاح مفيدا لأولئك الذين يتبعون حمية منخفضة الكربوهيدرات.
أمراض القلب
يحتوي التفاح على نسبة عالية من الفركتوز، فعلى عكس الجلوكوز، الذى تمتصه جميع خلايا الجسم، الفركتوز يستخدمه الكبد فقط، وعند الإفراط فى تناول التفاح فإن الكبد ينتج الدهون التى تسمى الدهون الثلاثية، ومن ثم يسبب الإصابة بأمراض القلب و السكري وكذلك السمنة.
الآثار الجانبية لبذور التفاح
تعتبر بذور التفاح سامة بطبيعتها لأنها تحتوى على السيانيد، ولذلك فأن تناول بذور التفاح بانتظام يمكن أن يؤدى إلى إطلاق السيانيد فى المعدة أثناء عملية الهضم، مما يهدد حياة الإنسان، حيث إن تناول كوب واحد من بذور التفاح يسبب الوفاة.

فوائد التفاح الصحية

تحسين صحة القناة الهضمية
يساعد التفاح في التحسين من وظيفة البكتريا المفيدة التي توجد داخل الأمعاء الغليظة ، يعمل التفاح على تنظيم عملية التمثيل الغذائي وتحسين توازن البكتريا المفيدة ، مما يؤدي إلي زيادة امتصاص المواد الغذائية والقضاء على السموم والبكتريا الضارة .
تحسين صحة المخ
تعتبر المركبات الكيميائية النباتية التي توجد في التفاح مهمة للحفاظ علي التوازن الكيميائي في المخ من خلال التأثير على وظيفة المستقبلات للناقلات العصبية المثبطة ويقوم التفاح بحماية الخلايا من الإجهاد التأكسدي الذي قد يكون عاملاً في خفض فرص الاضطرابات العصبية في المخ مثل مرض الزهايمر والشلل الرعاش .
غني بفيتامين C
يوجد فيتامين C في قشرة التفاح بنسبة كبيرة ، ويُعد فيتامين C من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء فهو مهم في زيادة الكولاجين في العظام والعضلات والغضاريف والأوعية الدموية ويعزز فيتامين C من الجهاز المناعي مما يزيد من محاربة الميكروبات والفيروسات التي تهاجم الجسم ، كما أن حمض الأسكوربيك يساعد في امتصاص الحديد وحماية الجسم من الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا .
مفيد لصحة الجهاز التنفسي
يحتوي التفاح على العديد من الخصائص المضادة للالتهاب ، مما يجعله علاج ممتاز لحالات الجهاز التنفسي التي تتكون معظمها نتيجة لحدوث التهاب في الجهاز التنفسي وخصوصاً حالات الربو التنفسي . كما يعمل التفاح على تحسين وظيفة الرئة بسبب مضادات الأكسدة التي توجد به وهي مركب الكارنتين الذي يوجد في قشرة التفاح .
يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية
السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي الثالث للوفاة في الولايات المتحدة  حيث يموت ما يقرب من 130 ألف شخص كل عام بسبب السكتة الدماغية، لحسن الحظ ، يُمكن الوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية تماماً ، والتفاح من الأطعمة الهامة التي يجب عليك إدخالها في نظامك الغذائي لتجنب الإصابة بالسكتة الدماغية والتفاح مفيد لصحة القلب، كما أنه يحتوي على مركب كيرسيتين التي يُمكن أن تقلل من الالتهاب ، ويرتبط الالتهاب بتصلب الشرايين وهو من العوامل الخطرة التي تزيد من فرص الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

معلومات عن التفاح


-التفاح المستأنس أو التفاح الشائع هو نوع نباتي يتبع جنس التفاح وهو من الفواكه لأنه يحتوي بذور من الفصيلة الوردية ومن حيث الزراعة. شجرة التفاح صغيرة و‌نفضية، يتراوح طولها من 3 إلى 12 متر، ولها تاج ورقي واسع وكثيف الأشواك.
-ورق شجرة التفاح مرتب بالتناوب على شكل اهليليجات بسيطة، يصل طولها من 5 إلى 12 سم، وعرضها 3-6 سنتيمترات على سويقات ذات طول من 2 إلى 5 سنتيمترات برأس مدبب، وهامش مسنن، وجانب سفلي ناعم.
– يحدث الإزهار في الربيع في نفس وقت نشوء الأوراق، وزهور الشجرة بيضاء مع مسحة وردية تزول تدريجيا، ولها خمسة بتلات، وقطرها من 2.5 إلى 3.5 سنتيمترات.
– ينضج الثمر في فصل الخريف، وعادة ما يكون قطر الثمرة من 5 إلى 9 سنتيمترات. يحتوي وسط الفاكهة على خمسة أخبية مرتبة على شكل نجمة خماسية، ويحتوي كل خباء على واحدة إلى ثلاث بذور.
-بدأت نشأة الشجرة في آسيا الوسطى، حيث ما زلنا نجد سلفها البري إلى اليوم.هناك أكثر من 7500 مُستنبت معروف للتفاح، مما أدى إلى امتلاك التفاح طائفة من الخصائص المرغوبة. يختلف المستنبتون في حجم محاصيلهم والحجم النهائي للشجرة لديهم، حتى عندما تُزرع الشجرة على الجذر نفسه.
-زرع ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح في جميع أنحاء العالم في عام 2005، بقيمة تبلغ نحو 10 مليارات دولار. أنتجت الصين نحو 35% من هذا المجموع الكلي. و‌الولايات المتحدة هي المنتج الرئيسي الثاني، بما يزيد عن 7.5 % من

زراعة التفاح

-في البرية ينمو التفاح بسهولة من البذور. ومع ذلك، مثل معظم الفاكهة المعمرة يتكاثر التفاح بلا تزاوج من خلال التطعيم. وذلك لأن تفاح الشتلات مثال على “اللواقح متباينة الصبغيات”، فأنها بدلاً من وراثة الحمض النووي لإنشاء التفاح الجديد، تنمو بشكل مختلف عن الأسلاف، وأحياناً بشكل جذري. معظم أصناف التفاح الجديدة تنشأ كشتلات، إما عن طريق الصدفة أو عن طريق الخلط العمد بين الأصناف الواعدة وتدل كلمة ‘الشتلات’ أو ‘بيبين’ أو ‘النواة’ في أحد أصناف التفاح أنها نشأت بوصفها شتلات ويمكن للتفاح أن يشكل براعم أيضاً (طفرات على فرع واحد) وتتحول بعض البراعم إلى سلالات محسنة من الأصناف الأصلية. وتختلف بعض البراعم بما فيه الكفاية عن الشجرة الأم حتى ينظر إليها كأصناف جديدة.
-يمكن لمربي التفاح أن ينتج تفاحاً أكثر جموداً من خلال الخلط. على سبيل المثال، كانت هناك تجربة تسمى اكسلسيور في جامعة مينيسوتا منذ الثلاثينات. أدخلت هذه التجربة زيادة مضطردة في التفاح الجامد، والذي تم زرعه على نطاق واسع، سواء تجارياً وفي حدائق الأفنية الخلفية، في جميع أنحاء ولاية مينيسوتا و‌ويسكونسن وكانت أهم الأصناف التي قدمتها التجربة تفاح هارلسون (وهو أكثر التفاح زراعة في مينيسوتا)، وويلثي وهونيجولد وهونيكريسب.


Advertising اعلانات

319 Views