أسباب حرارة باطن القدم

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر, 2022 5:53 - آخر تحديث :
أسباب حرارة باطن القدم


Advertising اعلانات

أسباب حرارة باطن القدم و أدوية علاج سخونة القدم و علاج سخونة القدمين بالأعشاب و لعلاج حرارة باطن القدمين، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أسباب حرارة باطن القدم

-اعتلال الأعصاب السكري: يحدث بعد سنوات عديدة من الإصابة بالداء السكري الذي يؤدي إلى أذية الأوعية الدموية الصغيرة التي تغذي الأعصاب كما أن ارتفاع سكر الدم يقلل من سرعة النقل داخل الأعصاب، تكثر مشاهدته عند المرضى الذين يكون سكر الدم لديهم مرتفعاً وغير مضبوطاً حيث تقدر نسبة حدوثه بحوالي 60% عند مرضى السكري وعند حدوث اعتلال الأعصاب في القدمين يشعر المريض بإحساس سخونة حارق وواخز وكأن القدمين مشتعلتان.
-اعتلال الأعصاب المحيطي: قد يحدث في سياق أمراض أخرى غير السكري مثل عوز الفيتامينات وأهمها عوز فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6 وهو اعتلال أعصاب مؤلم يسبب إحساس بسخونة القدم وأحياناً يفقد المريض الإحساس بالقدم نهائياً، والسبب في حدوثه مجهول حتى الآن لكنه ينتج عن زوال غمد النخاعين المغطي للأعصاب والذي يزيد سرعة النقل فيها.
-إدمان الكحول: يمكن أن يسبب نوع آخر من اعتلال الأعصاب يدعى اعتلال الأعصاب الكحولي، والذي تتضمن أعراضه كلاُ من الإحساس بسخونة القدمين، تشنج العضلات وضعفها بالإضافة إلى فقد وظيفتها، تأذي وظيفة المثانة والأمعاء، الدوار وصعوبة الكلام، وعلى الرغم من أن إيقاف تناول الكحول يمكن أن يوقف ترقي الإصابة إلا أن بعض الأذيات قد تكون غير قابلة للعكس.
-داء شاركوت ماري توث: أحد الأمراض الوراثية التي تسبب اعتلال عصبي في القدمين، يصيب الأعصاب التي تتحكم بحركة العضلات مؤدياً لضمورها، وهو مرض مترقي تزداد فيه الأعراض سوءاً مع الوقت، تتجلى أهم أعراضه وأولها بالإحساس بسخونة وحرق القدمين.
-الاعتلال العصبي المزمن المزيل للنخاعين: يتميز هذا الاضطراب العصبي باختلال الوظيفة الحسية بالإضافة إلى ضعف مترقي بالقدمين والساقين يتطور على مدى فترة طويلة من الزمن، يسبب الإحساس بألم يصفه المريض بالحارق والواخز.
-بعض الأمراض الجرثومية والفيروسية: تعد من أهم أسباب حرارة القدمين المفاجئة عند النساء والرجال، وأبرز الأمراض المسببة لسخونة القدمين هي الإيدز، وداء لايم (تسببه نوع من الجراثيم التي ينقلها القراد عندما يلسع الإنسان)، كذلك السفلس (الزهري أو الإفرنجي) وزنار النار.
-الداء الكلوي المزمن: عندما تتوقف الكليتين عن العمل بشكل جيد يؤدي ذلك إلى تراكم السموم في الجسم، فيحدث تورم وحكة بالإضافة إلى تأذي الأعصاب وحس السخونة في كامل الجسم بشكل عام والقدمين واليدين بشكل خاص، كما تشاهد أعراض أخرى في المراحل المتقدمة للمرض مثل الغثيان والإقياء، النوبات الصرعية وقد يصل الأمر إلى السبات.
-أذية الأوعية المحيطية: يصيب الأوعية التي تغذي القدمين مسببة تضيقها فتحدث أعراض مشابهة للتي تحدث في اعتلال الأعصاب والتي تتضمن سخونة القدمين والإحساس باحتراق الساقين.
-متلازمة نفق الرصغ: تحدث بسبب انضغاط الأعصاب التي تعبر الكاحل إلى القدم نتيجة احتقان وتورم المنطقة مما يؤدي لحدوث حس السخونة والوخز المؤلم في القدم، يجب تشخيص هذه الحالة بسرعة وعلاجها بشكل جيد قبل أن تصبح أذية الأعصاب غير قابلة للتراجع.
-التعرض للسموم: خاصة التعرض للمعادن الثقيلة والمواد الكيماوية المستخدمة في الصناعات والتي يمكن أن تقود لظهور أعراض الاعتلال العصبي المحيطي، كما أن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج بعض الأمراض مثل الإيدز والنوبات الصرعية قد تسبب أذية في الأعصاب.
-العلاج الكيماوي للسرطانات: الأدوية المستخدمة لقتل الخلايا السرطانية قد تؤثر أيضاً على الخلايا الطبيعية مسببة ظهور أعراض جانبية مثل اعتلال الأعصاب وخلل التوازن وحس السخونة في القدمين والساقين، تكون معظم هذه الأعراض مؤقتة حيث تتراجع عند انتهاء العلاج وتوقف المريض عن أخذ الدواء المسبب إلا أن بعضها قد يصبح دائماً ولا يزول بعد انتهاء المعالجة

أدوية علاج سخونة القدم

-يمكن لاستخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية أن يساعد في علاج حرارة القدمين، بما فيها الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) والأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، وخاصة في الحالات الطفيفة إلى المتوسطة.
-كما يمكن للطبيب وصف مسكنات الألم القوية وذلك من أجل علاج حرارة القدمين في الحالات الشديدة بما فيها دواء الترامادول أو جرعة قليلة من المسكنات الأفيونية.
-يمكن لاستخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية أن يساعد في علاج حرارة القدمين، بما فيها الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) والأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، وخاصة في الحالات الطفيفة إلى المتوسطة.
-كما يمكن للطبيب وصف مسكنات الألم القوية وذلك من أجل علاج حرارة القدمين في الحالات الشديدة بما فيها دواء الترامادول أو جرعة قليلة من المسكنات الأفيونية.

علاج سخونة القدمين بالأعشاب

1-الكركم
قد يطرح اسم عشبة الكركم في حالات حرارة القدمين الناتجة عن وجود مشكلات عصبية،؛ إذ يحتوي الكركم على الكركمين (Curcumin) وهو العُنصر النشط الذي يمتاز بأنّ له تأثير مُضاد للأكسدة والالتهابات؛ ويمتاز هذا المُكون في أهميته في مجالات عدّيدّة وعلى الرغم من أنّ هذا المكون موجود بكميات قليلة في الكركم إلا أنه يُمكن تناوله على شكل مُكملات الكركمين للحصول على الفائدة المطلوب.
2- الزنجبيل
قد يطرح اسم الزنجبيل في حالات حرارة القدمين وذلك من خلال تأثيره على المُشابه لتأثير خُلاصات مادةالكابسيسين (Capsaicin) التي تُباع على شكل مراهم في الصيدليات، ويُستخدم على شكل مغاطس من محلوله للقدم، أي أنّه يُستخدم موضعيًا.

لعلاج حرارة باطن القدمين

-علاج المسبب: من الحلول المثلى لعلاج ارتفاع حرارة باطن القدم أن نبحث عن السبب الأصلي في هذه الحرارة، فمثلًا لو كان السبب هو القدم الرياضي فإننا علينا أن نستعمل دواء مضاد للفطريات لحل هذه المشكلة.
أما إذا كان السبب هو خمول في الغدة الدرقية فإنه يجب أخذ الهرمون المناسب بالعقاقير التي يكتبها الأطباء وهذا هو الحل.
أما إذا كان السبب ارتفاع نسبة السكر في الدم فإنه يجب أخذ علاج السكر المناسب للحالة وعمل نظام غذائي مناسب مع أخذ المكملات الغذائية عند اللازم.
-التحفيز العصبي: عند الإصابة بالآلام الشديدة قد يكون الحل أن نستعمل أسلوب التحفيز العصبي، وعلى سبيل المثال: التحفيز العصبي الكهربائي، العلاج المغناطيسي، العلاج بالضوء، الوخز بالإبر، والعلاج بالليزر.
-علاجات دوائية: توجد بعد العلاجات التي تخفف من إحساس ارتفاع الحرارة في باطن القدم وتهدئ من الآلام المزعجة التي تسببها وعلى سبيل المثال (Carbamazepine)، ودولوكستين، وجابابنتين، وبريجابالين.


Advertising اعلانات

19 Views