أسباب الدوخة عند الحامل في الشهر السابع

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 20 يونيو, 2022 11:21 - آخر تحديث :
أسباب الدوخة عند الحامل في الشهر السابع


Advertising اعلانات

أسباب الدوخة عند الحامل في الشهر السابع والدوخة للحامل ونوع الجنين و علاج الدوخة للحامل في الأشهر الأولى و أسباب الدوخة للحامل في الأشهر الأولى، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أسباب الدوخة عند الحامل في الشهر السابع

-سكري الحمل:
إذا كنتِ تعانين من سكري الحمل، والذي يحدث عندما تؤثر الهرمونات في طريقة إنتاج جسمكِ لهرمون الإنسولين، قد ينخفض مستوى السكر في دمكِ مع الأدوية أو العلاجات الخاصة بسكري الحمل، وقد تصابين حينها بالدوخة، وقد يصاحب الدوخة أعراضًا أخرى، مثل الصداع، والارتعاش، والتعرق، وعند انخفاض مستوى السكر لديكِ وظهور هذه الأعراض ستحتاجين إلى تناول وجبةٍ خفيفة، مثل قطعةٍ من الفاكهة أو قطعة حلوى، ثم التحقق من مستويات السكر لديكِ بعد عدة دقائق للتأكّد من أنّها ضمن النطاق الطبيعي.
– الضغط على الرحم:
قد تشعرين بالدوخة بسبب ضغط رحمكِ المتنامي بسبب زيادة حجم جنينكِ على أوعيتكِ الدموية، وقد تصابين بالدوخة أيضًا عند الاستلقاء على ظهركِ، لأنّ هذه الوضعية قد تسبّب انسداد الرحم الذي يمنع تدفّق الدم من الأطراف السفلية إلى قلبكِ، ولمنع حدوث هذا الانسداد الذي قد يسبّب أعراضًا أخرى خطيرة نامي على جانبكِ.
وقد تصابين بالدوخة لأسبابٍ أخرى قد تحدث في أي وقتٍ من الحمل، بما في ذلك الشهر السابع، ومن هذه الأسباب ما يأتي:
-الجفاف:
قد تصابين بالجفاف في الشهر السابع بسبب حاجة جسمكِ إلى المزيد من الماء، ففي بداية الحمل يتوجب عليكِ شرب ما لا يقلّ عن 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًا، ثم زيادة هذه الكمية مع إضافة المزيد من السعرات الحرارية إلى نظامكِ الغذائي، ويجب أن تبلغ كمية الماء المضافة 300 مليليتر لكل يوم.
-فقر الدم:
قد تصابين بفقر الدم خلال الحمل عند عدم حصولكِ على ما يكفي من حمض الفوليك والحديد؛ مما يؤدي إلى نقصان خلايا الدم الحمراء السليمة، وقد تكون الدوخة أحد أعراض فقر الدم إضافةً إلى ضيق التنفس، والتعب، وشحوب الجلد.

الدوخة للحامل ونوع الجنين

لا يوجد أي علاقة سواء كان من الناحية العلمية أو من الناحية الطبية بخصوص وجود علاقة بين الدوخة عند الحامل في الشهر الثاني ونوع الجنين، لكن المتداول من الأجيال السابقة أن الدوخة هي التي تحدد نوع الجنين ولكن هذه مجرد شائعة.

حيث أن الأجيال السابقة كانت تؤيد القول الداعم أنه في حالة شعور السيدة بالدوخة وعدم الاتزان فهي تكون حامل في ذكر، أما إذا لم تشعر بأي دوخة فهي حامل بأنثى ولكن لا دليل طبي لهذا القول.

علاج الدوخة للحامل في الأشهر الأولى

-لتفادي الشعور بنوبات الدوار الخفيفة المتقطعة ، تجنبي الوقوف أو الاستلقاء على الظهر لفترات طويلة خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل.
-بعد الاستلقاء أو الجلوس، احرصي على النهوض ببطء.
تناولي كميات صغيرة من الطعام بانتظام على مدار اليوم ، ولا تنتظري لفترات طويلة بين الوجبات.
-احرصي على تناول أصناف الطعام الغنية بالحديد وإضافتها إلى وجباتكِ ، مثل اللحوم الحمراء ، الدواجن والفاصولياء والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والفاكهة المجفّفة والحبوب والخبز والمعكرونة المعزّزة بالحديد لتجنب حدوث فقر الدّم الناتج عن نقص الحديد والذي قد يتسبب أيضاً في حدوث الدوار.
-تجنّبي الاستحمام بالمياه الساخنة لفترات طويلة.
-احرصي على ارتداء ملابس فضفاضة لتفادي إعاقة دوران الدم.
-حافظي على رطوبة الجسم من خلال شرب الكثير من الماء.

أسباب الدوخة للحامل في الأشهر الأولى

– توسّع الأوعية الدمويّة:
قد يكون الشّعور بالدوخة عارضاً مبكراً لحدوث الحمل، نتيجةً لتوسّع الأوعية الدمويّة في الجسم ما يؤدّي إلى انخفاض ضغط الدم وبالتالي حدوث الدوخة.
– التغيّرات الهرمونيّة:
تتغيّر مستويات الهمونات فور حدوث الحمل بهدف زيادة تدفّق الدم في الجسم؛ الأمر الذي يُساعد على نموّ وتطوّر الجنين في الرّحم. هذه العمليّة تتسبّب بحدوث بعض الإضطرابات في جسم الحامل على صعيد مستويات ضغط الدم، حيث أنّ انخفاض الضّغط الدم هو الذي يُسبّب الشّعور بالدّوخة في هذه الحالة.
– انخفاض الحديد في الجسم:
يُمكن أن ينتج الشّعور بالدّوخة خلال الشّهر الأول من الحمل عن إصابة الحامل بفقر الدم الحادّ أو الأنيميا، وبالتّالي تكون نسبة الحديد مُنخفضة في الجسم ما يزيد من الشّعور بالدّوخة.
– ارتفاع درجات الحرارة:
يُعتبر ارتفاع درجة حرارة الطّقس والشّعور بالحرّ الشّديد من الأمور التي قد تواجه الحامل في أولى فترات حملها، ما يزيد من احتمال تعرّضها للدوخة.


Advertising اعلانات

12 Views