أجمل شجرة ورد

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 16 سبتمبر, 2022 3:30 - آخر تحديث :
أجمل شجرة ورد


Advertising اعلانات

أجمل شجرة ورد وكذلك افضل شجر للبيت، كما سنقوم بذكر فوائد الأشجار وأهميتها، وكذلك سنتحدث عن شجر الجاكرندا، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

أجمل شجرة ورد

شجرة البوق الوردي:

تتنشر هذه الشجرة في أمريكا الجنوبية – من الأرجنتين شمالاً عبر أمريكا الوسطى إلى المكسيك. وتعتبر هذه الشجرة الوطنية لجمهورية باراغواي.
وهيه من الاشجار النفيضة وتعتبر من الاشجار بطيئة النمو نسبيا تزرع في الحدائق والباحات لشكلها الجميل وهيئتها التشكيلة حيث تنمو هاذة الشجرة على شكل مضلة كبيرة يصل طولها تقريبا الى 12 متر قطر الساق من الاسفل الى 80 سم

افضل شجر للبيت

1- شجرة المنغولية:

تعتبر من الأشجار الجميلة، حيث أنها تزهر بسرعة وتعطي شكل جمال مختلف عن الأشكال الأخرى، ولها روائح جميلة منها الفانيليا وأخرى برائحة الحمضيات، ولها ألون عديدة مبهجة.
2- أشجار ساكورا:

شجرة جميلة تعتبر من ضمن قائمة أفضل شجرة تزرع أمام المنزل حيث أنها تزدهر في وقت قياسي، كما أنها تتميز بكونها كبيرة الحجم، بالإضافة إلى أنها تحتاج لرش مبيدات كل فترة للتخلص من الآفات الموجودة بها، كما تحتاج ساكورا لوجود تربة محايدة أو حمضية.
3- شجرة الصبار:

يعتبر الصبار من أهم الأشجار التي يتم الاهتمام بزراعتها، حيث توفر شجرة الصبار مجموعة متميزة من الثمار التي يتم استخدامها.
حيث أن هلام الصبار الذي يتم استخراجه من الصبار يساعد في علاج البشرة من خلال تأخير التجاعيد والخطوط الرفيعة الموجودة على الوجه والشعر من خلال تطويل وتنعيم الشعر وعلاج التقصف، وبالطبع يتم البحث عن الصبار بشكل كبير، ولذلك يمكنك زراعته في منزلك والاستفادة منه.
4- أشجار الصنوبر:

شجرة متميزة للغاية، يمكنك استخدامها لإضفاء منظر جمالي أمام منزلك، فالصنوبر من الأشجار المتميزة الموجودة طوال العام، وهي أنيقة بشكل مذهل، تنمو الشجرة بسرعة، وتحافظ على المكان وتتحمل كافة التغيرات المناخية.
5- شجرة القيقب:

تعتبر من الأشجار الرائعة حيث تعطي شكل جميل للمكان، لونها طبيعي وجميل، ويحتاج القيقب لتربة خصبة بحموضة محايدة، بالإضافة أنه يتحمل جميع الظروف المناخية القاسية.
حيث أن الشجرة سوف تغطي مساحة كبيرة من الحديقة وتعطيها شكل جميل يجعلها مختلفة عن أي حديقة أخرى مع وجود لون أصفر جذاب للغاية.

فوائد الأشجار وأهميتها

وتعتبر الأشجار والتي هي أكبر عضو في فصيلة النباتات حجمًا، أقدمها عمرًا أيضًا، فهي من أقدم الكائنات الحية التي عاشت على وجه الأرض والتي لا زالت وستبقى بشكلٍ مؤكد في المستقبل كونها من ركائز الحياة على كوكب الأرض، ومن المهم جدًا الحفاظ على هذه الكائنات في الغابات والأراضي الزراعية وحتى في الحدائق الصغيرة في المجتمعات السكنية لأهميتها البالغة والتي سيذكر منها:
1- الأشجار والمناخ:
يزداد تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي يومًا بعد يوم مما يؤثر سلبًا على طبيعة المناخ على كوكب الأرض، ومن فوائد الأشجار وأهميتها أنها تتنفس غاز ثاني أكسيد الكربون وتنتج غاز الأكسجين فخلال سنة واحدة، يتنفس 4000 متر مربع من مساحة الأرض المزروعة بالأشجار ما يعادل ما تنتجه سيارة من غاز ثاني أكسيد الكربون في 26000 ميل، ولا تتخلص الأشجار من غاز ثاني أكسيد الكربون وحسب بل من غازات النيتروجين والأمونيا وغاز الأوزون المعروفة بأضرارها المدمرة على الغلاف الجوي للأرض.
2- الأشجار والغذاء:
تعتبر الأشجار وثمارها أحد مصادر الغذاء الرئيسية على الكوكب، وليس فقط بالنسبة للإنسان بل للحيوانات بمختلف أنواعها، كما وتخلق الأشجار فرصًا اقتصادية واستثمارية هائلة في مجال الغذاء، فالفواكه التي يتم حصدها غالبًا ما يتم بيعها، وهو ما يوفّر عائدًا ماليًا للمزارعين، كما توفّر بعض فرص العمل الأخرى للعاملين في مجالات إدارة المخلفات البيئية والتوفير في استخدام المياه والعديد من الوظائف التي تتبنّى فكرة استهلاك منتجات صديقة للبيئة.
3- الأشجار والحياة البرية:
ومن فوائد الأشجار وأهميتها كون الأشجار ملجئًا للكثير من الكائنات الحية، بدءاً من الحيوانات والطيور والحشرات وحتى أصغر المخلوقات كالكائنات الدقيقة والفطريات، وحتى عندما تشيخ الأشجار وتبدأ بالهرم، فإنّ ثقوبها تعد منازلًا للعديد من الطيور، ولهذا نجد أنّ الكثير من المحميات المحتوية على عدد كبير من الأشجار تهدف أيضًا إلى حفظ وحماية أنواع الحيوانات المختلفة وقد تتحوّل أيضًا إلى أماكن تجذب اهتمام الباحثين والعلماء في مجال الحيوانات والبيئة، كما تحمي الأشجار من مختلف الإشعاعات فوق البنفسجية والتي تعرف بكونها من أكبر مسببات سرطانات الجلد، حيث أنها تقلّل هذه الأشعة بما نسبته 50 بالمئة فتحمي بذلك البشر بالمرتبة الأولى ومن ثم باقي الكائنات الحية.

شجر الجاكرندا


شجرة الجاكرندا Jacaranda mimosifolia هي شجرة سريعة النمو حيث يصل طولها إلى علو 18 متر وأكثر، كما هي من أنواع البتات التي تنتمي إلى فصيلة البيجنونية Bignoniaceae، كما أنها تنمو خلال السنة الأولى من زراعتها ما يعادل ثلاثة أمتار، وتتميز بألوانها البنفسجية الزاهية، والتي تشكل تجمعات مع بعضها (نورات)، حيث خلال فصل الصيف تتفتح أزهار لتبدو بهذا الشكل، أما في بداية فصل الربيع تستمر أزهارها في التفتح حتى تصل تلك الفترة إلى 8 أسابيع.
أما ظهور الأزهار فيكون قبل ظهور الأوراق، حيث تتمثل الزهرة الواحدة في أبعاد تصل إلى 5*2 سم ويتم تساقط هذه الأزهار بعد حوالي شهر، ومن المتعارف عليه أن شجرة الكاكرندا هي شجرة استوائية موطنها الأصلي في المكسيك ومناطق الكاريبي وأميركا الجنوبية.
وتتميز شجرة الجاكرندا أن خشبها قوي ومتين ويمكنه التحمل، فهو من الخشب الذي يصلح لعمليات النحت والخراطة، وأعمال النجارة المختلفة.


Advertising اعلانات

35 Views