أحدث علاج لفيروس C

كتابة هديل البقمي - تاريخ الكتابة: 11 أغسطس, 2022 2:03 - آخر تحديث :
أحدث علاج لفيروس C


Advertising اعلانات

أحدث علاج لفيروس C وسوف نتحدث عن أعراض فيروس سي في بدايته هل يشفى مريض التهاب الكبد C التهاب الكبد C التشخيص التهاب الكبد C تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

أحدث علاج لفيروس C

1-دواء داكلاتاسفير بجانب دواء سوفوسبوفير ويستخدم لعلاج التهاب الكبد الفيروسي C من النوع الثالث، وهو على شكل أقراص يؤخذ مرة واحدة في اليوم
2-دواء إلباسفير/غرازوبريفير يتم استخدامه للتخلص من فيرس C في المراحل المتأخرة ويستخدم في علاج النوع الأول والرابع والسادس، ويؤخذ على شكل أقراص مرة واحدة في اليوم
3-دواء أومبيتاسفير/باريتابريفير/ مع داسابوفير يستخدم لعلاج النوع الأول من التهاب الكبد.
4-دواء سوفوسبوفير/ فوكسيلابريفير يستخدم لعلاج جميع أنواع التهاب الكبد C، بأخذ على هيئة أقراص .
5-دواء غليكابريفير/ بيبرنتاسفير يستخدم ثلاث مرات يومياً وتساعد في علاج جميع أنواع التهاب الكبد الفيروسي C.
6-دواء ليديباسفير/ سوفوسبوفيرهو على شكل حبوب ويستخدم مرة واحدة في اليوم ويستخدم في علاج التهاب الكبد الفيروسي C من النوع الأول والرابع والخامس والسادس.
7-دواء مبيتاسفير/باريتابريفير/ريتونافير يستخدم في علاج التهاب الكبد من النوع الرابع وهو على شكل أقراص ويستخدم مرة واحدة في اليوم.

أعراض فيروس سي في بدايته

فيروس سي، أحد أهم الفيروسات وأخطرها التي تصيب الكبد وتدمر خلاياها، ولسوء الحظ، لا يوجد تطعيم ضده حتى الآن، لذا، فالكشف المبكر عنه أهم خطوة في تحجيم أثره وتسهيل علاجه بالأدوية المتاحة. وفيروس سي قد يستغرق ستة أشهر من لحظة الإصابة به حتى ظهور أعراض مرضية، تسمّى هذه المدة: فترة الحضانة. بعد فترة الحضانة، قد يمر بعض المصابين، بما نسميه: التهاب الكبد الحاد، بينما الغالبية لا تظهر عليهم أي أعراض مرضية، وتتحول الإصابة مع مرور الشهور والسنوات إلى التهاب الكبد المزمن. ومن أعراض فيروس سي في بداياته (التهاب الكبد الحاد)، وتشبه أعراضه نزلة البرد أو الإنفلونزا: الشعور العام بالإجهاد والإرهاق. ارتفاع درجة حرارة الجسم. آلام المفاصل والعضلات. فقدان الشهية. الغثيان والقيء وآلام المعدة. تغيّر لون البول إلى الأصفر الداكن. تغيّر لون البراز إلى الأبيض أو لون الطحينة. اصفرار العينين (الصفراء).

هل يشفى مريض التهاب الكبد C

1-يتساءل الكثيرون هل يشفى مريض التهاب الكبد C تمامًا؟ فما الحقيقة؟ في الواقع نعم، إن التهاب الكبد C يمكن الشفاء منه باستخدام العلاجات الصحيحة وذلك بفضل اكتشاف العلاجات الجديدة للفيروس، بحيث تقضي هذه العلاجات على الفيروس وتساعد بمنع حدوث المضاعفات الخطيرة على الكبد
2-إن معظم حالات التهاب الكبد C تتطلب العلاج، لأن الالتهاب الفيروسي يكون مزمنًا، وفي حالات أقل، أي حالة واحدة من كل أربع حالات يكون فيها المرض مؤقتًا ولا يحتاج المريض للعلاج.

التهاب الكبد C

التهاب الكبد الفيروسي ج (بالإنجليزية: Hepatitis C)‏ هو مرض معدٍ يؤثر بشكل رئيسي على الكبد. فيروس الالتهاب الكبدي ج (بالإنجليزية: HCV)‏ هو المسبب لهذا المرض. كثيراً ما لا يترافق الالتهاب الكبدي ج بأي أعراض، لكن العدوى المزمنة قد تؤدي إلى ظهور ندوب على الكبد، وبعد عدة سنوات قد تؤدي إلى التشمّع. في بعض الحالات، يعاني مرضى التشمع أيضاً من الفشل الكبدي أو سرطان الكبد أو من أوردة شديدة التورم في المريء والمعدة، ما قد يؤدي إلى نزيف شديد يؤدي إلى الوفاة.تحدث العدوى بفيروس ج بشكل أساسي من خلال اختلاط الدم بسبب حقن العقاقير في الوريد والمعدات الطبية غير المعقمة ونقل الدم. يقدر عدد المصابين بفيروس ج في العالم بحوالي 130-170 مليون نسمة. وقد بدأ العلماء بدراسة فيروس الالتهاب الكبدي ج خلال السبعينات من القرن العشرين وأكدوا وجوده في عام 1989. ومن غير المعروف إذا ما كان يسبب المرض لدى أي حيوانات أخرى.

التشخيص التهاب الكبد C

1-توصي فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية بالولايات المتحدة بأن يتم فحص جميع البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و79 عامًا للكشف عن التهاب الكبد C، حتى أولئك الذين ليس لديهم أعراض أو مرض كبدي معروف. يعد فحص التهاب الكبد C مهمًا بشكل خاص إذا كنت معرضًا لخطر التعرض لهذا المرض، بما في ذلك الأشخاص الذين سبق لهم الحقن بعقاقير غير مشروعة أو استنشاقها
2-الأشخاص الذين لديهم نتائج غير طبيعية لاختبارات وظائف الكبد دون وجود سبب محدد
3-الرُّضَّع المولودين لأمهات مصابات بالتهاب الكبد C
4-شركاء العلاقة الجنسية مع أي شخص مشخص بالإصابة بالتهاب الكبد C
5-الأشخاص المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية
6-الأشخاص الذين وُلِدوا في الأعوام التي تتراوح بين 1945 و1965
7-العاملين في مجال الرعاية الصحية ورعاية حالات الطوارئ الذين تعرَّضوا مصادفةً للدم أو الوخز بالإبر
8-الأشخاص المصابين بداء الناعور الذين سبقت معالجتهم بعوامل تجلط الدم قبل 1987
9-الأشخاص الذين خضعوا لعلاجات غسيل الكلى لفترات طويلة


Advertising اعلانات

60 Views