أسباب الخيانة في الحب

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 13 مايو, 2022 9:56 - آخر تحديث :
أسباب الخيانة في الحب


Advertising اعلانات

أسباب الخيانة في الحب وكذلك علامات الخيانة العاطفية، كما سنقوم بذكر تأثير الخيانة العاطفية على الحياة الزوجية، وكذلك سنوضح هل يعود الحب بعد الخيانة، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

أسباب الخيانة في الحب

1- نهاية الحب والعاطفة:
قد تكون الخيانة في الحب من العلامات المبكرة على نهاية الحب وفتور العاطفة بين الشريكين، وربما يكون سبب استمرارهما معاً هو الاعتياد أو ارتباطهما أمام الناس أو الأمل باستعادة الحب مرة ثانية، لكن كل هذه التفاصيل لا تقلل من ألم الخيانة في الحب ومن وصفها كجريمة عاطفية بحق الشريك.
2- لا يوجد حب من الأساس:
أيضاً الخيانة مؤشر على الحب الزائف والكذب في المشاعر، وعلى الرغم أن الخيانة قد لا تعبّر دائماً عن غياب الحب خاصّة عند الرجل، لكنها في معظم الأحوال تشير إلى وجود مشكلة حقيقية في العلاقة وتزييف في المشاعر بشكلٍ أو بآخر.
3- الشعور بالحرية وانخفاض الالتزام:
من الأسباب المهمة للخيانة في الحب شعور الطرف الخائن بقدر أقل من الالتزام وقدر أكبر من الحرية مقارنةً بالزواج، فالالتزام في العلاقة العاطفية التزام شفوي أخلاقي وعاطفي، لا يترتب عليه نتائج قوية مثل الزواج، لا يوجد أسرة ستنهار ولا فضيحة ولا أطفال ولا تكاليف مالية …إلخ، وقد صنَّف علماء النفس انعدام العواقب كأهم أسباب الخيانة، اقرأ مقالنا عن أسباب الخيانة الزوجية في علم النفس من خلال النقر هنا.
4- استكشاف الذات والفرص:
حيث يسعى الطرف الخائن إلى استكشاف فرص جديدة للارتباط، وربما يعتقد أنه بحاجة لعلاقة مختلفة تساعده على فهم رغباته واحتياجاته المستقبلية، وحالة عدم التأكد من الحالات الشائعة في العلاقات العاطفية المتوترة، والتي تدفع أحد الشريكين للبحث عن علاقة جديدة بالتزامن بهدف المقارنة!
5- الدافع الجنسي للخيانة:
في المجتمعات المحافظة لا تعتبر العلاقة العاطفية مبرّر لإقامة علاقة جنسية كاملة أو حتى شبه كاملة قبل الزواج، وهذا قد يكون محركاً لأحد الشريكين لإشباع الرغبات الجنسية التي تتقد بسبب العلاقة العاطفية نفسها، وخوف كل طرف من سوء ظن الطرف الآخر إن طلب العلاقة الجنسية قبل الزواج يدفعه للبحث عن خيارات أخرى.
6- الانتقام:
الانتقام في الحب من أكثر الدوافع قوّة للخيانة، ولا يكون الانتقام بالخيانة رداً على الخيانة بالضرورة، بل قد يكون انتقاماً من إساءة المعاملة أو الإهمال العاطفي أو الخداع …إلخ.
7- الرغبة بإنهاء العلاقة:
لأسباب عديدة قد يرغب أحد الشريكين بإنهاء العلاقة، فيعتقد أن الخيانة ستسرِّع إنهاء العلاقة من جهة، وستضمن وجود بديل من جهة أخرى!
8- لا يدرك أنها خيانة فعلاً:
ما عدا الخيانة الجسدية الكاملة قد لا يدرك أحد الحبيبين حدود الخيانة في الحب، أو ما يعتقد الطرف الآخر أنه خيانة، قد يظن أن المغازلة أو محادثة على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر خطأ عابر وليست خيانة، أو إخفاء بعض الحقائق عن الماضي هو تصرف خاطئ وليس جريمة، لكن من يحدد الخيانة في الحب هو الطرف المخدوع وليس الطرف المخادع!
9- ضغط الأقران:
في الزواج يكون الأشخاص أقل تأثّراً بضغط محيطهم الاجتماعي من أصدقاء ومعارف، لكن في الحب والعلاقات العاطفية قد يخضع أحد الشريكين لضغط الأقران وتجريب أمور جديدة أو نصائح طائشة، ولا ننسى هنا أن هناك ما هو مغرٍ في الخيانة، فهي تجربة تكسر المحظور وتخلق تحديات تزيد من تقدير الذات على المدى القصير.
10- سمات الشخصية والمشاكل النفسية:
هناك العديد من السمات الشخصية والاضطرابات النفسية التي تتصل بالخيانة، على رأسها اضطراب الشخصية النرجسية واضطرابات المزاج والاضطرابات التي تؤثر على السيطرة الانفعالية وتسبب الاندفاع.

علامات الخيانة العاطفية

1- سلوك غريب مع الهاتف:
الخصوصية مهمة، ولكن إن لاحظتِ أن زوجك يخفي هاتفه بأسلوب مثير للريبة، أو يحاول طول الوقت أن يخفي عنكِ شاشة هاتفه، كما أنه يلتصق به طول الوقت، ويتعامل معه لوقت كبير، فهو لا يستطيع الابتعاد عنه كونه وسيلة اتصال لطرف يمنحه العاطفة التي أصبح يعتمد عليها.
2- توقف عن الحديث معكِ:
إن لاحظتِ أن زوجك توقف عن التحدث إليكِ عن أسراره، مشاريعه وطموحاته، أو مشاكله، فلا بد أن هناك طرفاً آخر يستقبل هذه الطاقة، فالشريك بحاجة دائمة إلى التنفيس عما يجول في خاطره، ليحصل على الدعم من شريكه.
3- أصبح غامضاً بشأن خططه:
إن أصبح زوجك غامضاً بشأن مواعيده، أين سيذهب، ومع من سيقضي وقته، ودائماً يعطيكِ تفاصيل ضبابية حول يومه، فهو غالباً لا يريدك أن تعرفي ما يفعله أو المكان الذي سيكون فيه خلال هذا الوقت.
4- أصبح متقلّب المزاج:
إنها حيلة قديمة، حين يخون أحدهم، فإنه يشعر بالذنب حيال شريكه، وكلما بدأ الشريك بالشك، فإنه يهاجمه، لهذا يصبح الخائن متقلب المزاج ومثيراً للمشاكل والنكد.
5- تغيير كبير في العلاقة الحميمة:
على الرغم من أنها خالية من الاتصال الجسدي، فإن الخيانة العاطفية تؤثر على العلاقة الحميمة، حيث يشعر الخائن بالذنب، كما يحاول أن ينفي الشكوك حوله، لهذا فإنه إما يفرط في العلاقة الجنسية مع شريكه، أو ينفر منها، عموماً ستلاحظين تغيراً كبيراً في العلاقة الحمية.

تأثير الخيانة العاطفية على الحياة الزوجية

1- اتساع الفجوة بين الشريكين:
حتى عندما لا تتمثل الخيانة العاطفية بعلاقة صريحة؛ فإن الفجوة العاطفية التي كانت السبب في الخيانة العاطفية ستتسع أكثر، ويكون الحوار صعباً أو معدوماً بين الشريكين لأن أحدهما وجد الإشباع لحاجاته العاطفية خارج الزواج.
2- إنكار الخيانة العاطفية:
من عوامل الخطر في الخيانة العاطفية أنها لا تولّد شعوراً بالذنب عند الشريك الخائن بقدر الخيانة الجنسية، وغالباً ما يستخف الزوج بمشاعر زوجته تجاه علاقته العميقة بصديقة أو زميلة لأنه لا يرى في هذه العلاقة انتهاكاً مؤلماً للالتزام الزوجي، وغالباً ما ينظر إلى ردة فعل الزوجة على الخيانة العاطفية بوصفها حساسية مفرطة ومبالغ بها، ما يجعل الخيانة العاطفية طويلة الأمد دون شعور بالذنب.
3- تطور الخيانة العاطفية:
في بعض الحالات تتحول الخيانة العاطفية إلى خيانة جسدية-عاطفية، حيث تكون مشاعر الحب الرومانسية دافعاً من دوافع الخيانة الجنسية، وغالباً ما يكون الخروج من الخيانة العاطفية-الجنسية أكثر صعوبة.
4- صعوبة إنهاء العلاقة العاطفية خارج الزواج:
الخيانة الزوجية التي تتضمن علاقة جسدية غالباً ما تنتهي بمجرد انكشافها أو إدراك الشريك الخائن لذنبه، ويكون إنهاء العلاقات القائمة على الجنس أسهل بكثير من العلاقات ذات الروابط العاطفية والرومانسية، بل أن إقناع الشريك الخائن بضرورة إنهاء العلاقة العاطفية لن يكون يسيراً، إما لاعتباره أنها مجرد صداقة مقرّبة، أو لاعتباره أن الخيانة ما دامت ليست جنسية فهي ليست خيانة!
5- الخيانة العاطفية المتبادلة:
بما أن الخيانة العاطفية تزيد من حدة الأسباب التي أدت إليها وتزيد من التنافر والتجاهل العاطفي بين الزوجين؛ فهذا غالباً ما يدفع الشريك المخدوع بدوره إلى علاقة عاطفية رومانسية أو شبه رومانسية خارج الزواج لتعويض النقص داخل الزواج.
6- الانفصال العاطفي:
عندما لا يتم علاج الخيانة العاطفية في الوقت المناسب غالباً ما تقود الزواج إلى مرحلة الانفصال العاطفي، فتنتهي الروابط العاطفية وحتى الجنسية بين الزوجين، وتجمعهما بعض المسؤوليات المشتركة تجاه الأسرة والأبناء، ليصبحا جيراناً في السكن أكثر من زوجين.

هل يعود الحب بعد الخيانة

– ان التعرض للخيانة من الأشياء المؤلمة للغاية التي يمكن أن تحدث لبعض الأشخاص.
– وهناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من ذلك الأمر ويستطيع التعامل معه عن طريق التسامح والغفلة عن الشيء الذي يقوم به الرجل.
– لذا هناك بعض الأمور التي تتغير في حياتهم وهنا تبدا المرأة في تذكر الأشياء السلبية أو المواقف السيئة التي كان يقوم بها زوجها معها
– ولكن مع مرور الوقت يمكن أن تتخلص المرأة من ذلك الشعور وأن تبدأ في حياه جديده خاصه ان ابدي الرجل ندمه وأسفه لها.
– وانه لن يقوم بذلك الأمر مره أخرى، لذا يجب على المرأة هنا بداية حياة جديدة معه حتى لا تنتهي تلك العلاقة ويعود مع الوقت الحب والمودة بينهم.


Advertising اعلانات

15 Views