أخطر أنواع الإنفلونزا

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 11 أغسطس, 2022 2:28 - آخر تحديث :
أخطر أنواع الإنفلونزا


Advertising اعلانات

أخطر أنواع الإنفلونزا وأعراض الإنفلونزا و متى تعدي الانفلونزا و الوقاية من نزلات البرد المتكررة، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أخطر أنواع الإنفلونزا

-الإنفلونزا الإسبانية
أصاب جائحة الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، وهي الأكثر دموية في التاريخ، ما يقدر بنحو 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم – حوالي ثلث سكان الكوكب – وقتل ما يقدر بنحو 20 إلى 50 مليون ضحية
ظهرت موجة ثانية شديدة العدوى من الإنفلونزا في نفس العام. مات الضحايا في غضون ساعات أو أيام من ظهور الأعراض، حيث تحول جلدهم إلى اللون الأزرق وامتلأت رئتيهم بالسوائل التي تسبب لهم بالاختناق. في عام واحد فقط، عام 1918، انخفض متوسط ​​العمر المتوقع في أمريكا بمقدار اثني عشر عامًا.
-الإنفلونزا الروسية
في غضون بضعة أشهر ، انتشر الوباء تقريبًا في كل جزء من الأرض. وبتتبع مسارها ، لاحظ العلماء أنها تميل إلى اتباع الطرق الرئيسية والأنهار، وعلى الأخص خطوط السكك الحديدية – التي لم يكن الكثير منها موجودًا خلال الجائحة الكبرى الأخيرة في أربعينيات القرن التاسع عشر.
أعطت هذه النتيجة مصداقية للنظرية القائلة بأن المرض قد انتشر عن طريق الاتصال البشري، وليس عن طريق الرياح أو أي وسيلة أخرى – وأنه طالما كان بإمكان الناس الانتقال بسهولة من مدينة إلى مدينة ومن بلد إلى آخر، فإن وقف انتشاره لن يكون إلا غير ممكن. اليوم ، غالبًا ما يُشار إلى الإنفلونزا الروسية على أنها أول جائحة إنفلونزا ، وقد يكون لها طريقة إعطاء مصل الإنفلونزا الخاص بها .
-الإنفلونزا الآسيوية
وباء الإنفلونزا عام 1957 ، الذي يُطلق عليه أيضًا وباء الأنفلونزا الآسيوية لعام 1957 أو الأنفلونزا الآسيوية عام 1957 ، اندلاع الإنفلونزا التي تم تحديدها لأول مرة في فبراير 1957 في شرق آسيا ثم انتشرت بعد ذلك إلى دول في جميع أنحاء العالم. كان وباء الإنفلونزا عام 1957 هو ثاني وباء إنفلونزا رئيسي يحدث في القرن العشرين. تسبب تفشي إنفلونزا عام 1957 في وفاة ما يقدر بمليون إلى مليوني حالة وفاة في جميع أنحاء العالم ، ويُعتبر عمومًا الأقل حدة بين أوبئة الأنفلونزا الثلاثة في القرن العشرين.
-إنفلونزا هونغ كونج
وباء إنفلونزا عام 1968 ، الذي يُطلق عليه أيضًا وباء إنفلونزا هونج كونج عام 1968 أو إنفلونزا هونج كونج عام 1968 ، وهو انتشار عالمي للإنفلونزا نشأ في الصين في يوليو 1968 واستمر حتى 1969-1970. كان التفشي هو ثالث وباء إنفلونزا يحدث في القرن العشرين. أدت جائحة الإنفلونزا عام 1968 إلى وفاة ما يقدر بمليون إلى أربعة ملايين، وهو عدد أقل بكثير من جائحة 1918-1919 ، الذي تسبب في وفاة ما بين 25 مليونًا و 50 مليونًا.
-H5N1 أنفلونزا الطيور
H5N1 هي سلالة من الأنفلونزا تعرف باسم إنفلونزا الطيور. عادة ، ينتقل بين الطيور، ولكن يمكن أن ينتقل من طائر إلى إنسان. لا يبدو أنه ينتشر من شخص لآخر.
ويرتبط مرض انفلونزا الطيور بفشل العديد من أعضاء الجسم، وارتفاع معدلات الوفيات. في الواقع ، تسببت إنفلونزا الطيور في وفاة أكثر من نصف الأشخاص المصابين بها.

أعراض الإنفلونزا

في بداية الأمر، قد تبدو الإنفلونزا مشابهة للزكام، مع سيلان في الأنف وعطاس والتهاب في الحلق. ولكن الزكام يحدث ببطء، في حين أن الإنفلونزا تحدث فجأة. ورغم أن الزكام قد يكون مزعجًا، فإن الإزعاج المصاحب للإنفلونزا أسوأ بكثير.
وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة للإنفلونزا ما يلي:
-الحُمّى
-آلام العضلات
-القشعريرة والتعرّق
-الصداع
-السعال الجاف والمستمر
-ضيق النفَس
-التعب والضعف
-انسداد أو سيلان الأنف
-التهاب الحلق
-ألم العينين
-القيء والإسهال، ولكنهما أكثر شيوعا بين الأطفال دون البالغين

متى تعدي الانفلونزا

-بشكل عام، قد تستمر أعراض البرد أو الإنفلونزا لمدة تتراوح بين أسبوع الى عشرة أيام.
-غالبا تكون معدي من قبل يوم واحد من بداية الأعراض حتى بعد خمسة إلى سبعة أيام من بدء الأعراض.
-في بعض الحالات، لا يزال بإمكانك أن تنقل العدوى لمدة تصل إلى أسبوعين بعد ظهور الأعراض.
-على الرغم من أنك قد تشعر بتحسن، هذا لا يعني أنك تحسنت، يجب أن تعتبر نفسك معديا إذا كنت لا تزال تشعر بالتعب.
-في عالم مثالي، سيكون من الأفضل تجنب الأنشطة الاجتماعية لمدة 5 الى 7 أيام بعد ظهور الأعراض.
-أما بانسبة للعودة إلى العمل، يحبذ أن تمرق مدة 24 ساعة خالية من الحمى.
-إذا كنت تشعر بالكسل أو كنت تعطس وتسعل بكثرة عليك عدم مغادرة المنزل.
-قد تكون لا تزال معديا حتى لو حاولت السيطرة على الحمى باستخدام الأسيتامينوفين أو الايبوبروفين.
-إذا أجبرت أو لم تستطع تجنب الاحتكاك بالناس حتى تتعافى، حاول على الأقل أن تتصرف بحكمة وراعي آداب السلوك بالنسة للبرد أو الانفلونزا.
-حاول أن تحمل معك محارم والقيام بتغطية فمك عند العطس أو السعال، إذا لم تكن تحمل المحارم حاول أن تعطس أو تسعل في كوعك ولا تسعل أو تعطس أبدا في يدك.
-عندما يعطس أو يسعل المريض بامكانه إرسال الفيروس لمسافة تصل إلى 6 أقدام.
-تذكر أن تغسل يديك بشكل متكرر، وخاصة بعد لمس العينين أو الأنف أو الفم.
-قد يستغرق اصابتك بالعدوى من 2 – 3 أيام، وأحيانا لمدة تصل إلى أسبوع من وقت تعرضك للفيروس الى ظهور الأعراض.

الوقاية من نزلات البرد المتكررة

1. غسل اليدين بشكل متكرر
يمكن أن يساعد غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل بالصابون والماء بشكل متكرر خلال اليوم، وخاصة بعد العطس أو السعال، وقبل تناول الطعام، وبعد التسوق، وبعد الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، وقضاء الوقت في الأماكن العامة على منع انتشار العدوى والحماية من الإصابة بالمرض.
وإذا لم يتوفر الصابون والماء فيمكن استبدالهما بمعقمات الأيدي التي تحتوي على الكحول.
2. تجنب لمس الوجه
من أهم خطوات الوقاية من نزلات البرد المتكرر تجنب لمس الوجه وخاصة منطقة الأنف والفم والعين في حالة التواجد بالقرب من شخص مصاب بنزلة برد أو عند لمس الأسطح في مكان عام إذ يمكن أن تدخل الفيروسات للجسم من خلالها.
3. الإقلاع عن التدخين
المفرطون بالتدخين يصابون بنزلات البرد المتكررة والشديدة، حيث يعمل الدخان على جفاف ممرات الأنف وتعطيل عمل الأهداب التي تساعد على التخلص من فيروسات المسببة لنزلات البرد والانفلونزا.
إذ يقول الخبراء أن سيجارة واحدة فقط يمكن أن تمنع عمل الأهداب لمدة تصل إلى 30 – 40 دقيقة، كما أن التدخين السلبي يضر بجهاز المناعة.
4. استخدام الأدوات التي يمكن التخلص منها عند إصابة أحد أفراد الأسرة
يُفضل استخدام الأطباق والأكواب والأواني التي تستخدم لمرة واحدة، ويتم التخلص منها بعد الاستخدام عند إصابة أحد أفراد الأسرة لمنع الانتشار العرضي للفيروس من خلال مشاركة هذه الأدوات، وخاصة بوجود أطفال صغار قد يحاولون الشرب من أكواب الآخرين.
5. ممارسة التمارين الهوائية بانتظام
إن التمارين الهوائية هي أي نشاط بدني يحفز القلب على ضخ الدم، مما يساعد على تحفيز عمل خلايا الجسم الطبيعية التي تقوم بقتل الفيروسات.
6. استخدام المناشف الورقية
يمكن أن تعيش الفيروسات لعدة ساعات على المناشف القماشية بعد لمسها، لذا يُفضل استخدام المناشف الورقية في المطبخ والحمام لتجفيف اليدين بعد غسلهما، أو استخدم مناشف منفصلة لكل فرد من أفراد الأسرة مع توفير منشفة نظيفة للضيوف
7. التخلص من المناديل بعد الاستخدام
إن المناديل المستعملة هي مصادر للفيروسات التي يمكن أن تلوث أي سطح تُترك فيه، لذا وللوقاية من نزلات البرد المتكررة يجب التخلص منها فورًا.
8. السيطرة على التوتر
حيث تبين أن الأشخاص الذين يعانون من التوتر يعانون من ضعف في جهاز المناعة وهم أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد مقارنة مع الأشخاص الأكثر هدوءًا


Advertising اعلانات

51 Views