أضرار الأجهزة الذكية على الأطفال والمراهقين

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 27 نوفمبر, 2021 5:24 - آخر تحديث :
أضرار الأجهزة الذكية على الأطفال والمراهقين


Advertising اعلانات

أضرار الأجهزة الذكية على الأطفال والمراهقين نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أضرار الهاتف على الأطفال الرضع وأضرار الأجهزة الإلكترونية على الدماغ ونصائح عند استخدام الاطفال للاجهزة الذكية.

أضرار الأجهزة الذكية على الأطفال والمراهقين

1-ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ، ﺗزيد اﻷﺟﻬﺰة اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض اﻟﺒﺎرﻛﻨﺴﻮن.
2- اﻟﻜﺴﻞ واﻟﺨﻤﻮل واﻟﻬﺬﻳﺎن اﻟﺬﻫﻨﻲ.
3- ووﻓﻘﺎً ﻟﻤﻮﻗﻊ اﻟﻄﺒﻲ ﻣﻘﺎل ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ اﻷﻃﻔﺎل: “ﻛﺸﻒ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻣﺆﺧﺮاً أن اﻟﻮﻣﻴﺾ اﻟﻤﺘﻘﻄﻊ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ واﻟﻤﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻣﻦ اﻹﺿﺎءة اﻟﺮﺳﻮم اﻟﻤﺘﺤﺮﻛﺔ اﻟﻤﻮﺟﻮدة اﻷﻟﻌﺎب اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﺣﺪوث ﻧﻮﺑﺎت ﻣﻦ اﻟﺼﺮع ﻟﺪى اﻷﻃﻔﺎل، وﺣﺬر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻣﻦ
4- اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺬﻛﻲ ﻓﺘﺮ اﻟﻤﺴﺎء واﻟﻠﻴﻞ ﻳﺴﺒﺐ اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﻣﺜﻞ اﻷرق وﻗﻠﺔ اﻟﻨﻮم وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻨﻮم اﻟﺴﻴﺌﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ. ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺆﺛﺮ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﻠﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻨﻮم وإزاﻟﺔ اﻟﺴﻤﻮم. ﻓﺎﻟﻀﻮء اﻷزرق، اﻟﻤﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺷﺎﺷﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ، ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﺷﻌﺔ ﺗﻤﻨﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ.
5-ﻳﺆﺛﺮ إدﻣﺎن اﻷﻟﻌﺎب اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ واﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺳﻠﺒﻴﺎً ﻋﻠﻰ ﻗﻮة اﻟﺬاﻛﺮة واﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ. -6 إدﻣﺎن اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻗﺎت داﺧﻞ اﻷﺳﺮة وﻳﺴﺒﺐ ﻓﺠﻮة ﺑﻴﻦ اﻷﻓﺮاد ﻻﻧﺸﻐﺎل ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺟﻬﺎزه اﻹﻟﻜﺘﺮو ، دون ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺤﻮار واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺛﻖ اﻟﺮواﺑﻂ اﻷﺳ3ﻳﺔ.
6-زﻳﺎدة اﻟﻌﺪواﻧﻴﺔ واﻟﻌﻨﻒ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻷﻟﻌﺎب اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ أو ﺑﺄي ﺑﺮاﻣﺞ أو ﻓﻴﺪﻳﻮﻫﺎت ﻳﺘﺎﺑﻌﻮﻧﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻋﻠﻰ أﺟﻬﺰﺗﻬﻢ اﻟﺬﻛﻴﺔ.
7- وﺟﻮد اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺬﻛﻲ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻞ أو اﻟﻤﺮاﻫﻖ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻋﻠﻰ اﺗﺼﺎل داﺋﻢ ﺑﺎﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻛﻞ اﻷوﻗﺎت، ﻣﻤﺎ ﻳﻤﻨﺤﻪ اﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻮل إلى أي ﻧﻮع ﻣﻦ أﻧﻮاع اﻟﻤﺤﺘﻮى ﻏﻴﺮ اﻟﻤﻼﺋﻢ، ﻛﺎﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻹﺑﺎﺣﻴﺔ واﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎت اﻟﺪاﻋﻴﺔ إ$ اﻟﻌﻨﻒ واﻷﻟﻌﺎب اﻟﺨﻄﻴﺮة اﻟﻤﺴﺒﺒﺔ ﻟﻺدﻣﺎن. إﺿﺎﻓﺔ إ$ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﻐ3ﺑﺎء
واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺮﻏﻮب ﺑﻬﺎ.
8- ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﺮﻗﺒﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻨﻈﺮ اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ إلى اﻷﺳﻔﻞ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﻬﺎﺗﻒ.
9-ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﻣﺜﻞ ﺟﻔﺎف اﻟﻌﻴﻦ واﻹﺟﻬﺎد وﺿﻌﻒ اﻟﻨﻈﺮ وﻏﺒﺎش اﻟﺮؤﻳﺔ.
10- اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺬﻛﻲ ﻓﺘﺮ اﻟﻤﺴﺎء واﻟﻠﻴﻞ ﻳﺴﺒﺐ اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﻣﺜﻞ اﻷرق وﻗﻠﺔ اﻟﻨﻮم وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻨﻮم اﻟﺴﻴﺌﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ. ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺆﺛﺮ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﻠﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻨﻮم وإزاﻟﺔ اﻟﺴﻤﻮم. ﻓﺎﻟﻀﻮء اﻷزرق، اﻟﻤﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺷﺎﺷﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ، ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﺷﻌﺔ ﺗﻤﻨﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ.
11-اﻟﺴﻤﻨﺔ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل واﻟﻤﺮاﻫﻘﻴﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻨﺘﺸﺮة اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻀﺎﺋﻬﻢ وﻗﺘﺎً ﻃﻮﻳﻼ ً أﻣﺎم ﺷﺎﺷﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ دون ﺣﺮﻛﺔ أو أي
ﻣﺠﻬﻮد ﺑﺪ .
12-اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ واﻟﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻷﻟﻌﺎب اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻻﻫﺘﺰا ﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻃﻔﺎل ﻻﺣﺘﻤﺎل ارﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﺎﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض ارﺗﻌﺎش اﻷذرع.”
13-ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﺼﺐ ﻛﻞ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﻄﻔﻞ أو اﻟﻤﺮاﻫﻖ ﻋﻠﻰ ﺟﻬﺎزه اﻹﻟﻜﺘﺮو ﻓﻼ ﻳﻠﺘﻔﺖ إلى اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺬي ﻳﻮﺿﻊ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ.
14- اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺬﻛﻲ ﻓﺘﺮ اﻟﻤﺴﺎء واﻟﻠﻴﻞ ﻳﺴﺒﺐ اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﻣﺜﻞ اﻷرق وﻗﻠﺔ اﻟﻨﻮم وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻨﻮم اﻟﺴﻴﺌﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ. ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺆﺛﺮ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﻠﻴﻞ ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻨﻮم وإزاﻟﺔ اﻟﺴﻤﻮم. ﻓﺎﻟﻀﻮء اﻷزرق، اﻟﻤﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺷﺎﺷﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ، ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﺷﻌﺔ ﺗﻤﻨﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ.
15- ﺑﻂء اﻟﺘﻄﻮر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻟﺪى اﻟﻄﻔﻞ، وﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻤﻬﺎرات اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻤﺮاﻫﻖ.
16- اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻤﻔﺮط ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻟﻤﺒﻜﺮة ﻗﺪ ﻳﺴﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻨﻄﻖ ﻟﺪى اﻟﻄﻔﻞ.

أضرار الهاتف على الأطفال الرضع

-تشكل الهواتف الخلوية خطرًا على الأطفال والرضع حينما يقوموا باستخدامها أو يتواجدون بالقرب منها؛ وذلك لأن الموجات المنبعثة من الأجهزة اللاسلكية التي تسمى MWR ووفقًا لما ذكره موقع ” webmd”، فإن الأطفال يواجهون مخاطر صحية أكثر من البالغين، حيث أن معدل امتصاص المخ عند الصغار لموجات الهواتف أكثر من الكبار وهذا يترتب عليه تلف في الخلايا العصبية.
-كما تؤثر الهواتف على النخاع العظمي للأطفال؛ لأنه يمتص 10 أمتار أكثر من الخاص بالبالغين، ولذلك يجب أن تكون الحدود المسموح بها بين الأطفال والهواتف 20 سم في أقل تقدير، إضافة إلى التأثير على النظر؛ لأن الأطفال في هذا السن تكون أجسادهم ضعيفة، وفي حالة استخدام الطفل للهاتف بكثرة يجب إبعاده عنه كل 30 دقيقة حتى تستريح العين، بجانب إجراء فحوصات لقياس النظر منذ عمر 5 سنوات.
-ويمكن أن تتسبب الأشعة الناتجة عن الهواتف الخلوية في حدوث أورام، وأكثر الأورام انتشارًا هى سرطان المخ والأعصاب- حسبما ذكر ” Medscape Medical News”، لكن لم يستطيع العلماء تحديد نسبة الإصابة حتى الآن وفي بعض الحالات لا يظهر تأثير MWR على الأطفال إلا بعد وصولهم إلى عمر الـ3 سنوات، ولذلك يجب إبعاد الهواتف عن الأطفال منذ الولادة ومن أفضل الطرق التي تقلل من تأثير إشعاع الهواتف الخلوية على الأطفال والرضع، هو عدم بقاءها بجانب الأطفال حتى لو كانوا في وضع الإغلاق لأن الأشعة تظل موجودة لكن بنسبة أقل من وجودها حينما يعمل الهاتف.
-كما يجب أن تبتعد المرأة قدر الإمكان عن الهاتف خلال فترة الرضاعة لأنها تنقل بذلك جزء من الإشعاع إلى الرضيع حينما يقترب منها، إضافة إلى ضرورة إبعاد الهاتف عن الغرفة التي ينام فيها الرضع والأطفال ويجب أن تمنع الأم أطفالها من وضع الهواتف في جيب السروال الأمامي؛ لأنه يضر بالحيوانات المنوية عند الذكور، حيث أثبتت دراسة حديثة نشرت في موقع “fatherly” الأمريكي الخاص بالصحة أنه حينما يتم وضع الهواتف بهذه الطريقة فأنه يكون هناك تأثير مبكر على الحيوانات المنوية لكن لم يتم الوصول إلى نسبة التأثير بدقة.

أضرار الأجهزة الإلكترونية على الدماغ

-أثبتت الدراسات الحديثة والتي استخدمت التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي أن الأطفال الذين يستخدمون الأجهزة الإلكترونية، ولفترات تتجاوز المدة الزمنية المناسبة لعمرهم، أن لديهم نمو أبطأ في دماغهم نتيجة تجاوز الفترة المحددة لعمرهم. وكانت أدمغة الأطفال التي تعرّضت لذلك التصوير تتراوح أعمارهم بين 3 و 5 سنوات، وتبين أنهم يستخدمون الأجهزة لفترة أطول وبناءً عليها تبيّن أن تطوّر الدماغ لديهم أبطأ بكثير من أطفال آخرين في نفس الفئة العمرية ولكن لا يستخدمون الأجهزة الإلكترونية أو يستخدمونها ضمن الفترة المحدّدة لذلك.
-وبناءا على ذلك التصوير للدماغ وجد الباحثون أن الجزء والذي يسمّيه العلماء “المادة البيضاء” والتي تعمل على تشكيل روابط مختلفة بين أجزاء مختلفة من الدماغ وحتى بين الدماغ وباقي الجهاز العصبي، وجد الباحثون أن الأطفال الذين يستخدمون الشاشات أكثر من ساعة يوميًا تبيّن أن أدمغتهم قد عانت من مادة بيضاء غير منتظمة وغير متطوّرة في أدمغتهم، كذلك هم نفس الأطفال الذين يسجّلون نقاطًا أقل في الاختبارات المختصة بالمهارات والذي يجرى هادةً قبل التصوير المغناطيسي.

نصائح عند استخدام الاطفال للاجهزة الذكية

1-قم بتحديد الأوقات المسموح فيها باستخدام الأجهزة الذكية عندما تحتاج إلى إبقاء أطفالك مشغولين بأمرٍ ما، مثل القيام بالأعمال المنزلية أو الطهي، لكن ينبغي عدم إهمال قضاء الوقت مع أطفالك وتعديل جدولك اليومي بما يتناسب مع ذلك.
2-إن كنت لا ترغب بمراقبة طفلك طيلة الوقت يمكنك منع استعمال الهاتف أو الأجهزة الأخرى طيلة أيام الأسبوع باستثناء أيام العطل، ويمكنك تسجيل برامج طفلك المفضلة وجعله يتابعها في أيام العطل.
3-ركز على الألعاب التفاعلية المفيدة التي تنشط طفلك وحاول تجنب الألعاب التي تبقيه جالساً وسارحاً في الشاشة، ولا تجعل هذه الألعاب تحل محل النشاطات خارج المنزل، كما يمكنك استعمال الأجهزة الذكية للتواصل مع أفراد العائلة والقيام بالواجبات لربطها بأمور مفيدة عند طفلك.
4-قم بالتنفيذ، بعد أن تقوم أنت وأطفالك بتحديد القيود على استعمالهم للهواتف الذكية قم بتنفيذها بشكل فوري حيث أن ذلك أفضل من البدء بشكل تدريجي حيث أن ذلك أسهل للتطبيق، لكن يجب عليك أن تفكر بأمور يفعلها أطفالك في وقت فراغهم حيث أنك سوف تبدأ بسماع كلمة “أشعر بالملل” من قبل أطفالك كثيراً، الأمر الذي قد يجبرهم أيضاً على التفكير بأمور مسلية لفعلها من تلقاء أنفسهم.
5-أشرك أطفالك في النقاش، عندما تريد وضع حدود على استخدامهم للهواتف الذكية والأجهزة الأخرى قم بعمل اجتماع مع أطفالك واطلب منهم أن يقترحوا الحدود التي يرونها مناسبة بما يتعلق بمدة استخدامهم للهواتف الذكية.


Advertising اعلانات

44 Views